أثقل 5 هزائم حدثت في تاريخ كأس العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

النتائج الثقيلة لا يمكن أن تنسى، فكيف سيكون الحال عندما تكون هذه النتيجة حدثت في بطولة كأس العالم التي تعد الأهم في عالم الساحرة المستديرة، حيث دون التاريخ العديد من الهزائم التاريخية التي تلقاها بعض المنتخبات، وبطبيعة الحال كانت للطرف الآخر انتصارات ساحقة.

وربما أول ما يتبادر إلى أذهان البعض عندما نتحدث عن الهزائم الثقيلة في تاريخ المونديال هي خسارة البرازيل المدوية أمام ألمانيا بسباعية مقابل هدف يتيم في نصف نهائي النسخة الماضية في مباراة ستبقى محفورة في الذاكر لعقود من الزمن.

لكن ورغم فظاعة هذه الهزيمة، إلا أنها لم تكن الأكبر في تاريخ كأس العالم وقد تلقت بعض المنتخبات هزائم أقسى منها من حيث فارق الأهداف وليس على الصعيد المعنوي، ونستعرض لكم في هذا التقرير أكبر 5 هزائم في كأس العالم، بعضها تكرر لأكثر من مرة.

الهزيمة الأثقل في تاريخ البطولة (10-1)

لا يوجد أقسى من الهزيمة التي تعرض لها منتخب السلفادور في كأس العالم عام 1982 عندما خسر من منتخب المجر بعشرة أهداف مقابل هدف وحيد، علماً أن المجر ودعت البطولة من مرحلة المجموعات آنذاك.

المجر مرة أخرى (9-0)

منتخب المجر كان يضم كوكبة من النجوم في مونديال 1954، ويؤكد البعض أن ذلك الفريق كان من أفضل الفرق في تاريخ كرة القدم، ولذلك كان من الطبيعي الفوز على كوريا الجنوبية بتسعة أهداف دون مقابل.

هذه النتيجة حدثت مرة أخرى أيضاً وتحديداً في كأس العالم 1974 عندما انهزمت جمهورية الكونغو من يوفسلافيا بنفس النتيجة في مرحلة المجموعات.

كارثة السعودية (8-0)

من الهزائم الكبيرة في تاريخ كأس العالم والتي كانت قاسية جداً على للجماهير العربية عندما انهزمت السعودية على يد ألمانيا في مونديال 2008 بثمانية أهداف نظيفة، وتكررت هذه النتيجة مرتين الأولى بهزيمة بوليفا من الأوروجواي في مونديال 1950، والثانية بخسارة كوبا من السويد نسخة 1938.

(7-0) حدثت مرتين

أول فريق تلقى هزيمة بسباعية نظيفة كان منتخب أسكتلندا من الأوروجواي في مونديال 1954، وقد تم وصف دفاع أسكتلندا بـ”قطيع من البقر” من قبل إحدى أكبر الصحف العالمية آنذاك، وهذه الجملة ما زالت الجماهير الأسكتلندية تسمعها حتى يومنا هذا عندما تبحث الجماهير المنافسة عن الاستفزاز.

وبعد 20 عام، تلقى منتخب هاييتي الذي كان يشارك في المونديال للمرة الأولى هزيمة من بولندا بنفس النتيجة وودع الدور الأول.

نكسة البرازيل (7-1)

منتخب البرازيل كان آخر من تلقى الهزيمة بسبعة أهداف مقابل هدف وحيد، وتعد هذه الهزيمة هي الأشهر بالقائمة وقد تبقى الأشهر لسنوات طويلة لأنه الطرفين كانا اثنين من أقوى المنتخبات في التاريخ، بل هما فعلياً الأفضل في كأس العالم بلغة الألقاب والأرقام.

وبنفس النتيجة، حققت ألمانيا الغربي الفوز على السويد في مونديال 1974، لكن إيطاليا هي أول من انتصرت بهذه النتيجة عندما هزمت أمريكا في نسخة 1934.
معلومات تهمك عن منتخب البرازيل قبل إنطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أكد إيدين هازارد نجم بلجيكا وفريق تشيلسي الإنجليزي أن الوقت قد حان ليصنع منتخب بلجيكا المجد في كأس العالم 2018، مشيرًا إلى أن الفريق يمتلك كل شيء لتقديم مستويات مميزة خلال المونديال.

ومن المنتظر انطلاق فعاليات كأس العالم 2018 الذي سيقام في روسيا من الرابع عشر من هذا الشهر – يونيو- وحتى الثالث عشر من شهر يوليو المقبل.

ويمتلك منتخب بلجيكا مجموعة مميزة من اللاعبين بمقدرتها أن تحقق المفاجأة وتفوز بلقب كأس العالم في هذه النسخة، وهذا ما يحلم به إيدين هازارد، في ظل تواجد كل المقومات التي تساعد على تحقيق ذلك.

