5 مصارعين يستحقوا مواجهة بروك ليسنر بدلا من رومان رينز!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
رينز وليسنر

يبدو أنه لا مفر من إقامة تلك المواجهة في مهرجان راسلمينيا 34 والتي نتوقعها أن تكون بين رومان رينز وبروك ليسنر على لقب WWE العالمي.

وفي هذه الحالة فإنه من المتوقع بشكل كبير ان يهزم رومان رينز الوحش بروك ليسنر بشكل “نظيف” من أجل الحصول على اللقب.

حيث ان الكثير من التقارير أشارت إلى أن بروك ليسنر سوف يعود إلى حلبات يو إف سي من أجل خوض مواجهة جديدة داخل قفص الأوكتاجون، وبالتالي فمن الصعب أن يذهب ليسنر إلى UFC وهو يحمل لقب WWE.

ولكن، إذا كان ولا بد من أن يتخلى بروك ليسنر عن لقبه، فما المانع أن يتم إعطاء فرصة أخرى لمصارع تكون لديه القدرة على الوقوف امام ليسنر والحصول على اللقب .

ونقدم لكم فيما يلي أبرز المصارعين المناسبين لخوض تلك المواجهة والفوز بلقب WWE العالمي:

فين بالور

LESNER (4)

إنه أول بطل لحزام WWE العالمي، حيث فاز به في عرض سمر سلام 2016 امام سيث رولينز، ولكنه تخلى عن اللقب بسبب الإصابة التي ابعدته فترة عن الحلبات، ولم يفقد هذا اللقب بشكل رسمي

ساموا جو

LESNER (2)

ليس جديدا على المدمر ساموا جو مواجهة بروك ليسنر فقد واجه رغم ذلك، ورغم أنه ليس محظوظا بسبب إصابته إلا أن الآمال لا تزال قائمة لكي يلحق بمهرجان راسلمينيا 34.

ساموا جو لديه الطابع الوحشي العنيف الذي يمكن أن يجاري بروك ليسنر بشكل كبير، وربما سيكون ساموا جو مناسبا جدا لحمل لقب WWE العالمي.

آي جي ستايلز

LESNER (1)

في رأيي المتواضع فإن مواجهة أي جي ستايلز ضد بروك ليسنر في عرض سيريايفر سيريز 2017 واحدة من أفضل المواجهات التي أقامتها WWE مؤخرا.

وإذا كانت WWE تريد أن تبحث عن مباراة قوية فعليها أن تختار المصارع الاستثنائي أي جي ستايلز.

بالطبع سيكون من الصعب حدوث ذلك فالنجم أي جي ستايلز يحمل لقب WWE للوزن الثقيل وقد حجز له مكانا في العرض الرئيسي في مهرجان الأحلام راسلمينيا أمام المصارع الياباني شينسوكي ناكامورا.

كيفن أوينز

LESNER (5)

إذا كنا نتحدث عن بديل لرومان رينز في مواجهة بروك ليسنر، فإن النجم كيفن أوينز سيكون مناسبا جدا، فالجماهير ترغب في مشاهدة ما سيفعله كيفن أوينز امام وحش مثل بروك ليسنر في راسلمينيا.

كيفن أوينز لديه الجسم القوي والأداء المثالي على الحلبة والقدرة على الحديث عبر المايكروفون وهي مواصفات مناسبة لمن يواجه بروك ليسنر.

برون سترومان

LESNER (3)

بالطبع فإن برون سترومان لا يحتاج إلى أسباب لشرحها كمصارع مناسب لمواجهة بروك ليسنر في مهرجان راسلمينيا بل وحمل لقب WWE العالمي.

وقد دخل برون سترومان في 3 مواجهات على اللقب مع بروك ليسنر ولكنه فشل في الفوز بها، في سمر سلام وفي رويال رامبل، لم يتعرض الوحش بين الرجال برون سترومان للتثبيت من قبل ليسنر، ولكنه خسر بشكل نظيف امام بروك ليسنر في نو ميرسي 2017.

نأمل أن نشاهد مصارع آخر غير رومان رينز يواجه بروك ليسنر على اللقب العالمي في راسلمينيا 34، فأغلب جماهير المصارعة الحرة تريد مشاهدة ليسنر يضرب من مصارع آخر وبحركات أخرى غير ضربة الرمح وسوبر مان بونش.

فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة

تحليل 360 .. ملامح عودة ريال مدريد ومشكلة الدفاع تتجدد !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حقق ريال مدريد فوزاً عريضاً أمام ضيفه ريال سوسيداد ، في المباراة التي جرت أحداثها على ملعب سانتياجو بيرنابيو ، في إطار مباريات الجولة 23 من مسابقة الدوري الإسباني .

ونقدم لكم تحليل هذه المباراة ..

قبل الدخول في تفاصيل اللقاء ، دعونا نُلقي الضوء على مكاسب ريال مدريد المعنوية ، الذي نجح في تحقيق الفوز قبل مواجهة باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا ، وعادت أهم مفاتيح لعب الفريق إلى مستواها المعهود ، فضلاً عن إراحة بعض اللاعبين للموقعة المرتقبة .

اعتمد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان على خطة هجومية خالصة ، فقد استغنى عن متوسط ميدانه الدفاعي كاسيميرو ، كما أراح إيسكو ، معطياً الفرصة لكل من أسينسيو وفاسكيز لمرافقة كروس ومودريتش ، ذلك بالإضافة بطبيعة الحال للثنائي رونالدو وبنزيما .

اللعب بهذا النهج مكن ريال مدريد من الظهور بشكل أفضل بكثير من المباريات السابقة ، خاصة على صعيد نجاعة الضغط المتقدم وسرعة استرجاع الكرة ، وهو أمر مكن الميرنجي من الاستحواذ على مجريات اللقاء بالطول والعرض .

بوجود فاسكيز وأسينسيو ، اشتغلت الأطراف بمعنى الكلمة سواءً بالانطلاقات التي أزعجت كثيراً الدفاع أو نسج سيل من العرضيات بشكل ذكي جداً ، ما جعل زيارة الشباك عن طريق الرأسيات ومن الكرات الهوائية عموماً من بين أبرز النقاط التي سهلت المباراة على ريال مدريد .

عودة النجاعة التهديفية لكريستيانو رونالدو كانت من بين النقاط المضيئة في المباراة ، كما أننا رأينا في لقطات متكررة كيف كان البرتغالي يلعب دور المغناطيس ويجلب نحوه لاعبين أو أكثر محرراً رفاقه ، وبذلك يكون قد أرسل إشارة مفادها أنه جاهز لمواجهة باريس سان جيرمان .

عاد توني كروس اليوم ليُشبه نفسه ، ويكون ذلك اللاعب الذي يقوم بالأدوار الدفاعية على أكمل وجه ، دون أن يتردد في المشاركة هجومياً سواءً عن طريق التسديد من بعيد أو عن طريق تمريراته التي كثيراً ما فتحت أفاقاً كبيرة أمام زملائه .

ظهر جلياً اليوم أن لاعبي ريال مدريد تحرروا بعد الهدف الثالث تحديداً الذي حسم اللقاء عملياً وأزاح الضغوطات وذكريات التعثرات المتكررة هذا الموسم في الدوري الإسباني سواء في سانتياجو بيرنابيو أو في ملعب آخر .

لا شك أن ريال سوسيداد من بين أمتع فرق الليجا وأكثرها قدرة على التدرج بالكرة من الخلف وعلى الاختراق عن طريق التمريرات القصيرة ، لكن للقيام بذلك ، تحتاج خط وسط يؤمن استرجاع الكرة بسرعة وخنق الخصم في مناطقه ، وتحتاج أن تتفوق على خصمك حدة وسرعة ، وهي أمور لم تحدث اليوم قط ، بل على العكس تماماً ، تفوقت كتيبة زين الدين زيدان في تلك الجوانب بوضوح وهو ما يفسر الاكتساح المدريدي في الشوط الأول تحديداً .

لم يتلق ريال مدريد هجمات كثيرة اليوم ، والسبب يعود إلى الطريقة التي نهجها أوزيبيو ساكريستان والذي ألحّ بشكل مبالغ فيه على التدرج بالكرة من الخلف بتمريرات قليلة أثناء الخروج بالكرة ، ما جعل الفريق الملكي يئد بناء هجمات الخصم في مهدها .. لكن بعد أن اعتمد الفريق الباسكي على اللعب المباشر وتمريرات أقل للبناء الهجومي صار الوصول لمرمى نافاس يسيراً .

اللعب المباشر على المرمى فضح مشاكل ريال مدريد مجدداً ، فالهدف الأول الذي تلقاه ريال مدريد اليوم هو نسخة طبق الأصل من الهدف الثاني الذي ولج شباكه أمام ليفانتي قبل أسبوع ، وأخص بالذكر هنا المنطقة بين الظهير الأيمن والمدافع الأوسط الذي بجانبه والتي دائماً ما تسبب مشاكل لدفاعات الملكي ، والحقيقة أن الأمر بات مقلقاً لزين الدين زيدان الذي وجب عليه إيجاد الحل قبل المواعيد الطاحنة .

لمتابعة الكاتب على فيسبوك :

الأكثر مشاهدة

10 مصارعين .. لن تصدق مهنتهم قبل احتراف المصارعة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

المصارعة الحرة من الرياضات التي تحتاج إلى توافر صفات معينة في من يريد أن يحترفها، ولكن أبرزها هي حب وعشق المصارعة.

فهناك الكثير من المصارعين الذين دخلوا حلبات المصارعة ولكنهم لم يتركوا بصمة أو علامة لدى الجماهير، لأنهم لم يعطوا المصارعة وجماهيرها ما يستحقونها.

وحقيقة فإن المصارعة لا تهتم كثيرا بالوظيفة السابقة لمن أراد أن يدخل عالم المصارعة، بقدر ما تهتم أكثر بأداءه على الحلبة وطبيعة تعامله مع الجماهير، وجديته الحقيقية في احتراف المصارعة.

ولكن أغلب المصارعين لم يحترفوا المصارعة كأول مهنة بالنسبة لهم، بل أنهم كانت لديهم مهن أخرى ولكنهم اتجهوا إلى عالم المصارعة بعد ذلك.

ونقدم لكم فيما يلي مهن أبرز 10 مصارعين قبل أن يقوموا باحتراف المصارعة:

– كيفن أوينز – كان عاملا في محطة للبنزين

6ffad-1518254685-800

– كارميلا – كانت تعمل في فريق التشجيع الخاصة مع فريق كرة القدم الأمريكية نيو إنجلاند باتريوتس، وفريق لوس أنجلوس ليكرز

كارميلا

كارميلا

– دانيال براين – كان يعمل كنادل في مطعم ماكدونالدز ثم بائع في محل لبيع الملابس النسائية.

982f6-1518255819-800

– مصطفى علي – كان ضابط شرطة

d62e8-1518255906-800

– كيرت أنجل – كان معلق رياضي

3941d-1518256026-800

– جون سينا – كان سائق ليموزين

550cc-1518256125-800

– بيكي لينش – كانت مضيفة طيران

unknown-642x362

– شيمس – كان يعمل بودي جارد ( حارس شخصي)

3c24f-1518256386-800

– رومان رينز – نجار لأثاث المكاتب

208f4-1518256457-800

– أندرتيكر – محصل فواتير

5d290-1518256510-800

الأكثر مشاهدة