نعم وبالتأكيد، ما يفعله ليفربول هذا الموسم هو شئ من عالم أخر، خصوصاً على الجانب الهجومي للفريق بقيادة المصري محمد صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني.

تسجيل الثلاثي الرائع لليفربول 82 هدفاً هذا الموسم، يعد شيئاً خيالياً لا يحدث كثيراً سوى تحت قيادة مدرب رائع مثل الألماني يورجن كلوب.

ولكن في وجهة نظري هناك اختبارات لم يقع فيها يورجن كلوب منذ رحيل كوتينيو الذي لم يؤثر بالشكل الذي تخيله البعض عندما رحل إلى برشلونة في بداية يناير الماضي تاركاً فراغ كبير في صفوف ليفربول ومشاكل عديدة للمدرب الألماني كما ظن الكثير.

الاختبار الذي لا يرغب يورجن كلوب في حدوثه، هو إصابة طويلة وغياب لأحد ثلاثي المقدمة الناري، صلاح، فيرمينو وماني، أعتقد أن من ضمن نجاحات ليفربول هذا الموسم بقاء هذا الثلاثي المرعب في حالة بدنية جيدة دائماً.

وقرر المدرب الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي استكمال الموسم بقائمته الأساسية  بعد رحيل صانع الألعاب البرازيلي فيليب كوتينيو بالإضافة إلى تعاقده مع المدافع الهولندي فيرخيل فان دايك من صفوف ساوثهامتون في صفقة تاريخية لأحمر مقاطعة الميرسيسايد.

وشهد هذا الموسم فقر كبير لدكة ليفربول خصوصاً في الخط الأمامي الذي يشهد الاعتماد الكامل على الثلاثي محمد صلاح، روبرتو فيرمينو وساديو ماني، دون اللجوء إلى بديل حقيقي لهم، خصوصاً منذ رحيل كوتينيو.

ولعب ليفربول لقاء إيفرتون منذ جولتين في الدوري الإنجليزي الممتاز، بإراحة فيرمينو وصلاح والبدأ بالسنغالي ماني وحيداً، وشهد اللقاء على فقر كبير في صناعة الفرص وإحراز الأهداف وانتهى بالتعادل السلبي 0-0، الأمر الذي لم يشهده مباريات الردز كثيراً هذا الموسم.

وفي وجهة نظري نعم ليفربول مازال يريد لصانع الألعاب الذي يتمتع بلمسة جيدة ورؤية في وسط الملعب من أمثال كوتينيو، وعلى الأقل ليكون بديلاً جيداً للثلاثي صلاح وفيرمينو وماني في حال حدوث شئ لا يرغب يورجن كلوب حدوثه.

ويحتل ليفربول المركز الثالث في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 70 نقطة، واقترب كثيراً من ضمان مقعداً في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

بينما يعد الاختبار الأصعب والحقيقي في دوري أبطال أوروبا، حيث يستعد ليفربول لاستقبال نادي روما الإيطالي في ذهاب نصف النهائي يوم الثلاثاء 24 أبريل الحالي، قبل أن يرحل إلى إيطاليا من أجل مباراة العودة التي ستلعب يوم الثاني من مايو الشهر القادم.

فيديو مهم : كلوب يحدد نقاط ضعف صلاح ويطالبه بتصحيحها

الأكثر مشاهدة

يريد النجم المصري محمد صلاح، أن يصبح أحد أساطير نادي ليفربول الإنجليزي على مر التاريخ، بالفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم الجاري، خاصة ومع الأداء الخيالي الذي يقدمه من مستوى وأهداف حاسمة.

 
ويقدم الدولي المصري محمد صلاح صاحب الـ25 عاماً، مستويات رائعة للغاية مع نادي ليفربول الإنجليزي في الموسم الجاري، بعد أن أصبح أفضل هداف في الدوريات الخمس الكبرى، وذلك بعد أن سجل 30 هدفاً في 31 مباراة ببطولة البريميرليج و40 هدفاً في جميع المسابقات.
وانضم محمد صلاح >هداف منتخب مصر، إلى نادي ليفربول الإنجليزي في الميركاتو الصيفي الماضي، قادماً من نادي روما الإيطالي، في صفقة وصلت قيمتها إلى نحو 50 مليون يورو.
 
وخرج محمد صلاح في تصريحات صحفية قائلاً: “إذا كان لديك خيار بين الأرقام الفردية ودوري الأبطال فمن ستختار؟، بالتأكيد البطولة الأبرز في أوروبا، لا أفكر سوى في تحقيقها من نادي ليفربول”.
 
وعن الحذاء الذهبي: “لا أستطيع الكذب فهو بالطبع في عقلي، ولكن الجميع يعلم أن لاعبي ليفربول يحاولوا مساعدتي على تسجيل الأهداف، وهو نفس الحال مع هاري كين من لاعبي توتنهام، وسيرجيو أجويرو من لاعبي مانشستر سيتي”.
 
وأضاف: “الآن لا يزال لدينا أربع مباريات ولديهم خمس مباريات، لذلك يجب أن أركز على مبارياتي فقط”، وعن معادلة رقم إيان راش الذي سجل 47 هدفاً عام 1984 قال: “احتاج فقط إلى سبعة أهداف، أعتقد أنني قريب من تحقيق ذلك، دعونا أن نرى”.

فيديو مهم : كلوب يحدد نقاط ضعف صلاح ويطالبه بتصحيحها:

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية صباح اليوم الأثنين، عن أن المدرب الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، بالنجم الشاب توماس ليمار لاعب نادي موناكو الفرنسي، وألغى فكرة ضمه في الميركاتو الصيفي المقبل.

 
وخرت الكثير من الشائعات في الأونة الأخيرة، تشير إلى أن مدرب نادي ليفربول الإنجليزي يورجن كلوب من أشد المعجبين بالجناح الفرنسي توماس ليمار، وكان على بعد خطوات من القدوم إلى ملعب الأنفيلد في يناير الماضي، لولا تمسك ناديه موناكو بخدماته.
 
ويسعى نادي ليفربول الإنجليزي، لتعويض رحيل النم البرازيلي فيليب كوتينيو إلى نادي برشلونة الإسباني، والذي بلغت قيمته 160 مليون مليون يورو، بالتعاقد مع توماس ليمار من نادي موناكو الفرنسي.
 
ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، فأن توماس ليمار البالغ من العمر 24 عاماً، لم يعد مستواه كما في الموسم الماضي مع نادي موناكو الفرنسي، بعد أن سجل 14 هدفاً في 53 مباراة ومساعدة فريقه على تحقيق لقب الدوري والوصول إلى دور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا.
 
وقالت أن توماس ليمار في الموسم الحالي، لم يسجل سوى 3 أهداف فقط مع نادي موناكو وتدني مستواه بشكل كبير للغاية، وهو ما دفع يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي، لإلغاء فكرة ضمه في الصيف.

فيديو مهم : كلوب يحدد نقاط ضعف صلاح ويطالبه بتصحيحها

الأكثر مشاهدة