وتحدث إيدين هازارد حسب موقع “جول” في نسخته العالمية قائلاً “أعتقد بأننا في أفضل مستوياتنا، كيفن دي بروين في مانشستر سيتي، ولوكاكو في اليونايتد، وأنا وكورتوا في تشيلسي”.

وأضاف “جميعنا نلعب في أندية كبيرة بقارة أوروبا، وقدمنا موسمًا جيدًا مع فرقنا، لذلك إذا رغبنا في فعل شيئًا جيدًا، فهو الآن، حان وقت بلجيكا”.

وتابع “ليس هذا منتخب هازارد وحده، فهناك 22 لاعبًا آخرين، نعم أنا في أفضل مستوياتي، فبإمكاني التسجيل ومساعدة المنتخب، فهناك لاعبًا يكون الضوء مسلطًا عليه باستمرار، فهذا طبيعي”.

وأكمل “ولكن أعيد وأؤكد بأنه ليس منتخب هازارد، فالجميع هنا يعمل كل يوم من أجل الوصول لهدفنا الذي نحلم به”.

الجدير بالذكر أن منتخب بلجيكا يتواجد في المجموعة السابعة بالمونديال رفقة منتخبات إنجلترا، وتونس، بنما.

معلومات تهمك عن منتخب البرازيل قبل إنطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة

في أي دور ممكن أن يتواجه ميسي ورونالدو في كأس العالم 2018 ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يأمل عشاق الساحرة المستديرة بشكل عام والدوري الإسباني بشكل خاص أن يشهد كأس العالم القادم 2018 على صدام بين كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد والمنتخب البرتغالي وغريمه التقليدي ليونيل ميسي نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين.

ولم يسبق لرونالدو وميسي اللذان هيمنا على الكرة الذهبية في السنوات العشرة الأخيرة أن تواجها في كأس العالم منذ بداية مسيرتهما، وتأمل الجماهير أن يتحقق ذلك في المونديال القادم الذي قد يكون الأخير بالنسبة لهما بحسب التوقعات كون كلا اللاعبين تجاوز حاجز 30 عام.

وتقع البرتغال في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات إسبانيا، المغرب وإيران، بينما تقبع الأرجنتين في المجموعة الرابعة مع أيسلندا، كرواتيا ونيجيريا، ومن المعروف في قوانين كأس العالم أن أول المجموعة يتواجه مع ثاني المجموعة الأقرب له، والعكس صحيح، وفيما يلي نستعرض لكم جميع الاحتمالات الممكنة لمواجهة رونالدو وميسي في المونديال.

السيناريو الأول .. التأهل كمتصدرين للمجموعة

إذا نجحت الأرجنتين بالتأهل كمتصدرة لمجموعتها، فإنها ستواجه ثاني المجموعة الثالثة التي تضم فرنسا، استراليا، بيرو والدنمارك، وإذا حققت البرتغال الإنجاز ذاته في مجموعتها فأنها ستواجه إحدى المنتخبات الأربعة في المجموعة الأولى التي تحتوي على روسيا، مصر، السعودية والأوروجواي.

وفي حال تمكن كلا المنتخبين من اجتياز الاختبار الذي سيخوضونه في دور الستة عشر بعد تأهلهما كمتصدرين لمجموعتهما، فإنهما سيتواجهان في  ربع النهائي (المباراة الثالثة)، وستقام تلك المباراة يوم 7-7-2018 في تمام الساعة 9 بتوقيت مكة المكرمة.

السيناريو الثاني .. التأهل بالمركز الثاني

إذا تمكن رونالدو وميسي من قيادة البرتغال والأرجنتين لتخطي دور المجموعات بالبطاقة الثانية، فإنها سيتواجهان أيضاً في ربع النهائي (المباراة الأولى) في حال عبرا دور الستة عشر، ومن المقرر إقامة تلك المباراة يوم 6-7-2018 في تمام الساعة 5 مساءً.

السيناريو الثالث .. أول مجموعة وثاني مجموعة أو العكس

إذا تأهلت البرتغال كمتصدر لمجموعتها بينما عبرت الأرجنتين لثمن النهائي بالبطاقة الثانية، أو حدث العكس، بمعنى حصلت البرتغال على المركز الثاني في المجموعة وتأهلت الأرجنتين كمتصدرة، فإن رونالدو وميسي لن يتواجهان أبداً في جميع الأدواء باستثناء المباراة النهائية، وهو السيناريو الأصعب كونه من المستبعد أن يصل كلا المنتخبين للنهائي، وفي حال حدث ذلك سيكون نهائي للتاريخ ينهي المنافسة الطويلة بينهما التي امتدت على مدار عقد من الزمن بأفضل طريقة ممكنة، وقد يكون كلمة الحسم في القضية الأكثر جدلاً وهي “من الأفضل بينهما؟”.
معلومات تهمك عن منتخب البرازيل قبل إنطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة