بدأ المهاجم الشاب ، عثمان ديمبيلي ، التأقلم تدريجياً مع فريقه برشلونة ، بعد بدايته المتعثرة هذا الموسم بسبب الإصابات ، وذلك بتقديمه أداءً مميزاً خلال الفوز على ملقا بهدفين نظيفين ، برسم الجولة 28 من مسابقة الدوري الإسباني .

وذكرت صحيفة ” ماركا ” الإسبانية ضمن أخبار مباراة برشلونة اليوم ، أن ديمبيلي قدم أفضل مستوى له مع برشلونة هذا الموسم ضد ملقا ، وأثبت أنه تعافى بدنياً ونفسياً ، ويأمل اللاعب الفرنسي في المشاركة بشكل أساسي ضد تشيلسي .

ويحل تشيلسي الإنجليزي ضيفاً ثقيلاً على برشلونة ، مساء غدٍ الأربعاء ، ضمن مباريات إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ، حيث انتهت مواجهة الذهاب بالتعادل الإيجابي ، ولم يحظَ الشاب الفرنسي بشرف المشاركة في ذلك اللقاء الذي أقيم على أرضية ملعب ستامفورد بريدج .

وأشارت ” ماركا ” إلى أن إرنستو فالفيردي لا ينوي الدفع بعثمان ديمبيلي أساسياً في موقعة تشيلسي ، على الرغم من الشكوك الكبيرة حول مشاركة أندريس إنييستا في خط وسط النادي الكتالوني ، إضافة إلى عدم قانونية الدفع بالبرازيلي فيليب كوتينيو .

وأوضحت الصحيفة الإسبانية ، أن كل شيء في المدينة الرياضية خوان غامبر ، يشير إلى أن فالفيردي لن يبدأ بالشاب الفرنسي في معركة ” الكامب نو ” ، وهو ما يعني أن المدرب الباسكي يفضل الاعتماد على اللاعبين ذوي النزعات الدفاعية ، أمثال باولينيو وأندريه جوميز .

يُذكر أن ديمبيلي كان أفضل لاعبي برشلونة في المراوغات أمام ملقا حيث قام بـ8 محاولات نجح في 5 منها ، كما صنع 4 فرص خطيرة .

فيديو مهم : رئيس نادٍ يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

النتائج التي يحتاجها برشلونة وتشيلسي ومانشستر يونايتد للعبور إلى ربع النهائي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تتوجه أنظار عشاق الكرة الأوروبية يومي الثلاثاء والأربعاء إلى المباريات التي ستقام على ملعب أولد ترافورد وكامب نو ، حيث سيحل إشبيلية ضيفاً على مانشستر يونايتد ، بينما يستقبل برشلونة ضيفه تشيلسي في إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا.

وتعادل إشبيلية أمام مانشستر يونايتد دون أهداف في مباراة الذهاب من الدور ثمن النهائي التي جرت على ملعب رامون سانشيز بيزخوان ، في حين تمكن برشلونة من فرض نتيجة التعادل بهدف لمثله خلال المواجهة التي خاضها ضد تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج.

ويرحل النادي الأندلسي مساء يوم الثلاثاء إلى ملعب أولد ترافورد لمواجهة مانشستر يونايتد في إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا ، حيث سيكون مطالباً بالتعادل الإيجابي بأي نتيجة أو الفوز من أجل بلوغ ربع النهائي ، بينما يحتاج فريق الشياطين الحمر للفوز فقط لكي يتأهل.

وخسر مانشستر يونايتد مرة واحدة فقط في آخر تسع مباريات على ملعب أولد ترافورد ضد الأندية الإسبانية في دوري أبطال أوروبا ، حيث جاءت الهزيمة الوحيدة أمام ريال مدريد في موسم 2012-2013 في إياب الدور ثمن النهائي ، فيما فاز خمس مرات وتعادل في ثلاث مناسبات.

وتؤكد الأرقام معاناة إشبيلية خلال هذا الموسم في الجانبين الدفاعي والهجومي ، حيث سجل 36 هدفاً فقط في الدوري الإسباني ، وهو ما يعادل نصف الأهداف الذي سجلها برشلونة المتصدر ، بينما اهتزت شباكه في 42 مناسبة ، وهو الرقم الأسوأ من بين أصحاب المراكز الثمانية الأولى.

ومن ناحية أخرى ، فإن تشيلسي بحاجة لتحقيق الفوز بأي نتيجة أو الحصول على التعادل بفارق هدفين من أجل الوصول إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا ، في حين أن برشلونة يحتاج إلى التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة لكي يتمكن من بلوغ الدور القادم من دوري الأبطال.

وتبلغ نسبة الأندية التي تاهلت بعد تعادلها خارج ميدانها (1-1) في مراحل خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا إلى 68 بالمئة ، وقد حدث ذلك في 23 من أصل 34 مواجهة ، مع الإشارة إلى تشيلسي لم يخسر ضد برشلونة في آخر ثماني مباريات في المراحل الإقصائية.

رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

تختتم منافسات الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا بمواجهة تجمع بين برشلونة وتشيلسي الإنجليزي على ملعب كامب نو ، بعد أن حصل النادي على تعادل ثمين بهدف لمثله ثمين بهدف لمثله على ملعب ستامفورد بريدج في لقاء الذهاب.

وسيكون نادي برشلونة حذراً للغاية هذه المرة أمام تشيلسي الذي لم يخسر في آخر أربع زيارات إلى ملعب كامب نو والتي انتهت كلها بالتعادل ، إذ يكفي النادي الإسباني الحصول على التعادل السلبي أو الفوز من أجل بلوغ الدور ربع النهائي.

وسيخوض النادي اللندني هذه المباراة في محاولة للتمسك بآخر خياراته المتبقية لإنقاذ موسمه بعد خسارة السباق على لقب الدوري الإنجليزي ، والتهديد المباشر بعدم المشاركة في دوري أبطال أوروبا في حال عدم الحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى.

وفي حال فوز تشيلسي على برشلونة ، فسوف يصبح ثالث فريق يفوز خارج أرضه أمام ناديين إسبانيين في نفس الموسم من دوري أبطال أوروبا ، بعد ميلان أمام برشلونة وديبورتيفو في موسم 2000/2001 ، وروما ضد ريال مدريد وفالنسيا في 2002-2003.

ومع ذلك ، فقد خسر برشلونة أربع مباريات فقط من أصل 39 مباراة خاضها على ميدانه في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ، فيما فاز في 25 مباراة وتعادل عشر مرات ، في حين جاءت الخسارة الأخيرة على ميدانه ضد ليفربول (2-1) في فبراير 2007.

رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة