أوليفانت يتألق وينتزع الفوز في سباق الجولة الرابعة لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على حلبة مرسى ياس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عزز السائق البريطاني من فرصه للفوز ببطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط للمرة الأولى بعد فوزه في السباق الثاني للجولة الرابعة والذي أقيم على حلبة مرسى ياس في أبوظبي.

وبهذا الفوز الرائع نجح أوليفانت في توسيع الصدارة بفارق19 نقطة مع تبقي أربعة سباقات فقط في الموسم التاسع مبتعداً عن أقرب منافسيه العُماني الفيصل الزُبير الذي أنهى السباق في المركز السابع.

واجتاز أوليفانت خط البداية بأريحية تامة تاركاً المركز الثاني للسائق ديلان بيريرا من لوكسمبورغ والمركز الثالث للسائق الألماني تشارلي فريجينز بعد حصوله على فرصة الفوز في اللفات الافتتاحية مخلفاً السائقين الآخرين به يتنافسون فيما بينهم.

واستطاع أوليفانت بفضل المعايير العالية التي يتمتع بها تحمل تبِعات نتيجته المخيبة للآمال في التصفيات المؤهلة بحلوله في المركز الثالث على خط البداية وراء الفائز بالسباق الماضي ديلان بيريرا الذي بدأ بدايةً قويةً وترك أقرب منافسيه على لقب البطولة الفيصل الزُبير يحلّ في المركز الثاني. لكنه علامات الإحباط سرعان ما تلاشت وبدأ أوليفانت بقوة مستفيداً من ازدحام اللفة الأولى ليجد نفسه في الطليعة متقدماً على بيريرا والزُبير بعد تجاوزهما من الخلف.

واستغل أوليفانت المعركة التي احتدمت بين الثنائي بيريرا والفيصل على المركز الأول لينطلق من بينهما وينتزع موقع الصدارة. وبقي أوليفانت متقدماً في مركزه حتى اجتياز العلم المرقط معلناً فوزه بفارق 1.215 ثانية.

سيكون أوليفانت سعيداً للغاية بهذا الإنجاز الذي حققه بهدوء وثقة في عطلة نهاية الأسبوع حيث علق بعد السباق قائلاً: “بدأت بشكل جيدٍ جداً وهو الحال مع بيريرا لكن الفيصل كان بطيئاً في الانطلاق من خط البداية. استطعت الالتفاف على الفيصل وتجاوزته عند المنعطف الأول فحاول توسيع المسافة بيننا لكني عدت وحافظت على مركزي. حدث نوع من الاحتكاك بيني وبين الفيصل الذي حاول الدخول أمامي آتياً من خلفي مباشرةً ووقعت منافسة كبيرةٌ بيننا لكني حافظت عليها منافسةً عادلة.

وأضاف قائلاً: “عندها وجد بيريرا نفسه محبوساً في الزاوية الثالثة وفرغ إطار سيارته من الهواء،وكان الفيصل خلفه لذلك انتهزت الفرصة وتجاوزتهما معاً وانتزعت الصدارة. بعد هذه النقطة سيطرت على مراحل السباق بشكل جيد تاركاً مسافةً بيني وبين السائقَين. لم أحاول الضغط كثيراً كيلا أرتكب أية أخطاء لكنني اجتزت الخط بنجاح في المركز الأول. أنا سعيد للغاية لأنني أنعشت آمالي في الفوز بلقب البطولة”.

وعلى عكس أوليفانت خاض الفيصل سباقاً يتمنى نسيانه وحل في المركز السابع. لكن الأمر لم يكن أسوأ ما قد يحدث. فعند دخول اللفة الثانية من لفات السباق الإثني عشرة كان السائق العُماني في المؤخرة بعد أن فقد السيطرة على سيارته. من هذه النقطة شهد أداؤه عودةً أسطوريةً جعلته يصطاد منافسيه جولةً بعد جولة ويظهر أفضل ما لديه من قدرات.

وقال الفيصل بعد انتهاء السباق: “لسوء حظي لم يكن أفضل أداء لي في عطل نهاية الأسبوع. واجهت البارحة مشاكل في التصفيات المؤهلة جعلتني أنطلق من مركز متأخر عن خط البداية واليوم حظيت بمركز أفضل وبدأت السباق من المركز الثاني لكني لم أبدأ بدايةً جيدة وأصبحت في المركز الثالث عند المنعطف الأول. وجدت نفسي في منافسة مع تشارلي فريجينز عند المنعطف الثاني وحدث احتكاك بيننا، فدارت سيارتي في مكانها وتراجعت إلى المركز الأخير”.

وأردف الفيصل قائلاً: “أمضيت بقية السباق محاولاً شق طريقي للعودة إلى المقدمة وتعويض أكبر قدر ممكن من المراكز. استطعت العودة للمركز السابع والذي كنت مسروراً بالحصول عيه بعد كل ما حصل لي. لست فخوراً جداً بهذه النتيجة لكن هذا هو حال السباقات ولا تزال الفرصة سانحةً أمامي لإعادة الأمور إلى نصابها في البحرين”.

وبعيداً عن المراكز الأولى وقعت الكثير من الأحداث المثيرة في السباق من بينها معركة الوسط التي تنافس فيها سبعة سائقين على المراكز من الخامس إلى الثاني عشر وكانت المسافة بينهم قريبةً جداً. فقد سلط سائق فئة روكي العُماني خالد الوهيبي الضوء على موهبته غير القابلة للمناقشة وحل في المركز الرابع كأفضل مركز له خلال مسيرته. وحل خامساً السائق الفرنسي الشاب جان بابتيست سيمينور صاحب الأداء المتزن والمذهل بينما حل السائق الاسكتلندي المقيم بالإمارات غلين غيدي سادساً.

وسيكون على السائقين والمشجعين الانتظار أكثر من شهر تقريباً قبل عودة فعاليات تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط من جديد مع آخر أهم جولتين في البطولة تستضيفهما حلبة البحرين الدولية. وستجري الجولة الخامسة ما قبل الأخيرة في السادس عشر والسابع عشر من مارس قبل اختتام فعالية البطولة المشوقة بالدعم الرسمي لسباق فورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

فيديو مهم : ماهو حدث السوبر بول الذي يعتبر الأهم في العالم ؟ تابعوا معنا

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

بالصور .. بيريرا يفوز بسباق الجولة الرابعة لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط محققاً رقماً قياسياً

قدم ديلان بيريرا أداءً مذهلاً على حلبة مرسى ياس لينتزع بذلك فوزه الأول في تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط. وأثبت السائق اللوكسمبورغي جدارته على الحلبة ولم يتنازل عن موقعه لأحد مسيطراً على مجريات السباق منذ بدايته لينتزع الفوز في السباق الأول للجولة الرابعة في فئة “الأستاتذة-Masters” بعد أن أظهر سرعةً وتحكماً رائعين.

وبظفره بالسباق الأول، والذي جرى في عطلة نهاية الأسبوع على حلبة فورمولا ون الغنية عن التعريف في العاصمة الإماراتية أبوظبي، لم يكتف بيريرا بتحقيق أسرع وقت من بين 18 سائق المشاركين في التصفيات المؤهلة والذي بلغ 2:10.893، بل حقق رقماً قياسياً لأسرع لفة تم تسجيلها في تحدي كأس بورشه جي تي 3 على حلبة مرسى ياس.

وواصل بيريرا أداءه السريع في السباق الأول من لحظة الانطلاق من خط البداية تاركاً متصدر البطولة توم أوليفانت الذي حل ثانياً وراءه منذ بداية السباق حتى نهايته. وعجز السائق البريطاني أوليفانت عن مجاراة سرعة بيريرا منهياً السباق من حيث بدأه في المركز الثاني، في حين حل أقرب منافسيه على لقب البطولة السائق الُعماني الفيصل الزُبير في المركز الثالث.

وفي معرض تعليقه على أدائه المميز قال ديلانبيريرا: “شعور الفوز شعوٌر لا يوصف. لقد قدمت سباقاً مميزاً ضمن التصفيات المؤهلة بعد بدايتي القوية في السباق، وتمكنت من تسجيل رقٍم قياسٍي لأسرع لفٍة تم تسجيلها في تحدي كأس بورشه جي تي 3 على حلبة مرسى ياس وهو شعوٌر مذهل. لقد اندفعت من خط البداية ونجحت في ترك المنافسين ورائي محافظاً على سرعتي. أعود اليوم إلى المنافسات في الجولة الثالثة التي جرت في عطلة نهاية الأسبوع الماضية على حلبة دبي أوتودروم بعد استراحةٍ استغرقت خمسة أشهر. ينتابني شعوٌر أفضل لذلك سأحاول الحفاظ على أدائي وكلي أملٌ أن أستطيع الظفر بمزيٍد من السباقات بما في ذلك السباق الثاني الذي سيجري هنا في العاصمة أبوظبي”.

وأظهر السائق العماني الزبير أداءً ضعيفاً بسبب مشكلةٍ في إطار سيارته والتي وضعته في مركز الانطلاق الثالث. وكان الزبير يشغل المركز الرابع عند المنعطف الأول وبعد ملاحقة فريجينز استطاع انتزاع المركز الثالث منه في اللفة التاسعة. بعدها بدأ الزبير ملاحقته للسائق أوليفانت لحصد نقاط ثمينة تفيده في البطولة، لكن لسوء حظه لم يكن أمام الزبير ما يكفي من اللفات ليقوم بذلك ما جعله ينهي السباق في المركز الثالث ويزيد فارق النقاط بينه وبين أوليفانت إلى 8 نقاط.

وتحدث الزبير في نهاية السباق قائلاً: “بدأتُ السباق في مركز متراجع، لكنني تمكنت من تجاوز سيارتين عند المنعطف الأول. فوجدت نفسي ألاحق تشارلي فريجينزفي معظم مراحل السباق. وقد ازدادت سرعتي لفةً بعد لفةٍ ونجحت بتجاوزه بعد مضي ثلاث لفات”.

“لكن الندم لن ينفع الآن وسأبذل قصارى جهدي في سباق الغد لأحسن من أدائي وأتعلم من أخطاء اليوم. على العموم كنت سعيداً بمجريات الأمور في سباق اليوم وأنا على يقين من أنني سأستفيد من مركز الانطلاق الذي حققته غداً”.

بعيداً عن المراكز الأولى أنهى السائق الهولندي تشارلي فريجينز السباق في المركز الرابع متقدماً على السائق البحريني عيسى سلمان آل خليفة الذي حل في المركز الخامس بينما حل السائق من الإمارات غلين غيدي سادساً.

وشارك في السباق الأول الذي أقيم على حلبة مرسى ياس 18 سائقاً تسابقوا على مدار 12 لفةٍ على حلبة الفورمولا 1 الرائعة حيث جذبهم بريق البطولة من 11 بلداً مختلفاً من ألمانيا وبريطانيا وهولندا وفرنسا والسويد برفقة سائقين محليين من البحرين وعمان والمملكة العربية السعودية.

وستلتهب فعاليات تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط من جديد في الثالث من فبراير 2018 قبل العودة إلى حلبة البحرين الدولية لإقامة آخر جولتين من البطولة. وتختتمُ البطولة فعاليتها المشوقة بالدعم الرسمي لسباق فورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

الفيصل الزبير يفوز بالسباق الثاني للجولة الثالثة من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اشتعلت المنافسة على لقب بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، مع تحقيق السائق العماني الفيصل الزبير فوزاً مستحقاً بالسباق الثاني من الجولة الثالثة على حلبة دبي أوتودروم.

وسيطر الزبير على جميع لفات السباق الـ 14 فيما تمكن منافسه المباشر البريطاني توم أوليفانت من تحقيق المركز الثاني،والعائد للبطولة هذه الجولة ديلان بيريرا من لوكسمبورغ في المركز الثالث. وأسهمت هذه النتيجة في تضييق الفجوة في الترتيب العام الذي يتصدره البريطاني توم أوليفانت (144 نقطة) بفارق ست نقاط فقط أمام الفيصل الزبير (138 نقطة)، وضمن السائق الهولندي تشارلي فرينز بقاءه في المركز الثالث برصيد (112 نقطة) بعد احتلاله المركز الرابع في السباق.

وتواصلت المطاردة المتميزة بين الزبير وأوليفانت والمستمرة منذ بداية الموسم التاسع، وتمكن الزبير هذه المرة من تصحيح الخطأ الذي ارتكبه في السباق الافتتاحي وعكس نتيجة اليوم السابق عندما خطف أوليفانت الفوز.

وبدا واضحاً عزم الفيصل الزبير على تحقيق الفو، حيث تأهل في مركز الصدارة وقاد السباق من انطلاقته، محققاُ الفوز بفارق 0.732 ثانية فقط.

وفي حديثه بعد السباق، قال الزبير: “كانت البداية مثالية، والسباق جيد، والفوز رائع،وكللت نتيجة اليوم مجهودي خلال هذه الجولة، خاصة بعد الخطأ الذي كلفني سباق أمس، وتمكنت من وضع الأمور اليوم في مسارها الصحيح. تأهلت من المركز الأول اليوم ووصلت إلى أوقات سريعة جداً، كما تمكنت من إعادة ذلك مرة أخرى خلال السباق”.

وأضاف: “وضعني توم أوليفانت تحت الضغط منذ وقت مبكر، ولكن بعد بضع لفات تمكنت من الانطلاق بعيداً وخلق فجوة أمام توم وبقية السائقين، لقد تعلمت الكثير منذ الموسم الماضي، وأعتقد أنني أظهرت خلال سباق اليوم أنني أصبحت سائق أكثر نضجا وخبرة، وقادراً على رؤية هذه الانتصارات وعدم التأثر بالضغط.

الجولة المقبلة في أبو ظبي وهي الحلبة المفضلة لي، لذلك سوف أذهب إلى هذه الجولة بنفس القدر من الثقة والأمل في الارتقاء خطوة جديدة نحو تحقيق حلمي في الفوز بلقب البطولة هذا الموسم”.

ولا تظهر وتيرة البطولة أي إشارة على التباطؤ فيما ننتقل إلى النصف الثاني من الموسم، ولن يضطر السائقون والمشجعون إلى الانتظار فترة طويلة للمحطة المقبلة من المعركة الثنائية بين متصدري جدول الترتيب.

وخلال أسبوع واحد تتجه البطولة إلى العاصمة الإماراتية، حيث تستضيف حلبة مرسى ياس الجولة الرابعة من السلسلة الأولى والأكثر احترافية في المنطقة، ليقام السباقين السابع والثامن هذا الموسم يومي 2 و3 فبراير 2018.

من جانبه قال متصدر البطولة وصاحب المركز الثاني في السباق الختامي للجولة الثانية توم أوليفانت: “كان السباق رائعاً وأنا محظوظ بالنتيجة، كان صراعي مع ديلان بيريرا، فقد أدى سباقاً جيداً، ولكن لم أشعر بأي ضغط وحافظت على وتيرتي طوال السباق، بدأ ديلان من المركز السادس ولو كان تأهل من الصف الثاني أعتقد أن السباق يمكن أن يكون أكثر إثارة. ولكنني أتطلع إلى الأسبوع المقبل في حلبة مرسى ياس، أنا أحب أبو ظبي، فقد أديت بشكل جيد في العام الماضي هناك وأعتقد أنني يمكن أن أقدم مردود جيد مرة أخرى هذا العام. ومن المهم أن أحافظ على صدارتي جدول الترتيب”.

وحصد الهولندي تشارلي فرينز بعض النقاط الثمينة بعد حلوله في المركز الرابع، إلا أنه فقد مركزين بعد انطلاقته من المركز الثاني، فيما يمكن القول إن أفضل أداء خلال اليوم هو السائق الشاب خالد الوهيبي الذي حقق المركز الخامس وتمكن من الفوز بكلا الفئتين الفضية وبطولة الشباب الخليجيين،كما واصل السائق الاسكتلندي غلين غدي تقديم أداء ملحوظ خلال ظهوره الأول في البطولة وأنهى السباق في المركز السادس.

وتنتقل بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط إلى حلبة مرسى ياس في أبو ظبي خلال الفترة بين 2 إلى 3 فبراير 2018. فيما تختتم أخر جولتين في البطولة على حلبة البحرين الدولية كسباق داعم لجائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج 2018.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة