تألق الفرنسي صاحب الأصول التونسية ، وسام بن يدر ، في مباراة فريقه إشبيلية ضد مانشستر يونايتد ، على ملعب ألدترافورد ، في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا ، والتي انتهت بفوز الفريق الأندلسي بهدفين مقابل هدف .

وبدأ بن يدر المباراة من على مقاعد البدلاء ، إلا أن مشاركته في الدقيقة 72 كانت نقطة تحول واضحة بالنسبة لفريق إشبيلية ، خاصة وأنه شكل خطورة بالغة على مرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا .

وسجل وسام بن يدر هدفي إشبيلية في مرمى الشياطين الحمر ، ورفع رصيده إلى 10 أهداف بدوري الأبطال ، خلف متصدر قائمة الهدافين البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يملك 12 هدفاً .

وذكرت صحيفة ” ماركا ” الإسبانية ، أن وسام بن يدر صنع أفراح إشبيلية بقيادته للفريق إلى ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة بمسماها الجديد .

وأوضحت الصحيفة الإسبانية ، أن وسام بن يدر جسد دور المهاجم الصريح أفضل تجسيد ، بعد فشل الكولومبي موريل في هز شباك دي خيا خلال مباراة الذهاب بالإضافة إلى الدقائق التي شارك فيها في لقاء أمس .

وأشارت ” ماركا ” إلى بعض الأرقام التي حققها المهاجم الفرنسي البالغ من العمر 27 عاماً ، حيث سجل هدفين من 3 تسديدات على المرمى ، في حين تصدى دي خيا للانفراد ليمنع بن يدر صاحب الـ8 أهداف في المسابقة من إضافة هدفه التاسع .

يذكر أن وسام بن يدر سجل أسرع هدف لبديل في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بعد 87 ثانية ، كما أنه بصم على هدفه الـ19 في جميع المسابقات مع إشبيلية .

فيديو مهم : رئيس نادٍ يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

تشيلسي فعلها ضد برشلونة في عهد دي ماتيو .. درس توريس حكاية ملهمة لكونتي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

البداية هنا بسؤال، هل كان على تشيلسي إقالة أنطونيو كونتي من أجل عبور برشلونة في الكامب نو، أو حتى الفوز بدوري أبطال، نعم الفوز!

بدأ درس توريس الشهير بهدفه في الثواني الأخيرة ضد برشلونة على ملعب كامب نوفي شهر مارس من عام 2012 وانتهى بفوز تشيلسي بدوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي.

هنا قصة مهمة لأنطونيو كونتي، حيث طالب الكثير بإقالته وانتشرت أقاويل أن موسم تشيلسي قد انتهى ويجب التحضير للعام الجديد مع مدرب جديد.

في صيف عام 2011 تعاقد نادي تشيلسي مع المدرب البرتغالي أندريه فياش بواش بقيادة المالك الروسي الميلياردير رومان أبراموفيتش، تحديداً يوم 13 يونيو من عام 2011.

للمزيد حول أخبار مباراة برشلونة اليوم

الصفقة التي افتعلت ضجة في الوسط الرياضي الكروي بسبب المبلوغ الذي دفعه تشيلسي للحصول على خدمات المدرب البرتغالي أندريه فياش بواش من بورتو، مقابل حوالي 15 مليون يورو، جعلته المدرب الأغلى في تاريخ كرة القدم وقتها.

بدأ فياش بواش الموسم مهتزاً وتعادل على أرضه في أولى مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز، مروراً بهزيمة مانشستر يونايتد في سبتمبر وخسارة أمام آرسنال بخماسية مقابل ثلاثة أهداف الشهيرة في أكتوبر، ليزداد الضغط أكثر فأكثر على البرتغالي أندريه فياش بواش.

مروراً بالهزيمة أمام ليفربول مرتين وجاره إيفرتون، حتى جاءت أولى قرارات أندريه فياش بواش بإلغاء الإجازات لفريقه، واستدعاء اللاعبين لمعسكر مغلق في 11 فبراير من عام 2012.

حتى جاء موعد مباريات دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال وخسر تشيلسي ضد نابولي الإيطالي على ملعب الأخير سان باولو بثلاثية لهدف، وكانت قرارات فياش بواش في هذه المباراة صادمة، حيث قرر يومها عدم البدأ بفرانك لامبارد، مايكل إيسين وآشلي كول، وخرج من إيطاليا مهزوماً تحديداً يوم 21 فبراير من عام 2012.

بعدها بأيام وقبل مباراة العودة على ستامفورد بريدج خسر تشيلسي مجدداً أمام وست بروميتش في الدوري الإنجليزي، ليفشل فياش بواش للحاق لقاء نابولي الثاني ويقال في الرابع من مارس عام 2012.

الأقاويل كثرت وقتها أن موسم تشيلسي قد انتهى وأن عليهم التفكير في المستقبل والتحضير للموسم الجديد، خصوصاً بعد قرار رومان أبراموفيتش بإسناد المهمة إلى مساعد أندريه فياش بواش الإيطالي روبرتو دي ماتيو.

حتى جاء رد دي ماتيو بثلاث انتصارات متتاليه، كان أهمها بلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب نابولي والعودة من خسارة بثلاثية لهدف لفوز كبير برباعية لهدف، لتبدأ رحلة درس توريس أمام برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2011-2012.

883F9443-EEA5-4603-9A9B-8ADD477AC3D0

بدأ درس توريس في شهر مارس وانتهى في نهاية الموسم، نهايته كانت سعيدة لأنصار تشيلسي حيث حقق النادي اللندني بطولتين كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب توتنهام في نصف النهائي وليفربول في النهائي، والبطولة الأهم والأغلى دوري أبطال أوروبا على حساب برشلونة العملاق الكتالوني وبايرن ميونخ العملاق البفاري في اللقاء النهائي الذي احتضنه أليانز أرينا ملعب الأخير.

ويعد لقاء برشلونة وتشيلسي من أبرز المباريات في دور ثمن النهائي هذا الموسم، حيث يتقابل الفريقين للمرة الثالثة في الأدوار الاقصائية من دوري أبطال أوروبا في أخر 10 سنوات.
وتتجه أنظار عشاق كرة القدم حول العالم يوم الأربعاء القادم وخصوصاً الأوروبية، نحو ملعب الكامب نو، الملعب الذي سيستضيف المواجهة المنتظرة بين برشلونة الإسباني وتشيلسي الإنجليزي في إياب دور ثمن النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا.
وانتهى لقاء الذهاب بين تشيلسي وبرشلونة على ملعب ستامفورد بريدج بالتعادل الإيجابي 1-1، الأمر الذي يلزم كتيبة المدرب الإيطال أنطونيو كونتي لاحراز هدف على الأقل في لقاء الإياب على ملعب الكامب نو بعد يومين من الآن.

‎رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

انتكاسة كين وسقوط مانشستر يونايتد ضمن أبرز عناوين الصحافة الإنجليزية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

ركزت الصحف الإنجليزية ، في عناوينها الصادرة صباح اليوم الأربعاء ، على انتصار إشبيلية ضد مانشستر يونايتد بهدفين لهدف في ملعب ” أولد ترافورد ” والذي غادر بسبب الشياطين الحمر مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي ، كما تم تناول موضوع إصابة هاري كين .

وقالت صحيفة الجارديان : ” خذلان وخروج .. مستوى كارثي يرمي مانشستر يونايتد خارج دوري الأبطال ” ، وأشارت الصحيفة أيضاً لتصريحات مدرب تشيلسي ، أنطونيو كونتي ، التي أكد خلالها أن فريقه سوف يعاني ضد برشلونة في الكامب نو .

من جهتها ، قالت صحيفة ميرور : ” كرب للسبيرز ومنتخب إنجلترا .. الإنجليز يخشون غياب هاري كين عن كأس العالم ، حيث سيغيب لـ6 أسابيع على الأقل ” ، كما أبرزت خسارة مانشستر يونايتد من خلال عنونت غلافها بالقول : ” يد ودفن ” ، في إشارة إلى أن وسام بن يدر دفن الشياطين الحمر في ملعبهم .

للمزيد حول أخبار مباراة برشلونة اليوم

وأبرزت صحيفة ديلي اكسبريس الإحراج الذي تعرّض له مانشستر يونايتد بعنوان ” بن يدر أفضل من الحمر ” ، وذلك بعد أن نجح ذو الأصول التونسية في قلب الموازين لصالح فريقه في الشوط الثاني .

أما صحيفة تيليجراف فقد علقت على مواجهة مانشستر يونايتد والفريق الأندلسي بالقول : ” كارثة في دوري أبطال أوروبا لمانشستر يونايتد الضعيف بتوديعه البطولة على يد البديل بن يدر ” .

ولم تخرج صحيفة ذا صن عن دائرة مواضيع الصحافة الإنجليزية ، حيث أبرزت في غلافها صورة أليكسيس سانشيز قائلة : ” هزيمة من إشبيلية .. مانشستر يونايتد المأسوف عليه يودّع المسابقة ” .

فيديو مهم : رئيس نادٍ يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة