فشل آرسنال في تحقيق نتيجة إيجابية أمام توتنهام بعد الخسارة في ديربي شمال لندن أمام توتنهام في افتتاح الجولة رقم 27 من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك بعد الخسارة بهدف نظيف سجله هاري كين.

تفاؤل ليس في محله

قبل بداية الأمر تفائل الكثيرون بتشكيلة آرسنال التي ستخوض اللقاء بوجود القوة الهجومية الضاربة هنريك مخيتاريان، بيير إمريك أوباميانج ومسعود أوزيل في الخط الأمامي، ولكن الخطة كانت خادعة للغاية.

كبل الفرنسي كل من مخيتاريان وأوزيل بمهام دفاعية وأبقاهم بعيداً عن مكمن خطروتهم ووضعهم على الأطراف لكي يوقف خطورة أظهرة توتنهام الهجومية.

تأتي الرياح بما لا يشتهي السفن

لا نستطيع القول بأن توتنهام حظى بأفضل حرية ممكنة، ولكن دفاع آرسنال تكفل بمهمة اعطاء الأفضلية للسبيرز بعد أن تقدم دايفيز الظهير ومنح هاري كين عرضية مميزة ارتقى لها بحرية تامة دون مضايقة من عناصر الجانرز الدفاعية معلناً تقدمهم، وكاد أن يضاعف النتيجة بلقطة مشابهة.

مجازفة بلا خطورة

فينجر دفع بكل أسلحته الهجومية بدخول لاكازيت الذي كاد أن يعدل النتيجة في لحظات المبارا الأخيرة وهي الفرصة الوحيدة المحققة لآرسنال، ولكن المجازفة لم تكن محسوبة ولولا تألق تشيك في عدة مناسبات اليوم لظفر توتنهام بأكثر من هدف بعد اختفاء وسط ملعب آرسنال تماماً.

عمل مطلوب

بدأ آرسين فينجر بلاعبي وسط دفاعيين مع وجود جاك ويلشير الذي منح حرية نسبية للتحرك في العمق، ولكن بعيداً عن الإنجليزي فقد فشل النني وتشاكا في تغيير الحالة من الدفاع للهجوم في كثير من المناسبات، ليظهر احتياج آرسنال للاعب وسط ديناميكي في سوق الانتقالات الصيفي المقبل، بالإضافة لتغيير جذري في المنظومة الدفاعية فلم يكن منطقياً ما حدث في لقطة الهدف وغيرها من اللقطات في قمة اليوم.

تحية لبوتشتينو

شاب مستوى توتنهام على مدار السنوات الماضية غياب تام للحلول على دكة البدلاء، بينما اليوم كانت الدكة قوية بعد العمل الجيد في عدة أسواق.
الابقاء على عناصر السبيرز الحالية مع اضافة عدد من اللاعبين سيكون له تأثيره على هذا الفريق اللندني مستقبلاً لأنه بات واضحاً للجميع أنه قريب جداً من تحقيق البطولات بهذا المستوى.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك وتويتر:

@ahmedalmoataz

الأكثر مشاهدة

قبل ديربي شمال لندن .. فصول العداوة والكراهية بين آرسنال وتوتنهام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيكون عشاق الكرة العالمية عموماً وعشاق الكرة الإنجليزية خاصة ، على موعد مع ديربي شمال لندن ، يوم غد السبت ، بين آرسنال وتوتنهام هوتسبير ، لحساب مباريات الجولة 27 من مسابقة الدوري الإنجليزي .

” نحن نكره توتنهام أكثر.. نحن نكره توتنهام أكثر ” هي المقولة التي ترددها جماهير آرسنال عندما يواجهون تشيلسي أو أي فريق آخر في لندن ، حيث لا يفكرون إلا في توتنهام وكيفية توجيه الإهانات لهم في كل مباراة حتى وإن لم يكونوا منافسهم المباشر .

وأجرت شبكة ” BBC ” البريطانية استفتاءً لجماهير المدفعجية في عام 2009 ، تبيّن خلاله أن جمهور آرسنال يكره مانشستر يونايتد وتوتنهام أكثر من تشيلسي .

لكن ما هي الأسباب الذي أفضت إلى هذه الكراهية والضغينة بين عشاق السبيرز ومشجعي الجنرز ؟ هذا ما سنستعرضه لكم في هذا التقرير :

قصة الملعب :

في عام 1909 قرر ملاك نادي الآرسنال نقل ملعبهم إلى ملعب الهايبري التاريخي ، والذين حددوا موقعه على بعد أميال قليلة من ملعب نادي توتنهام الوايت هارت لين ، وهي الخطوة التي اعتبرتها جماهير توتنهام بالمستفزة حيث كانوا يعتقدون وقتها أنهم النادي الوحيد المسيطر على شمال لندن قبل أن ينافسهم الآرسنال على تلك الزعامة .

التآمر على توتنهام :

لا ينسَ عشاق توتنهام هوتسبير ما حدث في عام 1919 عندما استغل مالك نادي آرسنال في ذلك الوقت هنري نوريس علاقته من أجل صعود فريقه إلى الدوري الإنجليزي الممتاز ، رغم كونه الفريق صاحب المركز السادس بدوري الدرجة الثانية ، وهو الأمر الذي ترتب عليه هبوط نادي توتنهام إلى الدرجة الثانية .

خطوة أخرى نحو الكراهية :

في عام 1925 أقدم نادي آرسنال على خطوة مستفزة أخرى لجماهير توتنهام بتغيير شعار النادي ( المدفع ) ليصوبه تجاه مقر توتنهام الذي لا يبعد عن مقر الجنرز سوى ببضعة أميال .

خيانة مستفزة :

أصعب قرار يتخذه لاعب كرة القدم على مدار تاريخه هو الانتقال بشكل مباشر من فريقه إلى الغريم التقليدي بسبب الكم الهائل من الإهانات التي يتعرض لها عندما يعود إلى ملعبه القديم وهو يرتدي زي فريقه الجديد .

سول كامبل ووليام جالاس ، اسمان يتم ذكرهما في كل ديربيات شمال لندن ، حيث قام الأول بالانتقال من السبيرز صوب المدفعجية عام 2001 ، بينما انضم الثاني إلى توتنهام قادماً من آرسنال عام 2010 .

لمتابعة الكاتب على فيسبوك :

الأكثر مشاهدة

رياض محرز يوضح أسباب غيابه عن تدريبات ليستر سيتي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خرج الجناح الجزائري رياض محرز عن صمته ، موضحاً أسباب غيابه عن تدريبات ليستر سيتي لأزيد من أسبوع ، بعد فشل انضمامه إلى مانشستر سيتي في سوق الانتقالات الشتوية المنقضي .

وقال رياض محرز في تصريحات صحفية نقلتها شبكة ” BBC ” البريطانية ” هنالك الكثير ممن ادعوا أنهم أصدقائي ، وتحدثوا عن أمور لا يعرفونها واختلقتوا بعض القصص الكاذبة دون الانتباه للحقيقة ، لذلك أؤكد تكذيب كل ما نشر عني مؤخرا ” .

وأضاف ” أنا جزء من ليستر سيتي الذي حقق إنجازات مثل الصعود للبريميرليج وتحقيق اللقب والتواجد بدوري أبطال أوروبا ، أحاول تقديم كل ما لدي للنادي ” .

وتابع ” الأهداف تظل نفسها وبالمستقبل سستمر في تقديم كل ما أملك للفريق .. وأكرر أن كل ما نشر عني غير صحيح ، فأنا لم أخرج أو حتى وكيلي بأي تصريحات عن مستقبلي ، وليستر كانوا على علم بكل ما أريده ” .

وكان ليستر سيتي قد أصدر بياناً رسمياً يؤكد فيه انتهاء أزمة لاعبه رياض محرز بشكل نهائي وتركيز اللاعب مع الفريق ، وجاء في البيان” رياض سيظل ركيزة مهمة في خطط كلود بويل ويرغب رفقة زملائه في تحقيق المزيد من النجاحات مع ليستر ” .

ومن المتوقع أن تشهد قائمة ليستر سيتي تواجد رياض محرز ، في المواجهة التي ستجمع بين الثعالب ومانشستر سيتي يوم غد السب ، لحساب مباريات الجولة 27 من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز .

**فيديو مهم : ميسي مهرب فالفيردي الدائم ..كيف ذلك ؟


الأكثر مشاهدة