بالأرقام .. كل ما فعله محمد صلاح ضد ساوثامبتون

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

واصل المصري محمد صلاح تألقه في الدوري الإنجليزي بعد أن قاد ليفربول للفوز على ساوثامبتون بهدفين نظيفين خلال المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب “سانت ميريز” لحساب الجولة 27 من البطولة.

صلاح صنع الهدف الأول لزميله روبيرتو فيرمينو، ثم سجل الهدف الثاني بنفسه عند الدقيقة 42 بعد أن رد فيرمينو الدين وقدم له تمريرة على طبق من ذهب وضعته أمام المرمى.

ولم يكتفي الفرعون المصري بتسجيل هدف وصناعة آخر، بل صنع أيضاً 3 فرص سانحة للتسجيل لزملائه، وقام بمراوغة ناجحة، كما أنه سدد 3 كرات على المرمى.

أما على صعيد التمريرات، فلم يشارك صلاح كثيراً في بناء الهجمات، حيث أكمل 25 تمريرة فقط طوال فترة تواجده على أرض الملعب بنسبة نجاح بلغت 92 %وقدم كرة طويلة واحدة.

على الصعيد الدفاعي، كانت مساهمة صلاح جيدة نوعاً ما بالنسبة لمهاجم، حيث افتك كرة واحدة وقام بتدخل ناجح أيضاً، كما أنه اضطر لارتكاب خطأ لمنع هجمة مرتدة.

بالمجمل العام، لم يقدم صلاح أفضل مباراة له مع ليفربول، لكنه كالعادة كان حاسماً أمام المرمى، وقام بدور تكتيكي مميز بتحركاته في الأمام وبتبادل المراكز مع روبيرتو فيرمينو وساديو ماني في بعض الأحيان.

فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أهداف محمد صلاح مع ليفربول

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نقدم لكم جميع أهداف محمد صلاح الرسمية هذا الموسم، وهو الأول له قادماً من نادي روما الإيطالي بقيمة 35 مليون جنيه إسترليني، حيث يقدم حتى يومنا هذا موسماً مميزاً فهو أفضل لاعبي الفريق والأكثر تسجيلاً للأهداف حتى الآن في كل البطولات.

ويعتبر محمد صلاح في ترتيب ثاني اللاعبين ضمن هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث يملك 22 هدف بالدوري، بينما يتصدر هاري كين القائمة برصيد 23 هدفاً.

أولى أهداف صلاح جاء ضد فريق واتفورد في مباراة التعادل بنتيجة 3-3، تبعها بهدف أوروبي ضد فريق هوفنهايم  الألماني  ضمن التصفيات المؤهلة لدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

بعد ذلك سجل صلاح هدف ماراثوني مميز ضد فريق آرسنال بعد أن خطف الكرة من وسط الملعب من هيكتور بيليرين لاعب الأرسنال، لينتقل بها إلى الهجوم ويعلن عن الهدف الثالث بالمباراة التي انتهت بنتيجة 4-0.

الهدف الرابع لصلاح هذا الموسم كان أوروبياً أيضاً ضد فريق إشبيلية في اول مباريات دور المجموعات بعد تسديدة قوية اصطدمت في الدفاع وسكنت شباك الحارس ريكو.

نعود للدوري الإنجليزي لنشهد تسجيل صلاح الهدف الخامس له في الموسم، حيث سجل هدف مميز في فريق بيرنلي بعد تسديدة قوية لم يستطع الحارس نيك بوب للتصدي لها.

ولكن الهدف السادس كان مميزاً لصلاح حيث سجل مومو الهدف الوحيد له بضربة رأسية في شباك ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي في المباراة التي فاز بها الريدز بنتيجة 3-2 وبصعوبة شديدة.

أول ثنائية مثلت الهدف السابع والثامن لإبن النيل حيث سجل هدفين في مرمى فريق ماريبور السلوفيني في دوري أبطال أوروبا، تبعها بهدف تاسع في شباك توتنهام في ملعب ويمبلي في مباراة الخسارة من توتنهام برباعية مقابل هدف.

الهدف العاشر هذا الموسم كان أوروبيا أيضاً، بعد تسديدة على الطائر مميزة في شباك فريق سبارتك موسكو الروسي، ليتبعها بثنائية مميزة في شباك فريق ويستهام يونايتد في الملعب الأولمبي الخاص بالنادي اللندني ليعلن عن الهدف الحادي عشر والثاني عشر.

استكمالاً للثنائيات فإن الهدف رقم 13 و14 جاءا في شباك فريق ساوثهامبتون بالدوري الإنجليزي، تلاها بهدف خامس عشر في شباك نادي تشيلسي ولم يحتفل في فريقه السابق.

نعود للثنائيات مع الهدف 16و 17 ضد فريق ستوك سيتي فبالرغم من وجوده على دكة البدلاء نزل في الشوط الثاني وغير الأمور وسجل هدفين مميزين للغاية.

ليبتعها بهدف أوروبي رقم 18، في شباك فريق ماريبور بطريقة مميزة، وهدف آخر محلي رائع في شباك إيفرتون في ديربي الميرسيسايد رقم 19 له في الموسم.

الهدف ال20 جاء في شباك فريق بورنموث، بينما جاء الهدف ال21 في شباك نادي آرسنال في مباراة الإثارة والتشويق التي انتهت بالتعادل مع الفريق اللندني بنتيجة 3-3 في أحد أمتع مباريات الموسم.

وإكمالاً بثنائيات المومو، فقد سجل ثنائية جعلت أهدافه رقم 22 و 23 في شباك فريق ليستر سيتي، وجاء الهدف رقم 24 بطريقة مميزة حيث هزم ليفربول مانشستر سيتي لتكون الهزيمة الوحيدة هذا الموسم في الدوري الإنجليزي من منتصف الملعب تقريباً.

أما الهدف رقم 25، فقد سجله صلاح في مرمى فريق ويست برومتش في كأس الإتحاد الإنجليزي الذي ودعه ليفربول بالخسارة 3-2، ولم يكفي هدف صلاح لتأهل فريقه بعد أن جاء من دكة البدلاء.

الهدف ال26 لمحمد صلاح كان مميزاً جداً، للغاية لأنه من ركلة جزاء ضد فريق هادرسفيلد وهو الفريق الذي اضاع ضده ضربة جزاء في مباراة الذهاب بالذات.

الهدف رقم 27 و 28 جاءا ضد فريق توتنهام في المباراة المثيرة من الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي الممتاز، فيما جاء الهدف ال29 والذي لن يكون الأخير ضد فريق ساوثهامبتون اليوم في ملعب سانت ماري.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

رسالة إلى كلوب .. مزيد من الواقعية في المستقبل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتصر ليفربول على حساب ساوثامبتون في مباراة لم نشعر فيها أن للريدز ند بثنائية نظيفة ليضيق الشق الأحمر من الميرسي سايد الخناق على نظيره مانشستر يونايتد في مركز الوصيف بسلم ترتيب الدوري الإنجليزي بعد تعثر الأخير اليوم أمام نيوكاسل.

ساوثامبتون من الفرق التي تعتمد تحت قيادة مدربها ماوريسيو بليجرينو على أسلوب دفاعي بحت ومع ذلك فقد استقبل الفريق 40 هدفاً هذا الموسم وهذا إن دل على شيء فهو أن الأخطاء كثيرة على مستوى خط الوسط الدفاعي وكذلك قلوب الدفاع.

وهذا ما استطاع يورجن كلوب أن يستغله من اللحظة الأولى في المباراة مشكلاً خطورة كبيرة على حساب دفاع القديسين في عدة فرص قبل أن يسجل فيرمينو الهدف الأول.

وبعد هدف صلاح انتهت المباراة تماماً على الصعيد المعنوي لساوثامبتون الذي كما ذكرنا لا يجيد اللعب بشكل هجومي، وقد طال صبر ادارة الساينتس على مدربهم الذي قدم لنا نسخة سيئة من القديسين في الدوري الإنجليزي لم نشاهدها منذ أن صعد الفريق حديثاً من بطولة التشامبيون تشيب على يد نايجل بيرسون.

افضل ما ميز ليفربول في مباراة اليوم هو الواقعية التي اتسم بها منذ اللحظة الأولى وحتى اللحظة الأخيرة، فبعد استغلال نقاط الضعف بشكل واضح وتسجيل هدفين، أجهز على المباراة في الشوط الثاني بأقل مجهود.

ولعل هذا هو الأمر المطلوب من ليفربول مستقبلاً، بطبيعة الحال سيحتاج الفريق لتدعيمات صيفية ولكن الطريقة التي ينهي بها المباراة التي تنم عن واقعية كبيرة وتقدير قيمة ما يتم تقديمه في مباراة كساوثامبتون التي انتهت بعد الهدف الثاني “اعطاء كل ذي قدر قدره”.

ولسان حال جماهير ليفربول بعد الأداء الذي ظهر به الريدز في لقاء اليوم هو المزيد من الواقعية يا كلوب، فلا حاجة لتحويل المباراة لسيرك “كما يقال” .. ولكن أهم شيء هو حصد الثلاث نقاط بأقل مجهود.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك وتويتر:

@ahmedalmoataz

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية