نجوم برشلونة في كأس العالم 2018 .. ما بين الضياع والانفجار

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فتحت صحيفة “ماركا” الإسبانية ملف نجوم فريق برشلونة المشاركين في مسابقة كأس العالم 2018 في روسيا ، وذلك بعد نهاية دور المجموعات وانطلاق دور الستة عشر.

ولم يقدم بعض لاعبي برشلونة المشاركين في كأس العالم 2018 المستوى المتوقع منهم على رأسهم الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي والمدافع الإسباني جيرارد بيكيه ، بينما ظهر أخرون بمستوى رائع كفيليب كوتينيو مع منتخب بلاده البرازيل.

وجاء تقييم لاعبي برشلونة في البطولة وفقاً لصحيفة “ماركا” كالأتي :

مارك أندريه تير شتيجن

يعتبر تير شتيجن من اللاعبين الذين نجوا من الخروج الكارثي لمنتخب ألمانيا وذلك بعد فشله في التأهل إلى دور الستة عشر ، حيث  فشل المدرب يواكيم لوف الاعتماد على مانويل نوير في رمكز حراسة المرمى بدلاً منه.

barca

جيرارد بيكيه

لم يقدم جيرارد بيكيه المستوى المتوقع منه في كأس العالم ، حيث ظهر سيئاً في دفاع منتخب إسبانيا ، لكن رغم ذلك لا يزال المدرب فيرناندو هييرو يعتمد عليه.

إيفان راكيتيتش

بعد موسم رائع مع برشلونة يقدم إيفان راكيتيتش مستوى رائعاً مع منتخب بلاده كرواتيا ، حيث سيطر هو وزميله في خط الوسط لوكا مودريتش في معركة الوسط ضد المنافسين خاصة الأرجنتين وتصدرت المجموعة الرابعة.

سيرجيو بوسكيتس

ظهر بوسكيتيس أيضاً بمستوى سيء مع منتخب إسبانيا رغم أنه واحد من لاعبي العامود الفقري ، لكن هنالك مجال للتحسين في المباريات القادمة.

لويس سواريز

خيب سواريز الآمال مع منتخب الأوروجواي في المباراة الأولى ضد مصر ، لكن بعد ذلك تحسن مستواه وسجل هدفين.

ليونيل ميسي

اهدر ميسي ركلة جزاء في المباراة الأولى وخيب الآمال في الثانية ، لكنه ظهر بمستوى جيد في أخر مباراة وقاد بلاده إلى التأهل لدور الستة عشر ، لكن حتى الآن ليس هو ميسي برشلونة ، والآن الأرجنتين تعتمد عليه لتخطي فرنسا.

World Cup - Group E - Serbia vs Brazil

عثمان ديمبيلي

ثاني أغلى توقيع في تاريخ برشلونة لم يقنع المدرب ديديه ديشامب في أول مباراة لمنتخب فرنسا ، حيث ظهر بشكلٍ سيء فيها ليبتعد عن التشكيلة الأساسية بعد ذلك.

فيليب كوتينيو

يعتبر كوتينيو من أفضل لاعبي البطولة ، حيث قاد البرازيل إلى الفوز في المباريات الثلاث بتسجيله هدفين وصناعته هدف في كل مباراة.

باولينيو

ظهر باولينيو في مباراة صربيا بأفضل مستوياته وسجل الهدف الأول لبلاده في المباراة ، وكان له دور  بارز خلال البطولة بشكلٍ عام.

جوردي ألبا

اللاعب الوحيد في خط دفاع منتخب إسبانيا الذي كان بمستوى جيد ، حيث واصل اللعب بمستواه الرائع الذي ظهر عليه مع برشلونة ولم ينهخفض في المونديال.

صامويل أومتيتي

لعب أومتيتي أيضاً بمستوى رائعاً في كأس العالم وسجل هدفاً وحيداً وبذلك يواصل اللعب بمستوى رائع مثل ما فعل مع برشلونة في الموسم الماضي.

cristiano-ronaldo-lionel-messi-portugal-argentina-2014_gq8x3l9bolg91kf2p9n7lvz5c

ياري مينا

بكل تأكيد ارتفع سعر المدافع الكولومبي في الصيف الحالي بعد تسجيله هدفين حاسمين لمنتخب كولومبيا في المونديال ، لكن رغم ذلك فإنه سيغادر برشلونة بنسبة كبيرة.

توماس فيرمايلين

لم يتوقع أحد مشاركة اللاعب الزجاجي كثير الإصابات في المونديال ، حيث تواجد لأول مرة ضد إنجلترا في الجولة الأخيرة وظهر بمستوى كارثي.

الأكثر مشاهدة

اللاعب رقم”9″ .. ما بين الهداف و”خيبات الأمل” في كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أسدل الستار على منافسات دور المجموعات الذي شهد مغادرة 16 منتخباً  إثر فشلهم في تحقيق المطلوب وجمع نقاط الكافية التي تساعدهم لمواصلة مشوارهم المونديالي.

كما حجز 16 منتخباً مقعدهم في ثمن نهائي كأس العالم بعد ان خاضوا ماراثون شاق في دور المجموعات كان محفوفاً بالمخاطر.

ويُعد خروج ألمانيا من دور المجموعات الحدث الأبرز الذي هز عرش كرة القدم كيف لا وهي حاملة اللقب وتملك نجوم الكرة العالمية ومدرب مخضرم مثل يواكيم لوف.

وشهد دور المجموعات في كأس العالم استمرار العجلة التهديفية في الدوران لبعض المهاجمين وتوقفت عند الآخر نستعرضهم في السياق التالي:

1-هاري كين:

نجح هاري كين،الهداف التاريخي لتوتنهام الانجليزي، في اعتلاء صدارة الهدافيين بعد مرور دور المجموعات بواقع 5 أهداف.

وقص كين شريط أهدافه في شباك منتخب تونس خلال دفاعه عن ألوان الأسود الثلاثة في مستهل مشوارهم المونديالي خلال اللقاء الذي انتهى بهدفين مقابل هدف لمنتخب إنجلترا.

وواصل كين هوايته المفضلة في زيارة الشباك وسجل 3 أهداف”هاتريك” أمام بنما في المباراة التي فاز بها الانجليزي بنتيجة 6-1.

وتوقف رصيد كين التهديفي عند 5 أهداف بعد ان عجز في التسجيل أمام بلجيكا خلال الجولة الثالثة والأخيرة بعد استبعاده من قبل المدرب ساوثجيت.

2-روميلو لوكاكو:

استعرض روميلو لوكاكو، الدبابة البلجيكية، قوته أمام المنافسين نى وصل رصيده التهديفي 4 أهداف نجح في تسجيلهم خلال دور المجموعات.

ولن يتنظر لوكاكو كثيراُ لتسجيل الأهداف في مونديال روسيا  حيث وقع سريعاً على هدفين له في شباك بنما خلال مستهل مشوار الشياطين الحُمر في كأس العالم.

وحصلت تونس على نصيبها من رصيد أهداف لوكاكو،نجم مانشستر يونايتد، الذي سجل هدفين في شباك نسور قرطاج.

ولم يفلح لوكاكو في مواصلة عجلاته التهديفية أمام منتخب انجلترا اثر خروجه نهائياً من قائمة الفريق الاساسية أمام الاسود الثلاثة.

3- لويس سواريز:

انفجر الأوروجوياني،لويس سواريز، تهديفياً خلال مباريات منتخب بلاده المونديالية بعد تسجيله هدفين في شباك الخصوم.

ووقع سواريز،مهاجم برشلونة، على أولى أهدافه مع أوروجواي خلال النسخة الحالية من كأس العالم في شباك المنتخب السعودي في ثاني جولات دور المجموعات قبل ان يعود للتسجيل مجدداً أمام روسيا.

لويس سواريز،الشهير بالعضاض،دخل تاريخ الكرة الأوروجوانية بعد ان شارك في 100 مباراة لعبها بقميص السيليستي أمام الأخضر السعودي.

