إيطاليا .. ليست مشاكل فنية فقط

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فشل المنتخب الإيطالي في تحقيق أي فوز خلال مباراتيه في دوري الأمم الأوروبية هذا التوقف الدولي فتعادل مع بولندا بهدف لكل فريق وخسر من البرتغال بهدف نظيف ولم يقدم الأزوري ما يشفع له ولمدربه روبيرتو مانشيني من تجنب الإنتقادات بسبب سوء المستوى

قام مانشيني بتجربة العديد من اللاعبين الجدد في قائمة المنتخب ومحاولة النزول بمعدل الأعمار من أجل بناء فريق شاب إيطالي قادر على العودة مرة أخرى بعد فضيحة الغياب عن المونديال الماضي والتي على إثرها تم الإطاحة بالمدير الفني السابق فينتورا

لكن يبدو أن فينتورا لم يكن السبب الرئيسي فما شاهده الجميع خلال التوقف الدولي الحالي من لاعبي إيطاليا لا يبشر بخير، الأمور ليست تكتيكية ففرديا الأسماء المستدعاه لا تبدو قادرة على تمثيل المنتخب الإيطالي بالشكل المناسب

نجح مانشيني في النزول بمعدل الأعمار بالفعل فوصل إلى 26.4 عاما وهو المعدل الأصغر لتشيكلة المنتخب الإيطالي منذ التي بدأت بها مباراة لوكسمبورج في أكتوبر من العام 1976، إيطاليا أنتظرت ست سنوات بعد تلك المباراة لرفع كأس العالم 1982 بقيادة المدرب إينزو بيرزوت

ظهرت العديد من الأسماء لأول مرة رفقة إيطاليا خلال هذا التوقف الدولي ككريستيانو بيرارجي لاعب فيورنتينا ومانويل لازاري ظهير سبال، جرب مانشيني طريقة 4-3-3 في المباراة الأولى ثم 4-4-2 في المباراة الثانية والتي فشل فيها تماما في صناعة أي فرصة على مرمى المنافس

قبل المباراة تحدث الجميع عن كون جوجو كيليني هو الهداف التاريخي لهذه الأسماء الإيطالية بتسجيله ل8 أهداف، ربما الأمر مجرد إحصائية لا معنى لها نظرا لكون جوجو يلعب دوليا مع إيطاليا منذ 2004 تاريخ إستدعائه الأول للمنتخب مقارنة ببقية الأسماء التي لا تزال تخطو خطواتها الأولى دوليا

لكن الأمر لا علاقة له بالمهاجمين فالثلاثي تشيرو إيموبيلي وماريو بيلوتي وماريو بالوتيلي لا غبار على قدراتهم التهديفية وما يقدموه مع أنديتهم ولكن المشكلة تكمن في صناعة اللعب، أمام البرتغال لم تصنع إيطاليا أي فرصة تهديفية على مرمى الخصم

ليست تلك المرة الأولى بالتأكيد التي تعاني فيها إيطاليا وربما هذا هو السبب في كون الأهداف ال12 الأخيرة التي سجلتها إيطاليا جاءت عن طريق 12 لاعبا مختلفا منهم فمعظم المحاولات تكون مجهودات فردية أو إستغلال لأخطاء دفاعية للخصوم أو ركلات ثابتة وركلات جزاء نظرا لعدم وجود فرص للمهاجمين

غياب الإنسجام سبب رئيسي في تلك النقطة فمانشيني مازال في مرحلة التجريب وإختبار الأصلح للعب بقميص الأزوري فلم يثبت تشكيلته بعد ولم يستقر على الأسماء الأساسية التي سيعتمد عليها في الفترة المقبلة بداية من تصفيات أمم أوروبا القادمة

أمام البرتغال لعبت إيطاليا بطريقة 4-4-2 وفشلت فشلا ذريعا فظهر الفريق غير قادر على الخروج بالكرة من نصف ملعبه، في إحدى اللقطات خلال أحداث المباراة ظهر ستة لاعبين من المنتخب الإيطالي غير قادرين على الحصول على الكرة من حارس مرمامهم جيانلويجي دوناروما رغم وجود ثلاث لاعبين من منتخب البرتغال فقط معهم، السبب بالتأكيد هو التمركز الخاطئ للجميع على أرضية الملعب

تشيرو إيموبيلي وسيموني زازا فشلو معا في التأقلم وخلخلة دفاعات البرتغال بسبب غياب الإنسجام بينهم فكان زازا دائما في أحضان مدافعي البرتغال غير قادر على التحرك وإيموبيلي كان يخرج كثيرا بعيدا عن مناطق الخطورة لإستلام الكرة من خط الوسط والأطراف في إجازة هجومية ودفاعية معا

لم يختلف الأمر كثيرا عندما تحولت طريقة اللعب إلى 4-3-3 مع خروج إيموبيلي ونزول دومينيك بيراردي في الدقيقة 60 فظلت إيطاليا بلا أي شكل أو طعم أو لون إلى نهاية المباراة والتي تحولت فيها الطريقة إلى 4-4-2 مرة أخرى بنزول بيلوتي بدلا من بريان كريستانتي

 الخلاصة أن إيطاليا مازالت في بداية الطريق ومانشيني مازال يحاول الوصول للتوليفة الأفضل له طبقا للإمكانيات المتاحة والتي تبدو غير قادرة على مجاراة المنتخبات الأوروبية الكبرى بسبب نقص الخبرة، مانشيني سيعاني في الفترة المقبل أكثر فبدلا من أن يجد الأسماء الشابة لديه تحصل على فرصا أكبر فإن معظمها في أنديتها قد تحول إلى أسماء إحتياطية بعد بدايات مميزة الموسم الماضي كروبيرتو جاليارديني مثلا

لا تمتلك إيطاليا حاليا سوء أسماء معدودة تلعب على مستوى تنافسي كبير خصوصا في أوروبا وهم رباعي يوفنتوس كيليني وليوناردو بونوتشي وفريدريك بيرنارديسكي والحارس الإحتياطي ماتيا بيرين إضافة إلى لاعب وسط تشيلسي جورجينيو أما بقية الأسماء فهي إما مستبعدة من تشكيلة أنديتها كإيمرسون بالميري أو تلعب على المستوى المحلي فقط ونادرا ما تظهر أوروبيا بالشكل المطلوب خصوصا لاعبي نابولي وميلان نظرا لنقص الخبرات لديهم

مشاكل عديدة تعاني منها الكرة الإيطالية التي تحاول التعافي والعودة مرة أخرى إلى مقدمة الأمم الأوروبية كرويا، التوقف الدولي الحالي كشف عن حقيقة مرة للجميع داخل إيطاليا، المشكلة لم تكن أبدا في المدرب وإنما في قدرات الأسماء المتاحة

الأكثر مشاهدة

بعد الهجوم العنيف عليهم.. 4 طرق لعودة فريق ذا شيلد!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعرض فريق ذا شيلد المكون من رومان رينز بطل حزام WWE العالمي وسيث رولينز بطل القارات ودين أمبروز لهجوم عنيف في عرض الرو الماضي على يد عدد من مصارعي الرو ومشاركة برون سترومان ودولف زيجلر ودرو ماكنتير.

وقد فتح هذا الهجوم التساؤل عن كيفية الطريقة التي سيعود بها فريق ذا شيلد من أجل الانتقام، وخاصة أن أحد أعضاءهم وهو سيث رولينز قد تعرض لإصابة قوية في ذراعه.

وهناك عدد من الطرق التي يمكن أن يعود بها فريق ذا شيلد أو الدرع.

الانتقام من المصارعين

من الممكن أن يعود فريق ذا شيلد بشكل قوي وغاضب من خلال الانتقام من كل المصارعين الذين شاركوا في الهجوم عليهم في عرض الرو الأخير.

الهجوم على بارون كوربين

يعد بارون كوربين هو المحرض الرئيسي للمصارعين على شن هجومهم العنيف على فريق ذا شيلد، وبالتالي فإن كوربين من الممكن أن يكون عبرة لكل من يخطط ضد فريق الدرع.

إعادة كيرت أنجل بقوة لإدارة الرو

من المعروف أن تريبل إتش سوف يظهر في عرض الرو المقبل، وقد تكون هذه فرصة من أجل قيام فريق الدرع بالهجوم على السلطة المتمثلة في تريبل إتش ومساعده بارون كوربين وأن يقوموا بثورة جماهيرية يعيدوا فيها كيرت أنجل إلى إدارة عرض الرو.

توسيع دائرة ذا شيلد

قد يتم ذلك من خلال دعوة فين بالور للانضمام إلى فريق الدرع، واستغلال العداوة بينه وبين بارون كوربين.

كما يمكن أيضا أن تتم دعوة فريق ذا ريفايفل والذين يريدون الانتقام من دولف زيجل ودرو ماكنتير بعد أن قاما الأخيرين بالهجوم عليهما وتسببا في خسارة فريق ذا ريفايفل فرصة المنافسة على لقب زوجي الرو.

الأكثر مشاهدة

ملخص أخر أخبار المصارعة الحرة اليوم 10 سبتمبر 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نقدم لكم في هذا التقرير أبرز وأهم أخبار المصارعة لهذا اليوم .. وهي كالتالي:

مواعيد من الممكن أن يظهر فيها الأسطورة ذا روك على الحلبة

R

تترقب الجماهير عودة جديدة لأسطورة المصارعة الحرة ذا روك – داوين جونسون للمشاركة في عروض WWE.

وقد نشرنا في وقت سابق عن احتمالات كبيرة للتخطيط لمواجهة تجمع بين ذا روك والنجم رومان رينز في مهرجان راسلمينيا 34.

لباقي التفاصيل

————————————————————————–

فين بالور يرغب في في الانضمام لفريق ذا شيلد!

F

مع عودة فريق ذا شيلد المكون من رومان رينز وسيث رولينز ودين أمبروز، ربما يكون قد عاد عصر فرق المصارعة من جديد إلى اتحاد WWE.

ومع عودة فريق ذا شيلد، انضم الوحش بين الرجال برون سترومان إلى دولف زيجلر ودرو ماكنتير لتكوين فريق مضاد لهم.

لباقي التفاصيل

————————————————————————–

الإعلان عن مواجهتين في عرض سماك داون

smackdown

ستكون جماهير المصارعة الحرة على موعد جديد مع عرض سماك داون الأسبوعي يوم الأربعاء 12 سبتمبر بتوقيت أغلب الدول العربية.

وقد تم الإعلان عن مواجهتين جديدتين سوف يتم إقامتها في العرض الأزرق الجديد لهذا الأسبوع.

لباقي التفاصيل

————————————————————————–

بعد الهجوم العنيف عليهم.. 4 طرق لعودة فريق ذا شيلد!

The-Shield

تعرض فريق ذا شيلد المكون من رومان رينز بطل حزام WWE العالمي وسيث رولينز بطل القارات ودين أمبروز لهجوم عنيف في عرض الرو الماضي على يد عدد من مصارعي الرو ومشاركة برون سترومان ودولف زيجلر ودرو ماكنتير.

وقد فتح هذا الهجوم التساؤل عن كيفية الطريقة التي سيعود بها فريق ذا شيلد من أجل الانتقام، وخاصة أن أحد أعضاءهم وهو سيث رولينز قد تعرض لإصابة قوية في ذراعه.

لباقي التفاصيل

الأكثر مشاهدة