جوزيه مورينيو: بكاء لاعبي إنجلترا طبيعي لكن عليهم الإعداد للمستقبل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – تحدث المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو عن الخروج المؤلم للمنتخب الإنجليزي في الدور نصف النهائي أمام منتخب كرواتيا لينتهي حلم الإنجليز في الوصول إلى نهائي كأس العالم .

المنتخب الإنجليزي كان قد خالف توقعات الجميع حيثُ نجح في الوصول إلى نصف النهائي بعدما غاب عنه مُنذ عام 1990 حيثُ كان هناك طموح كبير من الجماهير في المنافسة على اللقب الغائب مُنذ الستينات لكن كل هذه الأحلام إصطدمت بالواقع الكرواتي الذي حطمها في الوقت الإضافي .

وصرح مورينيو في هذا الشأن قائلاً ” أتفهم بكاء لاعبي إنجلترا عقب المباراة فقد كان لديهم الكثير من الطموح للوصول إلى النهائي لكنهم يمتلكوا المستقبل عليهم العمل من أجله مازال أمامهم الكثير “.

ثم أضاف قائلاً ” أدعم ساوثجيت كثيراً فقد قدم بطولة مميزة يجب على الإتحاد الإنجليزي تجديد عقده فقد سيطر بنجاح على هؤلاء الشباب في المعسكر يجب ألا يرحل في الوقت الحالي “.

يُذكر أن ساوثجيت كان قد جاء إلى تدريب منتخب إنجلترا كمدرب مؤقت بعدما أقال الإتحاد المدير الفني سام آراديس على خلفية قضية السمسرة والعمولات التي سُربت من الصحافة .

وإختتم مورينيو حديثه قائلاً ” اللاعبين الأن يمتلكون خبرة كبيرة وسيلعبون في نهائيات قادمة عليهم أن يستفيدوا مما حدث جيداً يُمكنهم تحقيق الأفضل “.

الجدير بالذكر أن المنتخب الإنجليزي سيلتقي مع منتخب بلجيكا على المركز الثالث والرابع يوم الأحد القادم كمباراة شرفية بعدما خسر المنتخبين في الدور نصف النهائي .

الأكثر مشاهدة

لوفرين: على الجميع أن يعلم .. أنني من أفضل مدافعي العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – تحدث نجم نادي ليفربول ومنتخب كرواتيا لوفرين عن كونه أفضل مدافع في العالم في تصريحات مُثيرة عقب تأهل منتخب كرواتيا التاريخي إلى نهائي كأس العالم بـ روسيا عقب الفوز على منتخب إنجلترا في نصف النهائي .

لوفرين أحد مدافعين ليفربول الذي دائماً ما تنتقده الجماهير على أخطائه الدفاعية والتي تكلفهم الكثير لكنه خلال الموسم السابق تحسن كثيراً خصوصاً مع تواجد المدافع الهولندي فان ديك ليصل مع الريدز إلى نهائي دوري أبطال أوروبا .

وصرح نجم دفاع منتخب كرواتيا قائلاً ” لقد تأهلت مع ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ثم الأن مع منتخب كرواتيا تأهلت إلى نهائي كأس العالم ، على الجميع أن يعلم الأن أنني أحد أفضل مدافعين العالم “.

يُذكر أن منتخب كرواتيا حقق المفاجأة الكبرى بوصول إلى النهائي بعد تصدر المجموعة على حساب منتخبات الأرجنتين ونيجيريا وأيسلندا ثم واجه منتخب الدنمارك في الأدوار الإقصائية ليفوز عليه بركلات الترجيح ثم يواجه منتخب روسيا لينجح في إقصائه بركلات الترجيح أيضاً ويواجه منتخب إنجلترا في نصف النهائي حيثُ يتغلب عليه بنتيجة 2/1 .

الجدير بالذكر أن هذا هو النهائي الأول لـ منتخب كرواتيا طوال تاريخه بينما المنتخب الفرنسي يخوض النهائي الثالث بعدما فاز بـ نهائي كأس العالم 1998 أمام البرازيل ثم خسر النهائي الثاني 2006 أمام منتخب إيطاليا .

الأكثر مشاهدة

لوكا مودريتش حوّلَ حلم حياته إلى حقيقة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – بالرغم من الحياة البائسة التي عاشها لوكا مودريتش في طفولته، إلا أنه بالعمل والموهبة، والمثابرة حقق المستحيل، وأصبح “لوكا مودريتش” أحد أفضل وأهم لاعبي كرة القدم في العالم حاليًا.

ملعب “لوزهنيكي” كان شاهدًا على كتابة التاريخ لكرواتيا، بتأهلها لنهائي كأس العالم 2018 المقام حاليًا على الأراضي الروسية، لأول مرة في تاريخها، وستلاقي منتخب فرنسا في النهائي يوم الأحد المقبل.

لوكا مودريتش صنع بقدمه حلم حياته الذي راوده طويلاً، بعد معاناة كبيرة في طفولته، باتت الآن أحلام مودريتش حقيقة.

FBL-WC-2018-MATCH59-RUS-CRO

أداء استثنائي في المونديال

بالتأكيد لوكا مودريتش يعد أفضل لاعب في بطولة كأس العالم 2018، نظرًا لمساعدة منتخب بلاده على المضي قدمًا في البطولة حتى وصل للمباراة النهائية.

لوكا مودريتش ليس لاعبًا مميزًا فحسب، بل أتضح للجميع بأنه قائد بما تحمله الكلمة من معنى، بعد لقائي الدنمارك، وروسيا في دور الـ 16 وربع النهائي والوصول لركلات الجزاء الترجيحية، رأينا مودريتش مازال واقفًا على قدمه، ويقدم كل شيء لمنتخب بلاده.

وتكرر نفس الشييء مساء أمس أمام إنجلترا، فبالرغم من ظهور معالم التعب والإجهاد عليه، إلا أنه كان يعطي تعليماته لزملائه في الملعب، ويقاتل على كل كرة، وكان حاسمًا في لقاء أمس.

الأنظار بدأت تتجه إليه بعد هدفه في مرمى منتخب الأرجنتين الرائع في دور المجموعات، نظرة كان يستحقها منذ فترة طويلة.

معاناة الحروب تهدينا “القائد مودريتش”

لوكا مودريتش يعيش حلمه الآن في روسيا الذي لم يتخيل أن يصل إليه عندما كان يلعب كرة القدم في موقف السيارات بجانب المبنى الذي كان يعيش فيه في “زادار”.

مودريتش لم يكن بعيدًا عن الحرب هناك في كرواتيا، كان بجوار القنابل التي كانت تهبط كالمطر، مودريتش شهد انقسام يوغوسلافيا إلى دول عندما كان في سن السادسة، والآن وبعد 26 عامًا يحوّل هذه الذكريات إلى احتفالات وفرح بتأهل كرواتيا للنهائي، وتنتظهر جماهير كرواتيا لقاء النهائي على أحر من الجمر حتى تكتمل فرحتهم.

مودريتش عقب انتهاء المباراة ألتقطت له صورة وهو يقبل شعار كرواتيا، والدموع تنغمر من عينيه، حلمه قد تحقق، حلم حياته بين يديه الآن، عندما صرح لصحيفة “ماركا” الإسبانية منذ سنتين بأن حلم حياته هو أن يفعل شيئًا ما لكرواتيا، وهو ما شدد عليه في تصريحه الأخير بأنه لا يهتم بالتتويج بالكرة الذهبية.

والآن على بعد 90 دقيقة من تحقيق هذا الحلم، فهل سيبتسم له القدر، ويكلل جهده وعمله، أم ستتوقف ذكرى مودريتش عند احتفال التأهل للنهائي؟

الأكثر مشاهدة