قبل أسبوع الفيفا .. أكثر 10 لاعبين تسجيلاً في تاريخ المنتخبات

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تنطلق في الأيام القادمة حتى نهاية شهر مارس الحالي فترة التوقف الدولي المعروفة بإسم “أسبوع الفيفا” حيث تشهد خوض المنتخبات الدولية تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا والمباريات الودية.

وقبل إنطلاق تلك المباريات يستعرض سبورت 360 عربية أكثر اللاعبين تسجيلاً في تاريخ المنتخبات، وهم:

1- الإيراني علي دائي : لعب 149 مباراة وسجل 109 هدف بواقع 0.73 هدف في المباراة.

2- المجري فيرينك بوشكاش: لعب 85 مباراة وسجل 84 هدف بواقع 0.99 هدف في المباراة.

3- اليابان كونيشيجي كاماموتو: لعب 84 مباراة وسجل 80 هدف بواقع 0.95 هدف في المباراة.

4- الزامبي جودفري تشيتالو: لعب 111 مباراة وسجل 79 هدف بواقع 0.71 هدف في المباراة.

5- العراقي حسين سعيد: لعب 137 مباراة وسجل 78 هدف بواقع 0.57 هدف في المباراة.

6- البرازيلي بيليه: لعب 91 مباراة وسجل 77 هدف بواقع 0.85 هدف في المباراة.

7- الكويتي بشار عبد الله: لعب 133 مباراة  وسجل 75 هدف بواقع 0.56 هدف في المباراة.

8- المالاوي كينا فيري: لعب 115 مباراة وسجل 71 هدف بواقع 0.62 هدف في المباراة.

9- السعودي ماجد عبد الله: لعب 116 مباراة وسجل 71 هدف بواقع 0.61 هدف في المباراة.

10- التايلندي كياتسوك سيناموانج: لعب 134 مباراة وسجل 71 هدف بواقع 0.53 هدف في المباراة.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

خير الدين زطشي .. قيادة جديدة تجعلني أشعر بالتفاؤل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
خير الدين زطشي

أعلنت نتيجة انتخابات الاتحاد الجزائري لكرة القدم بفوز خير الدين زطشي ونهاية حقبة طويلة وناجحة مع محمد روراوة والذي بالرغم من الفشل الأخير في مسيرته مع محاربي الصحراء إلا أن ما قدمه للكرة الجزائرية لم ولن ينسى.

راقبت ردود فعل الكثير من الجمهور وأغلبها كان التخوف منه لأمور كثيرة بسبب بعض من تصريحاته أو مما هو عليه كرجل أعمال ولكن أنا أرى الأمور برؤية مختلفة قليلاً.

زطشي سيستلم زمام الأمور في وضع صعب وليس سهل بنتائج ليست بالجيدة بجانب تطلعات الجميع لتحسين الوضع بعد روراوة وبالتالي الفلسفة لن تكون حاضرة والاجتهاد ومحاولة إيجاد حلول فعلية وليس مسكنات سيكون هو الحل الأمثل والوحيد لأن أي حل آخر لن يجعل مقعده في أمان أمام الجماهير.

زطشي وروراوة

زطشي وروراوة

خير الدين زطشي رجل قراراته التي أعلن عنها سواء زيادة منح الفرصة للاعب المحلي أو توسيع رقعة الأجانب في الدوري أمور تحسب له وليس العكس فأنا دائماً وأبداً لدي الثقة في اللاعب المحلي في كل الأوقات ولا ننسى بأن سليماني وجابو الذين قدموا دائماً أداء مميز في أوقات هامة أما عن اللاعبين الأجانب فوجودهم بشكل أكبر سيعود على البطولة بالنفع من رفع مستوى اللاعبين والقيمة التسويقية الفنية.

ميزة أخرى في شخصية خير الدين زطشي بأنه يعلم كيف يطور المواهب الكروية وكيفية البناء الصحيح وهذا ما قدمه مع نادي بارادو خلال السنوات الماضية أكاديمية ولاعبين وبالتالي سنرى ألية عمل وتخطيط صحيح لأن هذا ما يحتاجه المنتخب والكرة الجزائرية على الأقل الآن بعد صعوبة الوصول لكأس العالم 2018 والخروج من عام 2017 بدون بطولة أفريقيا.

في النهاية مهما قلنا من كلمات في حق محمد روراوة وم فعله للكرة الجزائرية فلن نوفيه حقه لأنه ساهم في تكوين تاريخ كروي جزائري لن يُنسى ويكفي أنه جعل من حلم كأس العالم واقع سهل للجزائر وفي نفس الوقت يجب أن نتطلع للمستقبل مع خير الدين زطشي ونبدأ صفحة جديدة ونرى ما ستؤول إليه الأمور.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة

بويول يُعيد ذكريات الكلاسيكو ويهزم سالجادو في ختام منصة أبطال دو

بيول وسالغادو

شهد دبي مول نهائيات منصة أبطال دو لكرة القدم في موسمها الثاني وسط نجاح مُبهر للمنصة بحضور سعادة إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، سعادة المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد الإماراتي  لكُرة القدم، سعادة محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، عثمان سُلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو، عائشة الصيري مُدير إدارة الصحة واللياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم، فرناندو سانز المدير الإقليمي لرابطة الدوري الإسباني في الشرق الأوسط وحسين مُراد الرئيس التنفيذي لشركة إنسبيراتوس الشركة المُنظمة للمنصة.

طال انتظار تلك النهائيات لمعرفة الفرق الفائزة بلقب أبطال منصة دو لكرة القدم لكأسي الإمارات للمدارس والفرجان بعد 6 أشهر كاملة من التنافس، شهد دور المجموعات  1060 مُباراة ومُشاركة أكثر من 7000 لاعب من جمبع أنحاء الإمارات سجلوا حوالي 3864 هدف.

شهدت المواجهات النهائية تنافسًا مُنقطع النظير ومباريات مثيرة للغاية، أصوات هتاف الجماهير كانت بمثابة الحافز للاعبين الصغار الذين بذلوا كُل جُهدهم من أجل الفوز باللقب بعدما تلقوا التعليمات خلال المُباراة وبين الشوطين عن طريق أساطير الليغا كارلس بويول وميشيل سالغادو.

استمرت منصة أبطال دو في إثبات قُدرتها الفائقة على اكتشاف المواهب كما انها تعتبر اكتشاف تلك المواهب مُجرد خطوة في رحلة المنصة الطويلة نحو صُنع لاعب كُرة قدم مُحترف حقيقي من هؤلاء الشباب الموهوبين فالمنصة الكشفية الدولية الأولى في المنطقة  التي تعمل بالشراكة مع لاليغا قد قدمت بالفعل مُحترف عربي جديد في ” ملقا ” الإسباني كما قدمت لنا ” فريق دو لا ليغا للكفاءات العالية ”  الذي يتصدر دوري اتحاد الإمارات الرسمي لكُرة القدم للأكاديميات بالإضافة لكونه المركز التأهيلي الأول لأفضل مواهب الإمارات المُختارة لإعدادهم ليصبحوا لاعبين مُحترفين من الطراز الرفيع.

شارك كُلًا من الأسطورة كارلس بويول وميشيل سالغدو وفرناندو سانز في مُباراة استعراضية مع لاعبي دو لاليغا للكفاءات العالية فيما أُطلق عليه ” كلاسيكو منصة أبطال دو ” حيث تواجه  كارلس بويول قائد برشلونة السابق وميشيل سالغادو قائد ريال مدريد السابق على أرض الملعب لأول مرة منذ 2006 عندما انتصر برشلونة على ريال مدريد بنتيجة 2-0 وهو الأمر الذي تكرر في كلاسيكو منصة أبطال دو عندما فاز فريق كارلس بويول على فريق ميشيل سالغادو بنفس النتيجة.

الفائزون باللقب

دقت ساعة الحسم الأولى بأقدام فتيات  فريق جو بروسبورت الذي أمطر شباك فريق أداسترا  بنصف دستة أهداف جعلت من عودة أداسترا أمر شبه مُستحيل، تلبست روح البطل فريق جو برو سبورت منذ الدقائق الأولى  وأظهرت الفتيات رغبتهن المُلحة في  الفوز بالمُباراة وهذا ماتحقق لهن  واحتفلن بالفوز بالبطولة وبرحلة العُمر إلى مانشستر/إنجلترا لحضور مُباراة مانشستر يونايتد وتشيلسي وسط أجواء احتفالية رائعة.

سيطرت أجواء المُتعة على المُباراة النهائية لكأس مدارس الإمارات لفئة تحت 14 عام حيث بدأت المُباراة بمراوغة رائعة من مُهاجم فريق راشد بن سعيد  سدد بعدها الكُرة لترتطم بالعارضة وسط ذهول الجميع، رفض العارضة لتقدم مدرسة راشد بن سعيد لم  ينل من عزيمة اللاعبين الصغار بل  استمرت المحاولات على مرمى الخُبيرات البريطانية ” أبوظبي ” وتحكم شباب مدرسة راشد بن سعيد الحكومية بُمجريات اللقاء وحققوا فوزًا كبير بنتيجة 8-2  ليكتبوا  التاريخ كأول مدرسة حكومية تفوز بكأس مدارس الإمارات لفئة تحت 14 عام.

أذهل أداء فريق الحُسني الحضور في المُباراة النهائية لكأس فُرجان الإمارات حيث تمكن فريق الحُسني  من الفوز على ألتميت 11  بنتيجة 5/ 0  ليحمل لاعبيه كأس فُرجان الإمارات على مرأى ومسمع أكثر من 10 ألاف مُتفرج في دُبي مول.

أشارت عقارب الساعة للخامسة عصرًا لتُعلن عن النهائي المُنتظر بين  مدرستي المواكب  والمعرفة وكانت المُباراة بالفعل هي مسك الختام لليوم الكروي المُميز في دُبي، فرضت الندية نفسها على نسق المُباراة فتبادل الفريقين الهجمات والأهداف حيث وجدث الإثارة طريقها للمُدرجات فبعدما تقدم فريق المواكب بنتيجة 3-1، نجح فريق مدرسة المعرفة في العودة للقاء وسجل هدفين بفضل مهارات لاعبيه في المُراوغة والتسديد عن بُعد من خارج منطقة الجزاء لينتهي  الوقت الأصلي بالتعادل لتذهب المُباراة إلى ركلات الجزاء والتي رجحت كفة المواكب قرهود على حساب مدرسة المعرفة ليُطلق الحكم صافرته مُعلنًا عن أبطالٍ جُدد للإمارات وضعت منصة أبطال دو أقدامهم على أول طريق احتراف كُرة القدم كما فعلت مع سابقيهم.

علق عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو عقب انتهاء المُنافسات النهائية لمنصة أبطال دو قائلًا:  ” المُشاركة غير المسبوقة التي حظينا بها هذا العام من جميع أنحاء دولة الإمارات، والجهود التي كرسناها لتنظيم بطولة هذا العام،  جاءت استجابةً لنداءات لاعبي كُرة القدم الشباب من أجل الحصول على فرصة اللعب في بطولة ذات مستوى احترافي عالمي تُتيح لهم الفرصة الاستكشاف” .

وأضاف سلطان :”هذا اليوم بمثابة احتفال لكُل الإمارات، ونحن فخورون للعمل جنبًا إلى جنب مع المجالس الرياضية والتعليمية في الإمارات لتحقيق أحلام وطموحات الشباب، شركة دو تفتخر دائمًا بهذه المنصة الرائدة، التي أحدثت نقلة نوعية في كُرة قدم الشباب  في الإمارات وذهبت بها لمستوى جديد تماما. من هنا، من على أرض دولة الإمارات، نصنع اليوم أبطال الغد”.

عبر الأسطورة كارلوس بويول عن سعادته بالتواجد في نهائي منصة أبطال دو لكرة القدم في دُبي قائلًا ”  من الرائع أن اتواجد هُنا اليوم في الإمارات العربية المُتحدة  وأكون شاهدًا على ولادة جيل جديد من لاعبي كُرة القدم في الإمارات، منصة أبطال دو لكُرة القدم هي حلم  يسعى له العديد من الشباب الموهوب، هي المنصة الوحيدة التي تضمن لهم فُرصة اكتشافهم عن طريق كشافي الدوري الإسباني، أنا حقًا أتطلع لرؤية أحد هؤلاء الشباب يُصنف كأحد نجوم الدوري الإسباني”

منصة أبطال دو لكرة القدم هي مبادرة وطنية تضم المدارس الرسمية في دولة الإمارات وفرق الفرجان. أقيمت بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم هيئة المعرفة، مجلس أبوظبي للتعليم، مجلس دبي الرياضي، مجلس أبوظبي الرياضي وهي تهدف إلى تحقيق التنمية البشرية المستدامة من خلال اكتشاف المواهب الكروية الواعدة، التي ستكون رافداً حقيقياً لكرة القدم الإماراتية في المستقبل، تضمن بذلك جيلاً قادماً مميزاً من الذكور و الإناث.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة