تتجه أنظار عشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم غداً الثلاثاء حيث تعود بطولة دوري أبطال أوروبا من جديد بعد توقف دام شهرين منذ نهاية دور المجموعات.

وينطلق دور الستة عشر من البطولة الأقوى والأهم أوروبياً دوري أبطال أوروبا، الذي يشهد لقاءات من العيار الثقيل أسفرت عنها القرعة في ديسمبر الماضي.

وشهدت قرعة دور ثمن النهائي على مواجهة بين ليفربول الإنجليزي وبورتو البرتغالي، المباراة التي تلعب ذهابها يوم الأربعاء 14 فبراير القادم على ملعب الدراجاو الخاص بنادي بورتو البرتغالي.

وصعد ليفربول من المجموعة الخامسة، التي كانت تضم إشبيلية الإسباني ماريبور السلوفيني و سسكا موسكو الروسي، متصدراً هذه المجموعة برصيد 12 نقطة.

بينما نجح بورتو في الصعود وصيفاً عن المجموعة السادسة التي كانت تضم بشكتاش التركي، لايبزيج الألماني وموناكو الفرنسي، برصيد 10 نقاط.

ويعتقد أغلب متابعي كرة القدم الأوروبية أن المباراة ستكون سهلة نسبياً على ليفربول الإنجليزي، ولكن في الواقع الأمر يختلف تماماً

هنا في هذا التقرير نتعرف على أسباب صعوبة مباراة بورتو البرتغالي على ليفربول الإنجليزي..

1. موعد لقاء ساوثهامتون

لعب ليفربول أخر لقاءاته قبل مواجهة بورتو البرتغالي يوم أمس الأحد، عندما قابل ساوثهامتون الإنجليزي خارج ملعبه بالجولة 27 من الدوري الإنجليزي الممتاز، أى قبل مباراة بورتو بمدة زمنية قليلة جداً 72 ساعة فقط.

ويستعد ليفربول لمغادرة إنجلترا اليوم الاثنين لمواجهة بورتو الأربعاء القادم، بعد يومين من الآن، وهى مدة زمنية قليلة بعد مباراة ساوثهامتون خارج الملعب أيضاً من أجل الاستشفاء بدنياً.

2. سجل بورتو الخالي من الهزائم في الدوري البرتغالي

حافظ بورتو هذا الموسم في الدوري البرتغالي حتى الآن على سجل خالي من الهزائم، حيث لم يستطع أى فريق هزيمته حتى الآن سواء خارج أو داخل ملعبه الدراجاو.

ويتصدر بورتو جدول ترتيب الدوري البرتغالي برصيد 55 نقطة، من أصل 21 مباراة، فاز في 17، وتعادل 4.

3. قوة هجوم بورتو أمام مشاكل دفاع ليفربول

سجل هجوم بورتو حتى الآن في الدوري البرتغالي ودوري أبطال أوروبا معاً، 67 هدفاً وهو رقم قياسي للفريق في هذا الموسم حتى الآن.

ويمتلك هجوم بورتو قوة ضاربة، خصوصاً من الثلاثي أبو بكر فينسنت، ماريجا حيث سجل الثنائي 31 هدفاً من أصل 53 سجلها بورتو في الدوري البرتغالي.

ويعاني ليفربول الإنجليزي من بعض المشاكل الدفاعية التي تكررت في العديد من المباريات هذا الموسم، والتي تسببت في خسارة ليفربول الكثير من النقاط في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

فهذه الصعوبات تجعل طريق ليفربول إلى الدور القادم ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا ليس سهلاً، كما يتوقع الكثيرون.

الأكثر مشاهدة

استعرضت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية سجل ريال مدريد على ملعبه سانتياجو برنابيو في بطولة دوري أبطال أوروبا خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك قبل مواجهة باريس سان جيرمان يوم الأربعاء القادم التي ستقام على نفس الملعب لحساب ذهاب ثمن نهائي البطولة.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن ريال مدريد على ملعبه يقدم مستويات مميزة للغاية مؤخراً في دوري الأبطال، على عكس تماماً ما يقدمه في الدوري الإسباني وكأس الملك هذا الموسم.

ولم يتلقى ريال مدريد أي هزيمة على ملعب سانتياجو برنابيو في بطولة دوري أبطال أوروبا منذ 17 مباراة، وتحديداً منذ الهزيمة من شالكه (4-3) في موسم 2013-2014.

الفريق الملكي لم يتعرض لأي خسارة منذ ذلك الوقت رغم أن واجه منافسين في غاية الصعوبة مثل بايرن ميونخ، باريس سان جيرمان، أتلتيكو مدريد، بوروسيا دورتموند، توتنهام، روما وغيرهم الكثير.

وحقق ريال مدريد 14 انتصار في آخر 17 مباراة على ملعبه وتعادل في 3 مناسبات، كما أنه سجل 47 هدف بمعدل 3 أهداف في المباراة الواحدة، واستقبلت شباكه 11 هدف فقط.

فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء

المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة

سيكون عشاق كرة القدم على موعد مع مباراة قوية تجمع بين يوفنتوس الإيطالي المتألق محلياً والمتمرس قارياً ، وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي المتسلح بسلسة ” اللاهزيمة ” في البريمرليج منذ 9 جولات والمتصدر لمجموعته أوروبياً بعد أن فاز على ريال مدريد .

وأعلن الاتحاد الأوروبى ” يويفا ” عن تعيين الحكم الألماني فيلكس بريش لإدارة المباراة المرتقبة ، يوم غدٍ الثلاثاء ، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا .

ويملك يوفنتوس ذكريات أليمة وسوداوية مع الحكم الألماني فيلكس بريش الذي أدار نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ، في المباراة التي جمعت بين السيدة العجوز وريال مدريد ، حيث انتهى اللقاء بفوزٍ كاسح للفريق الإسباني بنتيجة 4/1 ، وحصوله على اللقب للمرة الثانية على التوالي .

علاوة على هذا ، فإن بريش يمثل تميمة حظ وفأل خير للفرق الإنجليزية في مسابقة دوري أبطال أوروبا ، حيث أدار مباراتين لأندية البريمرليج في دور المجموعات من المسابقة الأوربية ، الأولى جمعت بين نابولي الإيطالى ومانشستر سيتي ، والتي انتهت بفوز الفريق الإنجليزى 4/2 ، كما أدار مباراة إشبيلية وليفربول التي انتهت بالتعادل 3/3، والتي شهدت ريمونتادا الفريق الأندلسي بعدما كان متأخراً بثلاثية نظيفة .

يذكر أن يوفنتوس لم يعرف طعم الفوز على الأندية الإنجليزية منذ ما يقارب 33 عاماً حين انتصر على ليفربول في نهائي موسم 1984/1985 ، في النهائي الذي اشتهر باسم كارثة هيسيل والذي راح ضحيته عدد كبير من جمهور يوفنتوس بسبب التدافع .

 **فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة