تقرير.. هل يصبح أزارو “فلافيو” جديد في الأهلي؟

تشابه كبير بين بداية أزارو وفلافيو

فريق سبورت 360
13/10/2017

article:13/10/2017

تتشابه البدايات وإن اختلف التأثير.. بين المغربي وليد أزارو، مهاجم الأهلي، ولاعب الفريق السابق، الأنجولي أمادو فلافيو.

إذ أن كلاهما رغم قيادته للهجوم، إلا أنهما لم يعرفان طريق الشباك في بداية مشوارهما  مع القلعة الحمراء.

وبعد أن كانت تتفاءل الجماهير الأهلاوية بما يمكن المهاجم صاحب التحركات المميزة في المناطق الدفاعية للمهاجمين، فإن إهدار أزارو الفرص تباعا بشكل غريب أصبح يمثل مصدر قلق للجماهير الحمراء.

لكن هذا النوع من القلق ربما يعيد إلى أذهان مشجعي الأهلي موقفهم من الأنجولي فلافيو الذي ظل عاما بأكمله لا يعرف طريق الشباك، بل يتعامل بغرابة شديدة مع المواقف السهلة أمام المرمى، قبل أن يتحول إلى وحش كاسر أمام دفاعات المنافسين.

وربما يكون ازارو في انتظار هدف مصادفة على طريقة فلافية الذي سجله في غزل المحلة، عندما اصطدمت الكرة برأسه وسكنت الشباك.

صحيح ان وليد سجل هدفا مع الأهلي في مرمى الترجي التونسي ربما يكون قد ساهم بشكل أو بآخر في تأهل المارد الأحمر لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، لكن الجماهير مازالت تنتظر منه أكثر من مجرد كرة سهلة أمام خط المرمى ليكملها في الشباك، خاصة أنه أهدر أكثر من انفراد صريح بالمرمى، ما يوحي بأنه يفتقد الثقة.

لكن حسام البدري المدير الفني للأهلي ربما يكون قد صبر عليه فترة جيدة على غير العادة، ليمنحه فرصة اكتشاف طريق المرمى، خاصة أنه لاعب ذو جهد وفير داخل الملعب، ويرهق الدفاعات.


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة