بعد سقوط مانشستر يونايتد .. الأرقام تُقزّم مورينيو أمام الأندية الإسبانية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تلقى مانشستر يونايتد خسارة مفاجئة أمام إشبيلية بهدفين مقابل هدف واحد في أولد ترافورد ، مساء أمس الثلاثاء ، ليودع الشياطين الحمر بطولة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي .

ولم يقدم مانشستر يونايتد ما يشفع له طوال المباراة ، ليخرج مطأطأ الرأس من البطولة الأوروبية ، بثنائية وسام بن يدر ، فيما جاء هدف الفريق الإنجليزي عن طريق روميلو لوكاكو .

وجاءت هذه الخسارة لتؤكد مرة أخرى ، تفوق الأندية الإسبانية على مدرب الشياطين الحمر ، جوزيه مورينيو ، في المواجهات المباشرة التي جمعت الطرفان ضمن فعاليات مسابقة دوري الأبطال .

ولعب جوزيه مورينيو 26 مواجهة ضد الفرق الإسبانية في ذات الأذنين ، خسر خلالها في 11 مباراة وتعادل في 9 مناسبات بينما انتصر في 6 مرات فقط ، وهو ما يشير إلى أن الإسبان ” قزّموا ” مورينيو قارياً .

وكان مورينيو قد أعرب عن إحباطه الشديد ، بعد الخسارة بنتيجة 1/2 من إشبيلية ، مشيراً إلى أن الخروج من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ليس أمراً جديداً على الشياطين الحمر .

ويعيش المدرب البرتغالي موسمه الثاني مع مانشستر يونايتد ، حيث تُوج معه في العام الماضي بلقبي الدوري الأوروبي وكأس الرابطة الإنجليزية .

فيديو مهم : رئيس نادٍ يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

هدف دجيكو يمنح روما بطاقة التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خطف روما الإيطالي بطاقة التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد تحقيقه الفوز على ضيفه شاختار بهدف نظيف في إياب دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وعاد روما على ملعبه الأولمبيكو لحسم بطاقة التأهل إلى الدور القادم ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، بعد الخسارة أمام شاختار في أوكرانيا بهدفين لهدف، ولكن هدف دجيكو حسم الأمور لصالح ذئاب العاصمة.

ونجح دجيكو في التقدم لصالح لروما في الدقيقة 52 من عمر الشوط الثاني واللقاء، بعد تمريرة رائعة من الهولندي لاعب الوسط كيفين ستروتمان.

ولم تشهد المباراة على فرص خطيرة من جانب الفريقين، حيث بدأ اللقاء قوياً من جانب روما، حتى جاء هدف الفتح عن طريق إدين إدجيكو.

ونجح إيزيبيو دي فرانشيكو مدرب روما في غلق المساحات بعد تسجيل هدف الصعود، حيث أخرج المهاجم التركي أوندر وأشرك لاعب الوسط البرازيلي إديرسون بعد الهدف مباشرة.

وأشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء المباشرة في وجه إيفان أورديتش لاعب شاختار في الدقيقة 79 بعد عرقلته لإدين دجيكو الذي كان سينفرد بحارس مرمى شاختار في فرصة هدف واضحة.

ولم ينجح شاختار في تهديد مرمى روما في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء بسبب النقص العددي، لينتهي اللقاء بفوز روما بهدف دجيكو النظيف ويصعد لدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

وصعد روما بهذه النتيجة إلى دور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا بجموع المبارتين 2-2، بفضل هدف في الإياب في أوكرانيا.

وانضم روما إلى كتيبة المتأهلين إلى دور ربع النهائي، وهم أندية ريال مدريد، مانشستر سيتي، ليفربول، إشبيلية ويوفنتوس.

‎رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

اشبيلية يصفع مانشستر يونايتد في عقر داره بهدفين عبر بن يدر .. فيديو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
وسام بين يدر يحتفل في أولد ترافورد

تلقى مانشستر يونايتد الإنجليزي صفعة مدوية من ضيفه إشبيلية الإسباني في معقله أولد ترافورد على حين غرة خلال مجريات لقاء العودة من دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا.

إشبيلية أتى إلى أولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد بترشيحات قليلة من قبل الجماهير ووسائل الإعلام بأن يعبر إلى الدور ربع النهائي من المسابقة الأوروبية، لكن يبدو أن المدرب فينتشينزو مونتيلا كان في الموعد تماماً.

وقدم إشبيلية شوط أول جيد ضد مانشستر يونايتد كان الطرف الأفضل فيه مثلما كان الطرف الأفضل في لقاء الذهاب، قبل أن تبتسم له الكرة في الشوط الثاني.

الفرج أتى بأقدام وسام بن يدر عند الدقيقة 74 حيث سدد على يسار حارس المرمى ديفيد دي خيا والذي أخفق بالوصول إلى الكرة، قبل أن يعود نفس اللاعب ويستغل خطأ حارس المرمى الإسباني ليسجل الهدف الثاني بضربة رأسية أخرجها دي خيا من حلق المرمى عند الدقيقة 78.

وأصبح مانشستر يونايتد بهدفي إشبيلية بحاجة لتسجيل 3 أهداف في الدقائق الأخيرة من المباراة لكي يستطيع العبور إلى الدور التالي، وهو ما لم يستطيع تحقيقه.

الأكثر مشاهدة