الفيفا يكشف عن خططه لبيع تذاكر حضور كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يستأنف الاتحاد الدولي لكرة القدم غداً الثلاثاء بيع التذاكر المخصصة لحضور نهائيات كأس العالم 2018 المقررة هذا الصيف في روسيا ، والتي بيع منها مليون و300 ألف تذكرة وفقاً لما جاء في البيان الرسمي.

وأشار الفيفا في بيانه إلى أن المرحلة الأولى شهدت بيع 735 ألف و168 تذكرة ، أما في المرحلة الثانية فقد تم بيع 568 ألف و 448 تذكرة ، حيث كان نصيب الروس من تذاكر المرحلة الثانية هو النصف تقريباً.

وحصلت الجماهير الكولومبية على 33 ألفاً و 48 تذكرة والبرازيليون على 24 ألفاً و656 وجماهير البيرو على 21 ألفاً و946 تذكرة ، فيما قالت فاطمة سمورة الأمينة العامة للفيفا أن عملية البيع جارية قبل 94 يوما على المباراة الافتتاحية.

وستحظى الجماهير بفرصة جديدة للحصول على تذاكر كل المباريات المخصصة لحضور مونديال روسيا باستثناء المباراة النهائية ومواجهة الأرجنتين وأيسلندا بداية من الغد وحتى الثالث من أبريل/نيسان المقبل.

وستكون المرحلة الأخيرة من بيع التذاكر المخصصة لحضور نهائيات كأس العالم 2018 من الثامن عشر من أبريل / نيسان المقبل حتى الخامس عشر من يوليو / تموز القادم حسبما أكد البيان الرسمي الصادر عن الفيفا.

فيديو مهم : مأساة رحيل قائد فيورنتينا أستوري …معلومات وتفاصيل

الأكثر مشاهدة

منتخبات عربية خلدها المونديال – تونس 1978

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعتبر المنتخب التونسي أحد السفراء العرب المعتادين على التواجد في نهائيات كأس العالم، حيث يتواجد بالنسخة القادمة من البطولة في مشاركة خامسة لنسور قرطاج، بعد التواجد في أعوام 1978 بالارجنتين، و 1998 بفرنسا و 2002 بكوريا واليابان ثم 2006 بألمانيا، قبل الغياب عن النسختين اللاحقتين “جنوب أفريقيا 2010″، و”البرازيل 2014”.

وتحمل مشاركة تونس في مونديال الأرجنتين 1978 طابعا خاصا كونها الظهور الأول للمنتخب التونسي في البطولة.

بالإضافة إلى ذلك فإن بداية طريق التوانسة صوب المشاركة المونديالية الأولى لم يكن سهلا، حيث تغلب المنتخب التونسي في الدور التمهيدي للتصفيات على الشقيق المغربي بعد التعادل 1-1 ذهابا وبنفس النتيجة إيابا، لتحسم ركلات الترجيح تأهل نسور قرطاج.

وكانت التصفيات تقام بنظام خروج المغلوب في الأدوار التمهيدية، فيما تقابل منتخب تونس مع نظيره الجزائري في الدور التمهيدي الثاني وتغلب عليه 2-0 ذهابا وتعادلا 1-1 في الجزائر، ليواصل الأحمر التونسي التقدم.

وفي الدور الثالث لمي جد منتخب تونس صعوبة في الفوز على غينيا 3-1 إيابا بعد خسارته ذهابا 1-0.

أما التصفيات النهائية فكانت بنظام مجموعة تضم 3 منتخبات يتأهل المتصدر فقط للبطولة، وضمت المجموعة الثلاثية مصر ونيجيريا، وكان الفراعنة والنسور الخضراء في أوج التألق بأجيال ذهبية.

وفي نهائيات المونديال، قطع نسور قرطاج مسافة طويلة صوب الأرجنتين من أجل البحث عن إنجاز عربي جديد، لكن القرعة فرضت على ممثل العرب أن يتحدى الكبار بالتوجد مع المانيا وبولندا والمكسيك.

Tunisia-2

لكن المنتخب التونسي خالف كل التوقعات المتشائمة وحقق بداية نارية بالفوز على المكسيك 3-1 في المباراة الأولى حيث سجل ثلاثية نسور قرطاج في ذلك الوقت علي الكعبي ونجيب جهوميدا ومختار دهويب، بينما أحرز أرتيرو فازكويز الهدف الوحيد والذي تقدم به للمنتخب المكسيكي قبل أن يرد التوانسة بثلاثية في الشوط الثاني مثلت جرس إنذار بأن هناك ثمة منتخب عربي قادم ليزاحم الكبار.

ولعب نقص الخبرة الدولية دورا في أن يفشل المنتخب التونسي في الحفاظ على البداية المتوهجة، ليخسر في المباراة الثانية من بولندا بهدف نظيف سجله جرزجورز لانو.

وبقيت المباراة الثالثة بمثابة مهمة شبه مستحيلة لتونس أمام العملاق الألماني لكن على الرغم من ذلك احتفظ، المنتخب التونسي برباطة جأشه، وتعادل سلبيا، وهو التعادل الذي صعد بالألمان للدور الثاني رفقة الجار البولندي، بينما ودع منتخب تونس البطولة مرفوع الرأس ورصيده 3 نقاط، – حيث كان الفوز في ذلك الوقت بنقطتين – ، بينما تأهلت بولندا في الصدارة بـ 5 نقاط مقابل 4 لألمانيا و3 لبولندا.

Tunisia-3

وضم هذا الجيل المميز لمنتخب تونس العديد من الأسماء اللامعة التي ظلت عالقة في أذهان جماهير الكرة العربية ككل، مثل الحارس العملاق عتوقة، وعلي كعبي ، وطارق ذياب وتميم الحزامي وبن عزيزة ومحمد عقيد

وما ميز ذلك الجيل من اللاعبين هو أن الإنجاز الذي حققوه بقيادة المدرب المخضرم عبدالحميد الشيتالي، ظل خالدا لفترة طويلة، حتى الظهور المونديالي التالي لنسور قرطاج في مونديال “فرنسا 1998″، بعدما فشل المنتخب التونسي في التواجد بالبطولة الكبرى في السنوات التي أعقبت مونديال 1978.

الأكثر مشاهدة

فيفا يسعى لتحصين كأس العالم من شبح التلاعب بالنتائج

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اختُتِم السبت في العاشر من شهر مارس الجاري مؤتمر الفيفا الدولي المنعقد في العاصمة الإنجليزيّة لندن لمكافحة التلاعب بالنتائج في الملاعب وبالأخص في نسخة كأس العالم القادمة التي ستستضيفها روسيا وستنطلق في الـ14 من شهر يونيو لعام 2018.

وأُجرِيت عدة اجتماعات مع ممثلو الـ32 دولة المتأهلة لنهائيات كأس العالم وفقاً لما قاله مدير الفيفا التنفيذي “للنزاهة” أوليفر جابيرغ.

وأكد جابيرغ أنه ستخصص ورشات عمل في المستقبل القريب تحت إشراف مسؤولو “النزاهة” في الفيفا لأعضاء اتحادات المنتخبات المشاركة قي كأس العالم.

واستطرد جابيرغ أن هؤلاء الأعضاء سيتحدثون بدورهم لمدربي منتخباتهم ومسؤوليهم وبالأخص لاعبيهم، مضيفاً إلى أنه سيجرى اجتماع موجز مع الحكام قبل بداية كأس العالم مباشرةً.
وأوضح النائب العام لمحكمة التحكيم الرياضية للفيفا ويليام ستيرنهايمير أنه من 28 قضية تلاعب بالنتائج التي تعاملت معها هيئة الفيفا في مدينة لوزان في سويسرا، تعلّقت 19 منها بكرة القدم شملت لاعبون ومدربون وحكام.

FBL-FRA-FIFA-WOMEN-U20-DRAW
وأشار أحد المتحدثين في المؤتمر لخطورة الأمر الذي أكد إلى وجود أندية يديرها مجرمون بغرض التلاعب بالنتائج لا غير.
ورغم كل ذلك، إلا أنه قد أكد أحد متخصصي هيئة “سبورت رادار” الدولية لمراقبة المراهنات أوسكار برودكين أنه لم يعد هناك وجود لأي تلاعب في طبقة عالم كرة القدم المحترف العليا مضيفاً: “تُبلي الاتحادات بلاءً حسناً في تلقيح طبقات الدوريات المحترفة العليا لدرجة لجوء الخارجين عن القانون إلى الدوريات الهابطة الأقل رقابة.”
واستطرد: “لهذا تفرض عليهم الرقابة المشددة اللجوء إلى رياضات أخرى فكل المراهنات لأي رياضة تضرر من سياسة التلاعب بالنتائج لافتقارهم لفرص للتلاعب في الدوريات الكبرى.”

للتواصل مع الكاتب

الأكثر مشاهدة