ماذا سيحدث لكونتي لو أقصي تشيلسي من دوري الأبطال على يد برشلونة؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعيش المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي أسوأ فتراته التدريبية ، حيث يعاني على الصعيد الفني مع تشيلسي الإنجليزي في الموسم الثاني له في الدوري الإنجليزي، وذلك بعد موسم حقق خلاله لقب البطولة وقبلها السيطرة على لقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس في ثلاثة مواسم متتالية.

بعد النجاح في الموسم الأول لأنتونيو كونتي في النادي اللندني بدأت المشاكل الإدارية لتخلق مشاكل فنية، الرئيس الروسي رومان أبراموفيتش “كره” المدرب الإيطالي بسبب الرسالة التي وصلت المهاجم الإسباني دييجو كوستا والذي دعاه من خلالها للرحيل والبحث عن نادٍ جديد يلعب في صفوفه.

وما زاد الطين بلة أن كونتي يطالب بالتعاقد مع لاعبين من الطراز الرفيع ودفع أموال كثيرة من أجل فترات الانتقالات مثل ما يفعل مانشستر سيتي مع بيب جوارديولا ومانشستر يونايتد مع جوزيه مورينيو في الوقت الحالي، لكن سياسة التقشف المتبعة وقفت في وجهه، حتى بدأ مع كل خسارة يشكو من نفس الأمر.

كونتي حقق نتائج سلبية خلال الموسم الحالي وأشهرها أمام بورنموث بثلاثية ومن واتفورد بأربعة أهداف مقابل هدف، بجانب الهزيمتين الأخيرتين أمام مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، لتقل فرص تشيلسي في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم 2018-2019 مع احتلاله المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

الحديث في الصحافة البريطانية في الوقت الحالي عن رحيل كونتي في نهاية الموسم الحالي، لكن هنالك مجال لإنقاذه ، المهمة الأولى الحصول على المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا في “البريميرليج” وتخطي برشلونة وبلوغ ربع نهائي البطولة ومن ثم السير من أجل التتويج بذات الأذنين والذي يعتبر صعباً.

المنافسة على المركز الرابع في الدوري الإنجليزي لم تنتهي حتى الآن، إذاً على كونتي بلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لتعزيز فرصه بالبقاء مدرباً للفريق في نهاية الموسم الحالي، وفي حال نجح في تخطي برشلونة ومن ثم الحصول على المركز الرابع فقد يتأكد بقاؤه.

كونتي قبل عدة أسابيع ألمح إلى مستقبله في عاصمة الضباب وجاء في حديثه أنه مستعد لمفاوضة النادي على تجديد عقده الذي ينتهي في عام 2019 ، لكنه طالب الإدارة بالوثوق به بشكلٍ أكبر، لأن العلاقة دون ثقة لا تبدو جيدة.

وبدأت الصحافة بوضع الأسماء المرشحة لخلافة كونتي في تشيلسي الموسم القادم، وحتى الآن الأسماء تنحصر بين مدرب برشلونة السابق لويس إنريكي والإيطالي كارلو أنشيلوتي.

رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

تشيلسي في 90 دقيقة أمام برشلونة .. لقاء كفيل بأن يغير مسار موسمه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

24 ساعة تفصلنا عن القمة المنتظرة التي ستجمع برشلونة وضيفه تشيلسي على ملعب الكامب نو في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد تعادل الفريقين ذهاباً على ملعب ستامفورد بريدج بهدف لمثله.

تشيلسي يحتاج لهز شباك برشلونة إن كان يريد العبور إلى الدور التالي، فالتعادل السلبي سيقصيه من البطولة، فهو مطالباً بالفوز بأي نتيجة أو التعادل بنتيجة هدفين لمثلهما أو أكثر.

ويعيش تشيلسي موسم سيء للغاية على جميع الأصعدة، فبعد أن حقق لقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، يحتل الآن المركز الخامس في سلم الترتيب قبل 8 جولات فقط على نهاية البطولة، كما ودع بطولة كأس الرابطة مبكراً.

ويثار جدل كبير حول مستقبل المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، حيث تؤكد العديد من التقارير إلى إمكانية إقالته عقب نهاية الموسم الحالي، وقد تضطر إدارة النادي لفعل قبل نهاية الموسم في حال الإقصاء من دوري الأبطال يوم غد الثلاثاء.

ورغم الحالة السيئة التي يمر بها الفريق اللندني، إلا أنه ما زال يملك فرصة لتصحيح المسار في 90 دقيقة فقط سيخوضها أمام برشلونة، فيمكن أن تحول هذه المباراة موسم تشيلسي من سيء للغاية إلى موسم جيد وربما ممتاز في حال ذهاب الفريق إلى أبعد من ذلك في دوري الأبطال وحجز إحدى المقاعد الأربعة الأولى في البريميرليج.

تشيلسي سيخرج من الأزمة التي يمر بها إن نجح بالفوز على البرسا، المعنويات سترتفع، والثقة بالمدرب كونتي ستعود مجدداً، وهذا سيساعد المدرب واللاعبين في الدوري الإنجليزي و بطولة كأس الاتحاد الذي سيواجه فيها ليستر سيتي في ربع النهائي.

حتى هذه اللحظة، تشيلسي لم يخسر الكثير، فربما أصبح من المؤكد عدم تتويجه بلقب البريميرليج، لكن ما زال ينافس على المقاعد الأوروبية، ويملك فرصة للتأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال، كما يعد من المرشحين للفوز بلقب كأس الاتحاد، لكن كل هذا مرهوناً بما سيقدمه الفريق غداً أمام برشلونة في المباراة التي تعد الأهم في الموسم للفريقين.
فيديو مهم : لماذا تكون الأمور مع رونالدو أسهل ؟

الأكثر مشاهدة

حقق فريق تشيلسي فوزاً صعباً وبشق الأنفس على ضيفه كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم السبت على ملعب “ستامفورد بريدج” ضمن منافسات الأسبوع الثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز “البريمير ليج”.

وكان تشيلسي المبادر للتسجيل خلال المباراة التي أقيمت وسط جماهيره في العاصمة لندن وذلك عن طريق النجم البرازيلي ويليان في الدقيقة الخامسة والعشرين من تسديدة قوية سكنت الزاوية اليمنى لحارس مرمى كريستال بالاس وذلك بعد جريه في الكرة لمسافة طويلة.

واستفاد “البلوز” من “النيران الصديقة” عندما ضاعف النتيجة بتسجيل الهدف الثاني والذي جاء عن طريق لاعب كريستال بالاس مارتن كيلي بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثانية والثلاثين.

واستمرت المباراة حتى الدقيقة التسعين على نفس النتيجة، إلا أن الضيوف رفضوا الخروج من المباراة دون تقليص الفريق، حيث جاء الهدف الأول لكريستال بالاس عن طريق اللاعب باتريك فان أنهولت في الوقت بدل الضائع من المباراة.

ورفع تشيلسي رصيده بعد هذا الفوز إلى النقطة السادسة والخميس في المركز الخامس من جدول ترتيب البريمير ليج، ويبتعد عن المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم والذي يحتله توتنهام هوتسبير بفارق نقطتين قبل أن يلعب الأخير مباراة الجولة أمام بورنموث غداً الأحد.

ويحتل كريستال بالاس رغم الهزيمة اليوم المركز الثامن عشر الذي يجبره على الهبوط إلى الدرجة الثانية في الموسم القادم وفي نفس رصيد ستوك سيتي التاسع عشر قبل أن يلعب الإثنين أمام المتصدر مانشستر سيتي.

فيديو مهم : مأساة رحيل قائد فيورنتينا أستوري …معلومات وتفاصيل


الأكثر مشاهدة