مودريتش يستحق النهائي وكأس العالم والكرة الذهبية وكل ما تبقى !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أغدقت صحيفة ماركا الإسبانية الثناء على لوكا مودريتش نجم منتخب كرواتيا عقب قيادة منتخب بلاده نحو إنجاز حقيقي وهو الوصول إلى نهائي كأس العالم 2018.

وكان منتخب كرواتيا قد أطاح بمنتخب إنجلترا من نصف النهائي الثاني لمونديال روسيا، ليضرب موعدًا لمقابلة منتخب فرنسا بقيادة المدرب الوطني وبطل كأس العالم 1998، ديدييه ديشان في 15 يوليو الجاري.

وكان منتخب كرواتيا قد تأخر في النتيجة مبكرًا بهدف كيران تربييه من ركلة حرة ممتازة، قبل أن يعادل الجناح إيفان بيريسيتش الكفة بتسجيل هدف التعادل لمنتخب كرواتيا، ثم وضع ماريو ماندزوكيتش بصمته في المباراة في الدقيقة 109 بتسجيل هدف الانتصار من صناعة بيريسيتش.

صحيفة ماركا ذائعة الصيت في إسبانيا أشادت كثيرًا بصاحب الـ 32 عامًا وذكرت أنه يستحق التقدير حيث أن يجعل زملاءه أفضل ويجب مكافأته على ذلك.

وترى الصحيفة أيضًا أن مايسترو خط وسط ريال مدريد يستحق أن يترشح للكرة الذهبية 2018، خاصة في ظل عدم وجود أفضل مهاجمين في العالم، كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في المباراة النهائية للبطولة الأكبر في عالم كرة القدم.

الأكثر مشاهدة

الصحافة الأرجنتينية تفتخر .. خرجنا أمام بطل كأس العالم 2018 ووصيفه !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أكدت الصحافة الأرجنتينية بمنتخب بلادهم الأرجنتين بعد وصول منتخبي كرواتيا وفرنسا إلى نهائي بطولة كأس العالم 2018 المقامة على الأراضي الروسية.

ولعب منتخب الأرجنتين أربع مباريات فقط في كأس العالم 2018 ، لينتهي حلم التتويج باللقب تحت قيادة ليونيل ميسي في دور الستة عشر عندما خرج من البطولة.

وخلال المونديال تعادلت الأرجنتين مع إيسلندا وفازت على نيجيريا ، وهزم في مباراتين أمام كرواتيا بثلاثية نظيفة في دور المجموعات وعلى يد فرنسا بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في دور الستة عشر.

صحيفة “أوليه” الأرجنتينية الشهيرة نشرت عنواناً لها “لقد خسرنا ضد البطل” حيث كانت هزيمتي الألبيسيليستي في المونديال ضد البطل وضد وصيفه أيضاً.

وفي مضمون الخبر نصحت الصحيفة كل من يعاني من آلم في المعدة أن يرتاح قليلاً بعد وصول فرنسا وكرواتيا إلى النهائي لأن بلادهم هزمت منهما فقط.

وكانت كرواتيا قد وصلت النهائي بعد الفوز على إنجلترا بينما بلغت فرنسا هذه المرحلة بالفوز على بلجيكا في نصف النهائي.

الأكثر مشاهدة

إيفان بيريسيتش بطل اليوم بعد قيادة كرواتيا نحو نهائي كأس العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هذه الفقرة مقدمة لكم من عطر سوفاج من ديور

موقع سبورت 360 – بذل لاعبو منتخب كرواتيا كل طاقاتهم في ليلة الأربعاء ولكن لم يبذل أحدهم مجهودًا أكبر من إيفان بيريسيتش الذي قدم أداءً رجح كفة منتخب كرواتيا.

بعد شوط أول بطئ، مع شعور الكروات دون أدنى شك بتأثير الأشواط الإضافية السابقة، بيريسيتش كان من اللاعبين الذين لديهم نفس إضافي وسجل هدف التعادل قبل تهيئة كرة هدف الانتصار لماريو ماندزوكيتش في الدقيقة 109.

إليكم نظرة ثاقبة على أداء بيريسيتش ..

hero

تقرير 30 ثانية

كرواتيا وضعت السكين في قلب آمال منتخب إنجلترا في ملعب لوزنيكي، وبدا صاحب الـ 29 عامًا “بيريسيتش” في حيرة من أمره في وقت مبكر، مثل الكثير من زملائه، وأرسل مجموعة من التسديدات البعيدة التي استقبلها جماهير إنجلترا بالغبطة.

وسرعان ما تحولت هذه الغبطة إلى كآبة. بيريسيتش كان يخوض كأس عالم ضعيفة، وتم استبداله بعد ساعة أمام روسيا، ولكن هدفه على طريقة زلاتان بعد التفوق على والكر وضعت كرواتيا على الطريق الصحيح مرة أخرى.

ثم وجد جون ستونز يأخذ القيلولة، فأرسل كرة خلف الرؤوس الإنجليزية إلى ماريو ماندزوكيتش ليحطم شباك جوردان بيكفورد في الشوط الثاني الإضافي.

ما سار بشكل صحيح

لاعب المباريات الكبيرة – تفتقر كرواتيا إلى الحلول الهجومية الجيدة باستثناء ماريو ماندزوكيتش. بما يعني أن بيريسيتش مفتاح خروج مهم من الجناح. لم يقتصر الأمر فقط على تسجيل هدف جميل، ولكنه كان معه أيضًا مفتاح القفل الذي لم يستطع مودريتش إيجاده. أين كان هذا البيريسيتش طوال البطولة؟

الحركة – مع مشاركة ثلاثي دفاع منتخب إنجلترا في لحظات مهمة في الشوط الثاني وما بعده، وبدا على كيران تريبييه التعب، بيريسيتش كان يتحرك بشكل تصاعدي لخلق الشقوق في دفاع إنجلترا. هرب من تربييه ثم استغل عدم صحوة والكر في هدفه.

ما سار بشكل خاطئ

الإهدار – ظهر منتخب كرواتيا مذعورًا من بداية منتخب إنجلترا وظهر عليهم عدم الصبر، وعلى رأسهم بيريسيتش حيث أهدر الكثير من الكرات الواعدة.

الحُكم

أظهر بيريسيتش كيف يمكن أن يكون الإزعاج، واستغرق الأمر منه حتى الشوط الثاني من نصف نهائي كأس العالم. بنجامين بافارد يبدو كنقطة ضعف لمنتخب فرنسا في الجانب الأيمن، وإن كان لمنتخب كرواتيا فرصة في هزيمة منتخب فرنسا يوم الأحد، فلا يجب أن يعود بيريسيتش لمستواه في بداية البطولة. بعيدًا عن تسجيل هدف الانتصار ضد أيسلندا، مستوياته لم تكن كلها قوية.

التقييم

8/10.

الأكثر مشاهدة