مفاجاّت بالجملة في تشكيل الزمالك أمام طنطا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلن المونتنيجيري نيبوشا، المدير الفني لفريق نادي الزمالك التشكيل الذي سيخوض به مواجهة طنطا، بمنافسات الجولة الحامسة للدوري المصري الممتاز.

وشهدت تشكيل الزمالك العديد من المفاجاّت، حيث جاء على النجو التالي:

حراسة المرمي:أحمد الشناوي

خط الدفاع:أحمد توفيق – علي جبر – محمود علاء – مؤيد العجان

خط الوسط:طارق حامد – محمد أشرف روقة

أمامهم: عبدالله جمعة

خط الهجوم:يوسف أوباما – صلاح عاشور – باسم مرسي.

الأهلي والزمالك يتساويان في المونديال.. طالع التفاصيل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انجاز كروي كبير لمنتخب مصر الأول، ببلوغه نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 28 عاماً من الغياب عن العرس العالمي.

وقاد  المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر، منتخب مصر لبلوغ مونديال روسيا 2018.

وكان الفراعنة قد شاركوا في المونديال في مرتي من قبل في 1934 و1990، في نسخين استضافتهما الأراضي الايطالية.

لاعبو الأهلي والزمالك كانوا الأكثر تواجداً بقائمة الفراعنة بالمونديال خلال المشاركتين، حيث شارك 15 لاعباً بصفوف كل منهما في المونديال.

وضمت قائمة منتخب مصر بنسخة 1934 بإيطاليا 9 لاعبين من الزمالك و5 من الأهلي، بينما شارك 10 لاعبين بالأهلي في مونديال 90 بإيطاليا بقائمة منتخب مصر مقابل 6 لاعبين من الزمالك.

اللاعبون الخمسة عشر الذين خاضوا شرف الانضمام لمنتخب مصر من الأهلي هم:

مصطفى منصور وعزيز فهمي ووجيه الكاشف ومختار التتش وهاني لبيب وأحمد شوبير وثابت البطل وهاني رمزي وربيع ياسين وحسام حسن وعادل عبدالرحمن وابراهيم حسن وطاهر أبوزيد وعلاء ميهوب وأيمن شوقي وأسامة عرابي.

بينما جاءت أسماء الخمسة عشر لاعباً الذين انضموا لقائمة منتخب مصر في مونديالي 34 و90 من الزمالك هم:

علي السعيد ومحمد بخاتي وحسن الفار وأحمد حليم و إسماعيل رأفت وعلي شافي ومحمد لطيف ومصطف طه وكامل مسعود وأشرف قاسم وإسماعيل يوسف وجمال عبدالحميد وهشام يكن وأيمن طاهر وأحمد رمزي.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة

تقرير.. هل يصبح أزارو “فلافيو” جديد في الأهلي؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تتشابه البدايات وإن اختلف التأثير.. بين المغربي وليد أزارو، مهاجم الأهلي، ولاعب الفريق السابق، الأنجولي أمادو فلافيو.

إذ أن كلاهما رغم قيادته للهجوم، إلا أنهما لم يعرفان طريق الشباك في بداية مشوارهما  مع القلعة الحمراء.

وبعد أن كانت تتفاءل الجماهير الأهلاوية بما يمكن المهاجم صاحب التحركات المميزة في المناطق الدفاعية للمهاجمين، فإن إهدار أزارو الفرص تباعا بشكل غريب أصبح يمثل مصدر قلق للجماهير الحمراء.

لكن هذا النوع من القلق ربما يعيد إلى أذهان مشجعي الأهلي موقفهم من الأنجولي فلافيو الذي ظل عاما بأكمله لا يعرف طريق الشباك، بل يتعامل بغرابة شديدة مع المواقف السهلة أمام المرمى، قبل أن يتحول إلى وحش كاسر أمام دفاعات المنافسين.

وربما يكون ازارو في انتظار هدف مصادفة على طريقة فلافية الذي سجله في غزل المحلة، عندما اصطدمت الكرة برأسه وسكنت الشباك.

صحيح ان وليد سجل هدفا مع الأهلي في مرمى الترجي التونسي ربما يكون قد ساهم بشكل أو بآخر في تأهل المارد الأحمر لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، لكن الجماهير مازالت تنتظر منه أكثر من مجرد كرة سهلة أمام خط المرمى ليكملها في الشباك، خاصة أنه أهدر أكثر من انفراد صريح بالمرمى، ما يوحي بأنه يفتقد الثقة.

لكن حسام البدري المدير الفني للأهلي ربما يكون قد صبر عليه فترة جيدة على غير العادة، ليمنحه فرصة اكتشاف طريق المرمى، خاصة أنه لاعب ذو جهد وفير داخل الملعب، ويرهق الدفاعات.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة