مدافع منتخب مصر يكشف الفارق بين جيل كأس العالم 90 والجيل الحالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدث علي غزال مدافع منتخب مصر ونادي وايت كابس الذي يلعب بالدوري الأمريكي، عن طموحاته في العودة لتمثيل الفراعنة من جديد والمشاركة مع المنتخب في نهائيات كأس العالم “روسيا 2018”.

وأصبح ارتداء قميص المنتخب حلما يداعب الجميع من لاعبين محليين ومحترفين، إذ أن فرصة التواجد بالمونديال قد لا تتكرر كثيرا علما بأن مصر تشارك في البطولة بعد غياب 28 عاما.

وأكد غزال الذي سبق له اللعب في ناسيونال ماديرا البرتغالي وجوانجزو زيتشينج الصيني أنه يأمل في تمثيل منتخب مصر من جديد.

ولم يكن غزال سعيد الحظ في عقد المدرب الارجنتيني هيكتور كوبر الذي لم يقم باختياره في قائمته لأكثر من معسكر تدريبي وحتى في بطولة أمم أفريقيا، علما بأن كوبر يعول كثيرا على الثنائي الدفاعي لوست بروميش الإنجليزي أحمد حجازي وعلي جبر.

وقال غزال في تصريحات نقلتها صحيفة “ذا بروفينس”: “أتمنى أن تحقق مصر شيئا في هذه البطولة”.

وأضاف أن المنتخب الآن بات يضم كتيبة من المحترفين بالدوريات العالمية، بعكس ما كان عليه الحال في جيل مونديال 90.

وتابع: “أعتقد ان عقلية اللاعبين تغيرت، ففي مونديال 90 لم يكن المنتخب يضم سوى لاعبين محترفين فقط، أما الآن فأغلب اللاعبين محترفون بالخارج، وربما لم يكن الأمر معتادا في السابق فيما يتعلق بالاحتراف الأوروبي”.

وعن تجاربه الاحترافية قال علي غزال إنه تعلم الكثير من الخبرات، مشيرا إلى أن أصعب تجربة بالنسبة له كانت البداية مع فريق ناسيونال ماديرا، الذي انتقل إليه قادما من وادي دجلة مشيرا إلى أنه كان يعيش أجواءً غير معتادة ومختلفة تماما، لكنه سرعان ما تأقلم قبل أن يصبح قائدا للفريق في 2016.

وانتقل غزال للدوري الصيني لكنه لم يشارك في أي مباراة مع فريقه الذي استغنى عنه سعيا لضم لاعب أجنبي جديد.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

كيف غيّر منتخب مصر قواعد الفيفا بعد كأس العالم 1990 ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعد الجماهير المصرية الأسابيع والأيام انتظارا رؤية منتخبها مشاركا في نهائيات كأس العالم، الحلم الذي طال انتظاره لأكثر من 28 عاما بالوصول إلى موعد الحدث الكبير “روسيا 2018”.

ويتذكر البعض من الجماهير المصرية آخر مشاركة للفراعنة في المونديال، وتحديدا في كأس العالم “إيطاليا 1990” تحت قيادة الراحل “الجنرال” محمود الجوهري.

لكن المنتخب المصري الذي يتذكر له الجميع تعادله التاريخي مع هولندا بهدف مجدي عبدالغني من ركلة جزاء، قد ترك انطباعا سلبيا في البطولة، لم تغفره ذاكرة الأيام ولا حتى ذاكرة مسؤولي الفيفا في ذلك الوقت.

وبحسب موقع “لاست وورد أون فوتبول” فإن كأس العالم 1990 من أقل البطولات فنيا، حيث لم يشهد العديد من الأهداف في المباريات، فضلا عن أن تلك البطولة أعقبها تعديلات كبيرة على قواعد اللعبة أجراها الاتحاد الدولي.

وساهم في ذلك أداء بعض المنتخبات في البطولة واستغلالها لبعض القوانين في اللعبة التي تبيح السيطرة والحياذة للكرة حتى ولو بشكل سلبي الأمر الذي يقتل جماليات كرة القدم.

لعب منتخب مصر في مجموعة قوية ضمت هولندا وإنجلترا وايرلندا، ونجحت كتيبة الجوهري في التعادل مع هولندا ثم أيرلندا وأخيرا الخسارة من إنجلترا بهدف مارك وايت.

لكن التعادل المصري الايرلندي ظلت علامة فارقة، إذ أن أداء الفراعنة في تلك المباراة كان مخيبا للآمال، من حيث افتقاد الشكل الجمالي للعب، بعد أن ظلت اللاعبون يتناقلون الكرة فيما بينهم دون أي تقدم للأمام، فقد كان الحارس أحمد شوبير يمررها للمدافع هاني رمزي، ثم تعود لشوبير من جديد وهكذا مع هشام يكن حتى تمر الدقائق دون جديد.

بعد البطولة قام الفيفا بتغيير تلك القاعدة بما لا يسمح لحارس المرمى بالإمساك بالكرة عندما تعود له من الدفاع، وذلك من أجل زيادة اللعب داخل المستطيل الأخضر دون تعطيل أو تأثير سلبي، بالإضافة إلى قانون آخر وهو احتساب الفوز بـ 3 نقاط وليس نقطتين مثلما كان في السابق.

فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

هازارد يعلن عن حدث مهم لمنتخب بلجيكا يوم 16 فبراير

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نشر النجم البلجيكي إيدين هازارد، لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي، “فيديو” على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “انستجرام”، يعلن فيه عن حدث مهم لجماهير فريق بلاده، مقرر أن يتكم الكشف عنه يوم 16 فبراير دون مزيد أي من التفاصيل.

كان الاتحاد البلجيكي لكرة القدم كشف عن تقديم مكافآت ضخمة لكل لاعب في صفوف منتخب بلجيكا في حال الفوز في بطولة كأس العالم 2018 التي ستقام في روسيا هذا الصيف.

وسيحصل لاعبو منتخب بلجيكا لكرة القدم على مكافأة مالية بقيمة قدرها 690 ألف يورو في حال التتويج بلقب المونديال حسبما ذكرت صحيفة “لو سوار”.

وتقل هذه المكافأة عن التي تلك التي حددها الاتحاد الملكي البلجيكي في بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل ، حيث خرج منتخب بلجيكا من الدور ربع النهائي أمام الأرجنتين.


وسيحصل كل لاعب على مبلغ 508 ألف يورو في حال وصلت بلجيكا للنهائي ولم تتوج باللقب ، و 435 ألف يورو في حال التأهل إلى نصف النهائي و 229 ألف يورو في ثمن النهائي.









فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27






الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة