تترقب الساحة الرياضية قيام اتحاد الكرة الذي مر على انتخابه حتى الآن نحو 15 شهراً، البت في العديد من الأمور والقضايا التي تتطلب قرارات حاسمة، تهدف إلى تطوير اللعبة والارتقاء بها وصولاً إلى العالمية وتحقيق الأهداف المنشودة على الأصعدة كافة.

وعلى الرغم من سعي اتحاد الكرة في الفترة الماضية -من خلال مبادرات مختلفة- إلى إنجاز العديد من الملفات من بينها إجراء الجمعية العمومية لاتحاد الكرة تعديلات في النظام الأساسي لاتحاد الكرة، وقراره خفض عدد أندية دوري الخليج العربي من 14 إلى 12 نادياً فقط، وتشكيل لجنة أو فريق عمل خاص بالرقابة والحوكمة المالية لضبط مسألة الصرف المالي للأندية، تفادياً لإهدار مبالغ مالية هائلة دون جدوى، إلا أن هناك أيضاً تحديات كبيرة تنتظر اتحاد الكرة في المرحلة المقبلة، إذ ينتظر أن يعقد اتحاد الكرة اجتماعاً مهماً لبحث عدد من القضايا الملحة في الساحة الرياضية.

«الإمارات اليوم» ترصد أبرز أربعة ملفات حائرة تنتظر الحسم من قبل اتحاد الكرة:

1- برنامج المنتخب

على الرغم من اقتراب موعد مباراة المنتخب الوطني لكرة القدم مع نظيره المنتخب السعودي المقررة يوم 29 أغسطس المقبل، ضمن مباريات الجولة التاسعة في المجموعة الثانية لتصفيات الدور الثالث المؤهل لنهائيات كأس العالم المقررة العام المقبل في روسيا، إلا أن اتحاد الكرة وكذلك لجنة المنتخبات والشؤون الفنية لم يقوما حتى الآن باعتماد برنامج الإعداد الذي كان قد وضعه الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الأرجنتيني إدغاردو باوزا، الذي يسعى لتجهيز الأبيض بصورة جيدة والعمل على تصحيح الصورة الباهتة التي ظهر بها المنتخب في مباراته الأخيرة أمام تايلاند، التي مثلت أول مهمة رسمية لباوزا منذ تسلمه مهمة تدريب المنتخب خلفاً للمدرب السابق مهدي علي.

2- قرعة المحترفين

تترقب الأوساط الرياضية، لاسيما الأندية مراسم إعادة اجراء قرعة مسابقات دوري الخليج العربي لكرة القدم مجدداً، بعدما تم إلغاء القرعة السابقة التي أقيمت على أساس وجود 14 نادياً بدوري الخليج العربي، قبل أن يتم تقليص العدد الى 12 نادياً في اعقاب قرار دمج أندية الشباب ودبي مع الأهلي تحت اسم نادي «شباب الأهلي-دبي»، والشارقة والشعب في نادٍ واحد تحت اسم نادي «الشارقة الثقافي الرياضي».

يذكر أن لجنة دوري المحترفين كانت قد أجرت قرعة المسابقات التي تنظمها على أساس إقامتها بالنظام السابق بوجود 14 نادياً.

3- رئيس للجنة الحكام

لم يبت اتحاد كرة القدم في مسألة تعيين رئيس جديد للجنة الحكام خلفاً لرئيس اللجنة السابق الدكتور خليفة الغفلي، الذي استقال في شهر مارس الماضي، ويدير لجنة الحكام حالياً عضو مجلس الإدارة نائب رئيس لجنة الحكام محمد عبيد اليماحي، الذي أظهر قدرات إدارية عالية في إدارة شؤون اللجنة خلال الفترة التي تولى فيها هذه المسؤولية، إذ حرص الرجل على متابعة وضع اللجنة لبرنامج إعداد مبكر لقضاة الملاعب في ألمانيا، بجانب تقديمه أيضاً مقترحاً لاتحاد الكرة بإجراء تعديلات على اللائحة المالية الخاصة بحوافز ومكافآت الحكام، بهدف توفير البيئة الملائمة لهم لأداء دورهم على أكمل وجه، كما خفت خلال فترة تولي اليماحي لإدارة شؤون اللجنة حدة الانتقادات العنيفة التي كانت تتعرض لها اللجنة في السابق.

وتعد لجنة الحكام واحدة من أهم اللجان في اتحاد الكرة، كونها مسؤولة عن شؤون قضاة الملاعب الذين يمثلون أحد الأضلاع المهمة في تطوير اللعبة.

4- سقف الرواتب

من الملفات المهمة أيضاً التي تنتظر الحسم من قبل اتحاد الكرة موضوع وضع لائحة سقف جديدة لرواتب اللاعبين المواطنين، والعمل على تطبيقها بصورة جادة وحازمة من قبل اتحاد الكرة، ومعاقبة أي نادٍ أو لاعب يقوم بمخالفتها تفادياً لتكرار ما حدث في السابق، إذ كان اتحاد الكرة قد وضع سقفاً لرواتب اللاعبين يبدأ بمليون و200 ألف درهم وينتهي بمليون و800 ألف درهم كحد أقصى، إلا أن بعض الأندية لم تقم بتطبيقه نظراً لعدم وجود آلية واضحة تحاسب الأندية المخالفة.

ورغم تأكيدات رئيس اتحاد الكرة مروان بن غليطة الأخيرة، خلال تصريحات صحافية، على أن سقف رواتب اللاعبين قائم وسيتم تطبيقه إلا أن فترة الانتقالات الصيفية للاعبين المحليين والأجانب بدأت اعتباراً من الأسبوع الماضي، لكن لم يتم خلالها الإعلان عن تطبيق سقف الرواتب الجديد، وتم إرجاء الأمر لحين اعتماده بشكل رسمي بعد عرضه على الأندية.

وكان رئيس اتحاد الكرة، مروان بن غليطة أكد أيضاً أنه لا يوجد أي لاعب مواطن في الدوري الإماراتي يستحق راتباً أكثر من 2.4 مليون درهم خلال الموسم الكروي الواحد.

المصدر: صحيفة اليوم الإماراتية

الأكثر مشاهدة

رحيل 7 محترفين عن فريق شباب الأهلي دبي وبقاء 3 .. تعرف عليهم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدد موقف اللاعبين الأجانب ضمن صفوف فريق شباب الأهلي دبي، ليبقى 7 لاعبين، ويرحل 3 آخرين.. تعرف على التفاصيل من خلال الانفوجراف التالي..

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

ahl

الأكثر مشاهدة

جوزيه بيسيرو مدرب الشارقة يحدد عدد اللاعبين الذين سيختارهم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشف مدرب الشارقة، البرتغالي جوزيه بيسيرو، أنه سيختار 30 لاعباً فقط في قائمة الفريق الجديدة من قائمة تضم 46 لاعباً مواطناً، بالإضافة للاعبين الأربعة الأجانب الذين كانوا يمثلون فريقي الشارقة والشعب سابقاً، وذلك لتمثيل الشارقة في الموسم الجديد بعد دمج الناديين في كيان واحد، مشدداً على أن الفرصة ستكون متساوية لجميع اللاعبين، وأن الاختيارات ستكون للأفضل والأجدر وفقاً لاختبارات دقيقة تتم في هذا الخصوص خلال فترة الـ11 يوماً، خلال التدريبات الحالية قبل السفر إلى المعسكر الخارجي في كل من النمسا وألمانيا، مشيراً إلى أن ملف اللاعبين الأجانب في صفوف الفريق لم يحسم، وأنه قيد الدراسة حالياً.

قال بيسيرو خلال مؤتمر صحافي، أول من أمس، بقاعة المؤتمرات الصحافية بمقر نادي الشارقة: «مهمتي الآن تشكيل فريق واحد من فريقين كانا يتنافسان بقوة، وهذه المهمة تحتاج الى جهود جبارة من جميع الأطراف المعنية».

وأضاف «يجب على كل لاعب أن يثبت خلال التمارين الحالية جدارته وأحقيته بالانضمام لصفوف الفريق في المرحلة الجديدة، وبالنسبة للاعبين الاجانب فانني لن استعجل في استقطابهم، كوني حريصاً على اختيار أفضل العناصر، لاسيما أنه لايزال أمامنا متسع من الوقت لعملية الاختيار».

وأوضح «يتواجد معي في القائمة حالياً 46 لاعباً محلياً، بينهم ستة لاعبين لم يحضروا التدريبات بسبب تواجدهم خارج الدولة، نحتاج من بينهم 26 لاعباً فقط، اضافة الى اللاعبين الاربعة الاجانب، كما ذكرت، وسنضع جميع اللاعبين تحت الاختبارات الفنية الدقيقة للمفاضلة بينهم واختيار الأفضل».

وسيخوض الفريق معسكر اعداد خارجياً في النمسا في الفترة من 25 العاشر من أغسطس الجاري فيما سيكون المعسكر الآخر في المانيا الذي يستمر حتى 21 أغسطس المقبل، وسيؤدي الفريق سبع مباريات ودية خلال فترتي المعسكر.

وتابع بيسيرو «أول مرة وطيلة مسيرتي في التدريب التي امتدت لنحو 25 سنة أوجه مثل هذه التجربة بدمج ناديين في نادٍ واحد، وأتمنى ان أوفق في التجربة».

واعتبر بيسيرو أنه ورغم أن كثرة عدد اللاعبين في قائمة الفريق تعطي المدرب الفرصة لاختيار الأفضل، الا أن العبرة ليست بعدد اللاعبين وانما بنوعيتهم، مشدداً على أنه لن يرضى فقط باللعب في دوري الخليج العربي من أجل المنافسة على البقاء، معتبراً أن كل الظروف مهيأة للفريق لتقديم الأفضل في الموسم المقبل.

وأشار مدرب الشارقة الى التغييرات الكبيرة التي أجراها على برنامج إعداد الفريق خلال فترة الحالية، وذلك بإلغاء برنامج التدريبات الصباحية والاكتفاء بالتمارين المسائية فقط، إضافة لتدريبات خفيفة في صالة الجمنازيوم، مشدداً على أن الهدف الرئيس من ذلك بالنسبة للجهاز الفني هو تجنب الضغط على اللاعبين واستهلاك طاقاتهم، حتى يتمكنوا من تقديم كل ما عندهم، وإقناع الجهاز الفني بالمستوى الفني لكل لاعب، تمهيداً لضمهم لمعسكر الاعداد.

وبخصوص رأيه في قرار اتحاد الكرة الأخير بتقليص عدد أندية دوري الخليج العربي من 14 الى 12 فقط أكد بيسيرو أنه ورغم أن الدوريات الكبيرة في العالم تقام بمشاركة 18 فريقاً، الا أنه يحترم قرار اتحاد الكرة في هذا الخصوص، كونه رأى أن هذا العدد هو الأفضل لكرة الإمارات، مشدداً على أن الدوري القوي ليس بالعدد، وانما بتقارب المستويات وقوة المنافسة بين الفرق.

وعن قدرة الشارقة على المنافسة على البطولات بعد الدمج، قال إنه «من الصعب أن ينافس الشارقة على الألقاب خلال الموسم المقبل».

المصدر: صحيفة اليوم الإماراتية

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة