مودريتش يتغنى بفوز منتخب كرواتيا أمام منتخب روسيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تغنى النجم المتألق لوكا مودريتش لاعب نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، بفوز منتخب بلاده كرواتيا ضد منتخب روسيا، في المباراة التي جمعت الفريقين ضمن مواجهات كأس العالم 2018.

ونجح منتخب كرواتيا في التأهل إلى دور نصف النهائي من بطولة كأس العالم 2018، بعد الفوز على البلد المستضيف “روسيا” عن طريق ركلات الترجيح.

ومن المقرر أن يواجه منتخب كرواتيا نظيره إنجلترا في دور نصف النهائي من مونديال روسيا، يوم الأربعاء المقبل على ملعب اولمبيسكس كومبليكس لوزنيكي.

تحدث لوكا مودريتش قائلاً: “منتخب روسيا خصم صعب للغاية ولعب أمامنا بشكل جيد للغاية خاصة في الشوط الأول، ولكن في الشوط الثاني كنا الأفضل وسيطرنا على مجريات اللعب”.

وأضاف: “المستوى العالي للمباريات بالإضافة إلى الإصابات أثر بالسلب على الفريق، ولقد أتينا إلى مدينة سوتشي من أجل التأقلم مع الطقس، وأظهرنا شخصيتنا وتأهلنا إلى دور نصف النهائي”.

وأكمل: “كل شيء رائع هنا خاصة الملعب الذي خوضنا عليه المباراة، وبكل تأكيد أنا سعيد بالوصول إلى دور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 20 عاماً، وأعتقد أن الفريق الحالي قادر على تحقيق نتيجة أفضل من الجيل السابق”.

الأكثر مشاهدة

داليتش عن مواجهة منتخب إنجلترا : ستكون معركة على أرضية الملعب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – صرح زلاتكو داليتش مدرب كرواتيا أن المنتخب مستعد لمواجهة منتخب إنجلترا في نصف نهائي كأس العالم 2018، مشيرًا إلى أنها ستكون معركة على أرضية الملعب.

وكان منتخب كرواتيا قد تأهل بصعوبة بالغة لدور نصف النهائي ببطولة كأس العالم 2018 المقامة حاليًا على الأراضي الروسية، بعدما تخطى عقبة منتخب روسيا بركلات الجزاء بنتيجة “4/3” بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

وعلى الجانب الآخر فإن منتخب إنجلترا قد تأهل هو الآخر لدور نصف النهائي بعد الفوز أمام منتخب السويد بهدفين نظيفين.

وتحدث داليتش مدرب منتخب كرواتيا عن لقاء نصف النهائي أمام إنجلترا، حسب موقع “جول” بنسخته العالمية قائلاً “أشكر لاعبي منتخب كرواتيا على أدائهم المميز، فهم قاتلوا بشكل جيد أمام روسيا، هذه المباراة لم تكن جميلة، ولكنها كانت أشبه بالمعركة للوصول لنصف النهائي، وكنا محظوظين”.

وأضاف “لدينا طاقة متبقية للقاء منتخب إنجلترا في نصف النهائي، وسنحاول اللعب بطاقتنا القسوى، متبقي لنا مباراتين في منافسات كأس العالم وسنعطي هذه اللقاءات كل طاقاتنا”.

وتابع “مباراة منتخب إنجلترا ستكون معركة على أرض الملعب، ومؤمن بقدراتنا”.

ومن المقرر أن يواجه منتخب كرواتيا منافسه منتخب إنجلترا يوم الأربعاء المقبل الموافق الـ 11 من شهر يوليو الجاري.

الأكثر مشاهدة

تكتيك المونديال (19) .. سلبية إنجلترا ولماذا اختفى جولوفين هجومياً؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – اختتمت منافسات دور الثمانية من نهائيات كأس العالم 2018، المقامة حالياً على الأراضي الروسية، بتأهل إنجلترا للدور قبل النهائي بعد غياب طويل، وذلك بفوزها على السويد بهدفين دون رد، وخروج البلد المنظم أمام كرواتيا بركلات الترجيح.

واستمراراً لتغطية موقع سبورت 360 عربية الاستثنائية منذ صافرة بداية كأس العالم 2018 .. سنستعرض معكم فقرة خاصة لعشاق التكتيك، بإلقاء الضوء عن أبرز الأفكار الفنية التي طبقها المدربون واللاعبون في هذا العرس العالمي، ونتوقف معكم اليوم عند المبارتين التي احتضنتهما الملاعب الروسية، مساء أمس السبت.

إنجلترا والسويد .. حل الكرات الثابتة وسلبية ثلاثي الوسط:

دخل المنتخب الإنجليزي هذه المباراة بنفس الأفكار التي ناقش بها المباريات السابقة: الاعتماد على الأطراف من أجل تذويب الكتل الدفاعية للمنتخب السويدي مع الاستحواذ على الكرة وتنويع البناء الهجومي بين التمريرات البينية والكرات العرضية، ناهيك عن استغلال تحركات هاري كين خارج منطقة الجزاء من أجل منح المساحة الكافية للسريع سترلينج من أجل التوغل نحو العمق.. لكن هذه الأمور كلها لم تساعد الأسود الثلاثة على الوصول إلى الشباك ليأتي الحل عبر الكرات الثابتة والرأسية والتي منحت رجال ساوثجيت تأشيرة العبور للمربع الذهبي.

أحد أبرز الشوائب التكتيكية التي ظهرت في إنجلترا، كانت عدم وجود أي لاعب في خط الوسط يجيد التمريرات للأمام والتي بإمكانها خلخلة تنظيم المنتخب السويدي.. جيسي لينجارد، جوردان هندرسون وديلي آلي، كلهم لاعبين حيويين بدون كرة، لكنهم يفتقدون للنظرة المميزة داخل الملعب حين تكون الكرة بحوزتهم.. تقريباً طيلة الـ90 دقيقة لم نكد نعاين سوى تلك التمريرة الجميلة من متوسط ميدان ليفربول إلى رحيم سترلينج، والتي وضعت الأخير في انفراد تام مع حارس المنتخب السويدي.

روسيا وكرواتيا .. السبب وراء اختفاء جولوفين هجومياً:

دخل ستانيسلاف تشيرتشيسوف هذه المباراة بخطة 1/5/4 بدلاً من 1/4/5، الأمر الذي جعل ألكسندر جولوفين مُطالباً بعمل دفاعي كبير من خلال الضغط على إيفان راكيتيتش ولوكا مودريتش أثناء عملية تحضير الهجمة وذلك من أجل منعهم من البناء السلس من الخلف والتدرج بالكرة إلى الأمام بسهولة.. هذا الأسلوب قوض كثيراً من القدرات الهجومية للنجم الشاب، لكنه خلق كثافة عددية في وسط الملعب ومكنه من تقليل المساحات بين الخطوط وغلق زوايا التمرير على مفاتيح لعب المنتخب الكرواتي.
المنتخب الروسي الذي يُدافع بطريقة “البلوك ديفانس” أي ككتلة دفاعية تتحرك في اتجاه تواجد الكرة، استفاد كثيراً من بطء المنتخب الكرواتي في التحضير في وسط الملعب، بسبب التمركز المنخفض للثنائي راكيتيتش ومودريتش.. هذا الأمر جعل داليتش يمنح أظهرته حرية التقدم للأمام من أجل فتح الملعب عرضياً وانتظار ظهور المساحات بين الخطوط، لكن القوة البدنية للروس مكنتهم من التحرك ككتلة واحدة طيلة المباراة وبتركيز عالٍ.

تغييرات داليتش كان معقولة وموفقة من وجهة نظري، فالمدرب الكرواتي تفاعل مع أحداث المباراة بشكل سريع بدخول بروزوفيتش كمحور ذو نزعة دفاعية بهدف منح حرية أكبر لمودريتش من أجل التقدم للأمام ومحاولة استغلال قدرته على التسديد في الثلث الأخير، إضافة إلى تحرير راكيتيتش من الضغط الروسي والذي جعله يفقد كرات عديدة في الشوط الثاني .. صحيح أن الفاعلية والتأثير كانا محدودين، لكن هذا القرار يستحق الإشادة في رأيي.

الأكثر مشاهدة