تحليل 360 .. ليفربول ضد مانشستر سيتي .. لا نريد الخسارة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – انتهت مباراة القمة التي جمعت بين ليفربول ومانشستر سيتي في قمة الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بالتعادل السلبي في مباراة استفاد فيها تشيلسي من النتيجة وكان الخاسر الأكبر فيها المشاهدين.

وإليكم أبرز أحداث اللقاء بنظرة تحليلية:

ضغط الأنفيلد

اعتدنا هذا الأمر، إحقاقاً للحق فقد جعل يورجن كلوب من ملعب أنفيلد حصناً لليفربول، وفي بداية المباراة كما هو الخال دائماً وأبداً بحث أصحاب الأرض عن التقدم في بداية المباراة وتأخر فيرمينو لكي يشكل عبء متوقع على فيرناندينيو الذي يعاني كثيراً في الفترة الأخيرة.

ما بعد العاصفة

بعد مرور 15 دقيقة في الشوط الأول هدأ الإيقاع كثيراً وبدا وجود بعض التحفظ من كلا المدربين، فقد كان واضحاً أنهما لا يريدان استقبال أي هدف قبل نهاية الشوط الأول، وهو ما انعكس على احصائية التصويبات على المرمى والتي أسفرت عن وجود صفر كبير، وباستثناء تسديدة صلاح الضعيفة لم نرى أي خطورة على مرمى الفريقين

نفس السيناريو

في الشوط الثاني بدأ بدأ ليفربول ضاغطاً كما كان الأمر في الشوط الأول، ولاحظنا وجود الثلاثي الهجومي المكون من محمد صلاح، روبرتو فيرمينو وساديو ماني في منطقة جزاء مانشستر سيتي بشكل مستمر ليشكلوا ضغطاً غلى الحارس إيديرسون وكذلك قلوب دفاعه، ولكن كانت الغلبة لأصحاب القمصان الزرقاء الذين كانوا يجيدون التدرج بالكرة.

أين كنت يا محرز؟

حرك رياض محرز الأجواء قليلاً بعد فرصته الخطيرة والتي كانت الأخطر في المباراة حتى تلك اللحظة ليشعل المدرجات بتسديدة على يسار أليسون، وكانت هذه التسديدة التي لم تكن بين القائمين والعارضة بتسريع إيقاع اللعب وهو ما تمنيناه كمشاهدين منذ اللحظة الأولى في المباراة.

ومنذ تلك اللحظة بدا مانشستر سيتي وكأنه الأنشط واستغل قلة خبرة جوميز على الرواق الأيمن بدخول ليروي ساني مع ضغط جابرييل جيسوس على لوفرين، وأسفر هذا الضغط على حصول السكاي بلوز على ركلة جزاء ولكن أضاعها الجزائري برعونة شديدة.

ولسوء حظ الجزائري رياض محرز ضياع ركلة الجزاء فقد كان السبب الرئيسي في تحرك مانشستر سيتي وكان شعلة سرعة الإيقاع.

في النهاية رفض الفريقان أن ينتصر على الآخر، ويبقى الفاصل بينهما مواجهاتهما ضد الفرق الأخرى في الدوري الإنجليزي الممتاز.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك، يوتيوب وتويتر:

@ahmedalmoataz

الأكثر مشاهدة

التعادل السلبي يخيم على قمة ليفربول ومانشستر سيتي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – انتهت موقعة ليفربول ضد مانشستر سيتي على ملعب أنفيلد ضمن الجولة 8 من الدوري الإنجليزي الممتاز محبطة جدًا للفريقين حيث فشل كلاهما في تحقيق الانتصار.

وجاءت قمة الريدز والسيتيزنس سلبية على مستوى النتيجة حيث لم يسجل أي من لاعبي الفريقين أي هدف على مدار التسعين دقيقة، رغم حصول السكاي بلوز على ركلة جزاء في 85 لمصلحة الجناح الألماني المميز ليروي ساني.

رياض محرز النجم الجزائري الدولي انبرى لتنفيذ ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم مارتن أتكينسون ولكنها أطاح بها فوق عارضة الحارس البرازيلي الدولي أليسون بيكر ليحافظ على سلبية نتيجة مباراة اليوم.

وخيم الطابع التكتيكي على المباراة حيث عمل كل فريق على تفادي الخسارة من خلال تحجيم خطورة مفاتيح اللعب في المنافس والسيطرة عليها قدر الإمكان.

وبهذه النتيجة، تقاسمت ثلاثة فرق صدارة جدول ترتيب فرق البريميرليج بالرصيد نفسه من النقاط، 20 نقطة لكل من مانشستر سيتي، ليفربول وتشيلسي، الأخير الذي واصل تألقه هذا الموسم وتمكن من التفوق على ساوثامبتون في عقر داره بثلاثية نظيفة وعزز إدين هازارد النجم البلجيكي الرائع صدارته لقائمة هدافي المسابقة المحلية بعد المرحلة الثامنة.

وأهدر محرز 5 ركلات من 12 سددها في البريميرليج، ولكن لا يمكن تحميله وحده مسؤولية التعادل في مباراة اليوم، ولكن الفريقين يمران بحالة من عدم الاتزان ويتعين على المدربين يورجن كلوب وبيب جوارديولا القيام بعمل كبير للعودة إلى الطريق الصحيح فيما هو قادم من المباريات.

الأكثر مشاهدة

مباراة ليفربول ومانشستر سيتي الأسوأ في الدوري الإنجليزي .. دليل قاطع

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خيب ليفربول وضيفه مانشستر سيتي الآمال المعقودة عليهما خلال الشوط الأول من المواجهة التي جمعتهما على أرضية ميدان أنفيلد معقل الريدز في إطار الجولة الثامنة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز .

ليفربول ومانشستر سيتي يعرفان بأنهما الأقوى هجوماً والأكثر إبهاراً وتقديماً للمتعة في الدوري الإنجليزي خلال الموسم الحالي والمواسم القليلة الماضية، وهو ما جعل خيبة الأمل كبيرة بعد الأداء الهزيل جداً هجومياً والذي قدمه الفريقان في الشوط الأول.

حساب أوبتا الدوري الإنجليزي على تويتر وضح في أحد تغريداته بأن مباراة ليفربول ومانشستر سيتي هي أقل مباراة في البريمرليج تشهد تسديدات على المرمى خلال الشوط الأول في الموسم الحالي وعددها 3 تسديدات فقط، وهو ما يعد دليلاً دامغاً على ضعف أداء الفريقين هجومياً.

الملفت هنا أن التسديدات الثلاث أتت خارج الخشبات الثلاث، فيما لم يشهد الشوط الأول أي تسديدة بين الخشبات الثلاث لأي من الفريقين.

وكان ليفربول ومانشستر سيتي يطمحان بتحقيق الانتصار من أجل الانفراد بصدارة ترتيب الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي بعد مرور 8 جولات على الانطلاق، فيما يمنحهما التعادل فرصة التساوي مع تشيلسي في المركز الأول بعدد النقاط.

شاهد ثلاثية تشيلسي الرائعة في شباك ساوثهامبتون

الأكثر مشاهدة