فيليب لام ينتقد أداء منتخب ألمانيا في كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – انتقد فيليب لام، قائد منتخب ألمانيا سابقاً، الأداء الذي ظهر به المانشافت في نهائيات كأس العالم 2018، مشيراً إلى أن تكوين فريق بإمكانه التتويج باللقب العالمي يحتاج إلى عمل فني صغير، وهو الأمر الذي غاب تماماً عن رجال يواخيم لوف، الذين ودعوا المحفل الروسي من دور المجموعات.

وقال فيليب لام في تصريحات صحفية خص بها الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): “تكوين فريق يمكنه الفوز ببطولة أوروبا واللقب العالمي، هو دائما مسار وعمل فني صغير.. ما رأيناه في ألمانيا لم يكن في أي حال من الأحوال عملاً فنياً”.

وتابع: “أنا واثق أن ألمانيا لديها القدرة للتجديد وتطوير جيل جديد بإمكانه أن يحول شعار لينيكر، القائل [كرة القدم هي مباراة بين 22 رجلاً يطاردون الكرة لمدة تسعين دقيقة، وفي النهاية الألمان يفوزون]، إلى حقيقة على أرض الواقع”.

وعمّا إذا كان متفاجئاً من وصول أربع منتخبات أوروبية إلى المربع الذهبي، قال لام:”تفاجأت قليلاً، لأنني في الواقع أتوقع دائماً أن يكون فريق من أمريكا الجنوبية حاضراً في دور نصف النهائي.. ففي أمريكا الجنوبية، سواءً في البرازيل أو الأرجنتين أو أوروجواي، يوجد دائماً لاعبون يتمتعون بمواهب كروية كبيرة”.

واختتم: “أما نحن في أوروبا فنملك بنية تحتية أفضل وأكثر الدوريات جاذبية وأقواها على المستوى المالي.. فهنا يلعب أفضل اللاعبين، وتجري أقوى المنافسات الكروية وأكثرها احتداماً، وهذا ما يجعل المنتخبات الوطنية قوية في القارة الأوروبية، وتستفيد من هذا كله بلدان صغيرة أيضاً”.

شاهد أيضاً.. فان باستن سعيد لرؤية كرواتيا تبلغ نهائي كأس العالم

الأكثر مشاهدة

نهائي كأس العالم 2018 .. نقاط ضعف منتخب كرواتيا ومنتخب فرنسا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

وصلنا إلى المرحلة الأخيرة، نهائي كأس العالم روسيا 2018، البطولة التي شهدت على العديد من الأحداث المثيرة والمفاجآت التاريخية التي ستظل ضمن تاريخ هذا البطولة العريقة طويلاً.

لن نبالغ لو أكدنا أن نهائي كأس العالم هو الحدث الأهم هذا العام، نهائي البطولة العريقة التي ينتظرها عشاق كرة  القدم كل 4 سنوات وها نحن نصل إليه بعد أسابيع عشناها مع مونديال روسيا.

وصلت كرواتيا وفرنسا إلى نهائي كأس العالم بعد مشوار رائع للمنتخبين، حتى لو لم يقدما الأداء الأفضل في البطولة ولكن في النهاية العبرة بالنتائج خصوصاً في بطولة مثل كأس العالم.

غالباً من الصعب أن ننتقد منتخب يصل إلى نهائي كأس العالم خصوصاً لو كان مشوار بلا هزيمة كرحلة فرنسا وكرواتيا في مونديال روسيا من دور المجموعات وحتى وصولهما إلى المباراة النهائية.

ولكن في رأيي لا يوجد شئ كامل وأعتقد أننا رأينا بعد نقاط الضعف في منتخبي فرنسا وكرواتيا خلال مشوارهما في كأس العالم على رغم من وصولهما إلى نهائي كأس العالم وتحقيقهما لنتائج جيدة.

هنا في هذا التقرير نتعرف على بعض نقاط ضعف منتخبي فرنسا وكرواتيا قبل لقاءهما في نهائي كأس العالم يوم الأحد القادم

نقاط ضعف منتخب فرنسا خلال كأس العالم 2018

واقعية ديشامب الزائدة

في رأيي أن أفضل أداء لمنتخب فرنسا في كأس العالم 2018، عندما تخلى المدرب ديديه ديشامب عن الواقعية الزائدة التي يستخدمها في جميع المباريات أمام منتخب الأرجنتين في ثمن نهائي المونديال عندما كان متأخراً في النتيجة في الشوط الثاني.

ظهرت فرنسا وقتها في أفضل شكل منذ بداية المونديال عندما تخلى ديشامب عن حرصه وخوفه الزائد خلال المباريات، بعد دور مجموعات ضعيف جداً للمنتخب الفرنسي.

منتخب فرنسا نجح في تسجيل 3 أهداف في شباك منتخب الأرجنتين خلال أقل من 15 دقيقة، أظهر فيه لاعبيه امكانياتهم الفنية الحقيقية بعيداً عن واقعية ديشامب التي تفرض بعض الأساليب على اللاعبين.

فقر الإبداع في وسط الملعب

أعتقد أن وسط ملعب فرنسا يعتمد على العامل البدني فقط، قوة كانتي، بوجبا وماتويدي الدفاعية والبدنية لم تعطي المساحة لوسط ملعب فرنسا للإبداع ومسنادة الثلاثي الهجومي بالشكل المطلوب.

معظم أهداف فرنسا جاءت من الأطراف أو مهارات فردية من مبابي أو جريزمان بالإضافة إلى الكرات الثابتة، ولكن ابتعد ثلاثي الوسط عن الابداع والمشاركة في الأهداف سواء بالتجسيل أو الصناعة.

نقاط ضعف منتخب كرواتيا

البداية السيئة

في اعتقادي أن جميع لاعبي منتخب كرواتيا قدموا أفضل من مستوياتهم قدموا بطولة كبيرة يستحقوا عليها الاحترام، لا أحد كان يتوقع وصول كرواتيا إلى هذه المرحلة النهائية.

ولكن هناك شئ واحد فقط سلبي في المباريات الأخيرة لمنتخب كرواتيا، وهى فقدان التركيز مع بداية المباراة، البداية السيئة نقطة ضعف منتخب كرواتيا مع بداية الأدوار الاقصائية.

كرواتيا تأخرت في النتيجة خلال الثلاث مباريات الخاصة بالأدوار الإقصائية، أمام الدنمارك في اللحظات الأولى من المباراة، وبعدها أمام روسيا وهدف شيرشيف، وأخيراً أمام إنجلترا هدف تريبير في الدقيقة السادسة.

أهداف جميعها جاءت بسبب عدم التركيز في البدايات، على الرغم من نجاح كرواتيا بعد ذلك في إعادة الأوراق والفوز، في رأيي أن كرواتيا لو نجحت في تخطي هذه العقبة وعلاجها أمام فرنسا سيكون لها شأن كبير في المباراة النهائية.

الأكثر مشاهدة

كرواتيا ضد فرنسا في نهائي كأس العالم .. مباراة التخلص من الرقم 20

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تمكن المنتخب الكرواتي من حجز بطاقة العبور الثانية لنهائي كأس العالم روسيا 2018 بعد ما تغلب على المنتخب الإنجليزي بنتيجة هدفين مقابل هدف ليصنع بذلك حدث تاريخ حيث سيكون النهائي الأول الذي يصل له المنتخب الكرواتي .

لكن المنتخب الكرواتي سيصطدم بماضيه الأليم حيث سيلعب ضد فرنسا  التي اقصت بلجيكا بهدف نظيف، يوم الاحد القادم على ملعب الأوليمبي لوجنيكي، وسيكون عنوان اللقاء هو التخلص من رقم 20 .

المنتخب الكرواتي لم يسبق له التأهل للمربع الذهبي في كأس العالم إلا في مونديال فرنسا 1998 وقتها واجه الديوك في نصف النهائي وهزم بنتيجة 2-1 بهدفين حملوا توقيع ليليان تورام وجاء هدف كرواتيا بتوقيع سوكر .

ومنذ ذلك الحين مر 20 عام، والاَن الكرة تعطى فرصة لكرواتيا كي تنتقم من الخسارة التي جعلتها تواجه هولندا في مباراتي تحديد المركز الثالث والرابع وحصلت على الميدالية البرونزية .

فهل تضع كرواتيا حداً لتاريخ تلك الهزيمة وتتخلص من رقم 20 الذي يمثل السنوات ما بين وقتنا هذا ووقت الهزيمة من فرصنا، أما سيذكر التاريخ أن بعد 20 عام استطاعت فرنسا منع كرواتيا من الحصول على كأس العالم ؟!

فرنسا ابتسم لها الحظ في 1998 و توجت باللقب العالمي لكن منذ ذلك الوقت لم تشهد الانتصار بالكأس رغم وصولها لنهائي 2006 ،في 2002 خرجت من المجموعات و كذلك في 2010 وفي 2014 خرجت من ربع النهائي .

المنتخب الفرنسي سيسعى كذلك لإنهاء رقم 20 المتمثل في أخر لقب كأس عالم فازت به على ارضها في عام 1998 والذي يمر عليه الاَن 20 عام .

الأكثر مشاهدة