تحليل 360 .. 4 أفكار تكتيكية احتوت قوة مانشستر سيتي !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خسر مانشستر سيتي أمام مضيفه شاختار دونستك الأوكراني ، بهدفين مقابل هدف ، ضمن مباريات الجولة الختامية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا .

وإليكم أبرز الملاحظات الفنية من هذه المباراة ..

هناك شيء أكيد يجب أن نتفق عليه أولاً ، وهو أن بيب جوارديولا دخل المباراة بعناصر شبه احتياطية ، ولكن على الرغم من ذلك ، فإن جودة دكة بدلاء مانشستر سيتي أفضل من جودة اللاعبين الأساسيين في شاختار دونستك ، لكن هذا الأمر لم يشكل حاجزاً أمام الأوكرانيين لتقديم أداء مميز وتحقيق نتيجة الفوز .

وإليكم أبرز الأفكار التي طبقها شاختار دونستك لإيقاف خطورة مانشستر سيتي والتغلب عليه ..

GettyImages-887150754

1- من أهم ما ميّز فريق باولو فونسيكا هو لعبه ككتلة واحدة وتحوله من الوضع الدفاعي للهجومي والعكس كجزء واحد ، وهو أمر يجعل إيجاد المساحات بين الخطوط صعباً جداً ، بسبب تحركها في نفس الاتجاه مع أو من دون كرة ، وتتدرج بالكرة من الخلف بتمريرات قصيرة .

2- اعتمد باولو فونيتسكا على الضغط الثلاثي على الأطراف لمنع أروقة مانشستر سيتي من الاختراق والاوصول للثلث الأخير ؛ وهو ما برع فيه شاختار دونستك بشكل رائع ومميز وتمكن من إيقاف توغلات ليروي ساني وبيرناندو سيلفا .

3- لم يلجأ شاختار دونستك لبلوك دفاعي متأخر ، بل رفع خط الدفاع لخط الوسط في الحالات الهجومية لمانشستر سيتي ، لكن مع التنظيم الدفاعي الجيد ومراقبة مفاتيح لعب السكاي بلوز ، وهو أمر احتوى قوة كتيبة جوارديولا خصوصا في الشوط الأول من المباراة .

4- لعب شاختار دونستك بأريحية حين تكون بحوزته الكرة ، ونجح في تنفيذ عملية تناقل التمريرات في بناء الهجمة بشكل بارع ، كما كان إخراج الكرة من مناطقه مميزاً وضرب في أكثر من مرة خطوط ضغط مانشستر سيتي ، بالإضافة إلى عملية التحول التي كانت سريعة سواء في العودة للحالة الدفاعية أو الانتقال لنصف ملعب الخصم لقتله بالمرتدات .

تحليل 360 .. بايرن اقتبس من الهوية الألمانية وتعلم من درس الذهاب !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تفوق بايرن ميونخ على ضيفه باريس سان جيرمان بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ، في اللقاء الذي جرت أطواره على أرضية ملعب ” أليانز أرينا ، ضمن مباريات الجولة السادسة من مسابقة دوري أبطال أوروبا .

وإليكم تحليل هذه المباراة ..

Bayern Muenchen v Paris Saint-Germain - UEFA Champions League

الجميل في بايرن ميونخ مع يوب هاينكس هو العودة للاقتباس من الهوية الألمانية التي كانت تميزه دائما قبل فترة بيب جوارديولا ، حيث تميز النادي البافاري بالسرعة والدقة في اللعب الهجومي ، للدرجة التي جعلت خط الوسط يقلل من التمريرات التي لا طائل من ورائها ، لذلك كان لاعبوه ينطلقون كالسهم إلى الثلث الهجومي لتشكيل الزيادة العددية .

فطن يوب هاينكس للثغرات التي ظهرت على باريس سان جيرمان في مباراة الذهاب ، والحقيقة أنه استفاد منها أيما استفادة .. إذ كان ولا زال النادي الباريسي يعاني من مشاكل كثيرة في الرواقين ، فالعمل الدفاعي لمبابي ونيمار كان قليلا جدا ، وداني ألفيس رفقة كورزاوا كانا ينضمان باستمرار لداخل منطقة الجزاء ويتركان مساحات كبيرة جدا في الأروقة ، وهو أمر كان استغلاله سهلا بسبب تواجد فرانك ريبيري وكومان على الأطراف بالإضافة إلى تمركز خاميس رودريجيز خلف ليفاندوفسكي ، وهو الأمر الذي جعل النادي البافاري يهاجم من جهة داني ألفيس السيء في مباراة اليوم ، مع انضمام كورنتين توليسو للعمق واستغلال الكرات العرضية بنجاح .

ظهر خط دفاع النادي البافاري متماسكاً ، ولم يجد الثلاثي نيمار ، مبابي وكافاني منافذ كثيرة لاختراق الجدار الدفاعي ، وحتى حين يتم اختراقه فإن الحارس أولرايخ كان يقف سدا منيعا أمام مناورات الثلاثي الهجومي المرعب في أوروبا .

هذا الأمر يجرني للحديث عن نقطة تكتيكية أخرى ، وهي اعتماد يوب هاينكس على الضغط العالي في أجناب الملعب لتضييق الحلول على الخصم .. بالإضافة إلى أن إخراج الكرة كان ذكيا من أصحاب الأرض لأنه وضع حدا لمرتدات باريس سان جيرمان السريعة .

لا يفوتني أن أنوه أيضا بالنجاعة الهجومية والفاعلية أمام المرمى لرجال يوب هاينكس ، ولكم أن تتخيلوا أن بايرن ميونخ سدد على المرمى في 4 مناسبات وسجل 3 أهداف .. هذه الفاعلية أمام مرمى سان جيرمان هي من ستقود الفرق للفوز على هذا الفريق الصعب جدا ، والذي يملك ترسانة هجومية هائلة .

Bayern Muenchen v Paris Saint-Germain - UEFA Champions League

من بين رجال المباراة المخيبين ، أستطيع أن أذكر داني ألفيس دون أن أتردد كثيرا ، وهو الذي كان الحاضر الغائب طيلة الشوط الأول وكان من بين أسباب خسارة باريس سان جيرمان بثلاثية .. لكن الإصلاح أو الهدم لا يُمكن أن يكون بسبب لاعب واحد ، مشكلة باريس سان جيرمان كانت بالأساس تكتيكية ، وبالضبط في غياب التوازن .

لعب أوناي إيمري بنيمار دا سيلفا وكيليان مبابي وإدنسون كافاني وجوليان دراكلسر في خط الهجوم ، فيما اكتفى بالثنائي فيراتي وأدريان رابيو في خط الوسط ، وهذه النقطة بالذات كانت مربط فرس مباراة اليوم ، والحقيقة أنني لن أكون قد بالغت إن قلت إنّ باريس سان جيرمان ناقش اللقاء من دون خط وسط حقيقي ، ولن أبالغ أيضاً إن قلت أن التوازن كان غائبا عن كتيبة أوناي إيمري خصوصا بالشوط الأول الذي كان فيه لاعبو بايرن ميونخ يرتدون بسرعة أكبر .

كيليان مبابي في نظري كان نجم باريس سان جيرمان ، وعاد ليؤكد أن ما قدمه الموسم الماضي لم يكن صدفة .
ما يميز الشاب الفرنسي أنه يمتلك مجموعة من الصفات التي ستجعله حتماً أحد كبار اللعبة ، فقد أظهر اليوم إيثاراً كبيراً اتجاه زملائه ، وعادة ما فضل خيار التمرير على خيار التسديد أو المراوغة ، كما أن تحركاته كثيرا ما كانت موفقة واتسمت بذكاء وفاعلية كبيرتين .

عموماً .. يبدو أن بايرن ميونخ استعاد هويته التي ميزته مع يوب هاينكس في 2013 ، وصار طريقه نحو مرمى المنافس مختصراً دون تعقيدات ، كما أن الشرخ الكبير الذي يظهر بين خطوط النادي الباريسي قد يكون حبل انتحار في عنق أوناي إيمري أمام الفرق الكبيرة والمنظمة .

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

تحليل 360 .. عودة برشلونة إلى كوكب الأرض والتفسير الحقيقي لها

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لم يخيب برشلونة ظن جماهيره المتابعة له رغم تأهله إلى دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا بتحقيقه الفوز على سبورتينج لشبونة بهدفين دون مقابل ضمن الجولة السادسة.

الفريق الكتالوني لم يظهر بالشكل المطلوب وقدم مباراة ذات طابع ممل نوعاً في ظل الغيابات الكثيرة التي شهدها وأبرزهم ليونيل ميسي وأندريس إنييستا وسيرجيو بوسكيتس وجوردي ألبا وأندريه تير شتيجن.

برشلونة لم يعد من كوكب أخر

منذ بداية الموسم وبعد قدوم المدرب أرنيستو فالفيردي اختلف أداء برشلونة كلياً ولم يعد ذلك الفريق الذي يبحث عن المتعة بشكلٍ رئيسي واللعب بخطة “تيكي تاكا” والتمريرات القصيرة والكثيرة كما عهده الجميع في السنوات الماضية.

FC Barcelona v Sporting CP - UEFA Champions League

برشلونة الحالي أصبح أكثر التزامية ويقدم كرة أقرب للإيطالية والألمانية من الهولندية والإسبانية، الالتزام الدفاعي والبحث عن الهدف هو الأمر المطلوب.

التفسير الحقيقي لهذه الظاهرة

بالتأكيد تخلي برشلونة عن المتعة في كثير من المباريات من أجل الفوز كما حدث أمام يوفنتوس وفالنسيا مؤخراً وفي مواجهة سبورتينج لشبونة أن الفريق لم يعد يمتلك أسماءً رنانة كالسابق.

تشافي هيرنانديز ونيمار وداني ألفيس وبيدرو رودريجيز لم يعودوا متواجدين في الفريق، جوردي ألبا وليونيل ميسي ولويس سواريز وأندريس إنييستا في مستوى منخفض مقارنة بحقبة بيب جوارديولا والموسم الأول للويس إنريكي، وكل ذلك يفسر الحالية التي يعيشها الفريق.

نيمار-ميسي

أرنيستو فالفيردي يدرك أنه يمتلك حالياً لاعبين من نوعية سيميدو وراكيتيتش وباولينيو ودينيس سواريز، واستعيابهم طريقة اللعب التاريخية للفريق والتي لا يطبقها في مسيرته الكروية أصلاً من المستحيلات.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية