تقييم اللاعبين بعد فوز ريال مدريد على سان جيرمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نشرت شبكة هو سكورد العالمية تقييم أداء لاعبي ريال مدريد وباريس سان جيرمان بعد فوز الفريق الملكي بثلاثة أهداف مقابل هدف يتيم خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب سانتياجو برنابيو في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على لقب رجل المباراة بعد تسجيله هدفين حسما الفوز لريال مدريد بشكل رئيسي.

وكان المهاجم البرازيلي نيمار أفضل لاعب في صفوف باريس سان جيرمان، حيث قدم مردود مميز على الصعيد الفردي، لكنه لم يتوج مجهوداته بتسجيل أو صناعة أي هدف.

وحصل سيلسو نجم باريس سان جيرمان على أسوأ تقييم من جانب الفريقين نظراً للمستوى السيئ جداً الذي قدمه خلال فترة تواجده على أرض الملعب.

وجاءت التقييم على النحو التالي:-

ريال مدريد

كيلور نافاس (7)

ناتشو (7.2) .. رافاييل فاران (7.1) .. سيرجيو راموس (7.4) .. مارسيلو (8.2)

لوكا مودريتش (6.7) .. كاسيميرو (7.7) .. توني كروس (7.7) .. إيسكو (6.9)

كريستيانو رونالدو (8.4) .. كريم بنزيما (6.6)

البدلاء: جاريث بيل (6.8) .. ماركو أسينسيو (7) .. لوكاس فاسكيز (6.2)

باريس سان جيرمان

أريولا (6.9)

داني ألفيس (6.8) .. ماركينيوس (6) .. كيمبيمبي (6.1) .. يوري (6.9)

سيلسو (5.7) .. ماركو فيراتي (7) .. أدريان رابيو (7.2)

كيليان مبابي (6.9) .. نيمار (8.3) .. إدينسون كافاني (6.3)

البدلاء: دراكسلر (5.8) .. توماس مونير (5.9)

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

سان جيرمان بلا أنياب وإيمري لم يتعلم من درس “الريمونتادا”

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لم يتوقع أشد المتفائلين بريال مدريد والمتشائمين بباريس سان جيرمان أن تنتهي نتيجة قمة ملعب “سانتياجو برنابيو” ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على النتيجة التي انتهت عليها.

ورغم تقدم باريس سان جيرمان بهدفٍ نظيف سجله لاعب الوسط الفرنسي أدريان رابيو إلا أن ريال مدريد قلب النتيجة على رأس الضيوف بتحقيقه الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف سجلها كرستيانو رونالدو “ثنائية” ومارسيلو بالهدف الثالث.

أنياب باريس سان جيرمان .. تكسرت !

FBL-EUR-C1-REALMADRID-PSG

تنبأ أغلب المراقبين لباريس سان جيرمان خلال الموسم الحالي باكتساح مضيفه ريال مدريد خلال المباراة بفضل الهجوم المرعب الذي يمتلكه بقيادة البرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي والأوروجوياني إدينسون كافاني.

إلا أن الثلاثي الهجوم الملقب بـ”MCN” خان باريس سان جيرمان، نيمار لم يقدم المردود المتوقع منه، رغم أنه كان خطيراً لكنه أضاع الكثير من الفرص بسبب أنانيته خاصة في الشوط الأول.

كيليان مبابي لم يقدم المطلوب منه خلال المباراة، ظهر في مرتدات ولقطات معدودة على أرض الملعب لكنه بشكلٍ عام لم يكن اللاعب القادر على تهديد مرمى ريال مدريد، وبالنسبة لإدينسون كافاني فإنه لم يقدم المردود المتوقع منه أيضاً، رغم أن قرار المدرب أوناي إيمري بإخراجه كان خاطئاً بنسبة 100 بالمئة.

معركة خط الوسط .. ريال مدريد انتصر على سان جيرمان فيها

معركة خط الوسط كانت نارية في مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان خلال مباراة الليلة، لوكا مودريتش وتوني كروس وكاسيميرو من جهة وماركو فيراتي وأدريان رابيو والشاب جيوفاني لي سيليسو من جهة أخرى.

ثلاثة لاعبين من سداسي خط الوسط كانوا في أسوأ أوضاعهم، وللحديث عن باريس سان جيرمان فإن الثنائي فيراتي وسيليسو ظهرا بشكلٍ مخيب خاصة في ظل تألق مودريتش وكروس الذان حسما هذه المعركة.

كاسيميرو كان المخيب من جهة ريال مدريد، بينما كان أدريان رابيو الأفضل في باريس سان جيرمان في تلك المعركة، اللاعب الفرنسي كان حركياً وساعد الهجوم كثيراً وسجل الهدف الوحيد وكاد أن يسجل هدف أخر، وساهم بمساعدة الدفاع كثيراً.

Real Madrid v Paris Saint-Germain - UEFA Champions League Round of 16: First Leg

أوناي إيمري لم يتعلم من “ريمونتادا”

وثقت إدارة باريس سان جيرمان في أوناي إيمري في نهاية الموسم الماضي رغم الخسارة أمام برشلونة بستة أهداف مقابل هدف في “ريمونتادا” تاريخية ارتكب بها المدرب الإسباني اخطاءاً كارثية لا تعد ولا تحصى خاصة من ناحية التبديلات.

واليوم في مواجهة ريال مدريد التي خسرها الباريسيين عاد أوناي إيمري لأخطاءه الكارثية، البداية كانت بالاعتماد على سيليسو في التشكيلة الأساسية رغم أن من يواجههم هم كروس ومودريتش، بينما لاسانا ديارا على مقاعد البدلاء رغم أن الأخير ليس بلاعب الوسط الجيد، لكنه خبرته تبقى أفضل من لاعب شاب في مثل هذه المباريات.

FBL-EUR-C1-REALMADRID-PSG

ولم يتوقف إيمري عند التشكيلة الأساسية في المباراة بل بالتبديلات التي قام بها، إخراج كافاني الذي يستطيع الحسم في أي لحظة وإشراك توماس مونييه الظهير الأيمن الذي سقط في وجه ماركو أسينسيو، وإشراك لاعب وسط هجومي عندما أخرج سيليسو.

الخطة بعد هذه التبديلات أصبحت 4-4-2 والتي تسببت بانهيار الفريق على الصعيدين الهجومي والدفاعي، دانييل ألفيس لاعب وسط أيمن ودراكسلر أيسر والثنائي رابيو وفيراتي في الوسط المحوري ومن أمامهم نيمار ومبابي.

فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

زيدان كرر مجازفته المملة أمام سان جيرمان ونجح في شيء واحد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهت مواجهة القمة التي جمعت ريال مدريد وضيفه باريس سان جيرمان بفوز الفريق الملكي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ضمن إطار ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة شهدت إثارة كبيرة كما كان متوقعاً.

المباراة كانت متقلبة جداً، فكان كل فريق يضغط على فترات، فتارة يسيطر ريال مدريد، وتارة أخرى تكون الأفضلية للباريسيين، لكن أبرز ما يمكن الحديث عنه هو التشكيلة والطريقة التي لعب بها المدرب زين الدين زيدان في مباراة اليوم.

زيدان كرر مجازفته المملة

التشكيلة ليست أغرب ما جاء به زيزو اليوم بإشراك إيسكو بدلاً من جاريث بيل، بل هناك طريقة اللعب الغير مفهومة على الإطلاق بالأخص أمام فريق يملك أسلحة هجومية فتاكة مثل باريس سان جيرمان.

كان لا بد من إشراك إيسكو في مباراة اليوم، لكن كان من المنطقي الدفع به بدلاً من كريم بنزيما أو حتى كاسيميرو وعكس مثلث خط الوسط، لكن زيزو فاجأ الجميع كعادته في المباريات الكبيرة وقرر التضحية بسرعة جاريث بيل في مباراة أبرز ما يميزها المساحات.

كما قلنا، المشكلة لم تكن بالتشكيلة وحسب، بل تخطى زيدان حدود المعقول عندما أمر لاعبيه بالاندفاع منذ الدقيقة الأولى، فشاهدنا كيليان مبابي ونيمار يحصلان على مساحات شاسعة كان يمكن استغلالها بطريقة أفضل وقتل ريال مدريد مبكراً، لكن رعونة بعض اللاعبين في باريس وعدم التوفيق أعادا ريال مدريد للمباراة ومنحاه فرصة جديدة ليقلب الموازين.

زيدان جازف بنفس الفكرة التي طبقها في العديد من المباريات، فرض ضغط عالي في الأمام بالهجوم بثمانية لاعبين، فهو يريد التسجيل أكثر من هدف والتحكم بعد ذلك في المباراة، لكن كما يحدث دائماً أيضاً أهدر الريال الفرص التي سنحت له وتلقى هدف، وكاد أن يتلقى أهداف أخرى، فمن الواضح أن المدرب الفرنسي يضع خططه دائماً على مبدأ أن كل شيء سيسير لمصلحة فريقه.

عبقرية في التبديلات

صحيح أن زيدان أخطأ كثيراً في مباراة اليوم، لكن ما يشفع له وما يجعل هذا الانتصار مستحقاً له وللاعبين هو التبديلات التي أجراها، وهنا لا نتحدث عن اللاعبين المقحمين، فكان الجميع يعلم أن جاريث بيل وماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز سيشاركون في الشوط الثاني، لكن النجاح الباهر كان بإخراج كاسيميرو وكريم بنزيما من أرض الملعب، وبالأخص النجم البرازيلي.

المنطق يقول أن كاسيميرو يجب أن يبقى لأن باريس كان يضغط على الريال من الأساس، لكن زيدان كان له رأي آخر، فهو وجد أن وجود النجم البرازيلي لا يفيد بشيء لا على الصعيد الدفاعي ولا الهجومي، بينما يتحكم توني كروس ولوكا مودريتش في نسق اللعب، لذلك كان إخراج أحدهما سيفقد ريال مدريد السيطرة على خط الوسط.

منذ خروج كاسيميرو ودخول أسينسيو، تحول ريال مدريد إلى 4-2-3-1 بأجنحة تقليدية، وهنا بدأت السرعة تظهر على ريال مدريد من جميع الجبهات، وهو ما كان ينقص الفريق في بداية المباراة، فإيسكو وبنزيما وكاسيميرو كانا يبطؤون نسق اللعب بشكل كبير، وزيدان أدرك ذلك جيداً وقام بإخراجهم جميعاً في الشوط الثاني.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية