موقع سبورت 360 – أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الثلاثاء أن لجنة الرقابة المالية التابعة له ستراجع كافة الملفات المتعلقة بقضية انتهاك باريس سان جيرمان لقوانين اللعب المالي النظيف رغم تبرئته منها في الشهر الماضي.

وأشار البيان الرسمي الصادر عن الاتحاد الأوروبي مساء اليوم أنه سيتم البت فيما إذا كان النادي الفرنسي قد انتهك قواعد اللعب المالي النظيف بعد إنفاق الكثير من الملايين على صفقات قليلة جداً في سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

وقام باريس سان جيرمان في صيف عام 2017 بالتوقيع مع المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مقابل 222 مليون يورو ، فيما تعاقد مع الفرنسي كيليان مبابي على سبيل الإعارة مع خيار الشراء الإلزامي بمبلغ 180 مليون يورو.

وقال البيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي : “في ضوء قرار كبير المحققين الخاص بإغلاق التحقيق حول عدم انتهاك باريس سان جيرمان لقواعد اللعب المالي النظيف ، فقد تقرر إرسال هيئة لمراجعة كافة البيانات من قبل لجنة تحكيم”.

وتنص قواعد اللعب المالي النظيف الخاصة بالأندية على منع الإنفاق بشكل أكبر من الإيرادات ، وهي سياسة تهدف لمنع أصحاب الثروات من محاولة شراء النجاح والألقاب وقبل كل شيء منع تشويه سوق الانتقالات.

وفي حالة عدم الامتثال للقرارات الصادرة عن الهيئة المسؤولة عن اللعب المالي النظيف التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ، فقد ينتج عن ذلك طرد الأندية من المسابقات الأوروبية كما حدث مؤخراً مع ميلان والمُعاقب لمدة عامين.

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية صباح اليوم الأثنين، عن دفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “ويفا”، نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان لبيع أبرز لاعبيه خلال هذا الصيف، وذلك من أجل تجنب العقوبات بسبب اللعب المالي النظيف.

وتسببت صفقة نيمار دا سيلفا الباهظة من برشلونة الإسباني في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، بعد دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد النجم البرازيل مع البلوجرانا، والتي قدرت بـ 222 مليون يورو، ثم التوقيع مع كيليان مبابي من موناكو الفرنسي مقابل 180 مليون يورو، في هذه الأزمة بالنسبة لنادي العاصمة.

ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، فإن على نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بيع بعض اللاعبين هذا الصيف على الرغم من بيع لاعبين في الفترة الأخيرة بقيمة 159 مليون يورو، من أجل تجنب عقوبات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وأشارت إلى أن فريق العاصمة الفرنسية تخلى عن تسعة لاعبين في الفترة الأخيرة من أجل تجنب عقوبات الويفا، وهم بليز ماتويدي (23 مليون يورو) وجين كيفن أوغستين (16 مليون يورو) وسيرجي أورييه (25 مليون يورو) ويوسف سافالي (4 ملايين يورو) ولوكاس مورا (28 مليون يورو) وخافيير باستوري (24 مليون يورو) ، أودسون إدوارد (10 مليون يورو) ، يوري برشيش (23 مليون يورو) ونانيتامو أيكون (5 مليون أورو).

وقالت أن على الرغم من بيع باريس سان جيرمان هذا العدد من اللاعبين، إلا أن يجب عليه بيع أيضاً بعض اللاعبين الأخرين بسبب مخالفة لوائح اللعب المالي النظيف، بالإضافة إلى الاتجاه لشراء لاعبين بالمجان مثل الحارس جيانلويجي بوفون الذي ينتهي عقده مع يوفنتوس هذا الصيف.

تابع البث المباشر لمباراة البرازيل والمكسيك في كأس العالم 2018

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – بعد أيام فقط من إعلان الصحف الإسبانية عن رغبة باريس سان جيرمان ببيع ماركو فيراتي ، فقد كشفت مصادر مقربة من لاعب خط الوسط الإيطالي أنه يريد مغادرة النادي.

وادعت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية في بداية الأسبوع الجاري أن نادي باريس سان جيرمان منفتح على بيع فيراتي ، فيما ردت صحيفة “كالتشيو ميرتاكو” الإيطالية بأن هذا الشعور متبادل.

وأكدت صحيفة “كالتشيو ميرتاكو” أن اللاعب الإيطالي البالغ من العمر 25 عاماً حريص على تغيير المشهد من أجل خوض مغامرة جديدة ، وأن القرار اتخذ بعد لقاء غير جيد مع مدربه الجديد توماس توخيل.

وأفادت هذه المعلومات أن يوفنتوس سيكون هو النادي الإيطالي الوحيد الذي يستطيع تحمل نفقات التوقيع مع ماركو فيراتي ، مع اهتمام ريال مدريد وبرشلونة الذي ارتبط بشكل كبير بضمه في الصيف الماضي.

وتشير هذه التقارير إن مانشستر يونايتد مهتم أيضاً بالتعاقد مع ماركو فيراتي ، لكن باريس سان جيرمان وفقاً لبعض المصادر سيحدد بعض الشروط قبل الموافقة على بيع لاعب خط الوسط الإيطالي.

كل ما تريد معرفته عن مباراة ألمانيا وكوريا الجنوبية في فيديو واحد

الأكثر مشاهدة