كشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية اليوم الأثنين، عن صراع شرس بين أندية ليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام الإنجليزيين، على ضم النجم الشاب بينشي مهاجم نادي ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

ويقدم المهاجم الشاب بينشي البالغ من العمر 22 عاماً، مستويات رائعة للغاية مع فريق ديبورتيفو لاكورونيا الرديف في الموسم الجاري، لذلك لفت انتباه العديد من الأندية الكبرى في أوروبا للتعاقد معه.

وأشارت الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، إلى أن المدرب الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، يتصدر سباق التعاقد مع بينشي من نادي ديبورتيفو لاكورونيا في الصيف المقبل، من أجل تعويض النجم البرازيلي فيليب كوتينيو الذي انتقل إلى النادي الكاتالوني برشلونة في يناير.

وقالت أن عقد النجم المتألق بينشي ينتهي مع نادي ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني في نهاية الموسم الجاري، ويريد يورجن كلوب إقناعه بالقدوم إلى نادي ليفربول الإنجليزي في الموسم القادم، خاصة وبعد تسجيله ستة أهداف في 22 مباراة.
فيديو مهم : الثقوب الخمسة السوداء في أداء ريال مدريد

الأكثر مشاهدة

شباك 4 أندية زارها محمد صلاح “ذهابا وإيابا” بالبريميرليج

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

واصل محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، تألقه مع الريدز فى مسابقة البريميرليج، و وصل لهدفه الثاني والعشرين فى ست وعشرين مباراة مع الفريق.

محمد صلاح شارك فى 2035 دقيقة، سجل 22 هدفا، و صنع 8 أهداف.

خلال الست والعشرين مباراة، نجح محمد صلاح فى زيارة شباك 4 أندية مرتين”ذهابا وإيابا” نرصدها فى التقرير التالي:

1- أرسنال:

سجل فى مرمي المدفعجية مرتين، هدفا بالجولة الثالثة، ثم هدف آخر الجولة التاسعة عشرة

2- ليستر سيتي:

سجل هدفا فى مباراة الثعالب بالجولة السادسة، و هدفين فى الجولة الحادية والعشرين.

3- ساوثهامبتون:

سجل هدفين فى مرمي ساوثهامبتون فى الجولة الثانية عشرة، بينما سجل هدفا فى مباراة الفريقين فى الجولة السابعة والعشرين.

4- توتنهام:

نجح محمد صلاح فى تسجيل هدفا خلال مباراة الفريقين بالجولة التاسعة، قبل أن يعود ويسجل هدفين خلال مباراتهما بالحولة السادسة والعشرين.

الأكثر مشاهدة

دفع تألق محمد صلاح النجم المصري الدولي ضمن صفوف فريقه ليفربول الإنجليزي، العديد من وسائل الإعلام العالمية للبحث عن نشأة الفرعون المصري وأين كانت بدايته، حتى تستلهم منها قصص أخرى عما حقق اللاعب المتوهج في مشواره وصولا إلى المجد العالمي مع ليفربول وخطف أنظار كبار العالم في الفترة الأخيرة.

صلاح الذي سجل 29 هدفا بقميص ليفربول منذ انضمامه إليه في الصيف الماضي قدم أداءً مبهرا مع الفريق الإنجليزي، لكن اللاعب ذو الـ 25 عاما لم ينس أبدا مسقط رأسه وأين نشأ.

وتناقلت صحف عالمية، تقريرا رصدته وكالة الأنباء الفرنسية عن صلاح ومسقط رأسه بقرية نجريج التابعة لمركز بسيون محافظة الغربية في مصر.

من بين القصص التي رصدها التقرير، قصة شاب صغير يدعى محمد عبدالجواد – 12 عاما – الذي يعيش بنفس قرية محمد صلاح ويقول إنه يتمنى أن يصبح يوما ما مثل صلاح، وقال أيضا: “صلاح أصبح لاعبا عالميا بفضل اخلاقه وتواضعه”.

ولا عجب في أن أغلب مراكز الشباب والملاعب الشبابية بالقرية التي خرج منها صلاح قد تغير إسما لتحمل اسم النجم المصري هذه الأيام.

لكن ظلت عبارة أطلقها صلاح مصدر إلهام للكثير من الشباب لاسيما بني قريته عندما قال (لا تتوقف عن الحلم .. لا تتوقف عن أن تصدق”

ورصد التقرير منزل عائلة محمد صلاح الذي يقطن فيه والده حاليا صلاح غالي، حيث أكد أنه لا يختلف كثيرا عن كل بيوت القرية، لكن الهدوء الذي كان عليه هذا المنزل لم يعد كما كان بفضل تألق صلاح، ما وجه أنظار وسائل الإعلام إلى أفراد عائلته لكنهم لا يريدون التحدث للإعلام باعتبار أن الأمر في بعض الأحيان ينتهك خصوصياتهم.

ماهر شطيه صديق عائلة محمد صلاح تحدث عن رحلة كفاح النجم المصري عندما كان لاعبا صغير في المقاولون العرب ويخوض “رحلة عذاب” – على حد قوله – من أجل التدريب كل يوم في النادي القاهري.

وقال ماهر: “عندما لاحظ والد صلاح موهبة أبنه اجتهد لأن يوصله لأحد الأندية الكبرى”.

واضاف: “صلاح في البداية لعب لفريق بسيون ثم طنطا قبل الانتقال للمقاولون العرب”.

ولم يكن صلاح رغم تباعد المسافات بين مدينة ليفربول ومحافظة الغربية، بعيدا عن أهل قريته إذ أنه دائما ما يقضي عطلة الصيف بين أقاربه واصدقائه، كما قام بأعمال خيرية كثيرة مثل التبرع لمستشفى بسيون المركزي، وأنشأ مركزا دينيا كما أنه يخصص دعم مالي يقدر بـ 50 ألف جنيه للأسر المحتاجة.

الأكثر مشاهدة