موقع سبورت 360 – بعد أن كان مانشستر سيتي على بعد خطوة من التعاقد مع لاعب الوسط البرازيلي جورجينيو كشف موقع سبورت إيطاليا أن تشيلسي دخل بقوة لمنافسة السكاي بلوز على الصفقة.

لاعب وسط نابولي قدم موسماً استثنائياً وأصبح مطلباً من عدة أندية أوروبية، ولكن في الأسابيع القليلة الماضية بدا مانشستر سيتي هو الأقرب للظفر بخدماته بعد الاتفاق مع الفريق الإيطالي على مبلغ لضمه.

سبورت إيطاليا أفصحت عن عرض أخير في الليلة الماضية من تشيلسي وكان قدره 60 مليون يورو في ظل رغبة النادي اللندني في تدعيم خط الوسط في ظل احتمالية رحيل نجولو كانتي هذا الصيف.

طلب تشيلسي للاعب مثل جورجينيو أمر طبيعي في ظل احتمالية تولي ماوريتسيو ساري لقيادة البلوز في الموسم المقبل، ولكن رغبة اللاعب نفسه الآن قد تكون المحرك الأساسي.

ويعد رحيل اللاعب جورجينيو قريب جداً بعد توقيع نابولي مع اللاعب فابين رويز والذي سيكون بيدله المحتمل في الفريق الإيطالي في الموسم المقبل.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – كشف موقع جول بنسخته الإنجليزية عن المبلغ الذي طلبه نادي تشيلسي الإنجليزي نظير التخلي عن لاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي والذي يعد مطلب باريس سان جيرمان الأول في سوق الانتقالات الصيفي الحالي.

محرك منتخب فرنسا ووسط ملعب تشيلسي يعد من أفضل اللاعبين في مركزه إن لم يكن الأفضل في العالم في الفترة الحالية، وهو ركيزة أساسية لمن يلعب بالهجمات المرتدة.

كانتي يتقاضى حالياً راتباً قدره 120 ألف جنيه إسترليني إسبوعياً رفقة تشيلسي ويرغب باريس سان جيرمان في مضاعفة هذا الرقم نظير موافقة نجولو، ولكن التحدي الحقيقي سيكون سعره الذي حددته ادارة تشيلسي وهو 100 مليون جنيه إسترليني.

وتكمن مشكلة باريس سان جيرمان في اللعب المالي النظيف ولاسيما بعد استقطاب نيمار ومبابي بما يقارب من الـ450 مليون يورو في الموسمين الماضيين، لذا يقد يلجأ النادي الباريسي لحل الاعارة مع وجوب الشراء.

الخيار الثاني هو التخلص من عدة لاعبين، وهو ما بدأ به بالفعل بعد بيع خافيير باستوري ويوري بيرتشتشي مقابل 50 مليون يورو تقريباً ولكنهم بحاجة للتخلص للاعبين أكثر لكي يواكبون ما أنفقوه.

الأكثر مشاهدة

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً يسلط الضوء على الفرصة التي أهدرها جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد بصناعة ثلاثي هجومي مرعب في ناديه السابق تشيلسي.

ولعب الثلاثي البلجيكي المميز المتمثل بكيفين دي بروين، روميلو لوكاكو وإدين هازارد تحت قيادة مورينيو في تشيلسي، لكن الأخير لم يعرف استغلالهم وقرر التخلي عن اثنين منهم ليصبحان بعد ذلك من أفضل لاعبي العالم.

وتألق هذا الثلاثي بشكل ملفت في بطولة كأس العالم 2018، وقادوا منتخب بلادهم للفوز على البرازيل يوم أمس بهدفين مقابل هدف، وسجل الهدفين دي بروين ولوكاكو، بينما حصل إدين هازارد على لقب رجل المباراة.

ووصل دي بروين إلى صفوف تشيلسي في صيف 2013، لكنه رحل بعد 6 أشهر على سبيل الإعارة إلى فولفسبورج، من ثم وقع للنادي الألماني بشكل نهائي، ومن هناك انتقل إلى مانشستر سيتي وبات نجم الفريق الأول تحت قيادة بيب جوارديولا.

وفي نفس الصيف الذي تعاقد فيه تشيلسي مع دي بروين، انتهت فترة إعارة روميلو لوكاكو مع وست بروميتش وعاد إلى ستامفورد بريدج، لكن السبيشل ون أصر على إعارته مجدداً إلى إيفرتون الذي اشتراه بشكل نهائي بعد موسم واحد فقط، ثم عاد مورينيو ليضمه مجدداً لكن هذه المرة عندما أصبح مدرباً لمانشستر يونايتد.

أما هازارد، فكان من العناصر الأساسية في تشكيلة المدرب البرتغالي مع تشيلسي، لكنه دخل في صدامات عديدة معه، وكانت العلاقة بينهما سيئة جداً عندما غادر مورينيو.

الأكثر مشاهدة