مدرب غانا: منتخب مصر هو”صلاح فقط” وقد يودع المونديال مبكرا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

وصف كواسي أبياه مدرب منتخب غانا، المنتخب المصري بأنه فريق اللاعب الواحد، مشيرا إلى التألق الكبير لمحمد صلاح الجناح الهجومي لليفربول كونه النجم الابرز في صفوف الفراعنة.

وقال أبياه في تصريحات عبر موقع “سيتي إف إم اونلاين” الغاني إن الاعتماد الكلي على صلاح قد يكلف منتخب مصر الخروج المبكر من مونديال “روسيا 2018”.

وتأهل منتخب مصر إلى نهائيات المونديال بعد غياب 28 عاما عن الحدث الكبير، وذلك بعدما تجاوز مجموعته التي ضمت غانا وأوغندا والكونغو.

وأوقعت قرعة نهائيات كأس العالم منتخب مصر في المجموعة الأولى التي تضم أوروجواي وروسيا والسعودية.

وسجل صلاح 5 أهداف وصنع هدفين من أصل 8 للفراعنة في المرحلة النهائية من التصفيات، وهو ما يجعل مدرب غانا يعتقد أن المبالغة في الاعتماد على صلاح ستجعل المنتخب المصري منافسا يسهل توقعه.

وأضاف: “لقد واجهنا مصر من قبل، وقلت أنهم يعتمدون في الهجوم على لاعب واحد فقط”.

وتابع: “هذه ليست الطريقة المثلى، لأنه لو تم إغلاق المنافذ عليه بشكل مكثف لن يكون بمقدوره التحرك وستكون أزمة لمنتخب مصر”.

وختم مدرب غانا قائلا: “إذا استطاع المصريون تجهيز لاعبين أو ثلاثة، ليصلوا إلى قمة منستواهم، فلن يكون الأمر متعلق بصلاح فقط”.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

زي النهاردة .. الأهلي يقص شريط بطولاته الإفريقية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

زي النهاردة .. 12 ديسمبر من عام 1982 ، حقق الفريق الكروي الأول بالنادي الأهلي أول بطولة قارية له بعد التعادل الإيجابي أمام كوتوكو الغاني بنتيجة 1-1 فى إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا التي أقيمت بالعاصمة  الغانية كوماسي بحضور رئيس الدولة.

سجل لأشانتي جون بان ريمان في الدقيقة 12، وعادل للأهلي محمود الخطيب في الدقيقة 70 بهدف صنعه مختار مختار، وأدار المباراة تحكيميا، طاقم جامبي بقيادة دودونجاي وبمساعدة حاج فاي وسليمان ستينان

خاض الأهلي مباراته مرتديا الزي الأخضر، فيما ارتدى كوتوكو الزي الأحمر، وتعرض تعرض الأهلي لبعض الصعوبات منها، استقبال الجماهير لهم في أكرا وكوماسي بالإشارة برقم خمسة، وهو الرقم الذي كانوا يتمنون الفوز به للتأهل.

خاض الأهلي المباراة بتشكيل مكون من: إكرامي – مدحت رمضان – ماهر همام – مصطفي عبده – ربيع ياسين – علاء ميهوب – مجدي عبد الغني – مختار مختار – مصطفي عبده “طاهر أبوزيد” – محمود الخطيب – محمد عامر.

كانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز الأهلي بثلاثية نظيفة سجلها محمود الخطيب “هدفين” و علاء ميهوب.

.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

سيناريو تخيلي.. ماذا لو انتقل محمد صلاح للزمالك؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يوما بعد يوم، يثبت محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، أنه لاعب من طراز عالمي، وليس بعيدا عن مقارعة النجوم الكبار على مستوى العالم.

بل أنه وبإجماع الكثير من المحللين يمكنه أن يكون ضمن قائمة تضم أفضل 10 لاعبين في العالم خاصة العام الحالي.

وقدم صلاح مستويات مذهلة في فترته الاحترافية، لاسيما مع الليفر، ما أهله لحصد أول ثمار تألقه، بعدما نال جائزة بي بي سي أمس كأفضل أفريقي.

ولكن ربما يسأل البعض عن مسار مختلف للنجم العالمي الذي قاد الفراعنة للتأهل نحو المونديال، وذلك إذا كان قد وافق ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق على انتقاله للقلعة البيضاء قادما من المقاولون العرب.

1009522

المقربون من صلاح يؤكدون أن اللاعب كان يرغب في تلك الخطوة، خاصة أن منحنى تألقه مع المقاولون، كان يتصاعد بشكل مذهل، ما يجعله مطمع أندية القمة في الدوري المصري.

ولكن قبل سبع سنوات تقريبا شاءت الأقدار أن يرفض عباس، انتقال صلاح للزمالك، بداعي أن إمكانياته أقل من الفريق الأبيض، ليخوض اللاعب تجربة احترافية مميزة مع بازل السويسري أهلته إلى الانتقال لاحقا إلى تشيلسي الإنجليزي، وهناك لم يحصل على فرصة كافية، لينتقل معارا إلى فيورنتينا الإيطالي ويستعيد بريقه، ومنه إلى روما، حيث بدأ مرحلة النضج الكروي، وأخيرا مع الليفر حيث فرض نفسه ضمن الكبار ليس في البريميير ليج فحسب ولكن على مستوى العالم.

وبالنظر إلى ما كان يمكن أن يؤول إليه مستقبل صلاح لو انتقل للزمالك، فكان من الممكن أن يصبح لاعبا مميزا مع الفريق الأبيض، أو في الوقت نفسه كان من الممكن أن يلقى مصير بعض النجوم الذين لم يحالفهم التوفيق مع الفريق الأبيض بسبب ظروفه وعدم الاستقرار في تلك السنوات.

مثلما هو الحال بالنسبة للثنائي علاء كمال ومحمود سمير على سبيل المثال اللذان انتقلا للأبيض وسرعان ما رحلا عنه رغم إمكانياتهما الكبيرة، وبالأخص علاء كمال، الذي يعد من بين أفضل لاعبي الوسط الهجوميين الذين لم يحالفهم الحظ في إظهار موهبتهم.

كان من الممكن أن ينتقل صلاح لاحقا إلى أندية وسط جدول الدوري، مثل إنبي أو بتروجيت وتضيع على الكرة المصرية موهبة كبيرة المكان المثالي لها هو الملاعب الأوروبية.

ولعل الطموح هو ما يلعب دورا في تحديد مصير اللاعبين في تجاربهم الاحترافية أيضا.

انتقال صلاح للزمالك كان ربما سيحد من طموحه ويقضي على فكرة الاحتراف، خاصة أن الأهلي والزمالك معروفين بالتمسك الشديد بلاعبيهم المميزين، بسبب ضغوط المنافسة على الألقاب في كل موسم، بعكس المقاولون لاسيما في تلك الفترة إذ كان يقدم مواهب شابة للكرة المصرية، من بينها من يشق طريقه للاحتراف ومن بينها من ينتقل لأندية أخرى.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة