بعد تأهل بيرنلي لأوروبا نتذكر معا معركة نابولي في مشاركته الأخيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عاد بيرنلي الإنجليزي رسميا إلى المشاركات الأوروبية وذلك بعد أن ضمن تواجده في المركز السابع في سلم ترتيب الدوري الإنجليزي لتستقبله أوروبا مرة أخرى بعد غياب أستمر ل51 عاما

جاءت أخر مشاركات الفريق الأوروبية في 1967 وذلك في بطولة كانت تدعى “كأس المعارض”والتي تحولت في 1971 إلى بطولة كأس الاتحاد الأوروبي بعد ذلك، كانت تلك هي المشاركة الأوروبية الثانية للفريق الإنجليزي بعد مشاركة سابقة في دوري الأبطال موسم 1960-1961 وصل فيها إلى ربع النهائي ولكن تم إقصائه على يد هامبورج الألماني

لا يتم تذكر تلك المشاركة فقط كونها الأخيرة للفريق الإنجليزي ولكن لأنه ما حدث في الدور الثالث من البطولة لا يمكن أن ينسى، الأحداث لم تكن كروية على أرضية الملعب وإنما كانت عنيفة خارجه

أحتل بيرنلي المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الموسم السابق لتلك المشارك ليصبح مؤهلا للمشاركة في تلك البطولة، الدور الأول نجح في التغلب على شتوتجارت الألماني والدور الثاني أقصى فيه لوسيان السويسري ليجد نفسه في مواجهة قوية أمام نابولي الإيطالي

326903-9

نجح رجال المدرب هاري بوتس في الفوز ذهابا على ملعبه تيرف مور بثلاثية نظيفة في مباراة لم تكن الروح الرياضية حاضرة خلالها من الجانب الإيطالي، دينو بانزانتو لاعب نابولي قام بركل المهاجم أندي لوكهيد في رأسه ليسقط على الأرض ويقوم الحكم بطبيعة الحال بطرد لاعب الوسط الإيطالي

لقد جاء لي وأنا على الأرض وأخبرني بأنه سيقتلني عندما أذهب إلى نابولي

لقد أخبرته بأن يغرب عن وجهي لأنه لن يكون حاضرا هناك

إضافة إلى ذلك قام لاعب نابولي ألبيرتو أورلاندو بالبصق على حارس بيرنلي هاري توماسون الذي كان يحاول تبادل السلام معه بعد أنتهاء المباراة

لم تكن جماهير نابولي القليلة التي سافرت لحضور المباراة في أنجلترا سعيدة بتأخر فريقها المبكر في المباراة التي تحولت من مباراة كرة قدم إلى مباراة مصارعة بعد ذلك، أحد المراسلين ويدعى جرانفيل شاكيلتون كتب عن الجماهير الإيطالية في تيرف مور قائلا

لم يشهد الملعب جماهير غاضبة من قبل كهؤلاء

لقد أرتجف كل من كان حاضرا في الملعب من منظر مشجعي نابولي وبالتأكيد الجميع كان يفكر في خطورة الذهاب إلى إيطاليا

ذهب بيرنلي إلى نابولي للعب مباراة العودة وكعادة بعض الجماهير لم يهنأ الفريق بليلة هادئة في فندق الإقامة حيث سهرت الجماهير حول الفندق لإقلاق راحة لاعبي الفريق الإنجليزي

وعلى أرضية الملعب كانت الأجواء جحيما عليهم، جماهير نابولي قامت بإحراق أوراق ورميها على لاعبي بيرنلي بعد المباراة التي أنتهت بالتعادل 0-0

لقد سمعت المدرب يصرخ أنجوا بحياتكم وهو يركض إلى الداخل

لقد قامت جماهير نابولي بإحراق أوراق ورميها علينا داخل الملعب

getimage

أحد لاعبي بيرنلي وهو الحارس الأحتياطي أدم بلاكلو فشل في الخروج سريعا مع زملاءه في الملعب فوجد نفسه محاطا من لاعبي نابولي الذين أستغلوا الفرصة وقاموا بالإعتداء بالضرب عليه قبل أن يتم إنقاذه من قبل رجال الشرطة الإيطالية، أدام حاول الإعتداء عليهم ظنا منه بأنهم يحاولون ضربه

حكي داف مارينجتون مدافع بيرنلي السابق لصحيفة لانشيستر تيليجراف عن تلك الليلة فقال

لقد كان من المفترض أن نبيت ليلة أخرى في نابولي ولكن بسبب ما حدث تم حجز طائرة لتعيدنا إلى أنجلترا فورا

قامت الشرطة بإخبارنا بضرورة تغطية وجوهنا ورؤوسنا بسبب الشغب خارج الملعب، حافلة الفريق تعرضت للقذف بالزجاجات والطوب من كل أتجاه وكان علينا حماية نوافذ الحافلة بأمتعتنا حتى لا نتعرض للإصابة

عندما خرجنا من الملعب وجدنا أربعة سيارات للجيش لتأمين وصولنا إلى المطار والعودة إلى أنجلترا سريعا

كانت تلك حكاية ليلة دامية قضاها لاعبو بيرنلي في مدينة نابولي الإيطالية نجحوا خلالها في تأمين وصولهم ليس فقط إلى ربع النهائي ولكن إلى منازلهم أيضا، الصحافة الإنجليزية أطلقت عليها أسم معركة نابولي

لم تستمر رحلة الفريق الإنجليزي طويلا في البطولة حيث أنتهت في الدور التالي على يد إينتراخت فرانكفورت الألماني الذي نجح في التغلب عليهم 2-1 ذهابا في أنجلترا والتعادل بهدف لكل فريق في مباراة العودة بألمانيا

الأكثر مشاهدة

بالصور.. أفضل 5 هدافين في تاريخ الكلاسيكو

يلتقي من جديد برشلونة أمام ضيفه ريال مدريد في إستاد “كامب نو”، ضمن منافسات الجولة 36 من بطولة الدوري الإسباني.

بمناسبة “الكلاسيكو”، الذي لن تؤثر نتيجته على تتويج برشلونة باللقب هذا الموسم، نستعرض أفضل 5 هدافين في تاريخ المواجهات بين برشلونة وريال مدريد.

يأتي النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في المرتبة الأولى بين هدافي الكلاسيكو 25 هدفا في جميع البطولات، منها 17 في الدوري الإسباني، و6 في سوبر إسبانيا، و2 في منافسات أوروبا.

يليه في الترتيب ألفريدو دي ستيفانو، أحد أساطير ريال مدريد، برصيد 18 هدفا في المجموع، منها 14 هدفا في الدوري، و2 في كأس إسبانيا، و2 في السوبر المحلي.

ثم الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو، صاحب الـ17 هدفا في جميع المواجهات، منها 8 في الليجا، و5 في كأس إسبانيا، و4 في السوبر المحلي.

ويستمر سيطرة نجوم ريال مدريد بحلول راؤول جونزاليس في المرتبة الرابعة بـ15 هدفا، سجل منهم 11 في الدوري الإسباني، و3 في سوبر إسبانيا، وهدفا أوروبيا.

في الترتيب الخامس، يأتي نجم برشلونة السابق سيزار بـ14 هدفا، سجل منهم 12 في الليجا، و2 في كأس إسبانيا.

الأكثر مشاهدة

شكرا ليشتاينر .. اللاعب السويسري يعلن رحيله عن يوفنتوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلن ستيفان ليشتاينر ظهير يوفنتوس أن هذا هو الموسم الأخير له مع الفريق الإيطالي معلنا بأنه سيرحل ليس فقط عن الفريق التوريني ولكن أيضا عن إيطاليا كلها

جاء ذلك بعد أحتفاله بالمشاركة رقم 300 له في الدوري الإيطالي، ليشتاينر حل كبديل في الدقيقة 72 من مباراة السيدة العجوز بالأمس أمام بولونيا في الأسبوع ال 36 من الدوري الإيطالي

 أولى مشاركات ليشتاينر في الدوري الإيطالي جاءت رفقة لاتسيو عندما بدأ كأساسي أمام كالياري في ال31 من أغسطس 2008 وذلك بعدد أن أنتقل إليهم بعد تألقه مع المنتخب السويسري في بطولة يورو 2008 ليرحل عن فريقه الفرنسي ليل متجها إلى إيطاليا حيث بدأت مسيرة نجاحاته

بدأ مسيرته رفقة فريق المدينة التي ولد بها جراسهوبر وخلال مسيرته مع فرق الشباب هناك عكف على إنهاء دراسته في الإقتصاد ولكن فور إنهاءه لدراسته قرر التركيز أكثر على كرة القدم حيث تم تصعيده للفريق الأول عام 2002 بعد أن أتم عامه ال17

مشاركته الأولى في سويسرا جاءت أمام يونج بويز في الأسبوع ال35 وقبل الأخير من موسم 2001-2002 عندنا شارك ل8 دقائق فقط في تلك المباراة، الموسم التالي بدأ في الحصول على دقائق مشاركة أكثر ومع بداية موسم 2002-2003 أصبح ليخشتاينر ظهير فريقه الأساسي

تألقه لفت أنظار الأندية الأوروبية، قطار الإكسبرس السويسري كما كان يلقب أبهر الجميع بإمكانياته كظهير هجومي على الجبهة اليمنى، دفع ذلك إدارة ليل الفرنسي لإستقطابه بمبلغ زهيد وهو 600 ألف يورو في صيف 2005

أصبح ليشتاينر واحد من الأعمدة الأساسية للفريق الفرنسي وظهوره الأول في الدوري هناك أمام رين كلله بهدف رغم أنه لم يشارك سوى لسبع دقائق فقط في تلك المباراة، تألقه في فرنسا دفع مدرب المنتخب السويسري جاكوب كون لإستدعاءه لمباراة ودية أمام البرازيل شارك فيها الظهير ل84 دقيقة في ظهوره الدولي الأول

ورغم خروج سويسرا المبكر من بطولة يورو 2008 إلا أن تألقه في البطولة أعاد وضع التركيز عليه، باريس سان جيرمان أراد إبقاءه في فرنسا وإيفرتون حاول إقناعه بالذهاب إلى أنجلترا ولكن لاتسيو كان الفائز بخدمات اللاعب وذلك في صفقة لم تكلف خزائنهم سوى 1.5 مليون يورو في الصيف التالي للبطولة

كعادته أنطلق الظهير السويسري بقوة في إيطاليا وقدم ثلاثة مواسم قوية ومميزة جعلت يوفنتوس يدفع 10 ملايين يورو لإدارة فريق العاصمة لإقناعهم بالتخلي عن ظهيرهم في صيف 2011 ونجحوا في ذلك

شهد 11 سبتمبر 2011 كانت المشاركة الأولى له رفقة يوفنتوس في الدوري الإيطالي أمام بارما، تلك المباراة سجل الظهير السويسري هدف الأفتتاح ليدخل تاريخ يوفنتوس كونه أصبح صاحب أول هدف يسجل في ملعب الفريق الجديد يوفنتوس أرينا

23 سبتمبر 2015 شهد خروج اللاعب بين شوطي لقاء فريقه أمام فروسينون في الدوري الإيطالي بسبب مشاكل في التنفس، الفحوصات الطبية أظهرت وجود مشاكل في قلب اللاعب ليغير لمدة شهر كامل عن الملاعب بسبب العملية التي قام بإجراءها لإصلاح تلك المشكلة

الموسم الماضي شهد تواجد داني ألفيش في يوفنتوس وهو ما ترتب عليه أن الفريق الإيطالي لم يقم بتسجيل الظهير السويسري في قائمته التي ستلعب دوري أبطال أوروبا في دوري المجموعات، خرجت أنباء تفيد بأنه سيرحل عن الفريق ولكنه قرر البقاء والمحاربة لإثبات خطأ هذا القرار

خروجي من قائمة دوري الأبطال؟ ضربة قوية ومحبطة بالتأكيد

هذه هي الحياة والأهم حاليا هو عدم السقوط والقتال وعدم الأستسلام

تم تجديد عقده لعام جديد خلال فبراير من العام الماضي وعاد لقائمة الفريق في دوري الأبطال ولكنه لم يشارك سوى في 73 دقيقة فقط أمام بورتو البرتغالي في دور ال16 خلال رحلة يوفنتوس إلى نهائي تلك النسخة

هذا الموسم وجد ليشتاينر نفسه خارج قائمة الفريق مرة أخرى في دوري الأبطال قبل أن يتم تسجيله مرة أخرى في قائمة الفريق في الأدوار الإقصائية، حل كبديل أمام توتنهام في مباراة العودة من دور ال16 ونجح في قلب المباراة لصالح السيدة العجوز وأمام ريال مدريد في ربع النهائي على ملعب سانتياجو بيرنابيو كان ايضا صاحب عرضية الهدف الثاني الذي فتح طريق العودة الغير مكتملة لفريقه في تلك المباراة

هذه هي الأيام ال14 الأخيرة لي هنا في يوفنتوس أريد تحديات جديدة

لم أكن أعرف كيف هو اللعب ليوفنتوس عندما وصلت إلى هنا ولكن عقليتي تطورت وأصبح هناك ضغط دائم وشغف للفوز

كانت تلك الكلمات التي أعلن فيها ليشتاينر عن رحيله عن يوفنتوس بإنتهاء عقده بنهاية هذا الموسم، 258 مباراة لعبها بقميص السيدة العجوز سجل خلالها 15 هدفا وصنع 30 لزملاءه، حصد معهم 6 بطولات للدوري و3 بطولات لكل من الكأس وكأس السوبر بجانب وصوله لنهائي دوري أبطال أوروبا مرتين

جماهير يوفنتوس تقول لك شكرا ليشتاينر على كل ما قدمته للفريق خلال 7 مواسم متتالية كنت فيها نموذجا للإلتزام والإنضباط والقتالية على أرضية الملعب

الأكثر مشاهدة