أشكناني يُحرز أوّل فوزٍ في السباق الافتتاحي من الموسم التاسع لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قدَّم السائق الكويتي زيد أشكناني أداءً لافتاً خلال السباق الافتتاحي من الموسم التاسع لـ تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، ونجح في اقتناصِ أول فوزٍ على الإطلاق مع الجيل الجديد من سيارات كأس جي تي 3 في المنطقة.

وتحت أضواء حلبة البحرين الدولية، عاد أشكناني بقوة إلى البطولة التي سبق له التتويج بها في عام 2014، ولم يواجه منافسة متقاربة إلا من السائق البريطاني توم أوليفانت، الذي نجح في قطع مسافة السباق في لفات سريعة وحاول بكل قوة تقليص الفارق مع أشكناني، ولكن من دون أن ينجح في مسعاه. فقد أظهر السائق الكويتي لزميله في كأس بورش موبيل 1 مهارات مثيرة للإعجاب في القيادة مكّنته من اقتناص أول فوز في السابق عن جدارة واستحقاق.

وانضم غلين جيدي، وهو سائق مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى حلبة السباق للمرة الأولى. ورغم أنه لم يسبق له المنافسة في منطقة الشرق الأوسط حتى يوم أمس، إلا أنّ أداءه خلال السباق الأول أفصح عن موهبة جديدة لها مستقبل واعد. فبعد أن انطلق من المركز الثامن، تمكن جيدي من المنافسة على قدم المساواة مع الفريق السويدي حتى منتصف المسار، واستمر في الدفع بقوة إلى الأمام حتى تمكن من اقتناص المركز السادس بفارق ثلاث ثوان فقط.

وأظهر السباق الأول من الموسم الجديد المكانة الرائدة التي بات يحتلها تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في بطولات سباقات السيارات على المستوى الإقليمي، إيذاناً ببدءِ فصلٍ جديد مُشرق لسباقات السيارات في المنطقة.

وفي معرضِ حديثه بعد تحقيق أول فوزٍ في السباق الأول، قال زيد أشكناني: “لقد كانت عودة مثالية إلى البطولة بالنسبة لي. فقد نجحتُ في بلوغ المركز الأول من التصفيات واجتزتُ أول سباق ببداية قوية مكّنتني من خلق فجوة جيدة مع المنافسين الآخرين في وقتٍ مبكر من عمر البطولة. وقد حرصت على الاستفادة من المنافسة الحامية بين السائقين الآخرين على المركز الثاني، وتمكنتُ من الفوز عليهم. ومع ذلك، بمجرد الوصول إلى المقدمة أدركتُ أنه يجب علي التركيز لتجنب أية أخطاء والحفاظ على السيارة في مكانها الصحيح على مضمار السباق طوال الوقت. وقد تمكّن توم أوليفانت من تقليص الفجوة بيني وبينه ووضعني تحت الضغط لبرهة من الوقت قبل بلوغ النهاية، غير أنني تمكنتُ من الحفاظ على هدوئي وأنهيت السباق باقتناص أول فوز في البطولة”.

وتحدث غلين جيدي عن مشاركته في السباق الأول قائلاً: “كان سباقاً قوياً وتجربة أولى رائعة بالنسبة لي في منطقة الشرق الأوسط. وعلى الرغم من توقفي عن المشاركة في البطولات منذ عدة سنوات، بمجرد أن أضيئت الأنوار وجدت نفسي مندمجاً بصورة كلية في السباق. ومع أنني ما زلت أحاول الاعتياد على الحلبة، شعرت أن هناك فرصة حقيقة أمامي للمنافسة بقوة هذا الموسم، وأتطلعُ إلى السباق المقبل بحماسٍ كبير وأعتزمُ تحسين المركز الذي حققته اليوم في انطلاقة البطولة”.

وبعد السباق، قال فولتر ليشنر، مؤسس ومدير تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط: “أنا سعيد جداً لهذه البداية الرائعة للموسم التاسع من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط. كان لمشاركة سيارة كأس بورشه جي تي 3 الجديدة لأول مرة في البطولة أثراً إيجابياً على السائقين الذين حرصوا جميعهم على تحقيق أقصى استفادة من الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها تلك السيارة”.

وأضاف ليشنر: “أشعرُ بارتياحٍ كبير دائماً عند عودة جميع السيارات مرة أخرى إلى المرآب دون تعرضها لأية عثرات، خاصة مع خوضها الكثير من المنافسات الحامية طوال السباق، ويُسعدني انطلاق البطولة هنا في مملكة البحرين، كجزءٍ من بطولة التحمل الدولية التي تقام في عطلة نهاية الأسبوع، وبمشاركة 17 سائقاً يمثلون أجزاء مختلفة من العالم، وتعد مشاركتهم هذه شهادة نعتز بها لأنها تدلل على الأهمية الكبيرة التي باتت تتمتع بها بطولتنا. ونحن الآن نتطلع إلى السباق الثاني من البطولة ونأمل أن نرى المزيد من الإبداع المتواصل طوال الموسم الجديد”.

ويُقام تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط خلال ست عطلات أسبوعية يجري فيها 12 سباقاً على مدار ستة أشهر. ويتنافسُ السائقون من جميع أنحاء المنطقة على حلبات السباق الحلبات التي أكدت استضافتها لجولات التحدي، بما في ذلك حلبة دبي أوتودروم، وحلبة مرسى ياس في أبو ظبي، وحلبة البحرين الدولية.

ويشهدُ الموسم التاسع مشاركة قوية من سائقين يمثلون دولاً مثل ألمانيا وبريطانيا وهولندا والسويد بالإضافة إلى سائقين مخضرمين ونجوم محليين يشاركون لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ويمثلون مملكة البحرين وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت.

وكانت البطولة قد انطلقت يوم 17 نوفمبر في مملكة البحرين، ضمن أسبوع الاتحاد الدولي للسيارات لبطولة العالم للتحمل في حلبة البحرين الدولية، وتختتمُ فعاليتها بالدعم الرسمي لسباق فورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

الأكثر مشاهدة

تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط ينطلق مجدداً مع الجيل التالي من سيارات السباق الأكثر مبيعاً في العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

استعداداً لانطلاق موسمه التاسع على حلبة البحرين الدولية اليوم، يشهدُ تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط فصلاً جديداً من المنافسة غير المسبوقة بين السائقين بمشاركة سيارة كأس بورشه جي تي 3 الجديدة لأول مرةٍ في المنطقة.

وباعتبارهم أول من يقود السيارة الجديدة على حلبات السباق في منطقة الشرق الأوسط، حرص 17 سائقاً -يمثلون تسع دول مختلفة-على تقديم أفضل ما لديهم في التصفيات من أجل الوصول إلى منصة التتويج واقتناص لقب البطولة. وقد شهدت النسخة الناجحة التي أجريت لمرة واحدة أثناء سباق التحمل العالمي لست ساعات في البحرين خلال عطلة نهاية الأسبوع، منافسة حامية بين السائقين على الحلبة المجهزة لسباقات الجائزة الكبرى والتي يبلغ طولها 5.40 كم من أجل التأهل للسباق الأول من الجولة الأولى التي ستُقام في تمام الساعة 7:20 مساء اليوم. (+3 توقيت جرينتش).

وشهد السباق حماساً منقطع النظير بين السائقين المخضرمين والجدد على حدٍ سواء، وحرص جميعهم على ضبط أعصابهم والتصرف بحكمةٍ خلال مدة الـ 30 دقيقة التي ستحسم تأهلهم. وبمشاركة سيارة بورشه جي تي 3 الجديدة لأول مرة، قدّم السائقون سرعة استثنائية في الأداء لم يسبق لها مثيل بفضل محرك السيارة القوي سعة 4 ليترات المجهز بست أسطوانات، مع الحقن المباشر للوقود، واستطاعة تصل إلى 485 حصاناً.

ومن بين المواهب الدولية الحاضرة في النسخة الجديدة من البطولة، يُشارك الوافد الجديد الأسكتلندي غلين جيدي لأول مرة في تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، وعلّق على مشاركته قائلاً: “أنا سعيد جداً بالعودة إلى الحلبة بعد انقطاعٍ دام لبضع سنوات. ولطالما أردتُ أن أشارك في بطولات الشرق الأوسط، وأنا فخور لأنني تمكنت أخيراً من تحقيق ذلك، كما أني محظوظٌ بقيادة سيارة بورشه جي تي 3 الجديدة التي تشارك في السباقات لأول مرة هنا في المنطقة. إنها سيارة قوية للغاية وستكون قيادتها متعة حقيقية لي.

“تتضمن كل فئة من فئات البطولة سائقين موهوبين وأيضاً عددٌ قليل من الأسماء المألوفة على مستوى رياضة السيارات العالمية. وبالتالي، سوف يكون موسم مثير للغاية وسيتركز هدفي الرئيسي على اكتساب النقاط واستغلال الوقت جيداً واجتياز مراحل البطولة واحدة تلو الأخرى”.

ونجح السائق زيد أشكناني  من بين17 سائقاً في تسجيل أسرع وقت انطلاق بلغ 2:03:990، وانتزع لقب أول المنطلقين في السباق، ثم انضم إليه في الصف الأمامي تشارلي فرينز  الذي سجّل ثاني أسرع وقت بلغ 2:04:064، يتلوهما كلٌ من توم أوليفنت  في المركز الثالث و الفيصل الزبير في المركز الرابع.

ويُقام تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط خلال ست عطلات أسبوعية يجري فيها 12 سباقاً على مدار ستة أشهر. ويتنافسُ السائقون من جميع أنحاء المنطقة على حلبات السباق الحلبات التي أكدت استضافتها لجولات التحدي، بما في ذلك حلبة دبي أوتودروم، وحلبة مرسى ياس في أبوظبي، وحلبة البحرين الدولية.

ويشهدُ الموسم التاسع مشاركة قوية من سائقين يمثلون دولاً مثل ألمانيا وبريطانيا وهولندا والسويد بالإضافة إلى سائقين مخضرمين ونجوم محليين يشاركون لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ويمثلون مملكة البحرين وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت.

ومن المقرر أن تنطلق البطولة يوم 17 نوفمبر في مملكة البحرين، ضمن أسبوع الاتحاد الدولي للسيارات لبطولة العالم للتحمل في حلبة البحرين الدولية، وتختتمُ فعاليتها بالدعم الرسمي لسباق فورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

الأكثر مشاهدة

تكريم الفائزون في الموسم الثامن من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شهد حفل توزيع جوائز «أمسية أبطال بورشه» تكريم السائقين الفائزين في منافسات الموسم الثامن من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، والذي أقيم في حلبة البحرين الدولية انطلاق تجارب الموسم الجديد.

واحتفت الأمسية المرموقة بجميع المنتسبين الى السلسلة الثامنة من الكأس، كما أنها أخصت الاحتفاء بإنجازات السائق الإيرلندي ريان كولين، والفائز بجائزة الفئة الفضية العماني الفصيل الزبير، والفائز بجائزة الفئة البرونزية السويدي ماغنوس أوهمان، حيث تم استدعاء السائقين إلى المنصة لاستلام جوائزهم.

وفي أمسية احتفاء خاصة لبورشه ورياضة السيارات في المنطقة، عاد النجم الصاعد الزبير إلى المنصة ليتوج بلقب بطولة بورشه جي تي 3 للهواة لدول مجلس التعاون الخليجي الافتتاحية، في حين استلم الفريق المكون من الأب والابن، روب فرينز وشارلي فرينز، لقب فريق البطولة.

ومن جهته، قال مؤسس ومدير السلسلة والتر ليخنر: “لقد كان الاحتفاء بإنجازات السلسلة الثامنة في موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط طريقة مميزة دفعتنا إلى التطلع إلى الموسم الجديد. إن رؤية بطل الموسم الماضي يعود للمنافسة إلى جانب سائقين جدد يملكون الطموح هو أمرٌ يبعث بالفخر. وأتقدم بالتهنئة إلى جميع السائقين على مساهماتهم القيمة لرياضة السيارات في الشرق الأوسط ودعمهم لهذه السلسلة التي باتت تشهد نمواً سنوياً”.

وأضاف ليخنر: “وبهذه المناسبة يعمنا الحماس تزامنا مع العد التنازلي للسباق الافتتاحي في 17 نوفمبر بالبحرين، حيث باتت لدينا شبكة أشمل من الدول، ولذا فأنا متأكد من أن مشاهد الاحتفال في هذه الأمسية قد نجحت في الهام سلالة جديدة من السائقين والذين نترقب التعرف عليهم مع بداية الموسم التاسع”.

وبهذه المناسبة، قال ريان كولين، الذي عاد إلى السلسلة كمدرب في الموسم التاسع: “تعد عودتي إلى المنطقة أمرٌ مميزٌ جداً، وخاصة بعد الموسم الصيفي الناجح في سباق بورشه موبيل 1 سوير كاب. أدركت مؤخراً أنني حققت انتصاراً في أول بطولة أشارك بها، وأعتقد أن أدائي القوي كان مبني على الخبرات والتعلم والثقة والاستعداد المكتسب عن طريق التنافس في الشرق الأوسط. وآمل أن أكون قادراً على تقديم هذا للسائقين الآخرين”.

ويمتد تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط على ست عطلات نهاية الأسبوع، حيث يشمل 12 سباقاً على مدى ستة أشهر، ويضم عدداً أكبر من السائقين الجدد من جنوب أفريقيا واسكتلندا وسلطنة عُمان وألمانيا. ويتنافس السائقون من جميع أنحاء المنطقة في الحلبات التي أكدت استضافتها لجولات التحدي، بما في ذلك حلبة دبي أوتودروم وحلبة مرسى ياس في أبو ظبي وحلبة البحرين الدولية.

تبدأ البطولة يوم 17 نوفمبر في البحرين كجزء من أسبوع الاتحاد الدولي للسيارات لبطولة العالم للتحمل في حلبة البحرين الدولية، وتختتم البطولة بالدعم الرسمي لسباق الفورمولا ون 2018 جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج.

الأكثر مشاهدة