منتخبات عربية خلدها كأس العالم .. تونس تخطف الأنظار في مونديال 1978

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حين الحديث عن منتخب تونس فأول ما يخطر على البال هو عدد المشاركات الجيد الذي يملكه نسور قرطاج في مسابقة كأس العالم، التونسيون بدؤوا مشاركاتهم في المونديال منذ عام 1978 مرراً بكأس العالم 1998 ثم كأس العالم 2002 وأخيراً كأس العالم 2006.

وتحمل مشاركة تونس في مونديال الأرجنتين 1978 طابعا خاصا كونها الظهور الأول للمنتخب التونسي في البطولة.

بالإضافة إلى ذلك فإن بداية طريق التوانسة صوب المشاركة المونديالية الأولى لم يكن سهلا، حيث تغلب المنتخب التونسي في الدور التمهيدي للتصفيات على الشقيق المغربي بعد التعادل 1-1 ذهابا وبنفس النتيجة إيابا، لتحسم ركلات الترجيح تأهل نسور قرطاج.

وكانت التصفيات تقام بنظام خروج المغلوب في الأدوار التمهيدية، فيما تقابل منتخب تونس مع نظيره الجزائري في الدور التمهيدي الثاني وتغلب عليه 2-0 ذهابا وتعادلا 1-1 في الجزائر، ليواصل الأحمر التونسي التقدم.

وفي الدور الثالث لمي جد منتخب تونس صعوبة في الفوز على غينيا 3-1 إيابا بعد خسارته ذهابا 1-0.

أما التصفيات النهائية فكانت بنظام مجموعة تضم 3 منتخبات يتأهل المتصدر فقط للبطولة، وضمت المجموعة الثلاثية مصر ونيجيريا، وكان الفراعنة والنسور الخضراء في أوج التألق بأجيال ذهبية.

وفي نهائيات المونديال، قطع نسور قرطاج مسافة طويلة صوب الأرجنتين من أجل البحث عن إنجاز عربي جديد، لكن القرعة فرضت على ممثل العرب أن يتحدى الكبار بالتوجد مع المانيا وبولندا والمكسيك.

Tunisia-2

لكن المنتخب التونسي خالف كل التوقعات المتشائمة وحقق بداية نارية بالفوز على المكسيك 3-1 في المباراة الأولى حيث سجل ثلاثية نسور قرطاج في ذلك الوقت علي الكعبي ونجيب جهوميدا ومختار دهويب، بينما أحرز أرتيرو فازكويز الهدف الوحيد والذي تقدم به للمنتخب المكسيكي قبل أن يرد التوانسة بثلاثية في الشوط الثاني مثلت جرس إنذار بأن هناك ثمة منتخب عربي قادم ليزاحم الكبار.

ولعب نقص الخبرة الدولية دورا في أن يفشل المنتخب التونسي في الحفاظ على البداية المتوهجة، ليخسر في المباراة الثانية من بولندا بهدف نظيف سجله جرزجورز لانو.

وبقيت المباراة الثالثة بمثابة مهمة شبه مستحيلة لتونس أمام العملاق الألماني لكن على الرغم من ذلك احتفظ، المنتخب التونسي برباطة جأشه، وتعادل سلبيا، وهو التعادل الذي صعد بالألمان للدور الثاني رفقة الجار البولندي، بينما ودع منتخب تونس البطولة مرفوع الرأس ورصيده 3 نقاط، – حيث كان الفوز في ذلك الوقت بنقطتين – ، بينما تأهلت بولندا في الصدارة بـ 5 نقاط مقابل 4 لألمانيا و3 لبولندا.

Tunisia-3

وضم هذا الجيل المميز لمنتخب تونس العديد من الأسماء اللامعة التي ظلت عالقة في أذهان جماهير الكرة العربية ككل، مثل الحارس العملاق عتوقة، وعلي كعبي ، وطارق ذياب وتميم الحزامي وبن عزيزة ومحمد عقيد

وما ميز ذلك الجيل من اللاعبين هو أن الإنجاز الذي حققوه بقيادة المدرب المخضرم عبدالحميد الشيتالي، ظل خالدا لفترة طويلة، حتى الظهور المونديالي التالي لنسور قرطاج في مونديال “فرنسا 1998″، بعدما فشل المنتخب التونسي في التواجد بالبطولة الكبرى في السنوات التي أعقبت مونديال 1978.

الأكثر مشاهدة

مصر والأرجنتين من ضمن منتخبات العواجيز في كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعتبر المنتخب المكسيكي المنتخب الأكثر امتلاكاً للاعبين كبار السن من بين المنتخبات الـ32 المشاركين في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا ، بينما تعتبر منتخبات إنجلترا وفرنسا ونيجيريا الأصغر سناً.

وبعد جمع أعمار لاعبي كل منتخب على حدة ظهر أن معدل أعمار لاعبي المنتخب المكسيكي قد بلغ 29 عاماً وأربعة أشهر ، بينما معدل أعمار لاعبي إنجلترا وفرنسا ونيجيريا 26 عاماً فقط.

وتحتل منتخبات الأرجنتين المركز الثاني بمعدل أعمار يبلغ 29 عاماً وشهرين ، ومصر ثالثاً بمعدل 29 عاماً ، والسعودية في المركز الخامس بمعدل 28.8 عاماً.

ويتواجد المنتخب البرازيلي في المرتبة الخامسة بمعدل عمر يبلغ 28 عاماً وستة أشهر ، وتحتل إسبانيا والبرتغال المركز السادس بـ28 عاماً وأربعة أشهر.

وبالنسبة لعدد المباريات الدولية فإن المنتخبين المكسيكي والبنمي هم الأكثر امتلاكاً للاعبين الخبرة، حيث خاضوا معدل 62 مباراة لكل لاعب، وإنجلترا وتونس الأقل خبرة بعدل 20 مباراة لكل لاعب.

photo_2018-06-05_10-45-25

كل ما تريد معرفته عن هاري كين قبل انطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة

من صاحب الفضل في إقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم ومن أين أتته الفكرة؟ ربما يطرح الكثيرون هذا التساؤل على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، أو يخطر على بالهم كلما اقترب موعد المونديال الكبير في عالم الساحرة المستديرة، فبطولة كأس العالم تخطف الأنظار وتحبس الأنفاس دائماً وهو ما يجعلنا نعود بالزمن 100 عام تقريباً حتى نقف على كل هذه التفاصيل.

بزغت فكرة إقامة بطولة كأس العالم عندما دعى الفرنسي آلان جيرار ، في بداية القرن العشرين ، إلى جمع دول وشباب العالم في بطولة دولية ضخمة ليتنافسوا في اللعبة الصاعدة بقوة وقتها والتي بات لديها عشاق بالملايين في العالم ، لكن اندلاع الحرب العالمية الأولى عصف بالفكرة ، وبعد انتهاء الحرب جاء فرنسي آخر وهو المحامي جول ريميه ، رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم للفترة من 1919/1945 ، وكذلك كان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم للفترة من 1921/1954 ، وتقدم جول ريميه بالفكرة وحارب من أجل ظهورها وتنفيذها لمدة تسع سنوات مع صديقه هنري ديلوني ، السكرتير العام للفيفا ، لإقناع الدول المنضوية تحت لواء الاتحاد الدولي لكرة القدم بالفكرة وأهميتها .

وأقبلت دورة الألعاب الأوليمبية 1924 والتي أقيمت في باريس لتؤكد على قوة وأهمية وكذلك انتشار لعبة كرة القدم وأنها باتت اللعبة العالمية الأولى في العالم بعدما شاركت 22 دولة في البطولة حينها ، وهو ما دعى هنري ديلون صديق ومساعد جول ريميه للتصريح بفخر في مؤتمر اتحاد كرة القدم الدولي المنعقد عام 1926 : ” من الصعب بقاء كرة القدم ضمن الألعاب الأوليمبية فقط ” .

وعلى إثر كلماته وضغوطات جول ريميه رئيس الاتحاد الدولي حينها ، تم تشكيل لجنة لدراسة إمكانية تنفيذ مقترح تنظيم بطولة كأس عالم لكرة القدم ، وخرجت اللجنة بتوصياتها إلى اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم في مؤتمره المنعقد في 26 مايو 1928 في أمستردام بالبدء في تنفيذ فكرة أول بطولة كأس عالم ، بعدما طرحت الفكرة للتصويت ووافقت 25 دولة عليها فيما رفضتها 5 دول .

ووافق الاتحاد الدولي لكرة القدم أخيراً على تنفيذ فكرة جول ريميه وأطلق على كأس البطولة اسمه تخليداً وتكريماً لجهوده ، ومن فرط حماسته لإقامة أول بطولة ، قام ريميه بدفع تكلفة صنع كأس البطولة من جيبه الخاص ، والذي صممه الفنان الفرنسي ابيل لافييرو .

وتم الاستقرار على إقامة أول بطولة كأس عالم في أوروجواي بصفتها بطلة آخر نسختين من الأولمبياد بعد منافسة شديدة من جانب إيطاليا وهولندا والسويد في المؤتمر الذي عُقد في برشلونة عام 1929 ، بمشاركة مفتوحة من كافة أعضاء الاتحاد ومن دون تصفيات تمهيدية .

لكن الصدمة كانت قوية ، إذ تجاهلت العديد من المنتخبات مقترح ريميه ، الأمر الذي وضعه في موقف صعب وأوشك حلمه على الانهيار ، لكنه قام باتصالاته مع كافة الدول الأعضاء ونجح في إقناع 4 دول أوروبية بالمشاركة إلى جانب دول أميركا الجنوبية والشمالية .

انطلقت أولى بطولات كأس العالم في عام 1930 وتحقق حلم الفرنسي جول ريميه ، حيث نالت البطولة اهتماماً كبيراً خصوصاً في أمريكا الجنوبية والشمالية ، وتابع الأوروبيون البطولة عن طريق المذياع ، على الرغم من مشاركة 13 منتخباً فقط ، لتصبح بعدها بطولة كأس العالم ، حلماً لجميع المنتخبات العالمية .

الأكثر مشاهدة