راكيتيتش يشرح كيف أبطل منتخب كرواتيا مفعول ميسي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أعرب إيفان راكيتيتش، نجم المنتخب الكرواتي، عن سعادته بالصعود إلى دور الثمانية في كأس العالم 2018، بعد الفوز على الدنمارك بركلات الجزاء الترجيحية، مشيراً في الوقت نفسه، إلى الخطة التي طبقها زملاؤه ضد المنتخب الأرجنتيني، في دور المجموعات، لإبطال مفعول النجم ليونيل ميسي.

وقال راكيتيتش في تصريحات صحفية: “ليو ميسي هو أفضل لاعب في العالم لكنه يحتاج من يُساعده، ربما لاعب آخر يمكنك أن تترك له مترين أو ثلاثة من المساحة، لكن مع ليو لا يمكنك منحه حتى 10 سنتيمترات لأنه سيفعل شيئاً مميزاً بها”.

وتابع في نفس الصدد: “كان من المهم بالنسبة لنا محاصرة ميسي وليس فقط أن نكون قريبين منه لكن أيضاً إغلاق الخطوط عليه حتى لا تصله الكرات.. هل تواصلت معه بعد تلك المباراة؟ لو كنت في وضعه، أنا لا أريد أن أتحدث إلى أي شخص لذلك أرسلت له رسالة فقط”.

عن الركلة الترجيحية ضد الدنمارك، قال راكيتيتش: “وقفت أمام شمايكل وقُلت في نفسي؛ عليك أن تنسى أنه قد صّد بالفعل ثلاث ركلات، هذه هي لحظتي.. زميلي فيدا اقترب مني وقال؛ سَجلها، من فضلك، من فضلك، من فضلك.. حينها شعرت بالقوة فعلاً وكنت على يقين أنها ستدخل”.

واختتم متوسط ميدان المنتخب البلقاني تصريحاته بالحديث عن مواجهة البلد المنظم في ربع النهائي، قائلاً: “نعلم أن الملعب سيكون مع الكثير من المشجعين الروس وسيشعرون أنها لحظة خاصة بالنسبة لهم لذا يتعين علينا تقديم أفضل ما لدينا، لو قلت لي قبل البطولة أني سألعب ضد روسيا في ربع النهائي لم أكن لأصدق ذلك”.

الجدير بالذكر أن المنتخب الكرواتي تجاوز المنتخب الدنماركي في ثمن النهائي بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة، ليضرب موعداً مع روسيا في دور الثمانية.

الأكثر مشاهدة

السويد وروسيا وكرواتيا في ربع نهائي كأس العالم .. هل نشهد تغييراً في خارطة كرة القدم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اكتسبت كأس العالم الحالية المُقامة بروسيا رونقها الخاص حتى من قبل نهايتها أو معرفة بطلها، فستظل محفورة في التاريخ بانها البطولة التي شهدت سقوط الكبار، ونتائجها الغير متوقعة .

ألمانيا ودعت المسابقة من دور المجموعات لأول مرة منذ 80 عام، المانشافت تعرض لخسارات غير متوقعة البداية أمام المكسيك بهدف نظيف، ثم بصعوبة بالغة استطاعوا الفوز على السويد بهدفين مقابل هدف ليتجنبوا الخروج مؤقتاً قبل أن تأتي الطامة الكبرى بالخسارة أمام كوريا الجنوبية بثنائية نظيفة .

بطل العالم تذيل مجموعة كانت في متناول يده وربما كان يخطط الجميع ويراهن على صعود المكسيك بجوار ألمانيا لكن ما حدث أن السويد حجزت مقعدها في الإدوار الإقصائية  إ‘لى جانب المكسيك .

إيسلندا في أول مشاركاتها في المونديال تعادلت مع الارجنتين وصيف النسخة الماضية والذي كان على شفا الخروج من الدور الأول بعد ما هُزم من قبل كرواتيا بنتيجة 3-0 ثم انقذهم الفوز أمام نيجريا .

سويسرا كذلك اجبرت البرازيل على التعادل في أول لقاءات السيليساو في النسخة الحالية بهدف لكل منتخب.

روسيا منظمة البطولة فجرت المفاجأة الكبرى عندما ازاحت إسبانيا من دور ال 16 من خلال الفوز عليها بركلات الترجيح لتصل روسيا لدر ربع النهائي لأول مرة منذ 1966 .

كرواتيا كذلك وصلت لربع النهائي لأول مرة منذ 1998، والسويد لأول مر ة منذ 1994، ربع النهائي الحالي سيكون طرفه احد من كرواتيا، السويد، إنجلترا أو روسيا، وبعد كل هذه الاحداث الغير متوقعة نجد نفسناً أمام سؤال هام هل بدأت كرة القدم تشهد تحول في القوى وتغير في خارطة الكرة العالمية .

الأكثر مشاهدة

منتخب البرازيل ضد بلجيكا .. كيف يدور الصراع بين تيتي ومارتينيز؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يستعد ملعب كازان أرينا لاستضافة قمة كروية مرتقبة تجمع بين منتخب بلجيكا ومنتخب البرازيل في إطار دور ربع نهائي كأس العالم 2018.

وحجز منتخب البرازيل مقعده في ربع النهائي بعد أن عبر إختبار منتخب المكسيك بهدفين دون رد حملا توقيع نيمار وفيرمينو في حين تواجد منتخب بلجيكا في هذا الدور بعد عبوره منتخب اليابان بأعجوبة وحول تأخره إلى فوز ثمين بنتيجة 3-2.

بداية مخيبة لمنتخب البرازيل خاضها في دور المجموعات بتعادله أمام سويسرا  قبل ان يصحح أوضاعة ويحقق انتصارين أمام كوستاريكا وصربيا في الجولتين الثانية والثالثة.

أما الشياطين الحُمر،منتخب بلجيكا،فظهروا بقوة خلال دور المجموعات إذ حققوا العلامة الكاملة من خلال تحقيق الانتصار في ثلاثة مباريات أمام بنما وتونس وإنجلترا.

ويرصد موقع سبورت 360 في السطور التالية ماذا يدور في عقل تيتي ومارتينيز قبل مواجهة منتخب البرازيل ومنتخب بلجيكا؟

1- تيتي:

نجح تيتي في اعادة شخصية منتخب البرازيل التي ضاعت تحت قيادة سلفة دونجا بإزالة الشوائب وترتيب الأوراق وإعادة الحسابات الفريق حتى يصبح جاهزاً لخوض معارك دون قلق وخوف.

تيتي البالغ من العُمر 57 عاماً استطاع ان يجمع لمنتخب البرازيل 41 نقطة يتصدر بهم قائمة ترتيب المجموعة خلال تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

ويعتمد تيتي في تشكيلته على طريقة لعب هجومية  بحتة 433 نظراً للعناصر التي يمتلكها والحديث هنا عن الثلاثي كوتينيو ونيمار وويليان أو خيسوس وتعد هذه الطريقة ناجحة بالنسبة له نظراً لدخوله المباريات معتمداً على اللعب من الأطراف لتقوية خط الوسط المدجج بالثلاثي فيرناندو وباولينو وكوتينيو.

2-مارتينيز:

لمسة فنية طبقها مارتينيز منذ استلامه مهمة تدريب منتخب بلجيكا موسم 2016 حيث ساهم في تطوير أداء الشياطين الحُمر بإعتماده على طريقة لعب 3-4-2-1 ليفرض شخصية الفريق أمام الخصوم ليكون نداً قوياً داخل المستطيل الأخضر ومعضلة صعب اجتيازه.

واقعية مارتنيز تساعده دائماً في التغلب على الخصم بمنتهي السهولة ومعرفته بقدرات لاعبي الفريق يستطيع خلق عملية الاتزان في جميع الخطوط لامتلاكه خط وسط قوي الشاذلي وفيلايني وويستل ومينوير ويتقدمهم الثلاثي هازارد ودي بروين والدبابة البشرية،دي بروين.

أرقام مارتينيز مع منتخب بلجيكا كبيرة ففي 24  لقاء لعبهم مع الشياطين الحُمر فاز في 18 مباراة وتعادل في 5 ولن يخسر سوى مباراة واحدة سجل لاعبي الفريق 67 هدفاً واستقبلت شباكهم بـ”21 هدفاً”.

الأكثر مشاهدة