كم تدفع WWE مقابل “صمت” بروك ليسنر؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مجرد ظهور القاطرة البشرية بروك ليسنر بطل WWE العالمي على الحلبة يشعل الجماهير ويزيد من المشاهدات بشكل كبير، وإدارة WWE تعلم ذلك جيدا.

ولكن منذ حصول بروك ليسنر على لقب WWE العالمي وقد أصبح ظهوره في عروض الرو الأسبوعية وكذلك العروض الشهرية قليل جدا.

وقد تتساءل الجماهير لماذا هذا الظهور الشحيح جدا من بروك ليسنر على حلبات المصارعة طيلة هذه الفترة الماضية.

والسبب في ذلك يعود إلى المقاتل المادي الضخم الذي تدفعه WWE في كل مرة يظهر فيها بروك ليسنر فقط على الحلبة دون أن يصارع.

حيث أشار تقرير منشور على موقع “Dirty Sheets” أن بروك ليسنر يحصل من WWE على مبلغ 127 ألف دولار في كل مرة يظهر فيها على الحلبة.

أي أن صمت بروك ليسنر بجانب وكيل اعماله بول هيمان الذي يتحدث للجماهير بالنيابة عنه، بينما يكتفي بروك ليسنر بنظرة غاضبة إلى خصومه، تكلف WWE هذا المبلغ الضخم.

وكأن بروك ليسنر يتبع سياسة خاصة مع WWE مفادها الدفع مقابل الوقوف صامتا على الحلبة.

ليس هذا فقط ما يحصل عليه بروك ليسنر دون أن يصارع، حيث أن أرباحه السنوية من الدعاية والإعلان في WWE تبلغ ما يقارب من 627 ألف دولار سنويا، وقد يحصل على مبالغ أكثر مع مشاركته في مهرجان سمر سلام أمام رومان رينز على اللقب.

الأكثر مشاهدة

صور.. الخراب يضرب ملاعب أولمبياد بكين بعد 10 سنوات

نشرت صحيفة “ذا صن” البريطانية تقريرا مصورا عن الأوضاع، التي وصلت لها ملاعب دورة الألعاب الأولمبية “بكين 2008″، بعد مرور 10 سنوات على إقامة المنافسات في البلد الآسيوي.

افتتحت دورة الألعاب الأولمبية “بكين”، في الساعة الثامنة من يوم 08-08-2008، كون الرقم 8 يرمز الى الرخاء والثقة في الثقافة الصينية.

ودُهِش العالم بحفل تميز بكل شيء من أصغر التفاصيل الى أكبرها، ثم تعزز الاعتزاز الوطني بشكل هائل بهيمنة الصين على الذهبيات خلال المنافسات.

وبحسب براين بريدجز، الخبير في الرياضة والسياسة في جامعة لينجنان في هونج كونج، “الألعاب الأولمبية التي أقيمت بنجاح في بكين ساعدت على تعزيز الثقة الذاتية لدى القيادة الصينية والشعب الصيني، بأن البلاد قادرة على كسب المزيد من القوة”.

ورغم حالة الخراب التي أصابت الكثير من الملاعب الخاصة بأولمبياد 2008، سوف تعود بكين لاستضافة الألعاب الأولمبية مرة أخرى، لكن ستكون الشتوية عام 2022.

وستستخدم بعض المرافق التي بنتها لألعاب 2008 وستصبح أول مدينة تنظم الألعاب الصيفية والشتوية على حد سواء.

الأكثر مشاهدة

أداما تراوري إلى ويلفرهامبتون .. الموهبة الكتلونية التي أعادها بوليس إلى الحياة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أن أودع صديقي العزيز هو أمر صعب بالتأكيد

كانت تلك كلمات توني بوليس الإفتتاحية في توديع جناحه الإسباني الشاب أداما تراوري الذي أعلن ويلفرهابتمون تعاقده معه بشكل رسمي قادما من ميدلسبراه ليعيده الذئاب مرة أخرى إلى البريميرليج بعد موسم مميز قضاه اللاعب رفقة ميدلسبراه في الدرجة الأولى الموسم الماضي

موهبة مميزة ولدت لأبوين من مالي في كتلونيا الإسبانية ولموهبته الكبيرة أنضم إلى أكاديمية برشلونة اللاماسيا بعد أشهر قليلة فقط من أنضمامه لأكاديمية لاهوسبيتاليت الكتلوني أيضا، كان ذلك وهو في عمر الثامنة من عمره حيث أنتظر لتسعة أعوام قبل أن يسجل مشاركته الإحترافية الأولى رفقة رديف برشلونة في دوري الدرجة الثانية الإسباني

نوفمبر 2013 كان شهرا مهما في مسير اللاعب فبعد أقل من شهرين من ظهوره الأول مع الرديف وجد نفسه يحل بديلا لنيمار في الدوري الإسباني عندما نزل في الدقائق الأخيرة من فوز برشلونة برباعية نظيفة قبل أن يحل بديلا لسيسك فابريجاس أمام أياكس في دوري أبطال أوروبا

لم يظهر في الموسم التالي مع برشلونة فظل متواجدا مع فريق الرديف فكان نجمه الأول مسجلا 3 أهداف في 37 مباراة ولكنه صنع 14 كاملة لزملاءه ليقرر أستون فيلا الإنجليزي الظفر بخدماته بعشرة ملايين يورو ويقرر الإسباني الموافقة على العرض من أجل الحصول على فرص أكثر للمشاركة

صاحب ال19 عاما لفت أنظار الجميع في الدوري الإنجليزي بسبب قوته البدنية الكبيرة التي مزجها بمهارته الفردية فكان دائما صاحب اليد العليا متفوقا على منافسيه في مواقف الواحد على واحد قبل أن يتعرض لإصابة بكسر في قدمه أبعدته لأكثر من 15 مباراة عن الفريق في ذاك الموسم الذي شهد هبوط الفريق لدرجة الأولى

لكن الشاب الصغير بجانب إثارته للإعجاب أثار المشاكل بسبب ما قام بكتابته على موقع التواصل الإجتماعي ضد إدارة فريقه بعد الهبوط للدرجة الأولى قبل أن يقدم طلب إنتقال لمدربه روبيرتو دي ماتيو في الموسم التالي ويتم الموافقة على عرض لرحيله إلى ميدلسبراه الصاعد حديثا للدرجة الأولى

رفقة إيتور كارنكا قدم تراوري مباريات مميزة مع النادي من إلتزام كبير بتعليمات المدرب الإسباني الذي حاول الإستفادة من سرعات ومهاراته الجناح الشاب لكن في النهاية فشل في إبقاء الفريق وسط الكبار بل وفشل في تسجيل أي هدف خلال ذاك الموسم مكتفيا بصناعة هدف وحيد

موسمان قضاهم تراوري في أنجلترا لم يسجل سوى هدف وحيد في كأس الدوري الإنجليزي ولم يصنع سوى ثلاثة أهداف رغم مشاركته في 41 مباراة كاملة هناك لكنه قدم إحصائيات كبيرة في تجاوز المنافسين

أستمر تراوري مع ميدلسبراه رغم الهبوط فلم يؤمن أحد بموهبته حتى مدربه الجديد جاري مونك الذي لم يعتمد على الإسباني ذو الأصول المالية وما زاد الأمور سوءا تعرض اللاعب للطرد بعد 4 دقائق فقط من مشاركته أمام فريقه أستون فيلا في الأسبوع السابع من التشامبيونشيب في المشاركة التي جاءت بعد أن تألق أمام بولتون قبلها بأسبوع مهديا زملاءه هدفين من ثلاثة سجلهم فريقه

رحل مونك بسبب تراجع النتائج ووصل الإنجليزي الخبير توني بوليس لقيادة الفريق فنيا

عندما وصلت لتدريب الفريق كان أداما يبدو تائها وفاقد الثقة في نفسه

لكني ساعدته في عودة الإبتسامة على وجهة ونجح في إمتاع الجميع

تحول تراوري مع بوليس فأصبح نجم الفريق الأول فنجح بوليس في الإستفادة أخيرا من إمكانيات اللاعب ومهاراته بشكل كامل

هل تتذكر قدرة تراوري على التفوق على المنافسين على المستوى الفردي؟ تراوري أمتلك 161 مرور ناجح في موسمين في الدوري الإنجليزي بدون أن يسجل ولم يصنع سوى ثلاثة أهداف لزملاءه فقط مواقف فردية وإنطلاق بالكرة بدون أي فائدة تذكر لفريقه في النهاية

مع بوليس تغير ذلك فزادت عدد تفوق اللاعب الفردي على المنافسين إلى 262 محاولة ناجحة والنتيجة كانت خمسة أهداف وصناعة 8 أهداف أخرى خلال 21 مباراة لعبها الجناح الإسباني مع ميدلسبراه بوليس

لديه تأثير كبير علي منذ وصوله إلى هنا، دائما ما يوجه لي النصائح في كيفية التحرك بالكرة وبدونها ولأني أستمع إليه فقد تسبب ذلك في زيادة عدد الأهداف التي أسجلها وأصنعها

لقد أخبرني بأني أمتلك مميزات كثيرة وعلي إستغلالها وأعطاني حرية أكبر في الثلث الهجومي وأوامر بالتسديد أكثر على المرمى

أريد العمل بكل قوة من أجله لقد قام بمساعدتي ليس فقط على الجانب الهجومي ولكن الدفاعي أيضا

ظهر ذلك جليا على محاولات اللاعب على المرمى فبعد أن كان قد سدد 14 تسديدة فقط على الأراضي الإنجليزية وصل العدد إلى 53 الموسم الماضي منهم 32 من خارج منطقة الجزاء

أعاد بوليس تقديم أداما تراوري مرة أخرى لاعبا مميزا رغم فشل الفريق في النهاية في العودة إلى البريميرليج بعد فشله في المرحلة الإقصائية في المرور والعودة للعب وسط الكبار

جذب تراوري أنظار ويلفرهامبتون الفائز بالبريميرشيب الموسم الماضي فسعت إدارة الفريق التي تسعى لجمع المواهب المميزة والشابة بين صفوفه فكان تراوري أحد هذه الأسماء والتي أعلنت إدارة الفريق تعاقدها معه بمبلغ وصل إلى 18 مليون جنية إسترليني

حصل نونو إسبرتو المدير الفني لذئاب على جناح شاب مميز يعرف جيدا الدوري الإنجليزي ويعرف جيدا نقاط الضعف التي أظهرها هناك ونجح في تجاوزها وسيكون الموسم المقبل فرصة كبيرة للاعب للظهور بشكل مغاير عما قدمه سابقا رفقة أستون فيلا وميدلسبراه لعله يجد نفسه في النهاية مطلوبا من الكبار ليعود مرة أخرى للعب في دوري أبطال أوروبا البطولة التي شارك فيها لأول مرة وهو في ال17 من عمره

الأكثر مشاهدة