هل ننتظر مجزرة أهداف من برشلونة وريال مدريد؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
رونالدو و ميسي

لم يمر ريال مدريد وبرشلونة بأسبوع سهل ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، الأول عانى الأمرين ضد نابولي خلال الشوط الأول وارتسمت أمامه سيناريوهات مظلمة قبل أن يبددها سيرجيو راموس، والآخر كان قاب قوسين أو أدنى من مغادرة البطولة قبل أن يحقق ريمونتادا أسطورية ضد باريس سان جيرمان.

لذلك من المفترض أن يشعر الفريقين بالإرهاق والإعياء جراء المجهودات الجبارة التي قدمها لاعبيهم خلال الأسبوع المنصرم حينما يعودان للعب مباريات المتعة والإثارة في الدوري الإسباني.

الجولة السابعة والعشرين من المسابقة ستشهد نزالين مرتقبين، الأول ديبورتيفو لاكورونا ضد برشلونة في ريازور، والآخر ريال مدريد ضد ريال بيتيس في سانتياجو برنابيو، مواجهتين ربما لن يعاني خلالهما كلا الفريقين في تحقيق الانتصار.

على الورق، وحسب المنطق، فإن الليلة سننتظر رؤية مهرجان أهداف من برشلونة وريال مدريد رغم الإعياء الحاصل لهما، الأسباب التي تدعونا لقول ذلك عديدة أهمها الحالة المعنوية المرتفعة جداً لدى برشلونة والتي سيحاول الريال الرد عليها مباشرة بعدها بساعات، بالإضافة إلى أن المنافسين لا يمرون بأفضل أحوالهم.

ريال بيتيس يحتل المركز الرابع عشر على سلم الترتيب، فيما يحتل ديبورتيفو المركز السابع عشر، الملفت أكثر هنا أن كلا الفريقين يعانيان جداً على الصعيد الدفاعي حيث تلقفت شباكهم 42 و 41 هدفاً على التوالي، فيما سجلوا 28 و 29 هدفاً فقط، أرقام تجعلهما في متناول مدريد والبرسا.

ليس هذا فقط، بيتيس وديبورتيفو سبق أن تعرضت شباكهم لسيل جارف من أهداف ريال مدريد وبرشلونة، صحيح أن الديبور انتزع تعادلين من البرسا في آخر 5 مواجهات وبيتيس انتزع تعادل وحيد، إلا أن رجال الريازور اهتزت شباكهم 20 مرة خلال هذه المباريات، فيما اهتزت شباك الفريق الأندلسي 19 مرة.

هذه الإحصاءات والأرقام والماضي القريب لمواجهات ريال مدريد وبرشلونة ضد بيتيس وديبورتيفو تجعلنا نمني النفس برؤية مباريات هجومية ممتعة لكنها ربما تكون من طرف واحد خصوصاً في تظل تواجد عناصر هجومية فتاكة في كل فريق.

طبعاً تبقى المفاجآت المدوية شيء وارد حدوثه في الدوري الإسباني خلال الموسم الحالي، حيث لم يتوقع أحد أن يسقط برشلونة أمام ديبورتيفو ألافيس في كامب نو في الجولة الثالثة، كما لم يكن التعادل مع بيتيس منتظراً، كذلك الأمر بالنسبة لريال مدريد الذي سقط في فخ التعادل مع لاس بالماس مرتين وأخفق بالتفوق على إيبار ذهاباً في سانتياجو برنابيو، لذلك التوقع على الورق ليس شرطاً أن ينطبق على أرض الواقع.

الأكثر مشاهدة

سامباولي يشرح أسباب تراجع أداء إشبيلية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
خورخي سامباولي مدرب إشبيلية الإسباني

عبر مدرب إشبيلية الإسباني خورخي سامباولي عن قلقه الشديد من تراجع أداء فريقه في آخر مباراتين بالدوري الإسباني، حيث حصد الفريق نقطتين فقط من تعادلين.

وأهدر إشبيلية اليوم السبت فرصة تقاسم الوصافة مؤقتا مع ريال مدريد، ليظل في المركز الثالث برصيد 57 نقطة بفارق نقطتين عن الملكي وثلاث نقاط عن المتصدر برشلونة، وذلك بعد التعادل أمام ليجانيس بهدف لمثله ضمن الجولة 27 من منافسات الدوري الإسباني.

وقال سامباولي في تصريح له لوسائل الإعلام بعد نهاية المباراة:” الأداء يقلقني أكثر من النتيجة اليوم، سنعاني أمام ليستر سيتي إن واصلنا بنفس الوثيرة.”

ويحل النادي الأندلسي ضيفا على ليستر سيتي يوم الثلاثاء القادم في إياب دور 16 من دوري أبطال أوروبا، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز إشبيلية (2ـ1).

ويضيف سامباولي:” مشكلتنا بدنية بالدرجة الأولى، افتقدنا للسرعة في المباريات الأخيرة، لكننا اليوم واجهنا مشكلة أكبر في البناء الهجومي، ليجانيس فريق منظم وقوي بدنيا، ودائما ما نعاني أمام فرق من هذا النوع.”

“سنحلل الأمور بهدوء قبل مواجهة ليستر سيتي، وأتمنى أن يسعفنا الوقت لفعل ذلك..”

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

إشبيلية يواصل ترنحه بالتعادل مع ليجانيس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أخفق إشبيلية في تحقيق الانتصار على حساب ضيفه ليجانيس مكتفياً بالتعادل معه بهدف لمثله في سانشيز بيزخوان في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني.

إشبيلية قدم مستوى أقل من المطلوب في اللقاء كون ليجانيس ظهر نداً قوياً له منذ بداية اللقاء مما كلف فريق المدرب خورخي سامباولي خسارة نقطتين.

جابرييل آبيلت كان السباق في التسجيل لصالح الضيوف في الدقيقة الثالثة، فيما عادل إشبيلية النتيجة عن طريق ستيفان يوفيتيتش قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين فقط.

وواصل إشبيلية بهذا التعادل مرحلة إهدار النقاط بعد تعادله في الجولة الماضية مع ديبورتيفو ألافيس، ليكتفي برفع رصيده إلى 57 نقطة في المركز الثالث، فيما رفع ليجانيس رصيده إلى 25 نقطة في المركز السادس عشر.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة