بشار مارديني : الموسم الثامن لتحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط هو الأكثر تنافسية في تاريخ السلسلة

الموسم الثامن يواصل فتح المجال أمام الفرص الجديدة

أحمد الصبيح
19/04/2017

article:19/04/2017

منذ أقل من بضعة أيام أسدل الستار على الموسم الثامن من تحدى كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في البحرين، وقد عكست المنافسات القوية ما تم وصفه بأنه الموسم الأكثر إثارة وتحدي حتى الآن، وكيف سيعمل السائقون على البناء على خبرتهم المكتسبة في سلسلة السباقات الرائدة في المنطقة.

والتزم السائق المقيم في الإمارات بشار مارديني، والذي ليس غريباً على رياضة السيارات الإقليمية، بموسم كامل في بورشه جي تي 3 منذ نوفمبر من العام الماضي، وكان في رحلة تعليمية حتى خلال هذه المرحلة من مسيرته الاحترافية، وكان الهدف الرئيسي لمارديني هو القيادة بشكل متسق طوال الموسم في البطولة، وظهر في الماضي كسائق ضيف لكنه أراد المزيد، وفهم ما يمكن لبطولة مثل تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط أن تقدم له في مرحلة مقبلة من مسيرته الاحترافية.

وتفخر تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط بأنها سلسلة من السباقات الاحترافية في المنطقة التي توفر منصة لتطوير السائقين الطموحين، كما تعد مساراً إلى رياضة السيارات للمزيد من السائقين ذوي الخبرة والمخضرمين الذين لم يحصلوا على فرصة للتنافس على هذا المستوى.

وقال بشار مارديني: “كانت هذه أول بطولة كاملة في مسيرتي الاحترافية بأكملها، وكانت لدي بعض الأفكار حول ما أريد تحقيقه من حيث بلوغ منصات التتويج والعروض المقدمة، وبالتأكيد تعرفت خلال الموسم على ما أريده، وضعت أهدافاً لنفسي بإنهاء الموسم في أحد المراكز العشرة الأولى في نهاية الموسم، وبلوغ منصة تتويج الفئة الفضية في أكثر من مناسبة، ومحاولة لإنهاء السباق في المراكز الستة الأولى بشكل عام، وأنهيت الموسم في المركز العاشر، وبلغت لمنصة تتويج الفئة الفضية مرتين وأنهيت في المركز السادس في سباق واحد خلال الموسم، لذا فإنني أعتقد أني قدمت موسماً جيداً.

وأضاف: “لقد تحسنت بالتأكيد كسائق سباقات، وساعدني فريق العمل في الوصول إلى السرعة المطلوبة، وأزمنة التأهل، كما ساعدوني على التكيف بشكل كبير على السيارة ومستوى القيادة العالي في هذه السلسلة، لقد تعلمت الكثير عن عقليتي الخاصة والثقة داخل وخارج الحلبة، لذلك فإن المضي قدماً في ذلك سيساعدني بكل تأكيد على التقدم بمعدل أسرع أينما قدت مستقبلاً”.

ومع التوازن المثالي بين السائقين المحنكين والشباب، من ذوي المهارة الإقليميين والأوروبيين، حيث يخلق المزج بين الشباب في مواجهة الخبرة، والشغف مع الحماس سلسلة فريدة من نوعها يتابعها محبي رياضة السيارات في الشرق الأوسط.

وعن رؤية البطولة في توفير منصة للمواهب الإقليمية الشابة، قال بشار مارديني: “نظرت إلى الشبكة هذا الموسم، ورأيت العديد من السائقين الشباب من جميع أنحاء المنطقة، إذا نظرتم بشكل خاص إلى السائق العماني الفيصل الزبير وسائقي البحرين عيسى بن سلمان آل خليفة وعيسى بن عبد الله آل خليفة، فهم جميعاً أقل من 21 سنة وهو أمر رائع جداً، في بداية الموسم، كان هؤلاء السائقين الشباب بعيداً عن وتيرة السباق، وكانوا في مرحلة التعلم، وفي الجولات الأخيرة من الموسم، كان سائقا البحرين يتنافسان وينهيان السباق في منتصف سلم الترتيب، وقدم الفيصل الزبير أفضل مثال على التقدم في الجولة الأخيرة من الموسم، حيث تأهل في المركز الأول والفوز بالسباق الافتتاحي للجولة”.

وأكمل: “سواء كنت من ذوي الخبرة الاحترافية أو نجم شاب قادم، فإن هذه السلسلة توفر تجربة التعلم الصحيحة لكل سائق في مراحل مختلفة من حياتهم الاحترافية”.

وكان موسم 2016/2017 هو الموسم الثامنة منذ بدء البطولة من قبل والتر ليخنر في البحرين في العام 2009، هذا الموسم يمكن القول إنه كان الأفضل حتى الآن، والأقرب بين السائقين منذ إنشائها، مع انتهاء أفضل 5 سائقين في البطولة بفارق 73 نقطة فقط.

وفي معرض حديثه عن نجاح الموسم الثامن، قال والتر ليخنر، مؤسس ورئيس تحدي “كأس بورشه جي تي 3” الشرق الأوسط: “يعد الموسم الثامن واحداً من أكثر الحملات الممتعة والمثيرة التي شاهدتها منذ أن انطلاق السلسلة منذ 8 سنوات، وأعتقد أن الجمع بين السائقين في كل فئة حقق التوازن المثالي بين الشباب الجديد المتعطش للفوز مختلطاً مع السائقين المحنكين الباحثين عن التحسن باستمرار. لقد شهدنا نهائيات عدة مواسم على مر السنين ولكن هذا الموسم وفر لنا المتعة والإثارة حتى نهايته حيث استمر الصراع في جميع الفئات الثلاث حتى الجولة الختامية، كما كانت الفرصة سانحة أمام السائقين من المركز الأول إلى المركز السادس في الترتيب للانتهاء في المراكز الثلاثة الاولى عموماً، وهو ما يعد نهاية مثالية لموسم تنافسي بشكل لا يصدق، كما أنه يوضح قوة وعمق قائمة السائقين على الحلبة ويلقي الضوء على أننا لدينا سلسلة السباقات في الشرق الأوسط التي تضيف شيئاً للجميع”.

وأضاف: “”بالنسبة للمواهب الإقليمية الشابة مثل عيسى بن سلمان آل خليفة وعيسى بن عبد الله آل خليفة من البحرين والفيصل الزبير من عمان، فإن تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط سيساعدهم على بناء مسارهم الاحترافي في رياضة السيارات، ويمكن أن يوفر لهم طريقاً إلى المستوى العالمي في رياضة السيارات، أما السائقين المحترفين من أوروبا فقد اصبحوا أكثر اهتماماً بالمنافسة هنا في غير موسمها، حيث يوفر لهم بيئة تنافسية مع الكثير من الوقت على الحلبة، ويساعدهم إما الحفاظ على مستواهم خلال عطلة الشتاء أو تطوير ثقتهم قبل العودة للتنافس في أوروبا خلال الصيف”.

وأكمل: “لا يوجد مكان آخر في الشرق الأوسط من الممكن أن يوفر منصة من هذا القبيل، لإنشاء وتحديد المسار الاحترافي لرياضة السيارات، ونحن نتطلع بالفعل إلى الموسم القادم والمواهب الجديدة التي ستملأ الحلبة”.

وسيعود تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في وقت لاحق هذا العام، بالمزيد من التحسينات على الموسم الثامن، وسيضاف سيارة كأس بورشه جي تي 3 الجديدة خلال الموسم التاسع لتكون عودة منعشة للبطولة.


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة