5 أسباب تضاعف الضغط على ليفربول لهزم توتنهام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهت فترة التوقف الدولي وستعود عجلة الدوري الإنجليزي للدوران ابتداءً من يوم غد الجمعة، وتتجه جميع الأنظار إلى ملعب ويمبلي لمتابعة مباراة القمة التي ستجمع توتنهام ضد ليفربول يوم السبت القادم لحساب الجولة الخامسة.

أهمية هذه المباراة لا تقتصر على اسم الفريقين وكوكبة النجوم الحاضرة في الملعب وحسب، بل أنها تمتد لأكثر من ذلك، مثل أنها سوف تبعد السبيرز عن الصدارة بمسافة كبيرة في حال هزيمته أو ستلحق بليفربول هزيمته الأولى هذا الموسم.

وهناك أسباب عديدة تجعل ليفربول مطالباً بالفوز في هذه المباراة رغم أنها تقام خارج قواعده، وهي على النحو التالي:-

توتنهام مترنح حتى الآن

صحيح أن توتنهام يملك 9 نقاط من أصل 12 ممكنة، لكنه عانى قبل تحقيق الانتصار في أول مباراتين أمام نيوكاسل وفولهام، ثم جاءت المباراة التي قدم فيها الفريق أداء كارثي ضد مانشستر يونايتد، لكن الحظ ابتسم له وجعله يخرج بفوز عريض قوامه (3-0)، لكن التوفيق أدار وجهه له في مباراة واتفورد التي خسرها بهدفين مقابل هدف، وانكشفت العيوب فجأة بعد أن كانت تخفيها الانتصارات، وبالتالي فإن ليفربول أمام فرصة مثالية للإطاحة بتوتنهام في هذه المباراة لأن الأخير من الواضح أنه لا يعيش أفضل أوقاته.

إبعاد توتنهام عن المنافسة

فوز ليفربول يعني أن الفارق سيتسع إلى 6 نقاط بينه وبين توتنهام، ورغم أننا ما زلنا في بداية الموسم، إلا أن هذا الفارق كفيل بإبعاد السبيرز عن المنافسة على الأقل حتى نهاية مرحلة الذهاب، والجميع يعلم أن رجال المدرب ماوريسيو بوتشيتينو من أقوى المنافسين على اللقب.

الهيمنة وتكرار سيناريو مانشستر سيتي

ليفربول حقق العلامة الكاملة في الجولات الأربعة الأولى، وإن انتصر في مباراة يوم السبت، فإنه سيوجه رسالة لجميع المنافسين بأنه ذاهب نحو اللقب، وفي العادة فإن البداية النارية في الدوري تجعل الفريق يهزم خصومه نفسياً قبل انطلاق المباراة، كما كان يفعل مانشستر سيتي في الموسم الماضي، خصوصاً وأن الانتصار الخامس سوف يأتي أمام فريق كبير.

الثأر من هزيمة الموسم الماضي

ألحق توتنهام هزيمة قاسية بليفربول في ذهاب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي عندما انتصر عليه برباعية مقابل هدف يتيم، وهي الخسارة التي أبعدت الريدز كثيراً عن مانشستر سيتي المتصدر آنذاك وأدخلت الشك في نفوس اللاعبين والمدرب.

التحضير للمواجهات النارية القادمة

ليفربول لن يكون في نزهة في المنتصف الثاني من شهر سبتمبر وبداية شهر أكتوبر، فهو على موعد مع العديد من المباريات القوية ستبدأ من مباراة توتنهام، مروراً بمواجهة سان جيرمان في دوري الأبطال بعد ثلاثة أيام، ثم سيواجه ساوثامبتون في الدوري، قبل أن يصطدم بتشيلسي مرتين في كأس الرابطة والبريميرليج في ظرف 4 أيام، بعدها سيواجه نابولي في دوري الأبطال، ثم يختتم جولته النارية بمباراة ضد مانشستر سيتي.

ولن يكون هناك بداية لهذه السلسلة القوية من المباريات أفضل من الفوز على توتنهام الذي سيعطي اللاعبين ثقة كبيرة كي يخرجوا بنتائج إيجابية بجميع المباريات القادمة، والهزيمة ربما تدخل الفريق في نفق مظلم وتجعله يفقد العديد من النقاط بالمرحلة المقبلة.

الأكثر مشاهدة

ماني : كرة القدم كانت مضيعة للوقت بالنسبة لوالديّ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – صرح السنغالي ساديو ماني نجم فريق ليفربول الإنجليزي بأنه تعرض للكثير من الضغوطات من قبل والده ووالدته اللذان كانا لا يثقا في إمكانية نجاح اللاعب في عالم كرة القدم، مشيرًا إلى أنهما كانا يقولان دائمًا أن الكرة مضيعة للوقت.

ويعد ساديو ماني صاحب الـ 26 عامًا أحد أفضل نجوم الليفر في الوقت الحالي بجانب الثنائي روبيرتو فيرمينيو، والمصري محمد صلاح.

وفتح ساديو ماني قلبه لموقع “بليتشر ريبورت” العالمي، وتحدث عن بداياته الصعبة في كرة القدم، ووجهة نظر والداه في مسألة لعبه كرة القدم، ورغبتهما في أن يصبح معلمًا.

وتحدث ساديو ماني في حواره المميز مع “بليتشر ريبورت” قائلاً “ولدت في قرية لم ينجح فيها أي شخص في مزاولة كرة القدم بشكل محترف”.

وأضاف “أتذكر عندما كنت صغيرًا، كان والدي ووالدتي يرغبان في أن أصبح مدرسًا، وكانا يعتقدان أن كرة القدم مضيعة للوقت، ومن المستحيل أن أنجح في عالم الكرة، ولكن دائمًا ما كنت أقول لنفسي بأن هذا هو العمل الذي أرغب فيه، والعمل الذي سيساعدكم، وكنت أعتقد بأن لدي فرصة لأكون لاعبًا مشهورًا، كان حلمي الأول هو التواجد فيما أنا عليه الآن”.

وتابع “الأمر بالنسبة لهما كان صعبًا لأننا في بلدة بعيدة عن العاصمة، ولم ينجح أي شخص من قبل في أن يكون لاعبًا محترفًا، لذلك كانا ضد فكرة ممارستي كرة القدم، حتى حصلت على أول عقد احترافي بالنسبة لي في فريق ميتز”.

وكان ماني قد تعاقد مع فريق ميتز عام 2011، قبل انتقاله للعب في صفوف ريد بول سالزبورج النمساوي، وبعدها ساوثامبتون الإنجليزي، وأخيرًا ليفربول.

وأكمل “أعطيت كل شيء لكرة القدم، وصلت لنقطة بأنني ليس أمامي خيار آخر سوى النجاح، لذلك بدأ والدي ووالدتي في مساعدتي على النجاح، والآن هما الآن يشعران بالفخر”.

الجدير بالذكر أن ساديو ماني هو هداف ليفربول الحالي هذا الموسم برصيد 4 أهداف، وأمامه اختبارًا صعبًا يوم السبت المقبل حين سيلاقي الريدز منافسه توتنهام هوتسبير بالدوري الإنجليزي.

شاهد .. أزمة محمد صلاح واتحاد الكرة عرض مستمر

الأكثر مشاهدة

كسر الفرنسي نبيل فقير صانع ألعاب نادي ليون الصمت حول فشل انتقاله إلى ليفربول الإنجليزي خلال فاعليات سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

وأكد نبيل فقير أنه أغلق صفحة انتقاله إلى ليفربول الإنجليزي ويركز حالياً مع فريقه ليون الذي يخوض منافسات الدوري الفرنسي الدرجة الأولى ودوري أبطال أوروبا.

وصرح نبيل فقير لصحيفة “ليكيب” الفرنسية قائلاً :” ماحدث قد حدث وهذه ليست النهاية، لقد طويت الصفحة منذ فترة، أركز الآن مع ليون أمامنا الكثير من الأشياء”.

وكان الفرنسي نبيل فقير على بعد خطوة واحدة فقط من الانتقال إلى صفوف ليفربول الإنجليزي قبل بداية كأس العالم، ولكن بعض المشاكل في الفحوصات الطبية للاعب منعت انتقاله إلى الريدز.

واعترف السيد برونو جينسيو المدير الفني لنادي ليون الفرنسي، أن فشل انتقال نبيل فقير إلى نادي ليفربول أزعج قائد ليون وبطل العالم كثيراً ولكنه يؤكد على استعداد اللاعب جيداً للموسم الجديد.

الأكثر مشاهدة