خطف المهاجم البرازيلي نيمار الأضواء في النصف الأول من الموسم الذي شارف على الانتهاء في معظم البطولات الأوروبية، وذلك بعد رحيله عن برشلونة وانتقاله إلى باريس سان جيرمان بصفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو.

نيمار ظهر بشكل مميز للغاية في موسمه الأول رفقة باريس سان جيرمان رغم أنه تعرض لإصابة قبل شهرين من الآن حرمته من إكمال الموسم، ومن المتوقع عودته مع انطلاقة بطولة كأس العالم 2018.

وخاض نيمار مع باريس سان جيرمان 30 مباراة في مختلف البطولات، تمكن من تسجيل 28 هدف وصنع 16 آخرين، أيه أنه ساهم بتسجيل 44 هدف بقميص النادي الباريسي، ليبرهن على أحقية المبلغ الكبير الذي دفع به.

وتألق نجم برشلونة السابق في معظم المباريات التي خاضها مع سان جيرمان هذا الموسم، فدائماً ما يكون حاضراً إما بالتسجيل أو الصناعة، وفي كثير من المباريات كان يفعل الأمرين معاً.

لكن لو أردنا اختيار أفضل مباراة خاضها نيمار مع النادي الباريسي فإنها ستكون تلك التي شارك بها أمام بايرن ميونخ في ذهاب مرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا والتي قاد فيها فريقه للفوز بثلاثية نظيفة.

نيمار في تلك المباراة أعطى الأمل لعشاق باريس سان جيرمان بأنه قادر فعلاً على قيادة الفريق لإنجاز تاريخي، وأجبر الجميع على الحديث عن سان جيرمان كأحد المرشحين للتتويج بلقب دوري الأبطال، فالفوز على البايرن بنتيجة عريضة ليس كالفوز على سانت إيتيان في الدوري الفرنسي.

وحصل نيمار على لقب رجل المباراة بكل تأكيد بعد صناعته هدف وتسجيله هدف آخر، كما كان أكثر لاعب من الفريقين قام بمراوغات ناجحة بواقع 6 مراوغات، عدا عن صناعته 3 فرص محققة للتسجيل لزملائه.

ما قدمه نيمار في تلك المباراة غير شكل الموسم بالنسبة لبايرن يمونخ، حيث قررت إدارة النادي إقالة المدرب كارلو أنشيلوتي بعد هذه الهزيمة المذلة، وتم إعادة المدرب القدير يوب هاينكس الذي وصل بالفريق إلى نصف النهائي هذا الموسم.

الساحر البرازيلي قدم أداء مبهر في العديد من المباريات الأخرى أيضاً مثل مواجهته ضد ديجون التي سجل فيها 4 أهداف وصنع 2 آخرين خلال فوز فريقه بثمانية أهداف دون مقابل.

شاهد كل ما قدمه نيمار أمام بايرن ميونخ في هذا المقطع

الأكثر مشاهدة

أعلن نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان عصر اليوم الأثنين، عن التعاقد مع المدرب الألماني توماس توخيل المدير الفني السابق لأندية ماينز وبوروسيا دورتموند، ليحل محل الإسباني أوناي إيمري الذي سيرحل بنهاية الموسم الجاري.

وكان المدرب الإسباني يوناى إيمري المدير الفني لنادي باريس سان جيرمان السابق قد أعلن في وقت سابق أنه هذا الموسم المنقضي هو الأخير له مع بطل فرنسا، بعد حسمه رسمياً لجميع الألقاب المحلية مع النادي الباريسي هذا الموسم.

وبعد تدريبه العديد من الأندية الصغيرة في ألمانيا بدءا من فريق شتوتجارت للشباب إلى ماينز، حان الوقت أن يصبح توماس تخيل بين المدربين الكبار في القارة العجوز، بعد أن تولى تدريب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

ولد الألماني توماس توخيل في 29 أغسطس عام 1973 في كروهباخ “ألمانيا الغربية”، ولكن لا يمتلك سيرة ذاتية جيدة كلاعب كرة قدم، بعد تقاعده عقب تعرضه لإصابة قوية وهو عامه الـ25.

لم ينضم توماس توخيل البالغ من العمر 45 عاماً إلى أندى كبرى عندما كان لاعباً، ولكن فعل عكس ذلك بعد أن دخل عالم التدريب من بوابة بعض الأندية الصغرى في ألمانيا.

توماس توخيل مدرب شاب ولكن يمتلك عقلية رائعة واحترافية للغاية، وذلك ظهر خلال تدريبه بعض الأندية في الدوري الدرجة الأولى الألماني، مثل ماينز وأجسبورج وأخيراً بوروسيا دورتموند.

بدأ توماس توخيل التدريب عام 2002 بعد اعتزاله كرة القدم من بوابة فريق الشباب في نادي تشوتجارت لمدة 3 سنوات، قبل انتقاله إلى نادي أوجسبورج ليعمل منسقاً في فريق أجسبورج الثاني ثم يتولى مهام المدير الفني حتى عام 2008.

وفي عام 2009 كانت البداية الحقيقية والرائعة للمدرب الشاب توماس توخيل بعد أن تولى مهام تدريب نادي ماينز الألماني ليقود الفريق في موسمه الأول للتأهل إلى الدوري الدرجة الأولى، وفي الموسم الثاني استطاع الفوز في أول 7 مباريات من بينهم نادي بايرن ميونخ وأنهى الموسم في المركز الخامس وهو بمثابة انجار بالنسبة للفريق.

وأنهى موسمه الاخير مع نادي ماينز في المركز السابع من بطولة الدوري الألماني، قبل تعاقد نادي بوروسيا دورتموند معه في عام 2015 خلفاً للمدرب يورجن كلوب، ليصل بالفريق إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا في العام الأول، وهو نفس الشيء في الموسم الثاني والأخير له مع الفريق الأصفر.

زيدان: هل يرغب نيمار بالانتقال إلى ريال مدريد؟ جميع لاعبي العالم يريدون ذلك .. فيديو

الأكثر مشاهدة

أعلن رسمياً نادي باريس سان جيرمان الفرنسي منذ قليل عن تولي المدرب الألماني توماس توخيل القيادة الفنية لنادي أمراء باريس بداية من الموسم القادم وحتى عاميين وفقاً للعقد الذي تم بينهما عصر اليوم الاثنين في العاصمة الفرنسية باريس.

الأمر لا يبدو غريباً فبعد إعلان يوناى إيمري المدرب السابق لنادي باريس سان جيرمان رحيله نهاية الموسم المنقضي، بدأ الحديث المستمر عن من يتولى مهمة تدريب باريس سان جيرمان الصعبة بكل تأكيد.

لا شك أن توماس توخيل يعد من أبرز المدربين على الساحة الأوروبية في الوقت الحالي، وكان هدفاً للعديد من الأندية الأوروبية الكبيرة مثل تشيلسي وآرسنال الإنجليزيين، ولكن المهمة في باريس سان جيرمان حقاً ليس سهلة..

المهمة الصعبة والاختبار الحقيقي.. 

 بكل تأكيد مهمة تدريب نادٍ بحجم باريس سان جيرمان هى مهمة صعبة، النادي الذي يمتلك شعبية جماهيريه ضخمة في فرنسا كونه نادي العاصمة الأول، المطالب دائماً بحصد العديد من البطولات، خصوصاً البطولة الأقوى والأصعب أوروبياً دوري أبطال أوروبا.

عاد باريس سان جيرمان للفوز ببطولة الدوري الفرنسي الدرجة الأولى بعد خسارته العام الماضي للقب أمام منافسه نادي موناكو، ولكن لم يكن هذا الاختبار الحقيقي والهدف الأول لأمراء باريس ويوناى إيمري.

الاختبار الحقيقي كان دوري أبطال أوروبا، الذي خوج منه باريس سان جيرمان من الدور ثمن النهائي للمرة الثانية على التوالي تحت قيادة يوناى إيمري، وفي اعتقاد أن هذا هو السبب الرئيسي لرحيل المدرب الإسباني، وأيضاً الاختبار الحقيقي للمدرب الجديد توماس توخيل.

توماس توخيل في مواجهة أثرياء باريس.. 

المدرب الشاب صاحب الأربعة والأربعين ربيعاً يخوض ولأول مرة تجربة بحجم باريس سان جيرمان، واقصد هنا حجم الأموال الضخمة التي تصرفها إدارة النادي الباريسي من أجل تدعيم الصفوف كل عام.

لو نظرنا إلى سوق الانتقالات في كرة  القدم سنجد أن باريس سان جيرمان من أكثر الأندية دفعاً للأموال في السنوات الأخيرة إن لم يكن أكثرهم على الإطلاق، هنا سيجد توماس توخيل مشكلة كبيرة لأنه ولأول مرة سيتولى مسؤلية نادٍ يعتمد بشكل كلي على سوق الانتقالات وصرف الأموال على عكس وجودة في دورتموند الذي كان يعتمد على اللاعبين الشباب والصاعدين في سماء اللعبة.

أسلحة باريس سان جيرمان وطريقة توخيل..

أعتقد أن باريس سان حيرمان يمتلك خط هجوم جيد جداً الذي يتميز بمزيج من الخبرات والمهارة والشباب، الشاب مبابي، المهاري نيمار والخبرة في المهاجم الصريح والهداف إدنسون كافاني.

توخيل دائماً يمتلك عقلية هجومية وفي رأيي أن تشكيلة باريس سان جيرمان الحالية بالاضافة للأسماء الذي سوف يطلبها من أدارة النادي سوف تساعده كثيراً لفرض أسلوبه الخاص.

الأكثر مشاهدة