تكتيك المونديال (19) .. سلبية إنجلترا ولماذا اختفى جولوفين هجومياً؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – اختتمت منافسات دور الثمانية من نهائيات كأس العالم 2018، المقامة حالياً على الأراضي الروسية، بتأهل إنجلترا للدور قبل النهائي بعد غياب طويل، وذلك بفوزها على السويد بهدفين دون رد، وخروج البلد المنظم أمام كرواتيا بركلات الترجيح.

واستمراراً لتغطية موقع سبورت 360 عربية الاستثنائية منذ صافرة بداية كأس العالم 2018 .. سنستعرض معكم فقرة خاصة لعشاق التكتيك، بإلقاء الضوء عن أبرز الأفكار الفنية التي طبقها المدربون واللاعبون في هذا العرس العالمي، ونتوقف معكم اليوم عند المبارتين التي احتضنتهما الملاعب الروسية، مساء أمس السبت.

إنجلترا والسويد .. حل الكرات الثابتة وسلبية ثلاثي الوسط:

دخل المنتخب الإنجليزي هذه المباراة بنفس الأفكار التي ناقش بها المباريات السابقة: الاعتماد على الأطراف من أجل تذويب الكتل الدفاعية للمنتخب السويدي مع الاستحواذ على الكرة وتنويع البناء الهجومي بين التمريرات البينية والكرات العرضية، ناهيك عن استغلال تحركات هاري كين خارج منطقة الجزاء من أجل منح المساحة الكافية للسريع سترلينج من أجل التوغل نحو العمق.. لكن هذه الأمور كلها لم تساعد الأسود الثلاثة على الوصول إلى الشباك ليأتي الحل عبر الكرات الثابتة والرأسية والتي منحت رجال ساوثجيت تأشيرة العبور للمربع الذهبي.

أحد أبرز الشوائب التكتيكية التي ظهرت في إنجلترا، كانت عدم وجود أي لاعب في خط الوسط يجيد التمريرات للأمام والتي بإمكانها خلخلة تنظيم المنتخب السويدي.. جيسي لينجارد، جوردان هندرسون وديلي آلي، كلهم لاعبين حيويين بدون كرة، لكنهم يفتقدون للنظرة المميزة داخل الملعب حين تكون الكرة بحوزتهم.. تقريباً طيلة الـ90 دقيقة لم نكد نعاين سوى تلك التمريرة الجميلة من متوسط ميدان ليفربول إلى رحيم سترلينج، والتي وضعت الأخير في انفراد تام مع حارس المنتخب السويدي.

روسيا وكرواتيا .. السبب وراء اختفاء جولوفين هجومياً:

دخل ستانيسلاف تشيرتشيسوف هذه المباراة بخطة 1/5/4 بدلاً من 1/4/5، الأمر الذي جعل ألكسندر جولوفين مُطالباً بعمل دفاعي كبير من خلال الضغط على إيفان راكيتيتش ولوكا مودريتش أثناء عملية تحضير الهجمة وذلك من أجل منعهم من البناء السلس من الخلف والتدرج بالكرة إلى الأمام بسهولة.. هذا الأسلوب قوض كثيراً من القدرات الهجومية للنجم الشاب، لكنه خلق كثافة عددية في وسط الملعب ومكنه من تقليل المساحات بين الخطوط وغلق زوايا التمرير على مفاتيح لعب المنتخب الكرواتي.
المنتخب الروسي الذي يُدافع بطريقة “البلوك ديفانس” أي ككتلة دفاعية تتحرك في اتجاه تواجد الكرة، استفاد كثيراً من بطء المنتخب الكرواتي في التحضير في وسط الملعب، بسبب التمركز المنخفض للثنائي راكيتيتش ومودريتش.. هذا الأمر جعل داليتش يمنح أظهرته حرية التقدم للأمام من أجل فتح الملعب عرضياً وانتظار ظهور المساحات بين الخطوط، لكن القوة البدنية للروس مكنتهم من التحرك ككتلة واحدة طيلة المباراة وبتركيز عالٍ.

تغييرات داليتش كان معقولة وموفقة من وجهة نظري، فالمدرب الكرواتي تفاعل مع أحداث المباراة بشكل سريع بدخول بروزوفيتش كمحور ذو نزعة دفاعية بهدف منح حرية أكبر لمودريتش من أجل التقدم للأمام ومحاولة استغلال قدرته على التسديد في الثلث الأخير، إضافة إلى تحرير راكيتيتش من الضغط الروسي والذي جعله يفقد كرات عديدة في الشوط الثاني .. صحيح أن الفاعلية والتأثير كانا محدودين، لكن هذا القرار يستحق الإشادة في رأيي.

الأكثر مشاهدة

فيديو.. الأهداف الأربعة في موقعة روسيا وكرواتيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح منتخب كرواتيا في التأهل إلى دور نصف النهائي بعد مباراة صعبة للغاية في ختام مباريات دور الثمانية في كأس العالم 2018 عن طريق ركلات الترجيح ، بعد أن انتهى الوقت الأصلي بالتعادل (1-1)،  والشوطين الإضافيين (2-2).

حصل لاعب الوسط الكرواتي ونجم فريق ريال مدريد الإسباني ، لوكا مودريتش على جائزة  ” رجل المباراة ” المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” خلال المباراة التي جمعت منتخب كرواتيا مع منتخب روسيا ضمن الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم 2018 المقامة على الأراضي الروسية.

وتألق لوكا مودريتش خلال المباراة التي فاز بها منتخب كرواتيا على منتخب روسيا مستضيف كأس العالم 2018 بركلات الترجيح (4-3) بعد التعادل بهدفين مقابل هدفين في الأشواط الأصلية والإضافية.











الأكثر مشاهدة

اللاعبون المرشحون للكرة الذهبية من نصف نهائي كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

رشحت صحيفة “ماركا” الإسبانية عدد من اللاعبين للتتويج بجائزة الكرة الذهبية لعام 2018 ، حيث ضمت القائمة خمسة لاعبين يتواجدون في نصف نهائي بطولة كأس العالم 2018 المقامة في روسيا.

ومنذ عام 2008 لم يتوج أي لاعب بالكرة الذهبية سوى ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بخمس كرات لكل لاعب ، ويبدو أن العام الحالي سيكون استثناءاً بعد تألق عدد كبير من اللاعبين وابتعاد الأول عن الألقاب وانخفاض تدريجي على مستوى الثاني.

الصحيفة الإسبانية ترى أن هنالك لاعبين قادرين على خطف الكرة الذهبية من ميسي ورونالدو الآن ، وهم أنطوان جريزمان وكيليان مبابي ثنائي منتخب فرنسا ، ونجم منتخب بلجيكا كيفين دي بروين ، واللاعب الكرواتي لوكا مودريتش ، والمهاجم الإنجليزي هاري كين.

جريزمان قاد أتلتيكو مدريد إلى لقب الدوري الأوروبي وكان حاسماً في بطولة كأس العالم ، بينما فاز مبابي بالألقاب المحلية مع باريس سان جيرمان ويقدم مستوى رائع جداً مع فرنسا في المونديال.

واستطاع مودريتش التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد بجانب قيادة بلاده إلى نصف نهائي كأس العالم وتقديم مستوى رائع في البطولة ، وبسبب أداءه الساحر قد يحصل على عدد كبير من الأصوات.

بالنسبة لكيفين دي بروين فإنه قاد مانشستر سيتي إلى لقب الدوري الإنجليزي فيي الموسم الماضي وكذلك يلعب في نصف نهائي البطولة ، بينما أهداف هاري كين وفي حال قيادة بلاده إلى لقب كأس العالم بعد غياب دام منذ عام 1966 فإنه سيدخل الترشيحات بقوة.

الأكثر مشاهدة