شهدت الأيام الأخيرة الكثير من التحركات والتغيرات في صفقة انتقال الفرنسي نبيل فقير من ليون إلى ليفربول الإنجليزي، صانع الألعاب الذي يعد هدفاً واضحاً ورئيسياً للمدرب الألماني يورجن كلوب في سوق الانتقالات.

وأكدت تقارير إنجليزية وفرنسية مساء يوم الخميس الماضي على توصل ليفربول إلى اتفاق مع ليون الفرنسي بشأن اتمام صفقة نبيل فقير مقابل 48 مليون جنية استرليني على أن يخضع صانع الألعاب الفرنسي للفحوصات والكشف الطبي صباح يوم الجمعة الذي يليه داخل معسكر منتخب فرنسا استعداداً لكأس العالم 2018.

وخضع بالفعل نبيل فقير للفحوصات الطبية داخل معسكر منتخب فرنسا صباح أمس الجمعة، لتبين الفحوصات الأولية وجود مشاكل في ركبة اللاعب اليمنى التي عانى من الإصابة فيها ثلاث مرات في أخر ثلاث مواسم.

المفاجأة كانت في بيان رسمي من نادي ليون عبر موقعه الإلكتروني وصفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، أكد فيه أنه لا يوجد اتفاق بين ليون وليفربول على عكس التقارير التي خرجت من كل مكان.

الأمر تم تفسيره في فرنسا أن هناك شئ ما يحدث وأن ليون يريد الحفاظ على اسهمه في البرصة الفرنسية، لأنه ضمن أندية البورصة المالية الفرنسية، ولا يريد التضرر من الصفقة مالياً خصوصاً بسبب كثرة الأخبار.

الأمور هنا تضاربت هل هناك ضرر مادي ومالي على ليون خصوصاً وأنه أحد أندية البورصة الفرنسية، أم هناك شئ بخصوص الفحوصات الطبية وحالة اللاعب الصحية قبل انتقاله إلى ليفربول.

وخرجت تقارير بعدها إنجليزية وفرنسية موثوقة أبرزها من صحيفة “ليفربول إيكو” المقربة من نادي ملعب أنفيلد، أن اللاعب قد اجتاز الفحوصات الطبية الثانية وأن الإعلان سيتم في وقت قريب من يوم أمس الجمعة تحت أعين وأنظار الإعلام الرياضي وجماهير ليفربول.

وتم تسريب صور لنبيل فقير بقميص ليفربول داخل أحد المقابلات الرسمية مع قناة النادي استعداداً لإعلان الصفقة بشكلٍ رسمي، ولكن هذا لم يحدث في وسط شكوك كبيرة حول اتمام الصفقة.

ولكن تأخير الإعلان الرسمي للصفقة حتى نهاية يوم الجمعة آثار الشكوك داخل الوسط الإعلامي الرياضي خصوصاً في إنجلترا وجماهير ليفربول، لتصدم صحيفة “التليجراف” الجميع بتقرير أعده الموثوق كريس باسكومب، أكد فيه أن صفقة نبيل فقير من ليون الفرنسي إلى ليفربول الإنجليزي المقدرة بمبلغ 53 مليون جنية استرليني شاملة الإضافات محل شك بسبب الحالة البدنية لصانع ألعاب منتخب فرنسا.

في وسط صمت كامل للإعلام الفرنسي من شبكات وصحف موثوقة مثل راديو مونتي كارلو وليكيب، بدأ الإعلام الإنجليزي يتحدث عن انسحاب ليفربول من الصفقة بسبب تخوفهم من ركبة اللاعب الفرنسي.

الفحوصات الأولية التي فشل فيها فقير قبل اجتيازه الثانية، أوضحت أن هناك مشاكل في ركبة اللاعب اليمني، والتي عانى صانع الألعاي الفرنسي من الإصابة فيها ثلاثة مرات في أخر ثلاث مواسم، أبرزها تمزق كامل في رباط الركبة موسم 2015/2016 أبعده عن الملاعب لمدة 6 أشهر وغاب بسببها عن 38 مباراة لنادي ليون.

وعادت مشاكل الركبة لنبيل فقير في الموسم الذي يليه 2016/2017 وغاب بسببها لمدة شهر عن نادي ليون، ولم تنتهي المشاكل في الموسم المنتهي، حيث غاب نبيل فقير عن 7 مباريات بسبب نفس المشاكل.

الأمر هنا معقد خصوصاً لنبيل فقير، صانع الألعاب الذي وضع كل آماله قبل بداية كأس العالم في الانتقال إلى ليفربول، ولكن هناك سبب ما يعطل الصفقة التي كانت قريبة جداً حدوثها.

شاهد .. القصة الكاملة لانسحاب الهند من مونديال 1950

الأكثر مشاهدة

بدأت قضية إصابة محمد صلاح التي تسبب فيها سيرجيو راموس تأخذ منحنى جديد بعدما خرج صلاح بعدة تصريحات للصحافة الإسبانية، سخر فيها من قائد منتخب إسبانيا .

حرب التصريحات بدأت من جانب راموس الذي انتقد حجم الهجوم المنهال عليه والإتهام الموجه إليه بإصابة نجمي ليفربول صلاح وكاريوس فقد سخر من كل ذلك

وصرح قائلاً ” رأيت اللعبة جيداً، صلاح هو من أمسك بذراعي أولاً ثم سقطت  على الجانب الآخر بينما أصيب هو في كتفه الآخر، كان يمكن لطبيبه أن يعطيه حقنة ويستكمل المباراة، فقد فعلت ذلك كثيراً ” .

بينما رد عليه صلاح قائلاً ” من الرائع أن الشخص الذي جعلك تبكي يجعلك تضحك مرة آخرى، ربما عليه أن يخبرني إذا كنت مستعد للمشاركة في كأس العالم أم لا “.

ثم أضاف ” راموس قد أرسل لي رسالة لكنني لم أخبره إطلاقاً أنني على ما يرام” .

الجدير بالذكر أن النجم المصري محمد صلاح مازال غائباً عن تدريبات الفراعنة حتى الأن لكنه سيسافر معهم إلى كأس العالم فمازال محل شك مشاركته في المباراة الأولى أمام منتخب الأوروجواي .

شاهد .. القصة الكاملة لانسحاب الهند من مونديال 1950

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “بيلد” الألمانية صباح اليوم الخميس، عن رغبة المدرب الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، في التعاقد مع العملاق بيرند لينو حارس نادي باير ليفركوزن في الصيف، وهو هدف رئيسي للنادي اللندني أرسنال.

وخرجت الكثير من الشائعات في الأونة الأخيرة، تشير إلى سعي نادي أرسنال الإنجليزي وراء بيرند لينو حارس نادي باير ليفركوزن الألماني، وذلك من أجل أن يحل محل العملاق التشيكي بيتر تشيك.

ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، فإن يورجن كلوب يركز على تدعيم مركز حراسة المرمى في فريقه ليفربول الإنجليزي، بعد الأخطاء الكارثية لمواطنه لوريس كاريوس في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد.

وأشارت إلى أن نادي ليفربول الإنجليزي كان عينه على الحارسان يان أوبلاك وأليسون بيكر، ولكن وفقاً لتقارير ألمانيا فإن كلوب أصبح الأن يرغب في ضم بيرند لينو.

وأوضحت أن إدارة نادي ليفربول الإنجليزي، تستعد لتقديم عرض بقيمة 22 مليون جنيه إسترليني إلى نادي باير ليفركوزن الألماني، من أجل الموافقة على بيع الحارس بيرند لينو هذا الصيف.

شاهد .. ريفالدو يوضح ما ينقص ميسي لكي يصل لمستوى مارادونا

الأكثر مشاهدة