4- جابرييل جيسوس:

فشل جابرييل جيسوس حتى الآن في الدخول في قائمة هدافي كأس العالم المقامة حالياً في روسيا على الرغم من ان تم الاعتماد عليه كرأس حربة لمنتخب البرازيل.

غياب خيسوس التهديفي أمر أثار جدلاً واسعاً بين متابعي كرة القدم كون اللاعب يملك موهبة فذة حيث ظهرت مع مانشستر سيني وساهم في تتويجهم بالبرميرليج.

5- مروان محسن:

فرصة ذهبية حصل عليها مروان محسن بالتواجد ضمن قائمة منتخب مصر المستدعاه لخوض غمار كأس العالم على الرغم من عدم عودته لكامل لياقته البدنية بعد ابتلاؤه بالرباط الصليبي.

حاول مروان محسن كثيراً ان يصل لمرمى الخصم لكن طريقة هيكتور كوبر المدرب الأرجنتيني الدفاعية حرمته من زيارة شباك المنافس ليعود إلى أرض الوطن بعد الفشل في دور المجموعات خالي الوفاض من الأهداف.

6-هاتان باهابري

ظهر موهبة الكرة السعودي بشكل لفت أنظار متابعي كرة القدم أمام اوروجواي وجاءت له الكثير من الفرص ليصبح البديل الأمثل لمحمد السهلاوي الغائب عن التهديف مؤخراً.

لايزال محمد السهلاول يمارس هوايته المفضلة التي زاولها مؤخراً وهي إضاعة الفرص السهلة وظهر ذلك في المباراة الوحيدة التي لعبها امام روسيا التي انتهت بخماسية للأخير.

محمد السهلاوي،هداف تصفيات آسيا، يُعاني من تراجع نسبته التهديفية ليتم استبعاده نهائياً في اللقائين امام مصر وأوروجواي.

الأكثر مشاهدة

5 أوجه للتشابه تجعل مباراة منتخب البرتغال ضد منتخب أوروجواي خارج التوقعات

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – موقعة حاميس الوطيس تنتظرنا في ثمن نهائي كأس العالم 2018 بين منتخب أوروجواي ومنتخب البرتغال والتي من المقرر لها مساء السبت المقبل على ملعب فيشت الأولمبي.

وتأهل منتخب أوروجواي إلى دور الـ 16 من مونديال روسيا في مقعد الصدارة للمجموعة الأولى، عقب تحقيق العلامة الكاملة والفوز في 3 لقاءات على حساب منتخب مصر أولًا بنتيجة هدف مقابل لا شيء عن طريق خوسيه خيمينيز قلب الدفاع الصلب لفريق نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، ثم التفوق على منتخب السعودية بنفس النتيجة، ولكن ببصمة لاعب آخر، هو المهاجم المميز لفريق نادي برشلونة الإسباني، لويس سواريز، وأخيرًا التغلب على منتخب روسيا، البلد المضيف، بنتيجة كبيرة، 3 أهداف دون رد، حملت توقيع لويس سواريز، ومهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، إدينسون كافاني وجاء هدف ثالث عن طريق دينيس تشيريتشيف لاعب فياريال الإسباني بالخطأ في مرماه.

في حين وصل منتخب البرتغال إلى الدور الثاني من مونديال روسيا عبر الحصول على المركز الثاني في المجموعة الثانية القوية، من خلال تحقيق فوز وحيد على حساب منتخب المغرب بنتيجة هدف واحد مقابل لا شيء، وتعادلين أمام كل من: منتخب إسبانيا في مهرجان أهداف، 3 أهداف في كل شبكة، ومنتخب إيران في الجولة الثالثة والأخيرة بنتيجة هدف لكل جانب، في مباراة التي أضاع فيها كريستيانو رونالدو لركلة جزاء في الدقيقة 53.

في الواقع، لا يمكن التهكن بنتيجة المباراة أو بهوية المتأهل عن هذا اللقاء إلى الدور ربع النهائي من كأس العالم 2018، فهناك الكثير من أوجه التشابه بين المنتخبين، نسردها على النحو التالي:

1- أسماء رنانة في الهجوم

إذا نظرنا إلى الأسماء في كلا التشكلتين، لن يلفت نظرنا سوى الأسماء الرنانة في خط هجوم كلا المنتخبين، فمنتخب البرتغال يملك كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم 2016 و2017 ومرشح بارز ليُضيف الكرة الذهبية السادسة إلى رصيده في 2018، بالإضافة إلى ريكاردو كواريزما، اللاعب المخضرم الذي ما زال قادرًا على العطاء وتقديم الإضافة لمنتخب بلاده في المحافل الدولية.

أما السيليستي فيملك مهاجمين من العيار الثقيل، لويس سواريز نجم برشلونة الإسباني وكافاني عملاق باريس سان جيرمان، وبالتالي فإن عناصر خط الهجوم سيكون عليها العبء الأكبر في الفريقين لترجيح الكفة وقيادة منتخبها للتأهل إلى الدور التالي.

2- صلابة الدفاع

يتمتع منتخب أوروجواي برقم مميز جدًا في كأس العالم 2018 إلى حد الآن، كونه الفريق الوحيد الذي لم تستقبل شباكه أي هدف في دور المجموعات، حيث سجل لاعبوه 5 أهداف ولم يتلقوا أي هدف.

في حين استقبلت شباك منتخب البرتغال 4 أهداف، ولكنها ليست علامة على ضعف الدفاع، أولًا لأنها كانت مجموعة صعبة وأصعب بمراحل مقارنة بمجموعة منتخب أوروجواي، وثانيًا لأن 3 أهداف منها جاءت في لقاء واحد هو لقاء منتخب إسبانيا في الجولة الافتتاحية، في حين جاء الهدف الرابع من ركلة جزاء في الوقت البديل من عمر مباراة منتخب إيران، واستطاعت شباك منتخب البرتغال الصمود أمام عرضين هجوميين جيدين جدًا من جانب منتخب المغرب ومنتخب إيران.

3- مدربان يملكان الكثير من الخبرات

إذا نظرنا إلى دكة الفريقين، فسنجد أن أوسكار تاباريز وفيرناندو سانتوس يتمتعان بالكثير من الخبرات، وبالتالي لا أرى أن أي من المنتخبين يتفوق من الناحية التدريبية على الآخر.

4- تقديم دور أول غير مقنع

رغم تحقيق منتخب أوروجواي لثلاثة انتصارات في الدور الأول، ولكنها لم تقنع أبدًا خصوصًا في مباراتي منتخب مصر ومنتخب السعودية، حيث كان المنتخبان العربيان يبدوان قادرين على تحقيق نتيجة إيجابية أمام زملاء الحارس موسليرا، ولم يتحقق النصر على منتخب مصر سوى في الدقائق الأخيرة من كرة ثابتة عبر خيمينيز.

في حين، لم يظهر منتخب البرتغال كفريق مقنع هو الآخر، حيث حقق انتصارًا باهتًا جدًا على منتخب المغرب، الذي تعاطف معه الجميع خلال المباراة وتمنوا تسجيله لهدف أو إثنين وتحقيقه لنتيجة إيجابية مستحقة أمام رفقاء رونالدو.

5- المرونة الخططية

رغم خوض 3 مباريات فقط في كأس العالم 2018، إلا أن كلا المنتخبين اعتمدا أكثر من طريقة لعب في هذه اللقاءات، حيث لعب فيرناندو سانتوس مدرب منتخب البرتغال مباراتين بطريقة 4/4/2 صريحة، ومباراة واحدة بطريقة 4/2/3/1، مع تغيير بعض العناصر في التشكيلة الرئيسية خاصةً في خط الوسط.

أما أوسكار تاباريز مدرب منتخب أوروجواي فاعتمد هو الآخر على طريقة 4/4/2 صريحة في مباراتين، وفي المباراة الثالثة تحول إلى طريقة 3/5/2 بإدخال كواتيس في قلب الدفاع مدافع ثالث بدلًا من التعويل عليه في مركز الظهير الأيسر.

الأكثر مشاهدة