السائقون يكثفون استعداداتهم لمواصلة الموسم التاسع من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يتلهف السائقون بشغف لعودتهم إلى المنافسات بعد العطلة الشتوية القصيرة من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، بعد إنهاء العام الماضي بفارق ضئيل بين المتنافسين في أعلى سلم الترتيب، وسيستأنف الموسم التاسع من البطولة الأولى والوحيدة في المنطقة خلال نهاية هذا الأسبوع، يومي 26-27 يناير على حلبة دبي أوتودروم، والتي من المتوقع أن تشهد مواصلة حدة المنافسة مرة أخرى.

وبعد انتهاء أربعة سباقات من أصل اثنتي عشرة سباقاُ هذا الموسم، يتصدر البريطاني توم أوليفانت (96 نقطة) حالياً جدول الترتيب مبتعداً بفارق ست نقاط أمام النجم العماني الفيصل الزبير (90 نقطة)، فيما يحل تشارلي فرينز في المركز الثالث (72 نقطة).

وفي معرض تعليقه على الجولة الثالثة، قال السائق العماني الفيصل الزبير: “أشعر بأنني مستعد وجاهز للجولة المقبلة. لقد عملت بكد خلال السباقات الأربعة الأولى من الموسم للوصول إلى هذا المركز، وأنا على بعد خطوة واحدة من تحقيق هدفي الرئيس”.

وأضاف: “في بعض الأحيان من الممكن أن يزعج السائقين وجود عطلة في منتصف الموسم، ومع ذلك، فأنا أشعر بالراحة والانتعاش وأتشوق للعودة إلى الحلبة والمنافسة مرة أخرى،ومع مستوى المنافسة المرتفع جداً، لا يوجد مجال للتساهل، فكل سباق مهم الآن وحتى نهاية الموسم، ولن أكون السائق الذي يعي ذلك ويقدم كل ما يمكن عند عودتنا للحلبة نهاية هذا الأسبوع”.

وعلى الرغم من العطلة وقلة المنافسة على الحلبة خلال فترة الشتاء، إلا أن الإحساس بالترقب لدى السائقين قد ارتفع مؤخراً بفضل سباق التحمل الرائد في المنطقة، هانكوك 24 ساعة دبي، الذي استضافته حلبة دبي أوتودروم، وتمكن السائق السعودي عبد العزيز الفيصل، بطل تحدي بورشه جي تي 3 الأسبق من تحقيق الفوز في سباق 2018 في دليل جديد حول قوة السائقين المنتسبين لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط.

من جانب آخر، قال توم أوليفانت، متصدر ترتيب البطولة، في معرض حديثه قبيل عودته إلى دبي: “رسخت بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط مكانتها في تأسيس السائقين الموهوبين، ولا يتعلق ذلك بالسائقين من منطقة الشرق الأوسط فحسب،فمع الطقس المثالي، وحلبات السباق ذات المستوى عالمي وأعلى درجات الاحتراف داخل وخارج الحلبة، يحرص السائقون من شتى أنحاء العالم على المشاركة في البطولة كل عام”.

وأضاف: “أعتبر نفسي مثالاً رئيسياً على السائق الذي يتنافس على الصعيد الدولي، لكنه أراد أن يجد مكاناً للتنافس على أعلى مستوى في فترة التوقف في أوروبا، لأضع نفسي ضمن تقويم السباق السنوي ومواصلة التقدم والتطور على مدار السنة، وأنا لست الوحيد، فالبطولة تجذب سائقين من جنوب أفريقيا والسويد ولوكسمبورغ وفرنسا ومناطق أخرى من العالم يبحثون عن نفس الشيء.

وهذا يوفر أيضاً فرصة مثالية للسائقين الشباب من المنطقة للتطوير واكتساب الخبرة ضد مجموعة من أكثر السائقين حنكة في أوروبا، بما يسهم في تطوير مهاراتهم بشكل أسرع ويساعد على ترسيخ ثقافة رياضة السيارات في الشرق الأوسط”.

وأكمل: “أنا سعيد جداً بتصدري ترتيب البطولة خلال هذه المرحلة، وسأبذل قصارى جهدي خلال الجولات الأربع المتبقية للحفاظ على هذه الصدارة”.

تميزت السباقات الأربعة الافتتاحية للموسم التاسع بمستويات جديدة من القوة والتنافس، ويعلم السائقون من شتى أنحاء العالم الآن ما يمكن أن يتوقعوه عند مشاركتهم في سباقات في منطقة الشرق الأوسط، وسط هذه الكوكبة من السائقين الدوليين والمواهب المحلية المشاركة.

وفي السياق، قال والتر ليخنر مؤسس ومدير السلسلة: “يعزز ارتفاع المواهب والمنافسة هذه البطولة بطريقة إيجابية. إنه شيء رائع أن نرى المنافسات الحامية في كل فئة طوال الموسم، والتي تمكن السائقين من المنافسة العادلة التي تناسب مستواهم، بينما يسعون للوصول إلى الفئات الأعلى”.

وأضاف: “تفخر البطولة برعاية وتطوير المواهب، وتوفير المنصة المثالية للسائقين لتعزيز حياتهم المهنية في رياضة السيارات خلال أي مرحلة. فمع كل موسم ترتفع المعايير،وتصبح الفائدة أقوى، وأثبت الموسم التاسع نجاحه في تقديم الدراما الرياضية بشكل لا يصدق، وأنا متشوق لرؤية ما ستسفر عنه باقي الجولات”.

وتعود السلسة إلى دبي خلال الفترة بين 26 إلى 27 يناير 2018 قبل أن تنتقل إلى حلبة مرسى ياس في أبو ظبي خلال الفترة بين 2 إلى 3 فبراير 2018. فيما تختتم جولتين في البطولة على حلبة البحرين الدولية كسباق داعم لجائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج 2018.

الأكثر مشاهدة

ساينز يتفوق على ناصر العطية ويخطف لقب رالي داكار

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
بكارلوس ساينز

توج السائق الإسباني كارلوس ساينز بلقب النسخة الـ 40 من رالي داكار لعام 2018 ، لتستمر هيمنة المصنع الفرنسي للعام الثالث على التوالي، فيما رجع مركز الوصيف للقطري ناصر العطية على متن سيارة تويوتا.

وتقدم ساينز، بطل العالم للراليات سابقاً، بفارق 43:40 دقيقة عن العطية و1,16:41 ساعة عن الجنوب افريقي جينيال دي فيلييرز.

ويعد هذا اللقب الثاني لساينز بعد ذلك في 2010 في رالي داكار الذي تم تحويله منذ 2009 من القارة الإفريقية إلى الأمريكية لأسباب أمنية.

واصبح ساينز بعمر 55 عاما و284 يوماً أكبر سائق يحرز لقب السيارات.

الأكثر مشاهدة

السائقون يكثفون تدريباتهم استعداداً للجولة الثالثة من تحدي كأس بورشه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

على الرغم من دخول بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط فترة العطلة الشتوية إلا أنه من المتوقع أن ترتفع وتيرة المنافسة المحمومة بين السائقين الرئيسيين على قمة ترتيب الموسم التاسع للبطولة على مدى الأسابيع المقبلة نظراً للاستعدادات المكثفة للسائقين خلال العطلة.

وعقب انقضاء أربعة سباقات من الموسم، احتل البريطاني توم أوليفانت صدارة الترتيب العام برصيد (96 نقطة) بفارق ست نقاط عن النجم الصاعد من سلطنة عمان الفيصل الزبير (90 نقطة)، فيما حل تشارلي فرينز في المركز الثالث برصيد (72 نقطة). جاءت صدارة أوليفانت بعد تحقيقه الفوز بالسباق المئوي التاريخي للبطولة، الذي عقد مؤخراً على حلبة دبي أوتودروم.

ويواجه السائقون الآن تحدياً مختلفاً خلال فترة العطلة الممتدة لستة أسابيع، ومن المقرر أن تعود البطولة الأولى والوحيدة للمحترفين في المنطقة إلى الإثارة على حلبة دبي أوتودروم يومي 26 و27 يناير 2018، وتمثل هذه العطلة بالنسبة للكثيرين الذين برزوا خلال البطولة، معضلة مثيرة للاهتمام وتجبرهم على اتخاذ قرار هام، إما الحفاظ على وتيرة السباق بالاستعداد المكثف أو الراحة وإعادة التأهيل؟

وبصفته مدير ومؤسس هذه السلسلة، أوضح والتر ليخنر أن اختيار كيفية قضاء العطلة الآن يمكن أن يلعب دوراً حاسماً في تحديد النتيجة النهائية سواء في الترتيب العام أو على مستوى الفئات.

وقال ليخنر: “يمكنني تصور هؤلاء الذين لديهم الزخم ويحتلون مراكز قوية في فئاتهم أنهم سيرغبون في الحفاظ على أوقاتهم على الحلبة والتركيز. فعندما تزداد الثقة فإنك تريد الاحتفاظ بها بهذه الطريقة، وإلا فإن العطلة قد توفر الكثير من الوقت للتفكير بما يمكن أن يخلق الشك، فيما سيسعى العديد من السائقين مثل محمد آل سعود وولفغانغ تريلر إلى التغلب على هذه الفجوة من خلال مشاركتهم في سباق دبي 24 ساعة في منتصف يناير. وهذا منطقي حيث لن يحافظ ذلك فقط على شحذ المهارات لكنه سيضيف أيضاً إلى خبرة السائق على حلبة دبي أوتودروم، والتي ستقام عليها جولتنا المقبلة”.

وأضاف: “أود أن أشجع الجميع على القيام ببعض أشكال السباقات ولكن أود أن أترك كل متسابق يقرر ما هو الأفضل له. كما أتفهم أيضاً هؤلاء الذين يفضلون التوقف تماماً للاسترخاء والتعافي من الجولات الافتتاحية. فالبطولة الآن مكثفة جداً،وعلى مدار تسعة مواسم ارتفع مستوى المنافسة بشكل كبير،وأصبح من الصعوبة بمكان حصد النقاط.

وأكمل: “حتى الآن يمثل السائقون العشرة الأوائل ثماني دول مختلفة،ويأتي ذلك نتيجة لإضافة سائقين دوليين جدد من جنوب أفريقيا واسكتلندا وفرنسا، جنباً إلى جنب مع ظهور نجوم إقليمية جديدة بما يعني مستوى أعلى من السباقات. لذا فإن العطلة فرصة لكل شخص كي يستريح من عناء المنافسة لبضعة أسابيع”.

وعلى الرغم من قوة المنافسة في المقدمة، امتدت الوتيرة المحمومة إلى باقي المراكز والفئات، حيث تفصل تسع نقاط فقط بين المركز الأول والثاني في الفئة الفضية بين ماغنوس أوهمان (59 نقطة) وكريستوفر بيرغستروم (50 نقطة)،فيما حل الوافد الجديد ساول هاك (45 نقطة) من جنوب أفريقيا فيالمركز الثالث ليبقى المطاردة مشتعلة. وفي الفئة البرونزية واصلت المنافسة اشتعالها حيث يتصدر خالد الوهيبي (43 نقطة) الفئة أمام منافسه علي آل خليفة (33 نقطة) من البحرين فيما يحتل مارك رادكليف (29 نقطة) المركز الثالث.

وتعود السلسة إلى دبي خلال الفترة بين 26 إلى 27 يناير 2018 قبل أن تنتقل إلى حلبة مرسى ياس في أبوظبي خلال الفترة بين 2 إلى 3 فبراير 2018. فيما تختتم جولتين في البطولة على حلبة البحرين الدولية كسباق داعم لجائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج 2018.

الأكثر مشاهدة