تين كات مدرب الجزيرة: على علي مبخوت أن يكون أناني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قال مدرب فريق الجزيرة، الهولندي تين كات، إن «فخر أبوظبي» كان بإمكانه الفوز بسباعية على الغرافة القطري، لو استغل المهاجمون الفرص التي أتيحت لهم طوال شوطي المباراة.

وكان الجزيرة حقق الأهم في مستهل مشواره بدور المجموعات في أبطال آسيا، أول من أمس، حين فاز 3-2 على ضيفه الغرافة، ليرتقي إلى صدارة المجموعة الأولى بثلاث نقاط، متقدما بالأهداف على الأهلي السعودي الثاني، في حين يحل الغرافة ثالثاً، وتراكتور الإيراني رابعاً من دون نقاط.

وطالب تين كات في المؤتمر الصحافي، هداف الفريق علي مبخوت، بالسعي لإنهاء الهجمات بنفسه وبأكثر قوة، وأنه لو حصل ذلك لفاز الجزيرة بنتيجة كبيرة على الغرافة، وقال: «لابد أن يكون مبخوت أكثر أنانية أمام مرمى الخصم، ويقوم بإنهاء الهجمات بنفسه، ويحرز الأهداف بدلاً من محاولات إنكار الذات التي يقوم بها في الكثير من هذه الهجمات، ويمرر كرات إلى زملائه، في حين أن فرصته تكون أفضل للتسجيل، لأنه في كثير من الأوقات أنانية المهاجم مطلوبة، حين تلوح لك فرصة محققة، قد تضيع على الفريق إذا تم تمرير الكرة لزملائك، وهم في وضعية غير جيدة للتهديف»

وقال إن أكثر ما أسعده الروح القتالية للفريق، وإصراره على الفوز في المباراة، وتابع: «الفوز خطوة مهمة تساعد الفريق على تحقيق أمل التأهل إلى دور الـ16، خصوصاً أن كل تركيزنا ينصب هذا الموسم على البطولة الآسيوية، التي نحاول الذهاب فيها إلى أبعد مدى ممكن».

وانتقد تين كات برمجة المباريات بين القارية والمحلية، وقال: «سنلعب مباراة في كأس الخليج العربي بعد أقل من 65 ساعة، ثم نتوجه إلى مدينة جدة السعودية بعدها بيومين لملاقاة الأهلي السعودي في أبطال آسيا، وهذا يفرض تحدياً كبيراً على اللاعبين».

والتمس المدرب العذر لدفاع الفريق، الذي قال إنه تنقصه الخبرة، خصوصاً مع وجود لاعبين شباب، فرغم التألق الذي كان عليه هجوم الجزيرة، إلا أن الفريق تلقى هدفين كان يمكن تفاديهما، وقال تين كات: «معظم اللاعبين من صغار السن وقليلي الخبرة، ومازالوا يتعلمون الجديد كل يوم، وهذا درس قاس لهم سيفيدهم في الجولات المقبلة».

المجموعة الأولى

1- الجزيرة (3 نقاط).

2- الأهلي السعودي (3 نقاط).

3- الغرافة القطري (صفر).

4- تراكتور الإيراني (صفر).

مباريات الجزيرة

الأهلي – الجزيرة (19 فبراير).

الجزيرة – تراكتور (5 مارس).

تراكتور – الجزيرة (13 مارس).

الغرافة – الجزيرة (3 أبريل).

الجزيرة – الأهلي (17 أبريل).
فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

دييغو مارادونا يوفي بوعده مع نادي الفجيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أوفى المدير الفني للفريق الأول بنادي الفجيرة، الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا، بوعد قطعه على نفسه قبل 98 يوماً، ونجح يوم السبت الماضي في تحقيق الفوز على العروبة بهدف نظيف على ملعب الأخير في الجولة 12 من دوري الدرجة الأولى، وتعويض نتيجة التعادل التي انتهت عليها مباراة الذهاب التي جمعتهما على استاد الفجيرة يوم 3 نوفمبر الماضي.

وسجل هدف الفجيرة، الأرجنتيني دانيلو كاراندو، ضمن منافسات الجولة الـ12 للبطولة، ليصبح رصيد الفجيرة 26 نقطة بالمركز الثاني، خلف المتصدر بني ياس برصيد 29 نقطة، وكان مدرب الفجيرة مارادونا، قال لـ«الإمارات اليوم» بعد نهاية مباراة الذهاب: «تعادلنا معهم على ملعبنا، لكننا سنعوض ذلك في المباراة التي ستقام على ملعبهم في الإياب، وأرى أن الفريق أدى ما عليه، وأشعر بأن الأمور ستسير بشكل مميز خلال الأيام المقبلة، وأن الدوري لايزال طويلاً، وسيتمكن فريق الفجيرة من كسب النقاط بشكل تدريجي في المباريات التالية».

وعاش جمهور الفجيرة فرحتين، الأولى بفوز فريقهم في مباراة ديربي الفجيرة والثانية للفرحة الغامرة التي عاشها مارادونا نفسه، بالفوز الذي ابقى الفجيرة منفرداً بمركز الوصيف، وبعيداً عن اتحاد كلباء، بفارق ثلاث نقاط.

وواصل بني ياس حصده للنقاط الثمينة بعد الفوز على دبا الحصن بثلاثية نظيفة، حافظ من خلالها على انفراده بالصدارة، بعد أن قدم مباراة رفيعة المستوى.

وعن المباراة قال قائد فريق بني ياس يوسف جابر لـ«الإمارات اليوم»: «حققنا فوزاً مهماً، وكانت بداية طيبة للسماوي في افتتاح منافسات مرحلة الإياب، ونطمح للمزيد، وتنتظرنا مباراتان قويتان أمام اتحاد كلباء في الجولة المقبلة، وبعدها أمام الفجيرة».

فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

حلم المصري حسين الشحات لاعب العين يتحقق بعد 30 يوماً

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نذ أن بدأ مشواره الكروي في الرابعة من عمره سعى المصري حسين الشحات (27 عاما) للنجومية في عالم كرة القدم، ويراوده حلم الالتحاق بصفوف المنتخب المصري والدفاع عن شعار الفراعنة في المحافل العالمية، وبعد مشوار ناجح مع نادي المقاصة بالدوري المصري الذي تعاقد معه في 2013، لم يستطع اللاعب برغم حصوله على لقب هداف الدوري المصري أن يحقق حلم عمره بأن يصبح دولياً، ولم ينجح من خلال المقاصة في فرض اسمه على المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، ومنذ ما يقرب من 30 يوما استعاره نادي العين، وتحديداً في الانتقالات الشتوية يناير الماضي لستة أشهر، وفي أول مباراة له مع الزعيم البنفسجي أظهر اللاعب تألقا واضحا ودخل قلوب العيناوية من الباب الواسع بعدما سجل أول أهدافه في شباك فريق الوصل منافس العين القوي على الصدارة، وتابع تألقه اللافت وهو يصول ويجول ويسجل المزيد من الأهداف في شباك المنافسين، لتطغى نجوميته وتتخطى الحدود حتى وصلت إلى مسامع مدرب المنتخب المصري الذي لم يتوانَ في استدعائه لتحضيرات الفراعنة استعدادا لمونديال روسيا في يونيو المقبل، وهكذا حقق اللاعب حلما انتظره أكثر من عقدين من الزمان بعد شهر واحد فقط من احترافه بنادي العين، وأكد اللاعب أن اختياره للمنتخب المصري حلم ظل يراوده منذ أن بدأ مشواره الكروي.. وقد تحقق الحلم من باب العين.

فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة