السر وراء الرقم 2 لحارس سامبدوريا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تسائلت بالتأكيد كحال العديد من متابعي كرة القدم الإيطالية عن السر وراء أختيار حارس سامبدوريا إيميليانو فيفيانو للرقم 2 ليرتديه منذ وصوله إلى الفريق في صيف 2014 وحتى الآن

ربما بحثت عن قصة تحمل بين طياتها مأساة كالتي وراء إصرار زميله في الفريق فابيو كوياريلا على أختيار الرقم 27 أينما حل وذلك لإحياء ذكرى زميل له يدعى نيكولا جالي توفي في حادثة سيارة عام 2001

أو ربما بحثت عن سبب عائلي يجعل الحارس الإيطالي يتمسك بهذا الرقم الذي دائما وأبدا ما كان محجوزا للظهير الأيمن للفريق ولكن الحقيقة أبسط من هذا بكثير

أحد المواقع المهتمة بأرقام اللاعبين ويدعى Squadnumbers.com قام بتوجيه سؤال لمسئولي سامبدوريا عن السبب الذي جعل فيفيانو يختار الرقم 2 وكانت الإجابة

لا شيء هو فقط يكره الأرقام العالية والرقم 12 يرتديه جيانلوكا سانسوني لذلك لم يجد رقما أصغر من ذلك فارغ سوى الرقم 2

لا يعتبر فيفيانو الحارس

الأول الذي يختار هذا الرقم ففي 1998 أختار أوي جوسبودراك هذا الرقم ليرتديه بعد أنتقاله من بوخوم إلى كايزرسلاوترن، الحارس الألماني م يكن يرتدي الرقم 2 فقط بل كان أيضا الخيار الثاني لمدرب الفريق حينها

بدأ فيفيانو مسيرته الكروية مع نادي فيورنتينا بالرقم 36 قبل أن ينتقل إلى بريشيا ليرتدي الرقم 33 لموسمين فقط قبل أن يختار الرقم 1 بعد أن أصبح فارغا ويظل بهذا الرقم حتى بعد أنتقاله إلى بولونيا في صيف 2009 ثم مع باليرمو وفيورنتينا قبل أن يتخلى عنه عندما أنتقل للعب معارا في أرسنال الإنجليزي مرتديا الرقم 13 بدلا منه وأخيرا ينتقل إلى سامبدوريا ويختار الرقم 2 الغير تقليدي

الأكثر مشاهدة

هل يحاول الاتحاد الإنجليزي مجاملة كين في ترشحه لجائزة الشاب الأفضل؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلنت رابطة المحترفين الإنجليزية عن قائمة اللاعبين المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب شاب في الموسم الإنجليزي وذلك قبل أسابيع قليلة من نهاية البطولة تلك الجائزة التي يحسمها تصويت اللاعبين لأختيار الشاب الأفضل

شهدت قائمة الست مرشحين النهائية لهذا الموسم تواجد ثلاثي مانشستر سيتي الحارس البرازيلي إيدرسون مورايس في موسمه الأول بالدوري الإنجليزي ومعه الجناح الأيمن رحيم سترلينج الذي يقدم موسما مميزا رفقة الفريق السماوي كما هو حال زميله على الرواق الأيسر الألماني ليروي ساني

كما تواجد مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد في القائمة بجانب هاري كين هداف توتنهام وأحد المنافسين على لقب هداف البطولة إضافة إلى المفاجئة اللاعب الإنجليزي الشاب ريان سيسينيون لاعب فولهام المنافس في الدرجة الأولى الإنجليزية

تعجب البعض من أعمار بعض اللاعبين المرشحين، سيسنيون يبلغ من العمر 17 عاما وراشفورد أكمل ال20 عاما هذا الموسم وسترلينج لا يزال في الثانية والعشرين من العمر أكبر بعام واحد فقط من زميله ليروي ساني ولكن إيدرسون وكين الثنائي يبلغ من العمر 24 عاما وهذا بالتأكيد ليس سن لاعب شاب في كرة القدم

يجب ان يكون اللاعب في ال23 من عمره أو أقل خلال بداية الموسم ليكون متاحا له الترشح للجائزة

هكذا تشير قواعد الجائزة، الدوري الإنجليزي هذا الموسم أنطلق في 11 أغسطس حينها كان إيدرسون يبلغ من العمر 23 و11 شهرا و24 يوما حيث كان عليه الإنتظار 6 أيام فقط قبل الاحتفال بعيد مولده ال24 لذلك كان يحق أختياره بالتأكيد مرشحا للجائزة

ولكن هاري كين كان قد أكمل ال24 عاما حينها حيث يحتفل اللاعب بعيد مولده في ال28 من يوليو كل عام

تواجد كين المرشح أيضا لجائزة اللاعب الأفضل في الموسم كله رفقة محمد صلاح وكيفين دي بروين يثير بعض التساؤلات حول محاولات الإنجليز تفخيم مهاجمهم الأول خصوصا أن الاتحاد الإنجليزي منذ أيام قليلة قد وافق على أحتساب هدف لهاري كين رغم أن الكرة لم تلمسه  خلال مباراة توتنهام أمام ستوك سيتي

أهي محاباه للنجم الإنجليزي أم أنه سيخرج علينا من يوضح لماذا تم ترشيح كين ضمن الأسماء الشابة رغم أنه قد تجاوز السن القانونية؟

الأكثر مشاهدة

كيران تيرني الموهبة التي يتمناها مورينيو في فريقه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Celtic's Kieran Tierney celebrates scoring his sides fourth goal during the Betfred Cup, Second Round match at Celtic Park, Glasgow.

شوهد جوزيه مورينيو يتابع مباراة اسكتلاندا الودية أمام كوستاريكا خلال التوقف الدولي الماضي، صورة المدرب الإستثنائي في المدرجات أثارت عاصفة من التعليقات الساخرة لترك مورينيو للعديد من المباريات القوية ومتابعة تلك المباراة خلال ذاك التوقف

البعض أرجع مشاهدة مورينيو للمباراة من أرضية الملعب إلى رغبته في دعم لاعبه الشاب سكوت ماكتونمي الذي كان يلعب مباراته الدولية الأولى بعد عدة أسابيع فقط من تصعيده للفريق الأول من قبل المدرب الإستثنائي والإعتماد عليه في العديد من المباريات في مانشستر يونايتد

لكن اليوم وبعد أكثر من أسبوعين على تلك المباراة كشفت الصحف الإنجليزية عن سبب ذهاب مورينيو إلى تلك المباراة وهو لمتابعة الظهير الأيسر الشاب كيران تيرني في المقام الأول لكن لسوء الحظ فالمدافع تعرض لإصابة أبعدته عن تلك المباراة وأضطر مورينيو للجلوس ومتابعة اللقاء بدون هدف

يريد مورينيو جلب ظهير أيسر جديد ليونايتد الصيف المقبل بالتأكيد مع فشل لوك شاو في تجاوز مشاكله البدنية وظهوره بشكل غير مرضي خلال الدقائق التي حصل عليها هذا الموسم ومورينيو وكشافيه أستقروا على الموهبة الاسكتلاندية الشابة لخطفها الصيف المقبل من فريقه سيلتك

بعمر ال20 عاما فقط يحمل تيرني شارة قيادة فريقه سيلتك والتي حصل عليها حتى قبل أن يكمل لعب ال100 مباراة معهم ورغم أنه لم يظهر سوى في 9 مباريات فقط بقميص المنتخب الاسكتلاندي إلا أنه أيضا نجح في الظهور في أخر مباراة معهم بتلك الشارة

ربما يعطيك هذا لمحة بسطية عن شخصية الظهير الأيسر الشاب القيادية ومدى ثقة الجميع به وذاك بالتأكيد ما يريده مورينيو في لاعبيه، تيرني نشأ منذ الصغر على حب فريق سيلتك ودائما ما كان يظهر كمشجع للنادي حتى قبل أن ينضم لأكاديميته في عمر السابعة وعندما يغيب عن مباريات الفريق حاليا فأنه دائما ما يتواجد في المدرجات رفقة أصدقاءه لتشجيع الفريق الذي تربى على حبه

تدرج في صفوف فرق الأكاديمية وهناك كرمه الياباني شينجي ناكامورا أحد أساطير الفريق بإعطاءه حذاءا هدية لكونه أفضل لاعب في تدريبات فريق الناشئين، أول ظهور له مع الفريق الأول كان في الجولة التحضيرية صيف 2014 عندما لعب لدقائق أمام توتنهام في ظهوره الأول

حلم وتحقق

مسيرة اللاعب في فرق الناشئين لم تكن كلها نجاحات فاللاعب كان قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن صفوف ناشئي الفريق بل وترك كرة القدم كلها خصوصا مع أقترابه من سن ال16 بدون الحصول على عقد مع النادي

عندما كنت في ال15 من العمر لم يكن يتم إستدعائي لمنتخب اسكتلندا للناشئين كما أني لم أكن ألعب كثيرا مع سيلتك هنا في الفريق لقد كان وقتا عصيبا علي فالجميع من حولي بدأ في الحصول على عقود جديدة مع النادي بينما لم يتحدث إلي أحد إلا مع أقتراب الموسم الدراسي من الإنتهاء

حينها كنت قد بدأت أفكر إما في ترك كرة القدم نهائيا أو الذهاب والبحث عن نادي جديد ولكن وجدت سيلتك يعرض علي عقدا لمدة عام واحد رغم أن زملائي حصلوا على عقود لثلاثة أعوام

موسم 2014-2015 ظل تيراني يلعب لفريق الشباب حتى قرر المدرب روني ديلا في الأمتار الأخيرة من الموسم إعطاءه فرصة رسمية مع الكبار فكانت المشاركة الأولى في الدوري أمام دندي يونايتد قبل أن يلعب مباراة أخرى أمام سانت جونسون

لم يعد تيراني إلى فريق الشباب مرة أخرى فالموسم التالي نجح وهو لم يبلغ ال18 من عمره بعد في حجز مكانه كظهير الفريق الأيسر الأساسي فلعب أكثر من 30 مباراة ونجح في الحصول على جائزة افضل لاعب شاب في البطولة والموسم التالي وصل براندون رودجيرز إلى سيلتك وهناك بدأ فضل جديد من التألق والتميز للاسكتلندي الشاب

حصد جائزة أفضل لاعب شاب هناك للمرة الثانية على التوالي وساهم في حصول فريقه على الثلاثية المحلية حينها، أمام أبردين في نهائي الكأس أظهر جانبا قتاليا في شخصيته وذلك بعد أن تعرض لإصابة قوية في الفك أدت إلى خروجه بديلا لينتقل إلى المستشفى للحصول على الإسعافات اللازمة قبل أن يعود سريعا إلى الملعب من أجل الإحتفال مع زملاءه باللقب

لديه عزيمة وإصرار لا يتوقف، هو يعيش حياته بشكل صحيح فهو لا يشرب ولا يرتكب الحماقات في كل يوم تجده يتمرن بقوة ويركض ويقاتل في كل مكان

عندما وصلت إلى هنا وبعد أول يومين عاهدت نفسي أن أساعده أن يصبح من أفضل اللاعبين في مركزه

هذه كانت كلمات مدربه رودجيرز في مدح لاعبه الشاب، رودجيرز يعتبر تيراني إستكمالا لمسيرة الأسماء الشابة المميزة التي تدربت تحت يديه كداني روز عندما كان في واتفورد وريان بيرتراند في تشيلسي

تألق تيراني لم يتوقف عند الدوري المحلي فظهر بشكل مميز في دوري أبطال أوروبا بل وجذب أنظار كشافي بايرن ميونخ عندما لعب ضدهم هذا الموسم في المجموعات ونجح أيضا في تقديم مستوى جيد أمام نجوم باريس سان جيرمان

لعب تيرني منذ تصعيده إلى الفريق الأول 124 مباراة بقميص سيلتك سجل خلالهم 7 أهداف وذلك رغم أنه ظهير أيسر ولكنه يمتلك قدما يسرى قوية لا تعرف فقط طريق المرمى وإنما أيضا طريق زملاءه حيث نجح في صناعة 29 هدف لهم، ربما لا يمتلك مهارات فردية كبيرة ولكنه بالتأكيد لا يتوقف عن الركض في كل مكان

أنا جاهز لأي تحدي فلازلت صغيرا في ال20 من العمر

ورغم أن طوله هو 178 سم فقط إلا أن المنتخب الأستكلندي وسيلتك أعتمدوا عليه في مركز قلب الدفاع وتحديدا في طريقة 3-5-2 وذلك بسبب رؤيته المميزة للملعب وقتاله على الكرة فقدم أداءا مميزا خلال المشاركات القليلة التي لعبها في ذاك المركز والتي لم تزد عن 8 مباريات فقط

أما عن الجانب الدفاعي فالتغلب على تيراني في موقف ال1 على 1 يبدو صعبا بسبب مزج اللاعب لذكاءه مع قوته وإندفاعه البدني، هذا الذكاء هو ما يضيف للاعب ليعوض به ضعفه في الكرات العالية بسبب قصر قامته

 يساعد تيراني مدربيه دائما في حال تعرضوا لنقص في أحد المراكز وذلك بسبب نضجه التكتيكي وتنفيذه لأوامر مدربيه بشكل صحيح ومميز مما جعله يشارك سابقا كظهير أيمن مع منتخب اسكتلاندا بجانب 15 مشاركة في خط الوسط مع سيلتك، مميزات إضافة للاعب الذي سيكون مورينيو سعيدا بتدريبه بالتأكيد

اللاعب صاحب ال20 عاما قام بشراء منزل جديد لعائلته في أسكتلندا ومدد عقده مع فريقه سيلتك حتى عام 2023 وسيكون على مانشستر يونايتد الدخول في مفاوضات يتوقع أن تكون صعبة مع إدارة الفريق الاستكلندي لإقناعهم بالتخلي عن موهبته الشابة

لمتابعة الكاتب من هنا

الأكثر مشاهدة