كلوب وليفربول .. كابوس جوارديولا ومانشستر سيتي الذي لا ينتهي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لا يوجد مدرب في تاريخ كرة القدم نجح في تحقيق الفوز على الإسباني بيب جوارديولا أكثر من الألماني يورجن كلوب، ولا يوجد ملعب سقط عليه مانشستر سيتي أكثر من معقل أنفيلد التاريخي الخاص بنادي ليفربول، أعتقد أن العنوان أصبح أكثر وضوحاً الآن.

نعم مع كل هذه الإنجازات والألقاب والتاريخ الكبير للإسباني بيب جوارديولا مع برشلونة، بايرن ميونخ والآن في مانشستر سيتي، لا يوجد مدرب تاريخياً في العالم فاز على بيب أكثر من يورجن كلوب مدرب ليفربول الحالي.

الأمر يبقى لغزاً للجميع من جماهير بايرن ميونخ، مانشستر سيتي وحتى برشلونة، كلوب فاز جوارديولا في الدوري الألماني، الإنجليزي وحتى دوري أبطال أوروبا، الموضوع أصبح غامضاً حتى لبيب جوارديولا نفسه.

دائماً مصير جوارديولا يصطدم بوجود يورجن كلوب، مدرب برشلونة السابق الذي قرر الرحيل إلى بايرن ميونخ وجد كلوب في ألمانيا يقود بروسيا دورتموند لعصراً ذهبياً لن ينساه التاريخ، والآن عندما قرر خوض تجربة جديدة في إنجلترا وجده مرة ثانية يقود ليفربول من أجل العودة إلى الأمجاد.

يورجن كلوب نجح في الفوز على بيب جوارديولا في 8 مناسبات من أصل 14 مباراة جمعتهما في مختلف المسابقات خلال الأعوام القليلة الماضية.

بداية الكابوس في ألمانيا..

البداية كانت في عام 2013، مصير بيب جوارديولا مع بايرن ميونخ وبدايته حددها يورجن كلوب عندما سقط بايرن ميونخ أمام بروسيا دورتموند في كأس السوبر الألماني وخسر جوارديولا مباراته الأولى تاريخياً مع العملاق البفاري.

جوارديولا واجه كلوب 8 مرات خلال عامين في ألمانيا منذ عام 2013 وحتى نهاية موسم 2014/2015 عندما قرر الأخير الرحيل عن بروسيا دورتموند.

رحل كلوب عن ألمانيا وهو متعادلاً مع بيب جوارديولا في عدد الانتصارات، كلوب 4-4 جوارديولا، كانت آخرها فوز الألماني على الإسباني بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس ألمانيا.

الكابوس يستمر في إنجلترا..

حتى استمرت الرحلة واصطدم جوارديولا مرة أخرى بيورجن كلوب في إنجلترا، وكانت البداية كالعادة للألماني عندما انتصر ليفربول على مانشستر سيتي بهدف نظيف على ملعب أنفيلد يوم 31 من شهر ديسمبر عام 2016، لتصبح النتيجة بينهم تاريخياً 5 كلوب – 4 جوارديولا.

وانتهت مباراة العودة بينهما هذا الموسم 2016-2017 على ملعب الاتحاد بالتعادل الأول والأخير حتى الآن بين كلوب وجوارديولا بنتيجة 1-1.

وفي ذهاب الموسم الماضي حقق جوارديولا الفوز الأكبر تاريخياً على يورجن كلوب عندما فاز مانشستر سيتي على ليفربول بنتيجة 5-0 على ملعب الاتحاد بعد طرد السنغالي ساديو ماني في بداية اللقاء.

ليرد يورجن كلوب بقوة على بيب جوارديولا ويوسع الفارق تاريخياً بينهما إلى 8-5، حيث خسر مانشستر سيتي آخر 3 مباريات لعبها ضد ليفربول الموسم الماضي، منها مبارتين على ملعب أنفيلد في الدوري الإنجليزي الممتاز دوري أبطال أوروبا بنتيجة 4-3 و3-0 بالترتيب، وآخرها في مباراة العودة بربع نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب الاتحاد بنتيجة 2-1

مانشستر سيتي وكابوس ملعب أنفيلد..

تاريخ مانشستر سيتي الكارثي على ملعب أنفيلد، مانشستر سيتي يمتلك تاريخاً كارثياً وسجلاً محبطاً على ملعب أنفيلد التاريخ الذي سيحتضن المباراة غداً ضد ليفربول، حيث تلقى السيتي 15 هزيمة على يد ليفربول في ملعب أنفيلد أكثر من أى مكان أخر خارج ملعبه في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتستمر الأرقام السلبية لنادي مانشستر سيتي أمام ليفربول على ملعب أنفيلد، حيث تلقت شباك الموطنين 44 هدفاً على هذا الملعب أكثر من أى ملعب آخر خلال حقبة البريميرليج.

المباراة المنتظرة غداً..

يشهد يوم غداً الأحد المواجهة المرتقبة التي ينتظرها عشاق كرة القدم في كل مكان منذ بداية الموسم خصوصاً جماهير الكرة الإنجليزية بين ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب أنفيلد التاريخي ضمن مباريات الجولة الثامنة من عمر البريميرليج.

تأخذ هذه المواجهة طابع خاص لعدة أسباب، أهمها أن الفريقين يتقاسمان صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 19 نقطة مع فارق الأهداف لصالح المتصدر مانشستر سيتي، كذلك يملك الفريقان قوة هجومية ضاربة، الأمر الذي سيجعلنا نشاهد مباراة هجومية وقد تكون مفتوحة أيضاً لجميع الاحتمالات.

جوارديولا : ليفربول سيظل فريقاً كبيراً

الأكثر مشاهدة

تاريخ كارثي لمانشستر سيتي ضد ليفربول على ملعب أنفيلد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شهدت السنوات الأخيرة العديد من التعثرات لمانشستر سيتي على ملعب أنفيلد التاريخي الخاص بنادي ليفربول، على الرغم من تطور نادي مدينة مانشستر مداياً بشكل كبير، الأمر الذي أدى إلى فوزه بالدوري الإنجليزي عديد المرات، كان آخرها الموسم الماضي تحت قيادة الإسباني بيب جوارديولا.

ويشهد يوم غداً الأحد المواجهة المرتقبة التي ينتظرها عشاق كرة القدم في كل مكان منذ بداية الموسم خصوصاً جماهير الكرة الإنجليزية بين ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب أنفيلد التاريخي ضمن مباريات الجولة الثامنة من عمر البريميرليج.

وخسر مانشستر سيتي 3 مباريات من أصل 4 لعبها ضد ليفربول الموسم الماضي، منها مبارتين على ملعب أنفيلد في الدوري الإنجليزي الممتاز دوري أبطال أوروبا بنتيجة 4-3 و3-0 بالترتيب.

ويمتلك مانشستر سيتي تاريخاً كارثياً وسجلاً محبطاً على ملعب أنفيلد التاريخ الذي سيحتضن المباراة غداً ضد ليفربول، حيث تلقى السيتي 15 هزيمة على يد ليفربول في ملعب أنفيلد أكثر من أى مكان أخر خارج ملعبه في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتستمر الأرقام السلبية لنادي مانشستر سيتي أمام ليفربول على ملعب أنفيلد، حيث تلقت شباك الموطنين 44 هدفاً على هذا الملعب أكثر من أى ملعب آخر خلال حقبة البريميرليج.

جوارديولا : ليفربول فريق كبير

الأكثر مشاهدة

ثنائي مانشستر سيتي يتفوق على صلاح وماني قبل مباراة ليفربول القادمة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يشهد يوم غداً الأحد المواجهة المرتقبة التي ينتظرها عشاق كرة القدم في كل مكان منذ بداية الموسم خصوصاً جماهير الكرة الإنجليزية بين ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب أنفيلد التاريخي ضمن مباريات الجولة الثامنة من عمر البريميرليج.

ويتقاسم ناديي ليفربول ومانشستر سيتي صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 19 نقطة لكل فريق مع تفوق في فراق الأهداف لصالح كتيبة المدرب الإسباني، الأمر الذي سيعطي متعة مضمونة للقاء المرتقب غداً على ملعب أنفيلد.

ويمتلك ناديي مانشستر سيتي وليفربول العديد من النجوم الكبير في تشكيلتهما مما جعلهما الفريقين الأكثر ترشيحاً للظفر ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ويتفوق الأرجنتيني سيرجيو أجويرو وزميله الإنجليزي رحيم سترلينج ثنائي مانشستر سيتي على المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني نجوم ليفربول قبل المباراة المنتظرة غدا.

وسجل أجويرو وسترلينج 10 أهداف لصالح مانشستر سيتي هذا الموسم في البريمير ليج، في المقابل اكتفى صلاح وماني بتسجل 7 أهداف فقط لصالح ليفربول.

الأكثر مشاهدة