ماذا سيحدث لو خسر ريال مدريد كلاسيكو السوبر

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ميسي وكاسيميرو

يسعى ريال مدريد للفوز بلقبه الثاني مع بداية الموسم الجديد، وذلك عندما يواجه غريمه التقليدي برشلونة في كأس السوبر الإسباني يوم غد الأحد على ملعب الكامب نو في مباراة ستحدد العديد من الأمور بالنسبة للفريقين.

الترشيحات معظمهما تصب في مصلحة النادي الملكي بعد الفوز على مانشستر يونايتد وتقديم أداء مميز جداً، بالإضافة إلى تخبط برشلونة على الصعيد الإداري وعدم جلب التدعيمات التي يحتاجاها الفريق حتى الآن.

لكن كما نعلم جميعاً، الكلاسيكو لا يخضع لأي حسابات، ولنا في المباراة الأخيرة أكبر مثال عندما انتصر البرسا في سانتياجو برنابيو بطريقة مثيرة، وإن حدث وخسر ريال مدريد الكلاسيكو سيترتب على ذلك أمور عديدة سنذكر لكم أبرزها:-

العودة إلى السوق

فلورنتينو بيريز وزين الدين زيدان صرحا مؤخراً أن الفريق ليس بحاجة لمهاجمين جدد، وألمحا أن الميركاتو انتهى بالنسبة للنادي، لكن الهزيمة في الكلاسيكو قد تغير جميع الخطط وتجبر بيريز على التعاقد مع كيليان مبابي، أو مهاجم آخر يمكنه اللعب في ريال مدريد.

الجماهير المدريدية والصحف الموالية ستفرض ضغوط كبيرة على إدارة ريال مدريد لتدعيم صفوف الفريق، لاسيما بعد أن تم التخلي عن خاميس رودريجيز وألفارو موراتا ولم يتم تعويضها بلاعبين بنفس الكفاءة، مما قد يجبر بيريز على العودة إلى السوق مجدداً.

العكس بالنسبة لبرشلونة

الجماهير الكاتالونية غاضبة بشدة بعد رحيل نيمار وفشل النادي في جلب أي لاعب يسد مكانه، بالإضافة إلى فشل الإدارة بتدعيم خط الوسط بلاعب من الطراز العالي، لكن الفوز على ريال مدريد الذي يعد الأفضل في أوروبا بالوقت الراهن سيخفف الضغط على إدارة النادي وسيعطي إشارة إلى أن الفريق ما زال بخير، وربما تفكر الإدارة بعدم إبرام صفقات عديدة وتكتفي بلاعب واحد فقط.

هيبة ريال مدريد ستختفي

بعد فوزه بلقب دوري الأبطال مرتين على التوالي، والتتويج مؤخراً بكأس السوبر، بات الجميع يخشى ريال مدريد، وهذا نستدل عليه من تصريحات كبار المدربين واللاعبين، لكن هذه الهيبة التي بناها الفريق على مدار عام ونصف ستختفي بعض الشيء إن تلقى هزيمة أخرى من برشلونة، في حين سترتفع أسهم البرسا بشكل كبير بعد أن اهتزت صورته في الفترة الأخيرة.

الهزيمة ستتحول إلى عقدة

إن فشلت بالفوز على منافسك المباشر لثلاث مباريات على التوالي وأنت في وضع أفضل منه بمراحل فهذا من شأنه أن يؤثر على معنويات الفريق، وستنمو عقدة لدى اللاعبين من برشلونة سيصعب حلها خلال الفترة القادمة، وربما يترتب على ذلك أيضاً انخفاض في المستوى والتركيز في بداية الموسم بالليجا ودوري الأبطال.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الاختلاف بين غياب نيمار عن كلاسيكو الدوري وكلاسيكو السوبر؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيمار

رحيل نيمار عن برشلونة وانتقاله لباريس سان جيرمان كان الحدث الأبرز في الفترة الماضية وربما سيبقى كذلك لفترة ليست بالقصيرة، حيث ما زال النجم البرازيلي يتصدر العناوين قبل مواجهة الكلاسيكو المرتقبة بين البرسا وغريمه التقليدي ريال مدريد يوم الأحد المقبل.

برشلونة سيخوض أول مباراة رسمية له بعد رحيل نيمار، وللصدفة أن هذه المباراة ستكون ضد ريال مدريد بطل الليجا ودوري الأبطال، وقد حدث الأمر ذاته في الكلاسيكو الأخير عندما انتصر البلوجرانا بثلاثة أهداف لهدفين بغياب نجم السيليساو عندما حمل ليونيل ميسي الفريق على أكتافه.

ورغم أن هذا الكلاسيكو الثاني على التوالي الذي سيخوضه برشلونة بدون نيمار، إلا أن هناك عدة اختلافات بين المباراتين في هذا الخصوص.

في كلاسيكو الليجا لم يكن هناك بديل مناسب

لويس إنريكي مدرب برشلونة السابق عانى كثيراً قبل اتخاذ قراره بالاعتماد على باكو ألكاسير في الكلاسيكو الأخير لتعويض نيمار الموقوف، فاللاعب لم يكن جاهز فنياً وذهنياً، وكان يقدم مردود سيء طوال الموسم، لكن المدرب الإسباني كان مضطراً للاعتماد عليه لأنه لم يكن لديه خيارات أخرى للحفاظ على منظومته الهجومية.

في الكلاسيكو القادم برشلونة يملك العديد من الحلول، أبرزها إشراك جيرارد ديولوفيو إلى جوار ليونيل ميسي ولويس سواريز، حيث قدم اللاعب أداء مميز جداً في هذا المركز مع ميلان الموسم الماضي، وهو يملك المهارة والسرعة التي تخوله لزعزعة دفاعات الريال.

بالإضافة إلى أن برشلونة ليس مضطراً للعب بثلاث مهاجمين كما كان الحال في الموسم الماضي، فالفريق تحت قيادة مدرب جديد وفي المباراة الأولى من الموسم، والتجريب في مثل هذه الأوقات أمر طبيعي ومبرر، لكن الأمر كان مختلف في الكلاسيكو الماضي الذي كان يعيش فيه إنريكي ضغوط كبيرة من الجماهير والصحافة، ولم يكن يملك مساحة كافية للتغيير لأن هامش الخطأ كان معدوماً.

فالفيردي بإمكانه إشراك لاعب خط وسط إضافي واللعب بخطة 4-1-4-1 على سبيل المثال، أو 4-1-3-2، لاسيما وأنه يملك العديد من اللاعبين الذين يمكنهم تقديم المساندة في خط الوسط مثل دينيس سواريز وسامبر أو أندريه جوميز إن كان جاهز بدنياً.

ردة فعل لاعبي برشلونة

في الكلاسيكو الماضي كان غياب نيمار يثير قلق برشلونة من جماهير ولاعبين وجهاز فني، لأن اللاعب كان يقدم مستوى مبهر في تلك الفترة وجاء غيابه للإيقاف، لكن الوضع مختلف في هذه المباراة، فغياب نيمار قد يخلق حافز إضافي للاعبي البرسا، حيث سيحاولون التأكيد على أن الفريق لن يتأثر برحيله، كذلك سيبذل معوض نيمار (ديولفيو على الأغلب) كل ما لديه لكي يقنع الإدارة أنها ليست بحاجة لضم لاعب جديد في هذا المركز.

هذه المرة هناك إيسكو

على عكس النقطتين السابقتين، فغياب نيمار سيكون له تأثير أكبر على برشلونة في المباراة المقبلة  لأن جميع التوقعات تشير إلى مشاركة إيسكو، وهذا سيمنح ريال مدريد سيطرة أكبر على المباراة وتحديداً على وسط الملعب، مما قد يخلق مشاكل لبرشلونة في مسألة الخروج بالكرة التي كان نيمار يتكفل بها إلى جانب ليونيل ميسي في الفترة الأخيرة من الموسم.

زيدان دفع بجاريث بيل في المباراة الماضية وندم على ذلك بعد أن خرج اللاعب مصاباً في أول نصف ساعة، واضطر لإشراك ماركو أسينسيو بدلاً منه لكي لا يفسد تحضيراته للمباراة كون إيسكو يلعب دور مختلف، لكن زيزو يبدو أنه يحضر نفسه للعب بنفس الخطة التي دفع بها ضد مانشستر يونايتد عبر وضع إيسكو بين خطي الوسط والهجوم، وحينها سيكون البرسا بحاجة ماسة للاعب مثل نيمار كي يجبر ريال مدريد على التراجع  ولكي يساعد بالخروج بالكرة من الجبهة اليمنى.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

كلاسيكو السوبر بلغة الأموال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جاريث بيل وأندريس إنييستا

الكلاسيكو، هذه الكلمة مقترنة دائماً بالحدث الأهم في الموسم، مباراة هي الأقوى على جميع الأصعدة سواء إعلامياً أو اقتصادياً أو حتى فنياً، فكمية النجوم التي تتواجد على أرض الملعب كفيلة بأن تكسب اهتمامك حتى لو لم تكن من عشاق الغريمين، أو لم تكن متابع من الدرجة الأولى.

هو اللقاء الأغلى في العالم من حيث قيمة اللاعبين بلا أدنى شك، ورغم رحيل لاعب مهم جداً عن برشلونة مثل نيمار، كذلك رحيل خاميس وألفارو موراتا عن ريال مدريد، لكن يبقى الناديين هما الأعلى قيمة بين أندية أوروبا.

ريال مدريد أنفق 472 مليون يورو لتشكيل الفريق الحالي، 170 مليون يورو منهم تم دفعها للاعبين فقط هما جاريث بيل وكريستيانو رونالدو، في المقابل، قام برشلونة بتشكيل فريقه الحالي بـ371 مليون يورو، وهذا يعني أن إجمالي أسعار لاعبي الفريقين (عند التعاقد معهم) تصل إلى 843 مليون يورو، وبالتأكيد هو رقم مفزع يوضح لك مدى نجومية هؤلاء اللاعبين.

ورغم أن هذه الأرقام كبيرة جداً، إلا أنها ليست كذلك بالنسبة لقيمة اللاعبين التسويقية في الوقت الراهن، فموقع ترانسفير ماركت متخصص في تحديد أسعار اللاعبين، وبإلقاء نظرة على أسعار لاعبي ريال مدريد وبرشلونة سنجد أن إجمالي قيمتهم  تقترب من مليار ونصف يورو.

القيمة السوقية لنجوم ريال مدريد تبلغ 714 مليون يورو، ويعد رونالدو الأعلى قيمة بـ100 مليون، ثم جاريث بيل 80 مليون، يليه توني كروس 70 مليون، في المقابل تبلغ القيمة السوقية للاعبي برشلونة 681 مليون، وبالتأكيد ليونيل ميسي هو الأغلى بـ120 مليون، ثم لويس سواريز بـ90 مليون.

هذه الأسعار يحددها موقع ترانسفير ماركت بناء على عدة معايير، لكنها ستتضاعف لو قرر ريال مدريد وبرشلونة بيع نجومهم لأندية أخرى في ظل الارتفاع الملحوظ في أسعار اللاعبين خلال العامين الماضيين، ولنا بصفقة نيمار أكبر مثال، ويمكن أن يجني الناديين أكثر من مليارين لو أرادا فعلاً التخلي عن لاعبيهم لأندية أخرى.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة