الهيئة الإدارية لسلسلة سباقات لومان تؤكد رسميًا عن إدراجها فئة جديدة إلى سباق الخليج 12 ساعة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلنت لومان الآسيوية ، اليوم، عن إدراج فئة المبتدئين “إل إم بي 3” ضمن سباق الخليج 12 ساعة، بعد تسلمها الموافقة الرسمية من”أوتوموبيل كلوب دو لويست – آيه سي أو”والتي تنص على مشاركة هذه الفئة ضمن بطولات سباق التحمل، وسوف يتم تشغيلها بموجب مجموعة من اللوائح والشروط الفنية.

ويعد نادي السيارات “أوتوموبيل كلوب دي أيكويست” أكبر هيئة لرياضة السيارات في فرنسا، أسسها مجموعة من مصنعي وعشاق السيارات عام 1906، وهو الكيان التنظيمي للسباق السنوي “لومانز 24 ساعة”والمالك الرئيسي لسلسلة سباق لومانز التي تقام في مختلف أنحاء العالم.

يوفر إدراج فئة المبتدئين “إل إم بي 3” إلى سباق التحمل فرصة مثالية للسائقين الشباب والمتسابقين أصحاب الخبرة القليلة،ليثبتوا مدى قدرتهم للدخول إلى مراحل أخرى متقدمة. ولقد تم إضافة فئة “إل إم بي 3” أول مرة عام 2015 وتفعيلها كجزء هام من سلسلة لومان الآسيوية وسلسلة لومان الأوروبية.

ويهدف تأسيس فئة المبتدئين “إل إم بي 3” إلى إزالة أكبر عدد ممكن من القيود التي قد تحد من استمرار السائقين الهواة في شق طريقهم الاحترافي سواء كانت تلك القيود تتعلق بالميزانية أو العوامل التقنية او مهارات القيادة، كما وتهدف هذه الفئة إلى استقطاب الشباب وتشجيع المواهب الجديدة.

ويعتبر خوض منافسات “إل إم بي 3” الخطوة الأولى قبل الدخول إلى سباقات “إل إم بي 2″، والصعود التدريجي إلى السباقات العالمية والوصول إلى سباق “إل إم بي 1” الذي ينظمه اﻻتحاد الدولي للسيارات (السباق المخصص لفئة المحترفين في بطولة العالم للتحمل وسباق 12 ساعة وسلسلة سباقات لومان فقط). والهدف منها تمكين الفرق والسائقين والصانعين من معرفة جوانب مهمة ومحددة لهذا النوع من سباق التحمل وزيادة خبرتهم قبل الانتقال إلى مستوى بطولة العالم للتحمل التي ينظمها اﻻتحاد الدولي للسيارات.

والوصول إلى سباق لومان 24 ساعة هو بمثابة إنجاز تاريخي في منافسات سباق التحمل. ولقد اختبر هذا السباق الأسطوري قدرات السائقين والمصنعين منذ انطلاقه الأول أي منذ أكثر من 80 عامًا ولا يزال محافظًا على موقعه ضمن أحد أهم سباقات السيارات المرموقة في العالم. ويشهد سباق لومان 24 ساعة دائمًا تنافسًا محتدمًا بين الفرق المشاركة والسائقين الذين يطمحون لتحقيق الفوز. ويأتي إدراج فئة “إل إم بي 3” إلى سباقات التحمل ليعزز روح المنافسة، ويمنح السائقون المزيد من الفرص لبدء رحلتهم إلى سباق لومانز.

وستقام الدورة السابعة من سباق الخليج 12 ساعة للتحمل في حلبة مرسى ياس، أبوظبي، في 16 ديسمبر 2017ويتألف السباق من مرحلتين، تبلغ مدة كل منهما 6 ساعات، ويحمل السباق سمة التحمل الحقيقية، إذ يقام جزء منه خلال النهار وجزء آخر تحت الأضواء الكاشفة وعلى مضمار الحلبة الشهير، وموطن سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى فورمولا 1.

وبهذه المناسبة صرح، سيريل تايش وهلن ، المدير الإداري لسلسلة سباقات لومانز الآسيوية: “تشهد فئة إل إم بي 3 تطورًا وانتشارًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم، وإننا نجد أن إدراج هذه الفئة إلى سباق الخليج 12 ساعة سيمنح السائقون والصانعون فرصة مثالية تشكل لهم إضافة جديدة في عالم سباق السيارات وتحقق غايتهم في الدخول إلى مستويات عالمية ومتقدمة”.

وبدوره أضاف أندريا فيكاريلي، منظم سباق الخليج 12 ساعة: “لقد جاء قرار الهيئة ليؤكد أننا نسير وبالتعاون مع حلبة مرسى ياس على الطريق الصحيح في مهمتنا التنظيمية للبطولة خلال السنوات الست الماضية. وفي العام المنصرم أجرينا اختبارًا ناجحا للسيارات المخصصة لفئة إل إم بي 3 ومدى توافقها مع سباق الخليج 12 ساعة، والذي يتضمن مجموعة من السيارات فاخرة ينتمي عدد منها إلى فئة جي تي 3. لقد نالت فكرتنا تلك ردود فعل إيجابية لم نكن نتوقعها، وإننا نعتقد أن سيارات فئة إل إم بي 3 ستشكل عنصرًا إضافيًا وبعدًا جديدًا يضاف إلى سباق الخليج 12 ساعة، وسوف تساعدنا على خلق مزيج مثالي بين سيارات جي تي والسيارات النموذجية”.

الأكثر مشاهدة

  • المصري للتوأم: الاعتذار أو الرحيل ! 16/01/2018

  • برشلونة يتعاقد مع المدافع مارتن هونجلا 16/01/2018

  • 3 لاعبين خارج برشلونة في يناير 16/01/2018

  • لماذا انتحر خوان جامبر مؤسس برشلونة؟ 16/01/2018

  • رونالدو يطالب زيدان بالتخلي عن مدافع ريال... 17/01/2018

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

سيارة كـأس بورشه جي تي 3 الجديدة تتأهب لظهورها الأول في موسم 2017

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عقب النجاح الكبير الذي حققه الموسم الثامن من بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، تتسارع التحضيرات للعودة المذهلة للموسم التاسع للبطولة أواخر العام الجاري،ويأتي هذا الإعلان في مرحلة هامة في تقويم بطولات رياضة السيارات العالمية،حيث يتنافس المتسابقون في بورشه موبيل 1 سوبر كب في أوروبا هذا الصيف.

وكشف والتر  ليخنر منظم البطولة ،الحرص المتزايد للسائقين المخضرمين على المشاركة في البطولة المقبلة بفضل الظهور الإقليمي الأول لسيارة كأس بورشه جي تي 3 الجديدة كلياً في الموسم التاسع، والالتزام المتواصل بتقديم سلسلة سباقات عالمية المستوى إلى السائقين الموهوبين في الشرق الأوسط.

وتأمل الإمارات في رؤية عودة السائق بشار مارديني عقب النجاح الذي حققه في مشاركته الأولى في الموسم الثامن من البطولة ، وهناك أيضاً إمكانية لانضمام بعض المواهب الجديدة إلى البطولة ، والتي تسعى إلى اتباع خطى البطل السابق المقيم في الإمارات جيفري شميدت ، ومواصلة تطوير رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وتأسست بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط ، في إطار رؤية لفتح الآفاق للسائقين في المنطقة للوصول إلى المنافسات التي تقام على الساحة الدولية وبأعلى مستوى لرياضة سباقات السيارات.

وأثبتت هذه البطولة نجاحها الباهر، بعد ثمانية مواسم، ويسعى العديد من السائقين الصاعدين إلى تربع قمة سباقات شركة بورشه؛ أي بطولة “بورشه موبيل 1 سوبر كب” ، وأوضح والتر ليخنر مؤسس ومدير تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط : “سيبدو صيف عام 2017 كلحظة فاصلة لبطولة تحدي كأس بورشه الشرق الأوسط. كان حلمنا دائماً تأسيس سلسلة سباقات تحقق طموحات السائقين في المنطقة، ونجد اليوم على خط الانطلاق سيارة بورشه موبيل 1 سوبركب، ويستطيع عالم رياضة السيارات أن يرى أن ذلك الحلم أصبح حقيقة واقعة”.

سيارة كـأس بورشه جي تي 3 الجديدة 2017 (2)

وأضاف:”أفرزت سلسلة الشرق الأوسط أسماء شهيرة مثل الفيصل الزبير، وزيد أشكناني، وريان كولين، وديلان بيريرا، وهم يقدمون أمثلة ناصعة عن الإنجازات التي يمكن تحقيقها. فالمسار إلى نخبة السباقات تطور إلى طريق صعود سريع من خلال مزيج اعتمد عليه السائقون من الموهبة والالتزام.وكان الموسم الثامن بمثابة التحضير المثالي ومنصة انطلاق هؤلاء السائقين،وكلّي ثقة أن الموسم التاسع سيكون أفضل لمزيد من السائقين، خاصة بعد إطلاق السيارة الجديدة”.

وأصبحت سيارة بورشه 911 جي تي 3 كب، مستعدة لحلبات السباق في الشرق الأوسط التي ستقام لاحقاً هذا العام، باعتمادها على محرك متطور بقوة 485 حصان، مكون من 6أسطوانات بسعة 4 ليترات مع حقن مباشر للوقود، ويمتاز بمجموعة من التعديلات المبتكرة التي تحسن كفاءته وأداءه، بالإضافة إلى تمتعه بمتانة أكبر وتكاليف صيانة أقل خلال السباقات.

وتعمل الواجهة الأمامية الجديدة في مقدمة سيارة 911 جي تي 3 كب،وواجهتها الخلفية الجديدة أيضاً على تحسين قوة الضغط إلى أسفل، ما يعزز قوة جر السيارة وأداءها. وتحتفظ السيارة بالجناح الخلفي العريض بطول 184 سنتيمتر والذي ورثته من الطراز السابق. ولم تتغير أيضاً أبعاد العجلات إذ تعتمد السيارة على جنوط بقطر 18 بوصة مع آلية قفل مركزية، ويركب على المحور الأمامي للسيارة إطارين من نوع ميشلان 270 مليمتر ناعمي السطح، وفي المقابل يركب على المحور الخلفي إطارين 310 مليمتر،ويضمن هيكل السيارة المصنوع من سبيكة الألمنيوم والحديد أقصى قدر من الصلابة مع المحافظة على خفة الوزن،وبهذا فإن «سيارة 911 جي تي 3 كب» الجديدة جاهزة للسباق بوزنها الذي يبلغ 1200 كيلوجراماً فقط.

ولا ريب أن فرصة قيادة السيارات الجديدة على الحلبات في المنطقة، مثل حلبة البحرين الدولية، ودبي أوتودروم، وحلبة مرسى ياس في أبوظبي ، ستمثّل مركز استقطاب رئيسي للمتسابقين العالميين. وعندما يقترن ذلك بالنجاح القوي والمنافس للمواسم السابقة، والمكانة المتنامية للشرق الأوسط في مشهد السباقات العالمي، فإن التوقعات تشير إلى أن الموسم التاسع من بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، سيفخر بأكبر مجموعة في التاريخ من المتسابقين الذين ينتظرون على خط الانطلاق. وقال ليخنر أن الاهتمام الكبير بالموسم المقبل لا يظهر الحماس لمتابعة الموسم المقبل فقط، بل يظهر أيضًا قدرات المنظمة القوية التي تعمل على إدارة سلسلة السباقات الإقليمية، المستمرة في الازدهار المضطرد.

وأكمل ليخنر : “كان الموسم الثامن أحد أقوى المنافسات في السنوات الأخيرة، وخدم تماماً كعامل محفًز للاهتمام بالموسم التاسع من السباق، ويتوقع أن يبدأ العمل في الربع الأخير من هذا العام. وفي الوقت التي يجذب فيه مستوى المنافسة العالي المتسابقين من الشرق الأوسط وعبر العالم، تضيف فرصة التسابق بسيارة بورشه جي تي 3 كب الجديدة مستوى جديد من التشويق إلى الموسم المقبل”.

تصنع شركة بورشه سيارة «911 جي تي 3 كب» على خط إنتاج السيارة 911 في مصنعها الرئيسي في شتوتجارت-زوفنهاوسن. وتنفذ عملية الضبط الأساسية للسباق في مركز ويساش لرياضة السيارات، ويختبر سائق سباق محترف السيارات بدقة قبل تسليمها إلى العملاء. وصنعت الشركة نحو 3031 سيارة911 جي تي 3 كب في خطوط الطرازات 996 و997 و991 منذ العام 1998. ويجعل ذلك سيارات السباق التي تحمل العلامة التجارية لكأس سباق السيارات من شتوتجارت الأكثر إنتاجاً ومبيعاً في العالم.

سيارة كـأس بورشه جي تي 3 الجديدة 2017 (3)

واختتم ليخنر:”تاريخ هذه السيارة مذهل،فهي نجم سلسلتنا والمكون الأرقى لما كان وما زال يمثل صيغة نجاح كبير.نقترب من إتمام عقد من هذه السلسلة، وهذا هو العام التاسع لنا لرعاية المواهب الشابة وتقديم سباق العمر للسائقين. ونفخر بكل ما حققناه لكننا متحمسون لمواصلة منح نجوم المنطقة فرصة لبناء مهاراتهم، والحفاظ على مكانتنا الرفيعة كعمود رئيس في صرح سباقات السيارات في الشرق الأوسط”.

الأكثر مشاهدة

  • المصري للتوأم: الاعتذار أو الرحيل ! 16/01/2018

  • برشلونة يتعاقد مع المدافع مارتن هونجلا 16/01/2018

  • 3 لاعبين خارج برشلونة في يناير 16/01/2018

  • لماذا انتحر خوان جامبر مؤسس برشلونة؟ 16/01/2018

  • رونالدو يطالب زيدان بالتخلي عن مدافع ريال... 17/01/2018

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

أسطورة “لو مان 24” جاكي إيكس يواصل تقديم سحره للجماهير

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

 في الفترة ما بين 1969 إلى 1982، استطاع السائق البلجيكي الفوز بـ6 ألقاب، ليكون الثاني في قائمة الفائزين بالسباق، ويتفوق عليه فقط الدنماركي توم كريستينسين صاحب الـ9 ألقاب.

كان لموقع Sport 360، لقاء خاص ومميز مع السائق الأسطوري “جاكي إيكس”، للحديث عن الكثير من الأمور المتعلقة بالسباقات.

 كيف ترى أهمية سباق “لو مان” في عالم رياضة المحركات خلال الفترة الحالية؟

السباقات الطويلة في المسافة والزمن كانت دائما ينظر لها على أنها الأكثر أهمية من سباقات “فورمولا-1″، لكن الأخير دخل عالم الاحتراف قبل سباقات التحمل، وخطف الاهتمام الأكبر في الوقت الحالي، لكن يظل سباق “لو مان” صامدا، وهذا يرجع إلى وجود بنية كبيرة وقاعدة مشاركة واسعة، حيث يمكن للهواة أن يتنافسوا، كل ما تحتاجه رقم كبير من السيارات، تحتاج إلى 60، وهذا يجعل السباق مليئا بالعواطف.

Jacky

حقق 6 ألقاب في هذا السباق، ما هو التتويج المفضل إليك؟

المفضل بالنسبة لي كان التتويج الأول، لأني فزت بعد أن كان هناك إحساس بأن المركز الأول بعيدا، فقدات في السباق 10 ساعات، ولكن تعلمت الدرس بألا تيأس أبدا، لا يوجد خطط أو استراتيجيات، فقط تحرك بأسرع سرعة.

 لماذا لا يوجد سائقون يتحولون من سباقات فورمولا-1 إلى مضمار التحمل، مثلما فعل مارك ويبر؟

يمكن أن تركز في أمر واحد خلال نفس التوقيت، قديما كان لا وجود للحصريات، الآن السائق صار مرتبطا بسيارة واحدة وراعي واحد، سباقات التحمل الآن صارت الجائزة الكبرة لمدة 24 ساعة.

خليفتك البلجيكي ستوفيل فاندورني ينافس حاليا مع فريق ماكلارين-هوندا في سباقات فورمولا-1، هل أن قريب منه؟

هو سائق موهوب جدا، فعل كل ما يتطلب للوصول إلى فورمولا-1، فاز بكل الدورات المطلوبة منه، لكنه انضم إلى ماكلارين في الوقت الخاطئ، لا أملك النصيحة له، هو موهوب وفريقه ماكلارين يقاتل للبقاء والصمود، والفريق يركز فقط في السائق رقم 1، فيرناندو ألونسو، والواقع أن فاندورني رقم 2.

أجرى المقابلة الزميل إلياس العنداري 

الأكثر مشاهدة

  • المصري للتوأم: الاعتذار أو الرحيل ! 16/01/2018

  • برشلونة يتعاقد مع المدافع مارتن هونجلا 16/01/2018

  • 3 لاعبين خارج برشلونة في يناير 16/01/2018

  • لماذا انتحر خوان جامبر مؤسس برشلونة؟ 16/01/2018

  • رونالدو يطالب زيدان بالتخلي عن مدافع ريال... 17/01/2018

كلمات مفتاحية