ليفربول ..خزان برشلونة وريال مدريد الذي لا ينضب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
خافيير ماسكيرانو وتشابي ألونسو

وكأن التاريخ يكرر نفسه، مرة أخرى يجد ليفربول نفسه مضطراً للتخلي عن أبرز لاعبيه لصالح  قطبي الكرة الإسبانية، ريال مدريد وبرشلونة، وكأنه نادي ضعيف وليس نادي كبير، أو كأنه لم يكن ملكاً لأوروبا وإنجلترا يوماً ما.

مسألة خسارة النجوم لصالح ريال مدريد وبرشلونة لا تشمل كوتينيو، ولا السنوات الأخيرة فقط، المسألة تعود إلى قبل عقدين من الآن.

ستيف ماكمانامان – انتقال حر إلى ريال مدريد

Steve McManaman

أحد أبرز نجوم ليفربول في تسعينات القرن الماضي، اللاعب الأنيق كما يحلو لعشاقه بمناداته، خسره النادي الإنجليزي لصالح ريال مدريد بالمجان صيف 1999 واستطاع في موسمه الأول مع الريال أن يحقق لقب دوري أبطال أوروبا، بل وسجل هدفاً جميلاً في المباراة النهائية في شباك فالنسيا.

مايكل أوين – 12 مليون يورو إلى ريال مدريد

owenmadrid

الفتى المعجزة المتوج بجائزة الكرة الذهبية عام 2001 ، أوين مثل ظاهرة جميلة في ليفربول والدوري الإنجليزي الممتاز بشكل عام، إلا أن الريدز خسروه أيضاً بمبلغ زهيد لصالح ريال مدريد صيف 2004. ما يعزيهم في هذه الصفقة أن مايكل لم ينجح في الريال ورحل بعد عام فقط متجهاً صوب نيوكاسل يونايتد.

تشابي ألونسو – 35.5 مليون يورو إلى ريال مدريد

xabi-alonso-real-madrid_1bbpx5dx4ri4a1o7be50i8vywx

رمانة خط الوسط واللاعب المؤثر جداً في تشكيلة ليفربول بطل أوروبا موسم 04\2005 ، اضطروا لبيعه لصالح ريال مدريد صيف 2009 مما جعل ستيفن جيرارد يصرح بأنه يفتقر لزميله الإسباني في خط الوسط. ألونسو ساعد ريال مدريد على حصد العديد من الألقاب بعد ذلك.

ألفارو أربيلوا – 4 ملايين يورو إلى ريال مدريد

alvaro-arbeloa-real-madrid_rq5c61rau9ng1aif4mn373u1o

بعد أن رحل عن ريال مدريد واكتسب الخبرة والنضج الكافي في ليفربول، قرر الريال مرة أخرى استعادة ظهيره الأيمن، وكأن ملعب الأنفيلد ممر لتطوير اللاعبين الشبان وصقلهم، وليس مرتعاً للألقاب والبطولات. ألفارو لا يعد من أبرز اللاعبين الذين شغلوا مركز الظهير الأيمن، لكن أدواره التكتيكية هامة جداً وصبت في صالح الريال.

خافيير ماسكيرانو – 20 مليون يورو إلى برشلونة

newsimage-fcb-2474914

أول لاعب خسره ليفربول لصالح برشلونة في السنوات الأخيرة، النجم الأرجنتيني كان يشكل حجراً أساسياً في خط وسط الريدز الدفاعي، ثم تحول لعنصر أساسي في نجاحات البرسا بالسنوات التالي بمركز قلب الدفاع.

لويس سواريز – 82 مليون يورو إلى برشلونة

8b2e236561a9424e85d90620cc2a5bc5

واحدة من أفضل الصفقات التي عقدها برشلونة في السنوات الأخيرة كان ليفربول هو ضحيتها، البرسا حصل على رأس حربة من أعلى طراز فيما خسر رجال الأنفيلد أفضل لاعبيهم والذي يواجهون مشكلة بتعويضه بشكل واضح حتى الآن !

ستيفن جيرارد – الاستثناء الوحيد

thumb_8837_default_news_size_5

ربما يكون جيرارد أسطورة ليفربول وقائده السابق هو الاستثناء الوحيد في هذه القائمة، حيث طارده ريال مدريد في بعض المواسم، بل كان قريباً من صفوف الريال أحياناً، إلا أنه كان يتراجع في اللحظات الأخيرة عن ذلك القرار ليحفظ ماء وجه رجال الأنفيلد.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

ماذا قال رئيس برشلونة عقب التعاقد مع فيليب كوتينيو؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

رحب جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة الإسباني بلاعبه الجديد فيليب كوتينيو، كما وجه الشكر إلى نادي ليفربول الإنجليزي للسماح للبرازيلي بالذهاب إلى كامب نو.

بارتوميو صرح قائلاً “فيليب كان سعيداً للقدوم إلى هنا. لقد كان واحداً من أهدافه وصبره كان حاسماً بالنسبة له للمجئ إلى هنا”.

وأضاف “أريد أن أشكر ليفربول على ترك كوتينيو”.

وتابع “كل طاقمنا الفني: بيب سيجورا، روبرت فيرنانديز وإرنستو فالفيردي أرادوا ورأوا أن مجئ كوتينيو ضروري. لم يكن الأمر سهلاً”.

كما أكد بارتوميو على أنه كانت هناك منافسة على الظفر بخدمات البرازيلي، فقال “كانت هناك أندية أخرى مهتمة بكوتينيو ولكنه حقاً كان يرغب في الالتحاق بمشروع فالفيردي. لقد جاء محاطاً بأسرته”.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

ريال مدريد متصدراً الدوري الإسباني في مباريات بشوط واحد !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعدت صحيفة ماركا الإسبانية إحصائية غريبة جداً توضح انهيار ريال مدريد في الأشواط الثانية من مباريات الدوري الإسباني هذا الموسم.

وكان الميرينجي قد واصل نتائجه المخيبة في لا ليجا إثر السقوط في فخ التعادل الإيجابي مع سيلتا فيجو أمس بهدفين لمثلهما ضمن منافسات الجولة 18.

واتسع الفارق بين اللوس بلانكوس وبرشلونة المتصدر إلى 16 نقطة كاملة !.

الصحيفة المقربة من أسوار سانتياجو بيرنابيو ذكرت أنه لو كانت مباريات الليجا تُلعب في 45 دقيقة فقط، لكان فريق العاصمة الإسبانية متصدراً لجدول الترتيب الآن برصيد 39 نقطة، يليه البرسا بـ 36 نقطة، ثم فالنسيا 33، فياريال 33 وأتلتيكو مدريد 28 نقطة.

هذه الإحصائية وإن دلت على شيء، فإنها تدل على أمرين هامين للغاية: الأول هو عدم قدرة زين الدين زيدان على قراءة المباريات بالشكل الصحيح، لأن الشوط الثاني دائماً ما يكون شوط المدربين، وهي الفترة التي يجب أن يقرأ فيها المدرب المباراة كما يجب للقيام بالتغييرات والتبديلات المطلوبة لمساعدة فريقه على تحقيق نتيجة إيجابية.

الأمر الثاني هو افتقاد الفريق الأبيض للدكة القادرة على الحفاظ على التقدم أو تغيير الأوضاع من تعادل أو تأخر إلى انتصار، وهي الميزة التي كان يتمتع بها ريال زيدان الموسم الماضي، وافتقدها هذا الموسم بعد رحيل نجوم الدكة أبرزهم ألفارو موراتا وكليبر بيبي.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية