دوري أبطال أوروبا .. هل يكرر ريال مدريد ما فعله في 4 مناسبات سابقة ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تترقب جماهير كرة القدم حول العالم المواجهة الكبيرة بين فريقي ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي ، مساء اليوم الأربعاء ، على ملعب سانتياجو بيرنابيو ضمن فعاليات ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا .

ويعيش فريق ريال مدريد الإسباني بطل الخماسية التاريخية في العام الماضي ، أزمة حقيقة خلال الموسم الحالي ، حيث أن الفريق الملكي يبتعد بفارق 17 نقطة عن برشلونة المتصدر ، ناهيك عن فشله في بلوغ نصف نهائي كأس ملك إسبانيا .

وتعوّد ريال مدريد على إنقاذ موسمه السيء محلياً عن طريق التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا ، لكن هذه المرة لن تكون المهمة سهلة أمام فريق باريسي متعطش للألقاب القارية وتعاقد مع نجوم بارزة للظفر بذات الأذنين .

في عام 1998 ، عانى ريال مدريد محلياً مع يوب هاينكس بعد احتلاله المركز الرابع في ترتيب الليجا ، متخلفاً عن برشلونة المتصدر بفارق 11 نقطة ، كما خرج من كأس الملك من دور الـ16 على يد ألافيس .

لكن نهاية الموسم كانت سعيدة لعشاق الميرنجي حيث توج الفريق بلقب دوري الأبطال بعد الفوز على يوفنتوس في المباراة الختامية .

في عام 2000 ، ودع ريال مدريد بطولة كأس الملك من الدور نصف النهائي على حساب إسبانيول ، واحتل المركز الخامس في الليجا ، لكن الفريق استطاع إنقاذ موسمه بالتتويج بلقب دوري الأبطال بعد فوزه على فالنسيا في النهائي .

في عام 2002 ، أنهى ريال مدريد ترتيب الدوري المحلي في المركز الثالث وخسر نهائي كأس الملك ، ليأتي التعويض سريعا بالظفر بذات الأذنين أمام بايرن ليفركوزن الألماني .

في 2016 ، دخل ريال مدريد دوامة النتائج السلبية في الدوري الإسباني تحت قيادة رافا بينيتيز ، وخرج الفريق من كأس الملك أمام قادش ، لكن سرعان ما تغيرت الأجواء بعد قدوم زين الدين زيدان كمدرب للنادي الملكي ، ليخرج الميرنجي من عنق الزجاجة بعد التتويج باللقب القاري الغالي بعد الفوز على أتلتيكو مدريد .

فهل ينقذ ريال مدريد موسمه كما فعل في مناسبات عديدة أم أنه سيواصل الترنح والخروج بخفي حنين ؟!

 **فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

سيطرت المواجهة المرتقبة بين ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي ، التي ستقام ضمن مباريات ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا ، على عناوين الصحف الإسبانية الصادرة صبيحة اليوم الأربعاء .

وعنونت صحيفة آس غلافها بـ ” البطل الطامح ” ، كما أشارت إلى أن ثلاثي باريس سان جيرمان ( نيمار ، كافاني ومبابي ) سجلوا معاً 70 هدفاً ، بينما سجل الثلاثي الهجومي في ريال مدريد 38 هدفاً .

وأبرزت الصحيفة مطالب سيرجيو راموس ، قائد ريال مدريد ، للجماهير باستقبال حافلة الفريق في الساعة 18:30 بتوقيت إسبانيا .

أما صحيفة ماركا فقد اكتفت بوضع صورة الرقم ” 12 ” المُلصق على الجانب الأيسر لقميص ريال مدريد ، والذي يلمح إلى عدد بطولات الفريق في دوري أبطال أوروبا ، وجاء عنوانها بكلمة واحدة ” احترام ” .

وعلى أغلفة الصحف الكتالونية ، جاء عنوان صحيفة موندو ديبورتيفو في صفحتها الأولى يقول ” من هو ثاني أفضل لاعب في العالم ؟ ” ، ووضعت الصحيفة صورة ثنائية تجمع بين كريستيانو رونالدو ونيمار دا سيلفا .

وأوضحت صحيفة سبورت أن ريال مدريد وباريس سان جيرمان يستهلان مشوارهما في دوري الأبطال من خلال معركة البيرنابيو .

ويسعى ريال مدريد لإنقاذ موسمه بعد المستوى الباهت محلياً سواء بالخروج من كأس ملك إسبانيا أو الابتعاد عن صدارة الدوري الإسباني ، بينما يرغب باريس سان جيرمان لتكرار ما فعله في مثل هذا اليوم من الموسم الماضي حين أطاح ببرشلونة برباعية نظيفة .

 **فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كيليان مبابي و زين الدين زيدان

ليس كل يوم تتاح لك فرصة الانتقال إلى ريال مدريد، كما أنه ليس كل يوم سيلاحقك ريال مدريد ويطلب ودك للتعاقد معك، هذا بالضبط ما يعيه كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان حينما قرر الانتقال إلى العاصمة الفرنسية بدلاً من العاصمة الإسبانية في الصيف الماضي.

رغبة مبابي في الذهاب إلى باريس حسمت الصفقة في الصيف، لكن هل هذا كل شيء؟ صحف مدريد بل والصحف الفرنسية تؤكد جميعها بأن انتقال كيليان إلى سان جيرمان جاء لأنه متخوف من فكرة اللعب تحت إمرة زين الدين زيدان في ظل تمسك المدرب الفرنسي بثلاثي BBC.

صحيفتا ماركا وأس أكدتا خلال الصيف الماضي بأن إدارة ريال مدريد توصلت لاتفاق مع مبابي حول الصفقة، لكن مع مرور الوقت بدأ اللاعب ووالده تساورهم الشكوك حول المستقبل خصوصاً بعد سماع تصريحات زيدان خلال الصيف التي لمح خلالها في أكثر من مناسبة بأنه لا يرغب بجلب مهاجم جديد إلى صفوف الفريق لأنه يثق تماماً في لاعبيه.

تصريحات زيدان، وعدم تحدثه مع مبابي بشكل مباشر، بل وإظهارة تمسك كبير بمنظومة BBC ثم دخول باريس على خط المفاوضات وتقديم أجر سنوي ضخم جداً للشاب (17 مليون يورو سنوياً مقابل 7 مليون يورو كان يستعيد ريال مدريد لدفعها)، جميعها عوامل جعلت حلم كيليان بالانتقال إلى الريال والذي يراوده منذ الطفولة يتبخر.

نستطيع القول أن إصرار زيدان على عدم حاجته لمهاجمين ولاعبين جدد جعلت مبابي يبتعد عن ريال مدريد، مثلما لم تقدم الحافز لإدارة النادي من أجل منافسة باريس سان جيرمان بشراسة على الصفقة، وبمعنى آخر، زيزو أغلق الأبواب في وجه كيليان بطريقة دبلوماسية.

1503904697_113769_1503905010_noticia_normal

الليلة سيزور مبابي ملعب سانتياجو برنابيو معقل ريال مدريد لخوض مواجهة ثمن نهائي دوري الأبطال، سيزوره في وضعية حرجة جداً لزيدان وفريقه، المدرب الفرنسي وقع ضحية لقراراته المتعنتة بالصيف حيث يقدم الريال موسماً سيئاً يتلقى خلاله العديد من الضربات من المنافسين، وما زاد الطين بلة هو مستوى المهاجمين السيء خصوصاً كريم بنزيما الذي يظهر زيزو تمسكاً شديداً به.

مبابي يملك فرصة ذهبية للرد على زيدان في عقر داره، يملك فرصة لإظهار موهبته أمام أعين جماهير ريال مدريد لإحراج مواطنه وأسطورة الكرة الفرنسية، كيليان سيحاول لفت نظر زيزو للخطأ الذي اقترفه خلال الصيف حينما رفض التعاقد معه من أجل الاعتماد على بنزيما وجاريث بيل.

لذلك سيكون زيدان مطالباً بشدة لتصحيح أخطاء ريال مدريد واستخراج أفضل ما لدى لاعبيه في المستطيل الأخضر، لأنه لو تألق مبابي فعلاً الليلة فلن يرحمه أحد من عشاقه قبل عذاله، مثلما سيردد الجميع على مسامعه نفس الجملة “هذا من رفضت التعاقد معه”.

زيدان في وضعية حرجة، ومبابي ربما لا يكون شخصاً انتقامياً، لكن يكفي أن يكون لاعباً رائعاً حتى يدفع بزيزو نحو الهاوية.

فيديو مهم بريميرليج 360 .. إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة