رياضيين اعتزلوا وهم في أوج عطاءهم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيكو روزبرج

أعلن الألماني نيكو روزبرج سائق مرسيدس اعتزاله نهاية الموسم الماضي بعد خمسة أيام فقط من تتويجه للمرة الأولى في تاريخه بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.

وبعد أن خسر في العامين السابقين أمام زميله البريطاني لويس هاميلتون، حسم روزبرج بطولة العالم 2017 ، بعدما حل في المركز الثاني خلف بطل العالم 3 مرات في سباق جائزة أبو ظبي الكبرى الجولة الختامية للموسم يوم الأحد الماضي.

وعقب اعتزال روزبرج أعاد للأذهان اعتزال عدد من أساطير الرياضة بعد بلوغهم قمة المجد مباشر ، نستعرضه سويا في هذا التقرير.

1 * مايكل جوردان

كانت آخر رمية لأيقونة كرة السلة مايكل جوردان أسطورية ، أمام يوتا جاز ، ليقود شيكاغو بولز للفوز باللقب ويتوج هو شخصيا بدوري السلة للمحترفين للمرة السادسة ثم قرر اعتزال لعبة العمالقة وهو على القمة.

2 * باولو مالديني

لعب نجم كرة القدم الإيطالي مباراته رقم 1000 مع ميلان (في جميع البطولات) في تاريخ 16 فبراير 2008 عندما دخل بديلاً في مباراة بارما، وبالرغم من عمره الكبير إلا أنه استطاع أن يبقي لياقته عالية، ويستطيع أن يجاري أي مهاجم في العالم ، بل وسجل اسمه في صفحات تاريخ الكره العالمية كأحد أفضل المدافعين إن لم يكن أفضلهم علي الاطلاق.

3 * بيت سامبراس

كان مشهد النهاية لأسطورة التنس الأميركي سامبراس سينمائيا بمعنى الكلمة حيث خاض نهائي بطولة أميركا المفتوحة بمسقط رأسه في نيويورك وأمام غريمه اللدود أندريه أغاسي وفي ختام بطولته المفضلة وانتهى الأمر بفوزه باللقب 14 في البطولات الكبرى.

4 * مايكل فيلبس

الرياضي الأميركي الأفضل في تاريخ الأولمبياد اعتزل بعد دورة لندن 2012 بعد فوزه في سباق التتابع 4 في 100 لكنه عاد للمنافسة من جديد في ريو 2016 ورفع رصيده إلى 18 ذهبية وفضيتين وبرونزيتين في تاريخ الأولمبياد.

5 * كارل لويس

العداء الأميركي الخارق عاش المجد في آخر مشاركة أولمبية له على أرضه في أتالانتا 1996 ورغم صعوبة تحقيق ميدالية إلا أنه فاز بذهبية الوثب الطويل لينال الميدالية العاشرة في مسيرته الأولمبية.

6 * فلويد مايويذر

اعتزل الملاكم الأميركي الشهير بعد تغلبه على خصمه ماني باكياو في “نزال القرن” ليحافظ على سجله الخالي من الهزائم رغم وجود مؤشرات على عودته للحلبة خلال وقت قريب.

الأكثر مشاهدة

خطوات تساعدك على استضافة سباق فورمولا 1

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

الفورمولا 1 هي رياضة تجذبك لأن تكون جزءاً منها. لكن تنظيم سباق للفئة الملكة من الصفر هو تحدٍ من الطراز الأول على الصعيدين الاقتصادي واللوجيستي.

كرياضة سنوية يتضمن موسمها 20 جولة في العام الواحد، لا يمكن مقارنة شعبيتها وحضورها بأي نوع آخر من الرياضات، لذا نرى أن هناك تنافس بين بلدان عديدة للانضمام إلى روزنامة السباقات الأقوى في العالم.

لا شك أن فكرة استضافة جائزة كبرى ليست وليدة الساعة. بل تتطلب تخطيطاً دقيقاً، تعاون وثيق لمختلف المنظمات الحكومية وغير الحكومية، وأموال طائلة.

جائزة أذربيجان الكبرى، التي عُرفت كجائزة أوروبا الكبرى العام الماضي، هي آخر من انضم إلى برنامج البطولة، وبكل بساطة تطلب العمل على توقيع عقد استضافة سباق فورمولا 1 عام كامل من العمل المتواصل.

جاءت الفكرة الأولية أواخر عام 2013، طرحت الحكومة المحلية هذه الفكرة لوضع البلاد على الخارطة العالمية.

وبهذا الصدد يقول الرئيس التنفيذي لحلبة مدينة باكو عارف رحيموف: “أجروا تقييماً معمّقاً لما يمكنهم القيام به لتنشيط الاقتصاد ودعم السياحة والترويج للبلاد ونشر اسمها في جميع أقطاب العالم. ومع طرح خيارات متعددة، حاولوا البحث بالأفكار التي تم تطبيقها حول العالم لتحقيق هذه الأهداف. أجروا حساباتهم وقرروا أن هذا هو الاتجاه الذي يريدون سلوكه”.

تصميم الحلبة

ما أن تم التأكيد على الحدث وتخصيص الميزانيات اللازمة له، بمزيج من الدعم الحكومي وبعض الجهات الخاصة في باكو، كان تحديد مكان إنشاء الحلبة التحدي الأكبر.

ويتابع السيد رحيموف: “من ناحية البناء بدأنا العمل مع هيرمان [تيلكي. الألماني مصمم حلبات الفورمولا 1] قبل توقيع العقد. واحد من الأسباب التي دفعتا لذلك هو أنه عندما توقّع عقداً مع الفورمولا 1، عليك أن تعطيهم أفكاراً عما تريد القيام به من ناحية الحلبة. لذا كانت لدينا المسودة الأولية للحلبة ربما قبل نصف عام تقريباً من توقيع العقد”.

يُعرف هيرمان تيلكي بأنه الرجل الذي أشرف على تصميم جميع الحلبات التي انضمت إلى روزنامة البطولة في الألفية الجديدة، حيث صمم حلبات شوارع إضافة إلى حلبات دائمة مثل حلبة البحرين الدولية وحلبة أوستن الأميركية وحلبة مرسى ياس في أبوظبي والكثير غيرها…

توسّع دور تيلكي من تصميم الحلبات إلى تصميم المنشآت والتسهيلات المحيطة بالحلبة، مثل موقع منطقة الحظائر ومكاتب الإداريين والمقر الإعلامي والمركز الطبي وصولاً إلى أدق تفاصيل تمديدات المياه والكهرباء والبنى التحتية الأخرى.

من ناحية كلفة المشروع، لم يعرف أحداً ما ستكون التكلفة النهائية.

وهنا يقول تيلكي: “قالوا لنا في باكو إنهم يريدون سباقاً. ثم سألونا هل ممكن إقامة سباق هنا؟”

ويضيف: “هذا هو السؤال الأول لحلبة في المدينة. إذا كانت لديك قطعة أرض خالية يكون الأمر ممكناً بالتأكيد، لكن في المدينة عليك التريث والنظر بما لديك. أتينا بثلاثة تصاميم للحلبة، كنت هناك أُلقي نظرة ثم قرروا المضي بأكثر التصاميم تعقيداً”.

ويُكمل: “ثم بالتأكيد تدخّل الاتحاد الدولي للسيارات، وعمل معنا المهندسون والمصممون في باكو، كان فريق عملٍ كبير. لديك الفكرة، ثم تعمل على التفاصيل. هناك دائماً مشاكل كثيرة عليك حلها. لا يمكنك هدم مبنى، عليك التعامل مع الشوارع الموجودة لديك”.

قررت باكو اعتماد تصميم يمر بالمدينة القديمة، ويتخلله مناطق ضيقة جداً. عاين مدير سباقات الفورمولا 1 المنتدب من الاتحاد الدولي للسيارات تشارلي وايتينغ التصميم المُقترح قبل توقيع عقد استضافة السباق، وما أن تمت المصادقة عليه، بدأت عجلة العمل بالدوران بوتيرة متسارعة.

كلفة استضافة سباق فورمولا 1

الكلفة تكون غالباً أقل لحلبة شوارع، بما أن معظم البنى التحتية موجودة في مكانها. بعد دراسة تأثير ذلك في حركة المرور، أنفقت باكو مبلغ 12 مليون دولار أميركي في إعادة سفلتة المسارات التي ستستضيف السباق. خلال عامين، حوالى 1000 شخص، بمن فيهم 5000 متطوع، تمت الاستعانة بهم للتحضير للحدث. كما تمت الاستعانة بمراقبي المسار من البحرين لإدارة السباق الأول، والعمل جارٍ على تطوير الخبرات المحلية لتولي هذه المهمة في المستقبل.

وهنا يقول رحيموف: “من ناحية الكلفة لم يعرف أحد كم ستكون. الأمور مختلفة لسباقات المدن، لأنه لا يمكنك تنفيذ تصميم حلبة كما تشاء. في المدن تكون كل حلبة مختلفة”.

تُنفق معظم الحلبات عشرات ملايين الدولارات كل سنة، مع تصاعد هذه الكلفة تدريجياً. لكن بالنسبة لسباقات المدن، يجب أن تؤخذ تكلفة إقامة السباق سنوياً بعين الاعتبار. يتم إزالة المدرجات من جانبي المسار والحواجز وجدران الأمان، كما تتطلب عملية إعادة وضعها إغلاق قلب المدينة لفترة ليست بالقصيرة.

ويتابع رحيموف شارحاً: “من ناحية بناء الحلبة وتأمين التسهيلات والمنشآت اللازمة، تمكنا من إتمام ذلك بكلفة 80 ميلون دولار. ثم للسنوات المقبلة، قد ننفق ما يُقارب الـ 15 مليون دولار لتركيب وفك كل التجهيزات سنوياً”.

مبالغ كبيرة يتم إنفاقها إضافة إلى تسخير الكثير من الطاقات والوقت للالتزام بحدث عالمي مثل الفورمولا 1، لكن الأمر يستحق العناء عندا تعرف أن هناك أكثر من 500 ميلون شخص حول العالم جالسون خلف شاشات التلفزة يشاهدون سيارات الفورمولا 1 تجوب مدينك في نهاية الأسبوع.

الأكثر مشاهدة

فورمولا 1 .. أفضل 10 تجاوزات خلال موسم 2017

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شهد موسم 2017 من بطولة العالم لـ الفورمولا 1 العديد من التحديات والسباقات المثيرة ، التي انتهت بتتويج البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس باللقب على حساب منافسه الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري.

وفيما يلي نستعرض في هذا الفيديو أفضل 10 تجاوزات خلال موسم 2017.


الأكثر مشاهدة